أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبد المجيد بن حادين - كوندليزا ... البغدادي ... و الآخرون














المزيد.....

كوندليزا ... البغدادي ... و الآخرون


عبد المجيد بن حادين

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 08:37
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


نتذكر جميعا كوندليزا و تصريحها الشهير عن الشرق الأوسط الجديد الذي ترغب أمريكا في انتاجه انطلاقا من هجومها و احتلالها للعراق كمرحلة أولى. رئيسة مجلس الأمن القومي الأمريكي حينها كانت صريحة و أخرجت مشروع الفوضى الخلاقة من سراديب المخابرات الأمريكية الى العلن. و حرمت العاطفيين و المتعصبين و المؤيدين لاسقاط النظام العرقي من اتهام معارضيهم بأن نظرية المؤامرة تسكنهم.
مراحل احتلال العراق نعرفها جميعا, بدايتها كانت بالغزو العسكري, بعد حصار طويل تخللته ضربات جوية جعلت العراق أضعف من أن يدافع عن نفسه. و ما ان انتشر الجيش المحتل في كل أنحاء العراق حتى تم انشاء مجلس الحكم برئاسة پول بريمر. المجلس الذي تم حله بعد اقرار نظام حكم جديد في العراق مبني على المحاصصة الطائفية, ليتناوب أعضاؤه (مجلس الحكم) على حكم العراق الى يومنا هذا.
من جهة أخرى الكل يعلم (الا من لا يريد أن يعلم) ظروف انشاء تنظيم القاعدة في اواخر الثمانينات, و الدور الخليجي و الصهيوني في الموضوع. ثم نعلم جميعا الظروف التي تقوت من خلالها داعش في سورية بفضل الدعم الدولي و رفع الحظر عن التبرعات التي أصبحت تجمع لها في كل دول العالم تحت عنوان دعم الثورة السورية و اغاثة المدنيين و كيف زاد عدد المقاتلين في صفوفها بفضل عمليات التجنيد التي تتم في كل أنحاء العالم على مرأى من أجهزة المخابرات التي تسهل عبور المجندين عبر تركيا و الأردن و تيسر سفرهم. في كل ما ذكر اليد الامريكية حاضرة, بل أكاد أجزم أنها اليد الوحيدة التي تحرك الخيوط و البقية كلهم عرائس تحركها تلك الخيوط. الحرب الدائرة الان في العراق بين داعش من جهة مدعومة بعدد من أعضاء مجلس بريمر و من الجهة الأخرى نظام المحاصصة الطائفية بقيادة عضو مجلس بريمر نوري المالكي و انتماء زملاء اخرين له في نفس المجلس ما هي الا المرحلة الثانية (الكبرى) من المشروع المذكور أعلاه, رقعته الشرق الأوسط و أحجاره الشطرنجية ما هي الا كل هؤلاء ممن صنعتهم أمريكا لتنفيذ مشروعها.
ربما يتفق كل العقلاء على أنه يجب (رغم كل شيء) دعم الجيش العراقي في مواجهة داعش, و أنها الطريقة الوحيدة لحماية العراق من الكارثة التي تلم به. لكن هناك من يتناسى أن الجيش العراقي نفسه هو صناعة أمريكية تماما كداعش كوِّن و درِّب و سلِّح من طرف الأمريكان, الذين أعادوا هيكلته و ابتكروا عقيدته الجديدة, لكي يكون وسيلة من وسائلهم في تنفيذ مشروعهم الفوضوي . فكمأ أرادت أمريكا داعش قوية , أرادت جيشا عراقيا ضعيفا يخلع الثياب و يهرب في اول مواجهة, ثم اكتملت الصورة بالانسحاب السريع و الفجائي للجيش الأمريكي .... الفوضى في أبهى حللها.
الحل صعب, و صعب جدا. بل يكاد يكون مستحيلا, لكن لا حل للعراق الا بالتخلص من نظام المحاصصة الطائفية, و هنا للاشارة المقصود ليس نوري المالكي بل النظام بأسره بحكومته و معارضته, و هنا أنا مجبر على استعمال عبارة (بسنته و شيعته) و اقامة نظام علماني. ثم اعادة بناء كل ما يمكن اعادة بنائه في الجيش العراقي بعيدا عن كل ما رسخه الأمريكان داخله و في عقيدته. حينها (و حينها فقط) يمكن للدولة و الجيش العراقيين الانتصار على الارهاب الداعشي و غير الداعشي .









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,874,005
- الاسلام في خطر يا حراس المعبد - العلمانية قارب النجاة


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو في السعودية بـ-درونز- مختلف ...
- حب صمد أمام الزمن.. مصور يوثق هوس الناس بسيارات أسطورية
- دراسة: المراهقون الذين يمتنعون عن المواعدة يتمتعون بصحة نفسي ...
- نتائج أولية.. قيس سعيد يتقدم مرشحي الرئاسة في انتخابات تونس ...
- هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض
- ترامب يشكك في نفي إيران لمسؤوليتها عن -هجمات أرامكو-: سنرى
- وزير الخارجية القطري يندد بهجوم أرامكو: يجب وقف الصراعات في ...
- المحكمة الدولية تتهم قيادي في حزب الله بمحاولة اغتيال مسؤولي ...
- روحاني: محاولات تغيير النظام في سوريا فشلت.. ويجب حل الأزمة ...
- -فهد فضولي- يقفز إلى سيارة أثناء رحلة سفاري في تنزانيا


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبد المجيد بن حادين - كوندليزا ... البغدادي ... و الآخرون