أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية نميلي (أم عائشة) - قصص قصيرة جدا (رابطة القصة القصيرة جدا في المغرب)














المزيد.....

قصص قصيرة جدا (رابطة القصة القصيرة جدا في المغرب)


نجية نميلي (أم عائشة)

الحوار المتمدن-العدد: 4373 - 2014 / 2 / 22 - 15:37
المحور: الادب والفن
    


من أجمل ما شارك به الفائزون في مسابقات الرابطة المغربية :
_______________________________________

1_الحسن لفقيهي(المغرب)
انقلاب
انتصبت يافعة أمام المرآة...
رائحة مساحيقها تزكم الغرفة...
دق بعكازته على جانب الجدار متلمسا طريقه نحوها...
تنحنح وسعل، ثم صاح فيها قائلا:
جرعة عطر فقط تكفيني...
تلقفته من خلفه يد أخرى أقوى وأخشن، وأجلسته أمام مذياع صاخب.

2_حارس كامل يوسف (مصر)
صرخة
....
الطفل صرخ بصوت عال..
أسرعت أمه وحملته، احتوته بين ذراعيها بحنان، هدهدته، ألقمته ثديها..
غير أن صرخته ظلت على ارتفاعها خلف الإطار.

3_إدريس البيض(المغرب)
" الأب "
ككل صباح جلس قرب صغيرته يكلمها ، أخبرها بكل ما استجد عن العائلة و الأصدقاء ، حدثها عن نجاح أخيها في الباكالوريا و عن شفاء أمها من وعكتها الصحية ، أخبرها كذلك أنه ينوي بناء مسكن جديد للعائلة ... أخبرها بكل شيء . و عندما أنهى حديثه معها ابتسم لها مودعا ثم قبل شاهد قبرها و انصرف .

4_حسن قرى(المغرب)

تَشَظ...
حَمَّلَني جَدّي أَثْمَن أَثْقالِه، ضاعَف زَمَني حِمْلي. وَلِقِلَّة حيلَتي، أَشْرَكْت أَوْلادي...تَأَفَّفوا...اِنْتَقَوا أَخَفَّه، بَيْنَما اسْتَغْرَق أَحْفادي في أَلْعاب إِلكْترونية لا تَنْتَهي...

5_عبد الله الواحدي(المغرب)
المُلْتَزِمُ
تِلْكَ الطالِبَةُ الجامعية الحسناء التي نَسَجَ معها خيوطَ علاقةٍ مُلْتَزِمةٍ لِأَرْبَعِ سَنَوَاتٍ، تَرَكها لِيَدْخُلَ القَفَصَ مع أخْرَى! بعد عامٍ ونصف هَاتَفَهَا:
- (رَفِيقَتِي) عِشْقِي الأبَدِي...!
قَرّبَتِ السماعة من بُكَاءِ صَغِيرَتِهَا.


6_ نجيب الخالدي (المغرب)
قضية
زجّوا بما تبقّى من عظامه في دهاليز الموت. لملمها، ثم التفت إليهم يبتسم، سقطوا صرعى.

7_أحمد إخلاص(المغرب)
احتجاج ...
اجتمعت النصوص بين ضفتي كتاب حانقة ، لم يرقها هذا الكم من أحاسيس الحزن و مشاعر الألم ... انتفضت في وجهه و صرخت شخوصها مطالبة بقليل من الأمل و فسحة من السعادة ... أطرق مفكرا ... كيف أبوح بما لا أملك ؟ ... اعترضت ... من حقنا أن نعيش الفرح ... حاول أن يرسم لوحة باسمة ... تلاشت الكلمات و انكسر قلمه فسال لون أحمر على رصيف الصفحة السوداء ...

8_مليكة الفلس(المغرب)
تجارة
بينما هما في المرسى من أجل سمكات.. يغلي دم ذلك الرجل الصغير ، كلما رمق خائنة الأعين تُعَرّي أمَّه حتى آخر خِرقة ...يبادر إلى جلبابها مُحكما إمساكه ..وعندما لا يلويان على شيء، يلتمس تَنَحِّيها قليلا ،فيمسك حفنة رمل من تحت قدميها ، ويجوب شوارع المدينة مناديا :
-من يشتري تراب الجنة؟

9_حيدر لطيف الوائلي(العراق)
عبودية:
عندما كان صغيراً عشق العصافير في بلدته
..كبر وكبرت معه ملاحظاته ...وأحلامه وتغير الزمان والمكان...
والعصافير ...أمامه .....كل يوم تهوى قفصاً جديداً.....

10_ حسام شلقامي(مصر)
اغتنام
كل ليلة:يتسلل أبوه إلى غرفته، يضع يده على جبهته، يتأكد من إحكام غطائه، لم يحظ بهذا الحنان أبدا، تمنى أن تطول فترة مرضه...تماثل للشفاء، خشي ضياع الفرصة، انتظر مجيئه،تركه يمارس طقوسه الليلية، وهو ينصرف ناداه:أبي
نظرإليه هلعا متسائلا، فقال له هامسا:أحبك كثيرا.

11_حليمة مصدق (المغرب)
زغاريد موجعة
كلما خرج أحد أبنائها من أجل استرداد الكرامة ، يرد إليها ميتا ...
على عتبة الباب تستقبل الجثمان بالزغاريد مع دموع متحجرة في مقلتيها ،قائلة :
ابني مات شهيدا ...
هكذا إلى أن ودعت آخر أبنائها ...
ماتت متحسرة .. لم يزغرد أحد لأم الأبطال .

12_عبد الله الغمراسني(المغرب)
إعصار
يكفهر الجو...تتراقص النجوم بألوان الطيف، تبكي السماء بحرقة...يختفي أديم الأرض...تنطلق الزوارق في دورة تدريبية مجانية، هبة من السماء...تصعد الأرواح الى الأعالي باحثة عن عش لتسكنه.

13_عبد الله خزعل(العراق)
مذكرات :
كتب في دفاتر مذكراته : مدينتي تسودها أشباحٌ غريبة , هدّمتْ أسوارها القديمة . الريح تعبث بأزقتها القديمة . العصافير هجرت حدائقها . الغربان عششت فوق مآذنها . بيوتها بلا أبواب . نوافذها طارت مع الريح . سكانها أصبحوا صرعى لا يتكلمون . لغة الموت أطبقت على حقول الربيع . فاض النهر المنسيُّ , وجرفتْ أمواجه كلّ عزيز .... مدينتي غدتْ في قاموس الزمن نقطة سوداء فوق حرف خجول





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,408,777
- حوار مفتوح مع الناقد المغربي : محمد يوب
- ومضة شعرية
- جدل الاتصال والانفصال في :-كيان امرأة-
- حوار أدبي_ ثقافي مع الأديبة الإعلامية المغربية :فجر عبد الله
- ليل ووهم


المزيد.....




- بنشعبون أمام البرلمان لتقديم حصيلة تنفيذ قانون المالية
- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية نميلي (أم عائشة) - قصص قصيرة جدا (رابطة القصة القصيرة جدا في المغرب)