أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - وحي الشعر














المزيد.....

وحي الشعر


محمد حسين علي المعاضيدي

الحوار المتمدن-العدد: 1249 - 2005 / 7 / 5 - 07:43
المحور: الادب والفن
    


وحي الشعر
للشاعر: محمد حسين علي المعاضيدي
من وحي حبك فيض الشعر يندفق
وفي جمالك يزهو الكون والافق
يالون كل ورود الارض مزهرة
وعطرها والشــذى خداك والعنق
والشهد يغرف من كفيك منتهلا
والنحل طافت عليها وهي تصطفق
وطلعة الفجرفي عينيك اشهدها
لو أغمضت مارأيت الفجر ينبثق
سرت بانفاسك الدنيا وما شهدت
من طيبها في المدى ياحلوتي رنق
تعددت للجمال الطهر اصورة
فكنت فيها اطار الصدق ماصدقوا
تعطلت لغتي في وصف مملكـة
اركانها في جنان الخلد تستمق
وايكة بوركت في الارض بذرتها
وطار منها شعاع في الدنا برق
ياصورة جمل الرحمن زينتها
ماعاد يبهر عيني مثلها فلــق
اقوى من السحر ماتحكين من لغة
عصماء تخرس من غنوا ومن نطقوا
من الف الف خيال في مخيلتي
ينساب طيفك منـــها مترف الق
******
تاهت بوصفك اشعاري وقافيتي
وقبلها قد شكاني الفكـــــر والورق
أطيل فيك التأني خوف شاردة
لاينفع العـــــوم فيها او يفي الغرق
فالناس من حولنا مقسومة فرقا
تحصي خطانا وفي اثارها فـــــرق
فبت اكتم مافي القلب من حرق
حتى كأني بصمتي لم اعد اثـــــق

ردي فديتك هذا العصر يقتلني
فقد تساوى به الاصــــداق والملق
والصبر لايرتقي للاه في لهفي
وبات صدر الدنا عن نفسها غلق
اشكو لنفسي ونفسي تشتكي سقما
وعاث مابيننا في غفلة حمــق
مدي الي حـــبال الوصل مقبلة
مال الزمان ورأسي هده القلق
وكاد قلبي لفرط الشوق يهجرني
ماعدت اعرف أي العذر اختلق
فصادق الحب لايقوى على كذب
فالعين تفضح مايخفيه والرهق
طال الحديث وماللصمت من سهم
وشاخت الروح في الاهات تختنق
مدي ذراعك يانجواي وانتشلي
نفسا اضرّ بها الترحال والطرق
تهرئت في بحور الصد اشرعتي
حتى تعذر فيـــها الشد والرتق
أوقدت كل شموع الصبر فاحترقت
وظل من فرطها عن اخر رمق
هيا ادركيه فقد ناداك محتسبا
دفء المودة في جنبيك يلتحق
وعاجليه فما في القوس متسع
وذي السنين خفافا حين تســــتبق
لم يبق في العمر لوتدرين متكئا
هيهات يصلح مافي عوده الغدق
*****
حبيبتي .. ان شكوت الهجر معذرة
فألف قلب بمـــا حملت تنفتق
لاتعذليني فلي في حبكم كبد
حراء منها جبال الثلج تحترق
ماكان مثلي رجال الشعر في وله
وليس مثلي ضعاف القلب من عشقوا


تفردت حالتي في الحب واختلفت
فليس يشبه حالي فيه من سبقوا

ابث فوق جناح الليل معضلتي
والجرح اكبر مما تحتــــوي الخرق
الليل والكأس ندماني وبينهما
عمر اضاع صباه السهد والارق
اعوذ بالطل والذكرى وبي شغف
الى حنانك ذاك الامن والرفق
يهزني كأختلاج الطير طيفكــم
فيشرئب فؤادي فيه والحدق
وتستحيل جروحي عنده ظمأ
عطشى لثغرك ذاك المسك والعلق
حبيبتي انت في الحالين ملهمتي
وغير حبك دينا لسـت اعتنق






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,967,174
- مساواة المرأة بالر جل حقوق مؤجلة
- قصيدة جنون الحب
- من سفر الطغاة
- دولة العدل وعدالة الدولة
- قصيدة / اكبرت صبرك ياعراق
- ملامح انسانية الدستور
- التخلف السياسي .. آفة التقدم الاجتماعي
- الديمقراطية هدف ووسيلة
- الوطنية 00 والتوطين
- وسائل الاعلام ومؤسسات المجتمع المدني
- من سفر الطغاة
- الاعمال تقاس بنتائجها
- سلاما ياعراق
- مبادئ ومفاهيم في عمل منظمات المجتمع المدني


المزيد.....




- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حسين علي المعاضيدي - وحي الشعر