أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل كريم جهاد - قصه قصيره _ المتسول














المزيد.....

قصه قصيره _ المتسول


نوفل كريم جهاد

الحوار المتمدن-العدد: 4373 - 2014 / 2 / 22 - 22:10
المحور: الادب والفن
    



كعادته كل يوم يتجول في أرجاء المعمورة سائلا متوسلا .. مادا يديه وقلبه للغير والخير .. !
هكذا كان ولايزال .. متسول ..!!!
وذات يوم أنبرى له شيخا حكيما وتوجه بالكلام للمتسول قائلا :
- أيها المتسول المسكين هل لي ان أسألك سؤال ..؟
- تفضل وقل ما عندك . اجاب المتسول .
الشيخ الحكيم : مالي أرى جعبتك فارغةً ، وكأن الناس أعرضوا عنك ، وهل الدنيا لم يعد فيها من كرماء بعد ..؟ ام أن هنالك مجاعة أو قحطا يمنع عنك خيرات المحسنين ..؟؟
أجاب المتسول : لا هذا ولا ذاك مما قُلتَ أيها الحكيم الطيب ...
الحكيم مستغربا : ما الذي يحول عنك الخير إذاً أيها المسكين ؟ وماذا كنت تقول حين تسأل ..؟
المتسول :لا شيئ ، سوى كلمات معدودةٍ تجمعها عبارة ما أرددها دائما . حيث أقول .. أيها الناس جئتكم متسولا سائلا لا مال او طعام .. بل كل الذي أطلب هو انسانية ومحبة .. وكفى ..!!
تسائل الحيكم : أهكذا كان قولك وسؤالك أذن .. أيها المتسول المسكين ؟
المتسول مجيبا : نعم ايها الحكيم هذا سؤالي لا غير ، وليس لي مطلبا اخر في حياتي .
الحكيم : لقد أمتلأت جيوبكم وفرغت نفوسكم أيها الناس .. هذه حكمتي منك أيها المتسول ...!
ولكن هل لي بكلمة أخيرة ايها المتسول المسكين .. فلسوف تموت جوعا وظمأً ولن تجد ضالتك لأن النفوس البشرية الآن تعاني الشحة والجفاف وبشكل مروع .
المتسول : هل هذه هي حكمتك ايها الشيخ الحكيم ..؟؟ لقد توسمت بك خيرا وتوقعت ان أجد عندك ضالتي ، لا تلك الكلمات المتشائمة منك.. !! دعني أمضي و ابعد كلماتك عني لعلي أجد ضالتي في مكان آخر وزمن آخر مع انسان آخر ..!!!
وهكذا مضى المتسول تاركا الحكيم لحكمته وسائلا الناس ان يمنحوه من نفوسهم و بكل أمل .. !!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,884,953,819





- طوماس رايلي سفير بريطانيا يغادر المملكة بنهاية مهامه الدبلوم ...
- المساعدات المغربية إلى لبنان تجسيد لتضامن المملكة مع البلدان ...
- ولد الرشيد وينجا ينددان بالمزاعم المغرضة للجزائر والبوليساري ...
- من مديحة كامل إلى أنجولينا جولي...مهرجان موسكو السينمائي الد ...
- الفنانة العراقية ملاك جميل تفوز بوسام نفرتيتى للمرأة العربية ...
- شاهد: عندما تكون الموسيقى الأمل الوحيد وسط الدمار الذي عمَ ب ...
- شاهد: عندما تكون الموسيقى الأمل الوحيد وسط الدمار الذي عمَ ب ...
- عصام حسن: الثقافة تعاني من وضع حرج في سوريا
- العثماني : الوضعية الوبائية مقلقة والجميع مدعو لمزيد من التع ...
- ماكرون باللغة العربية: -بحبك يا لبنان-


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوفل كريم جهاد - قصه قصيره _ المتسول