أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة الحفناوى - فلنستعد جميعا لتحسين أحوال الشعب والقضاء على الإرهاب 2-2














المزيد.....

فلنستعد جميعا لتحسين أحوال الشعب والقضاء على الإرهاب 2-2


كريمة الحفناوى

الحوار المتمدن-العدد: 4324 - 2014 / 1 / 3 - 14:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فى المقال السابق أفردنا مساحة لتحليل اللحظة الراهنة وتحديد قوى الثورة المضادة من اليمين المستبد الفاسد التابع للنظام الأسبق واليمين الرجعى المستبد الفاسد المتاجر بالدين للنظام السابق. وفى نهاية المقال قلنا أن علينا فى اللحظة الحالية أن ننظر ونفكر معا ما الذى تستطيع أن تقده القوى الوطنية الديمقراطية الثورية لوقف عودة نظام المخلوع والمعزول مع الاستمرار فى مواجهة الإرهاب الأسود ولتحسين أحوال الشعب فى المرحلة المقبلة بتشريع وتنفيذ وتفعيل المبادئ التى جاءت فى الدستور كحد أدنى نبنى عليه للوصول إلى تقيق العدالة الاجتماعية والعدالة الانتقالية ورفض التبعية.
ليس أمام القوى الوطنية الثورية التى تؤمن باستكمال ثورة يناير ويونيو وتحقيق أهدافهما إلا أن نتكاتف جميعا ونبنى جبهة موسعة أو تحالف موسع ليعمل على تعديل موازين القوى لتحقيق أهداف الثورة تدريجيا وفقا لعمل هذه الجبهة وانتشارها فى ربوع مصر وبناء تنظيماتها المستقلة من نقابات وروابط وتقوية أحزابها. وهذا هو ما يتم الآن من تشاور حول برنامج يعمل على أربعة محاور: الحريات، والعدالة الانتقالية، والعدالة الاجتماعية، والاستقلال الوطنى ورفض التبعية.
ومن الطبيعى أن يكون قلب هذه القوى النابض هو القوى اليسارية الاشتراكية والقومية، وأن تتجمع هذه القوى لتعمل معا على أرض الواقع فى هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة فى عمر الثورة المصرية. تعمل معا من أجل حشد الشعب المصرى لينزل بملايينه للاستفتاء على الدستور بنعم والوقوف وراء رئيس قوى الإرادة، برنامجه هو برنامج الثورة، أولوياته الانحياز إلى فقراء الشعب، والقصاص العادل، وأمن وأمان مصر، متحديا قوى الإرهاب الداخلى المدعوم بالخارج.
رئيس يستطيع أن يحصل على إجماع القوى الوطنية الديمقراطية والشعب المصرى. يستطيع أن يتحدى مرشح القوى الإرهابية الإخوانية. إن اللحظة لا تحتمل انقسامات أو نزول أكثر من مرشح للقوى الوطنية، مما يساعد على تفتيت الأصوات وضعف قوى الثورة أمام قوى الثورة المضادة. علينا أن نكون على قدر اللحظة.
بينما أنا استرسل فى كتابة هذا المقال، إذا بالإرهاب الأسود يتصاعد ويتم تفجير مديرية أمن الدقهلية ويسقط 17 شهيدا جديدا وأكثر من مائة مصاب. كما حدثت محاولات عديدة لتفجير عدد من منشآت الجيش و الشرطة، ووصل الأمر بمن لا ضمير ولا أخلاق ولا انتماء ولا وطن لهم إلى محاولات تفجير أتوبيسات نقل عام لقتل الأطفال والنساء والرجال، وحرق المنشآت الجامعية فى محاولة مستميتة لوقف الدراسة وشل حياة المجتمع المصرى.
ويتشكل فى الخارج الآن ما يسمى "التجمع المصرى" التابع للتنظيم الدولى الإرهابى يضم عددا من الشخصيات الإخوانية والمتحالفين معهم. شارك معهم أيمن نور، دكتور سيف عبد الفتاح مستشار الرئيس المعزول، الدكتور مجدى قرقر القيادى بما يسمى تحالف دعم الشرعية، والدكتور محمد الجوادى، وأعضاء من حزب الوسط، وأعضاء ما يسمى بصحفيين ومهندسين ضد الانقلاب. كما يضم أعضاء من دول مختلفة: من السعودية وألمانيا وماليزيا وقطر وتركيا وبلجيكا وأمريكا. إن الإرهابيين يعملون بكل جهودهم من أجل هدم مصر، ولكن الشعب المصرى بقواه الحية سيفشل هذا المخطط، وسيذهل العالم باستكماله بناء مصر واستعادتها حرة قوية.
إن التحديات كبيرة ولكن الشعب أكبر وأقوى، فالحق دائما يهزم قوى الشر. إن خروج الملايين يرهب الأعداء ويلقى بالرعب فى قلوبهم، ويزلزل الأرض تحت أقدامهم، فيفرون كالفئران إلى الجحور. وكما أقول وأكرر دائما: لا يكفى فقط ياحكومة الببلاوية إصدار قرارات دون تفعيلها بكل قوة. فالحكومات الضعيفة تجعل قوى الشر تستأسد وتعيث فى الأرض فسادا. لا يكفى أن يقوم الجيش والشرطة وحدهما بالتصدى بكل حزم وقوة وشجاعة للقوى الإرهابية، ويتساقط منهم الشهداء كل يوم، ويقف الشعب مساندا ومعاونا لهم. لا يكفى ذلك. أين بقية الوزراء فى جميع مؤسسات الدولة ودورهم المساعد فى التصدى للإرهاب؟
لقد قلنا مرارا وتكرارا ليس بالأمن وحده نقضى على الإرهاب، ولكن بخطة تشمل:
1- العدالة الانتقالية وتشكيل دوائر متفرغة تقضى سريعا بالحكم على كل من أجرم فى حق مصر لردع الباقين.
2- العدالة الاجتماعية لتحسين أحوال الشعب المصرى وتحميل عبئ الأزمة الاقتصادية للأغنياء وليس للفقراء، بضرائب تصاعدية وهيكل عادل للأجور وغيره من الإجراءات التى تكفل للشعب حياة كريمة.
3- بداية مشروع قومى لتنمية القرى الفقيرة والعشوائيات والمحافظات الحدودية من أجل استئصال البيئة المتخلفة المواتية لنمو الإرهاب
4- مقاومة الإرهاب بخطة شاملة تتضمن دورا قويا للمؤسسات الإعلامية والتعليمية والدينية والثقافية والشبابية لنشر ثقافة التسامح وقبول الآخر وترسيخ خطاب دينى وسطى معتدل للقضاء على الفكر المتطرف.
فوقوا بأة ياحكومة وصحوا النوم
كريمة الحفناوى الأمين العام للحزب الاشتراكى المصرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,789,726
- من مسيرة ست البنات 2011 إلى دستور 2013
- ثورة الشعب ثورة وطن


المزيد.....




- بعد شراء تركيا لنظام S-400 الروسي.. كيف سيرد الناتو؟
- 6 خطوات يجب القيام بها لتجنب غرق الأطفال
- في حادثة نادرة.. مشاهدة قنديل بحر بحجم إنسان وسط البحر
- تحذيرات من اعتماد الأطفال والأمهات على النظام الغذائي النبات ...
- تركيا: استمرار التنقيب عن الغاز بالقرب من قبرص رغم العقوبات ...
- لماذا انتشرت ظاهرة تهريب الوقود في الضفة الغربية؟
- استشهاد أسير فلسطيني قيد التحقيق
- -الدعم السريع- في مدن السودان.. مقاتلون يلفظهم المدنيون
- صحيفة تعلن إمكانية قيام روسيا بتوجيه ضربة مباغتة
- إخماد حريق في منشأة تصدير نفط بحرية في العراق


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة الحفناوى - فلنستعد جميعا لتحسين أحوال الشعب والقضاء على الإرهاب 2-2