أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - ابواب الحياة الموصدة














المزيد.....

ابواب الحياة الموصدة


عبد صبري ابو ربيع

الحوار المتمدن-العدد: 4373 - 2014 / 2 / 22 - 10:08
المحور: الادب والفن
    


اعتزمت ان انهض كما الصبح يوقد الظلام ويطلق الفراشات في الحدائق .. كيف لي ان اكون مثل تلك الورود وانا اعرف نفسي سوف اذبل مثل عيدان الحنطة في نيسان ، رجوتها وهي تمطرني بعينيها الذهبيتين ان لا تفسد احلامي .. لقد عبرت اليها مثل الذي يعبر البحور المظلمة . تمنيت لو اني احقق ولو امنية واحدة وشاء القدر ان يأخذني القطار وعائلتي المحطمة المتعبة من الانتقال بين المحافظات كلما مرت بعض السنين .
كنت انظر الى والدتي وهي موشحة بالسواد كأنها الغراب . لطالما تطلعت في السماء الى تلك الموجة الهادره كأنها خيوط الظلام وهي تتهاوى على تلك النخول الباسقة يا لهذه الكومة السوداء من الغربان القادمة من اراضي الثلوج . كنا نعبر الشوارع الموحلة بماء الامطار والخوف يزج نفسه في الصدور وتحت اهتزاز السيارة الخشبية وطيور المزارع واذرع الفلاحين والفلاحات السمر وهي تنزل الى الارض بعنف المطر المتساقط قبل ساعات وبعض الفرح يدغدغني ويكتبني على اوراق السفر . كنت غضا ً لا ازال اتذكر كيف كتبت لها هذا السطر الجميل مع انني لا زلت في الصف الخامس الابتدائي قلت لها ( من اول ما شفتك .. قلبي مطمن عليك ) كنت حينها اقف قبالتها وهي بثوبها الابيض ترنو اليّ بعينيها الورديتين ورائحة القداح تنتشر كأسراب العصافير . دققت النظر بوجه امي رأيت النعاس يسيطر على عينيها المتعبتين ثم استيقظت وقالت لي :
- لا زال الطريق بعيدا ً .
كنت احلم ان ارى الجسر وهو غاف على نهر دجلة وذلك الدوي المريع ونعيق طيور النورس وهن يتقافزن على الاسماك التي شاء لها ان تنتحر فوق ارصفة الجسر الاسمنتية الممتدة بالماء .
سيدتي يا صاحبة المصباح هل تجديني يوماً وانا اكتب تحت وطأة السنين العجاف التي تقذف بنا من مدينة الى مدينة لأن والدي لا يفارق راتبه الذي لا يسد الرمق انها حفنة من الدنانير تشتري كل جهوده واحلامه وتجعله عبداً لتلك النفوس الشريرة . كان القلم يدفعني بقوة نحو ابواب الحياة الموصدة . كان عشقي الوحيد الذي سامرني تحت اكداس ظلمة الليل الثقيل وابصرت امي وهي ترمي ببصرها نحو الجنوب وقالت وهي تبتسم ابتسامة خرساء :
- نحن نقترب .. ذاك هو الجسر يا ولدي .
نسيت كلبتي وهي تركض خلف السيارة ، كنت اصيح عليها وانا اشتعل حزنا ً
- لكطة .. لكطة .
ويشتد ركضها ولكن الجسر وسكة القطار منعاها من اجتياز الجسر واراها وقد اكلها التردد والحيرة واعتصرني الالم وانا اتذكر تلك التي صارت كالمسمار في قلبي . نعم ما اكثر عبث الحياة فينا . تطلعت ثانية الى ذلك الفجر الموشى بالاسى والحزن وقليل من الفرح يدب في اوصالي . بدأت اكتب وبكل جوارحي ..
- ربما سنصل يا امي
ادركت حينئذ انني في بقعة سوداء رغم الخضرة الطاغية والحدائق المكتنزة بالورد .. حتى انها لم تراني يوماً ولم تعرفني مع انني احمل دمها وانفاسها ( هل هكذا يطلع الفجر بين الاخاديد ) ؟ والمتورمون في كل زمان يمرحون .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,543,200
- منهو اليسمعك ؟
- المرأة في عيدها
- الى يوسف سلمان يوسف ( فهد )


المزيد.....




- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...
- فيلم -الحقيقة- يفتتح مهرجان البندقية
- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد صبري ابو ربيع - ابواب الحياة الموصدة