أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - مشهد من صفحات منسية......!؟














المزيد.....

مشهد من صفحات منسية......!؟


عبد الرزاق عوده الغالبي
الحوار المتمدن-العدد: 4367 - 2014 / 2 / 16 - 19:56
المحور: الادب والفن
    




ظل بشري يحتمل فيه رمق من انثى ، يفترش الرصيف لكن الاخير يترفع ان يكون فراشا وثيرا ، وتختلط الاشياء في مخيلتي فاضطر الى حل هذا الاشكال فاشتد قسوة على عنقي ليلف راسي وعينيي الكسيرتين بتعسف نحو مأساة بقدمين وينسل الشغف من تحت ثيابي ليستوطن انحاء جسدي فتنتابني رعشة لا اعرف كنهها ، أهي خوف ام تردد ...!؟ هنا يختلط التقزز بالرأفة فاحس بتثاقل يحتل نبضات قلبي وزحف في جلدي تتبعه قشعريرة ثم يدب طنين في اذني وينسحب اللون البشري من جنبات وجهي ويبدأ العرق بالتسلل حتى يختلط مع نزر من دموع مستعصية السقوط فيها يتجه ما استطعت من وعي نحو لوحة فوضوية الالوان متسخة تحت فرشاة رسام غشيم...!
شكل بشري ،لا شك في ذلك لكن القوام حاوية قمامة....!؟ قمة الرأس فرشاة تنظيف عتيقة حاك العنكبوت آخر خيوطه عليها واحتل القمل والبرغوث سيقان غاباتها الكثة ، بدأت استهل شغفي واسترق النظر من اطراف نواظري ربما اجد مكانا يرضي نهمي لأكون صادقا مع نفسي وابحث عن عذر معقول ومقبول بأن ما ارى هي حقيقة بشرية ام عجيبة مأسوية وليس خيال او حلم حتى لاح في افق نفسي تأكيد لذلك ....شئت ام ابيت ، انا الآن امام حاوية قمامة فعلا بظلال خفيف لخيط بشري و ربما انثوي فتصفق راحتي انسانيتي عن اسف مفتوح النهاية بالنزول بالغنج والرقة والجمال نحو مدارك التسافل....!؟
يبدأ الفضول عندي وباصرار باتجاه البحث عن جواهر المسببات..........غباء ام نفاق ، التصاق ام نهم ، ضغط جيني ام انفلات عفوي ...! وتحتلني الحيرة من جديد.... هل القمامة ذكر ام انثى...!؟ يبتسم عقلي ويترنح ضميري المحتج حينما يقلبه الالم فوق افران ندمي المستعرة بدائرة الشك وكأنها كتاب القي في عاصفة هوجاء تتقلب صفحاته بشدة وتتمزق مشاعري فوق تلك الصفحات البائسة....ثم تفشل كل محاولاتي عن اخفاء تحيزي نحو الجمال وتعلن هزيمتي في ذلك الجانب المهتز و المتشتت.... !؟ تعود اوراقي تكتب من جديد بأديم من حبر يتغلغل فوق اوراق رطبة....!؟ وتتعاقب الايام ، اجدها القرفصاء تارة ، واخرى تستجدي البرد.....؟!
يتضاعف التوق حولي حد التضخم نحو انانية مفرطة كلما اقتربت منها تزداد تلكم الحاوية قبحا ثم يبدأ التساؤل بالاتساع والتزايد حينها عرفت مما يثار قوله ان الزمن قد سرق منها ما يفتخر فيه بشري وضاع معه غرة انسانيتها وميزان انوثتها وودع العقل ميدان الحياة لديها فتحول ما فيها الى اتجاه عكسي حين خسرت رصيدها من معاني الجمال في حرب خاسرة في سوح انسانيتها بتعاقب عقارب الايام وانحسار النهايات حتى بلغت مدارك اليأس باختفاء اخر خيط بشري يربط بينها وبين ضفاف الامل في شواطئها العطشى ، قد التهمه الظلام الدامس الذي ظلل نور الربوع الخضراء المنسية من تحت اقدامها ...و ربما الانبهار بالتصادم الحضاري الذي غطى سوح حياتها او فوضى التصادم الروحي والفكري والسياسي وربما عوز عقلي او ثقافي وكل ذلك يرسم صورة سوداوية عن حاضرها ومستقبلها المقفل.....! سألت وتأكد لي ذلك ...واختفى هذا المشهد من مسرح ايامي ....ونسيت.....والنسيان نعمة......!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,376,383
- حينما يكون الضعف قوة...!؟
- الهروب نحو الندم....!؟
- لا والف لا......!؟
- انتحار قلب.....!؟
- اللوحة...!؟
- اللوحة....!؟
- حبيبتي...!
- القسمة...!؟
- قتل البراءة بقرار رسمي....!؟
- قناعة....!؟
- السفر نحو المجهول......!؟
- ونبقى رغم انف الظلام...!؟
- الجهل السياسي والواجب الوطني......!؟
- فراق....!؟
- المتاهة....!
- وعاد الجيش العراقي من جديد عظيما.....!؟
- شهرزاد وليوث النهرين ووادي حوران....!؟
- الوباء....!؟
- الظهور والفكر الغربي...!؟
- اماني ضالة...!؟


المزيد.....




- تدشين خدمة سبوتيفاي للبث الموسيقي في الشرق الأوسط وشمال أفري ...
- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق عوده الغالبي - مشهد من صفحات منسية......!؟