أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نوئيل عيسى - -الاستشراق الجديد-.. ما بين -القاعدة- وربيع -الحرية-














المزيد.....

-الاستشراق الجديد-.. ما بين -القاعدة- وربيع -الحرية-


نوئيل عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 4472 - 2014 / 6 / 3 - 08:34
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تنشر ال cnn موضوع تحت عنوان "الاستشراق الجديد".. ما بين "القاعدة" وربيع "الحرية" تريد به خداع شريحة واسعة من المتصفحين ان مايجري في الوطن العربي من حراك مجرم هو ثورة جياع وثورة تحرر وثورة كرامة ؟!
http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/05/29/syria-revolution-opinion-jaber-bakr#syria-revolution-opinion-jaber-bakr?hpt=continous
هذا كله عمل انتاني قذر اي تشبيه الحراك الاسلامي المجرم بالثورات العالمية من ثورة الرابع عشر في فرنسا واكتساح سجن الباستيل كانت هذه ثورة الجياع وطالبي الحرية من الطغيان والاستبداد الذي كان يجري برعاية رجال الدين ضد الشعب وفي روسيا ايضا كانت ثورة الجياع وطالبي الحرية من الطغيان والاستبداد الذي كان يجري تحت رعاية ومباركة رجال الدين كما في كوبا ومصر والعراق ايضا رغم بعض الفوارق البسيطة في الانماط الانتاجية التي كانت سائدة وقتها في ضروف كل ثورة شعب على حدى ولانستثني ثورة شعب عدن واليمن وارتيريا وليبيا من ذلك الخ
ماجرى في تونس ومصر الخ كان شبيه بما جرى في عهد الشاه وعندما ثار الشعب الايراني ضد الشاه ارسلت المخابرات الامريكية والبريطانية بمباركة من تشرشل الى طهران احد اعوانها بعد تدريبه ليجمع حثالات وسقط متاع الشارع الايراني او مانسميه مؤخرا ( البروليتاريا الرثة ) اي بروليتاريا فرانز فانون ويحرضهم لاسقاط المرحوم الشهيد الدكتور مصدق وفي ليلة وضحاها وكما حدث في تونس ومصر تحقق للمخابرات الانكلوامريكية وقتها اهدافها في ايران وتم استعادة زمام الامور وعودة شاه ايران من بغداد ليتسلم مهام منصبه وتم تعليق الدكتور مصدق على المقصلة .
ان ماحدث ويحدث في العالم العربي هو مجرد قيام عصابات من المجرمين الذين لاينتمون لاي نوع من الثورات ولايوجد في اجندتهم اي مفهوم يعني ثورة جياع وثورة حرية وثورة كرامة ابدا فهؤلاء عصابات من سفاكي الدم ومن الحشاشين واللواطين وممارسي كل انواع الزنا تحت مسميات عديدة وواجهة عمل مخادعة تغرر بالشعوب المغلوبة على امرها وما ان يتطوعوا للعمل مع هذه العصابات من المستحيل الخروج عنها الا جثث هامدة وتحت تعذيب مروع لذا يختار العضو في هذه الاحزاب والمنظمات الارهابية الموت على رفض القيام بتنفيذ الواجب الذي يكلف به ( فتتم العمليات الانتحارية ) على غرار ماكان يجري في صفوف حزب البعث العراقي واشبه مايجري اليوم بقيادات دينية للاخوان المسلمين وطالبان والقاعدة وتحت اي مسمى ؟
ماجرى في العراق العام 1963 المشؤم على يد البعثيين والقوميين العرب تحت قيادة الاخوان المسلمين من مجازر بشعة غير مسبوقة حتى في تاريخ اعتى مجرمي الارض يشبه مايجري اليوم في كل الدول العربية على يد العصابات الاسلامية المتطرفة المتهرءة ... واي تشبيه بما يجري اليوم بثورات ايام زمان غير ممكن البتة لان الذي يحدث هو حراك اجرامي للدفاع عن حقوق الدوائر الاستعمارية الكلاسيكية التي حطت رحالها ايام زمان على انفاس شعوب المنطقة فتخلصت هذه الشعوب بانتفاضات مباركة منهم رغم انحراف بعض قادتها عن خط الثورة الحقيقي والادلة كثيرة ابرزها بشاعة الجرائم التي ترتكب اليوم باسم الدين والتدين ضد الشعوب المنكوبة والمغلوبة على امرها لتركيعها واعادتها الى ماضي حقير ولى من الاستعمار؟ وهذا الاستعمار من نوع جديد من نوع جديد تحت مظلة اسمها الديمقراطية وحقوق الانسان كما ينفذ المسلمين الانذال القتلة المجرمين مطايا المستعمرين جرائمهم البشعة تحت دعوى الجهاد في سبيل الله واعتقد ان حمى هذه الردات العجيبة والتي ترتدي ثياب دينية قشيبة امتدت الى عوالم اخرى لنفس الاهداف ولنفس الغرض وهو اخضاع الشعوب لحكم المستعمرين الاوغاد لاغير فوصلت افريقيا وبعض بلدان اسيا الخ والاحداث على الارض خير دليل على ذلك .

نوئيل عيسى
3/6/2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,977,037
- الذكرى الواحد والخمسين لليوم الثامن من شباط عام 1963المشؤم
- عناوين مثقلة بالمعان الانسانية تستخدم اليوم ضد الانسانية مثل ...
- لنقف صفا واحدا لدحر نموذج الجحيم العربي القذر ومنعه من التغل ...
- ماذا وراء نصرة الاخوان المسلمين والاسلام المتطرف في مجتمعاتن ...
- يجب على المنظات الانسانية حكومية ومدنية الضغط على المجتمع ال ...
- تغيير مسار الخراب العربي الى عمار عربي حقيقي .
- هل تمتلك حكومة مرسي اي شرعية لوجودها ؟
- مسلحون يلاحقون للمستشفى ناجيات من تفجير بباكستان
- ثورة نوروز الشعوب المحبة للسلام والحرية والانعتاق من الطغيان ...
- التحرش الجنسي
- ماذا يراد من حكومة المالكي ؟ الركوع لارادة الارهاب ! ام التخ ...
- انتهاء اعمال المؤتمر الاسلامي
- هل يجوز للقرضاوي دخول الاراضي العراقية ؟؟؟؟
- مليار شهيد ولن نصبح للبعثيين والاخوان المسلمين عبيد .
- اخلعوا محمد مرسي والاخوان المسلمين المجرمين الى الجحيم وبئس ...
- مبروك لشعب فلسطين وقادة فتح بانتصارهم الذي حققوه اليوم رغم ا ...
- لابديل عن الحكومات العلمانية كحل لمشاكل الشعوب العربية الاسل ...
- العلمانية مشروع حياة هانئة لكل الشعوب
- الجامعة العربية تلوح برفع الملف السوري الى مجلس الامن ؟!!
- الاسلامين المتطرفين يرتكبون جرائم حيوانية ضد الانسانية في زا ...


المزيد.....




- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي
- زعيم حزب العمال يدعو البرلمان البريطاني للسيطرة على عملية ال ...
- تحضيرات طالشيوعي- لتظاهرة الأحد المقبل
- #إلى_الشارع كرمال كهربا 24/24
- إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال مواجهات مع الجيش الإس ...
- «الجبهة الديمقراطية»: هناك ورقة جديدة لِجدولة تنفيذ قرارات ا ...
- غريب: بناء دولة مدنية علمانية وديمقراطية هو الحل لمعالجة الم ...
- منع حزب النهج الديمقراطي من تخليذ ذكرى الشهداء!!؟
- احكام بالسجن لستة مسؤولين بينهم وزير المالية ومدير مصرف الرا ...
- تظاهرة لذوي شهداء سبايكر في بغداد واعتصام مفتوح لموظفي تقاعد ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نوئيل عيسى - -الاستشراق الجديد-.. ما بين -القاعدة- وربيع -الحرية-