أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البديل الجذري - في ذكرى الشهيدة سعيدة لن نطوي الصفحة والصفحة لم تطو














المزيد.....

في ذكرى الشهيدة سعيدة لن نطوي الصفحة والصفحة لم تطو


البديل الجذري
الحوار المتمدن-العدد: 4303 - 2013 / 12 / 12 - 08:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سعيدة اسم تعلقت به أسماعنا... سعيدة زرعت بذورا في قلوبنا... اختلطت بكياننا... جاءت من حيث جئنا، جاءت من شعب الحرمان... من شعب المستغلين والمضطهدين... من شعب المظلومين... تحدت الحرمان وأهل الظلم والاستغلال، ولم تخف مخالب كلابهم ولا الجمر والرصاص ولا الأصفاد والجدران الإسمنتية ولا الأبواب الموصدة... آمنت بالقضية... قضية الكادحين، قضية العمال والفلاحين الفقراء... آمنت بالانتصار على الذئاب البشرية، ورفعت رأسها عاليا نحو الشمس وجعلتنا نرفع عيوننا إلى الشمس، إلى الغد الآتي... إلى وطننا، إلى أبناء وطننا، إلى عماله وفقرائه ومشرديه... إلى صلابتها التي استمدتها من صلابة صخور وطننا... من أمجاد المقاومة... ممن رفضوا نزع السلاح... وهي تستخف وتهزأ من الجلادين ومن عقوبتهم، لتخلف روحا روت جذور العطاء.
هكذا كانت سعيدة، إنسانة مناضلة، ماركسية لينينية، من خيرة جيل الستينات والسبعينات، الذين اصطفوا إلى جانب الكادحين، إلى جانب العمال والفلاحين الفقراء، ونسجوا ملحمة من التفاني ونكران الذات، وصنعوا المستحيل أمام الجلادين.
إن سعيدة لم تقف على الهامش، ولم تكن مطامعها الجاه والمال والشهرة والرفاهية، مثل مطامع فئات كانت تصرف الشيكات ويرحب بها في قلب البنوك، يوم كانت المرأة نادرا ما تصل إلى ذاك المكان، بل اختارت، عن قناعة والى آخر نفس، طريقا لمناهضة نظام النهب والاستغلال... لمقاومة الجمر طريق ممددة على الأجسام المحرومة... على الأشلاء... وتعرف أنها طريق الشهداء لمواصلة فتح المسالك لأروع ما بالغد... وهكذا نسجت ملحمة الإصرار.
وفي المقابل كانت الامبريالية تنظر بعين الرضا لوكلائها، لإجرامهم، وللتقتيل الممارس في حق شعبنا وعلى يسارها أحزاب الذل والعار، أحزاب إصلاحية تنتج أكاذيب في غاية الفضاضة والوقاحة وتتنكر للشهداء وتخفي إجرام النظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي وحقيقة طاحونة الصراع الطبقي وتجتهد على ترميم صورة المجرمين في الداخل والخارج وعلى تجميلها وتسويق شعارات رجعية "أعداء الوحدة الترابية "، "أعداء الملك" كقناع لستر خيانتها لقضايا شعبنا. وكان خيارها الاصطفاف إلى جانب النظام وحلفائه. وهكذا كانت الأحزاب الإصلاحية ولازالت، وكانت الامبريالية ولازالت، وكان النظام ولازال، في تحالف الكل ضد الشعب لا يأبهون لأرواح أبناء الكادحين ولا لارتكاب أي فعل فظيع ووحشي ودموي مثلما كان سنوات عنونها الجميع وبشهادة أهلها بالجمر والرصاص سواء في المخافر أو في الشوارع أو في المعامل أو في القرى ولا يستثنى هذا أو ذاك... وانتفاضة 20 فبراير شهادة حية على حقيقة "العهد الجديد" و"الانتقال الديمقراطي". فأدوات الماضي ومؤسساته وجيوشه وفلسفته لا زالت قائمة ولازال الإجرام يتجدد ويستأجر من صفوف "رفاق" الأمس من ينظفون ويلمعون صورة النظام بعد كل جريمة في حق الشعب والتاريخ، ويطمسون الحقيقة، ويزينون المشهد فوق جماجم ومعانة شعبنا، ليمحوا آثار الإجرام، ولحجب السواد القاتم، على خطى الإصلاحيين... وبالمناسبة نسجل اليوم أن محمد الصبار أمين المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتقدم اللائحة بقدرته الجبارة على النفاق والمراوغة على صناعة الخدعة... على صناعة الكذب، وأعصاب دماغه عارية، يستكشف من خلالها ممرات مرئية ومكشوفة بين الماضي والحاضر بين "مامفكينش" و"نفي وجود الاختطاف والتعذيب والاعتقال السياسي".
أما الأحزاب السياسية الإصلاحية فتمرنت السير على يسار ويمين النظام طبقا لإشاراته وتعليماته ولمتطلباته في لعبة الإجماع على استئصال الثورة والفعل الثوري وعلى قطع الرؤوس المتمردة وعلى تجويع واستنزاف الشعب وخيراته. كما لا يزال من يرددون في المقاهي والمقرات والصالونات، عاما بعد عام، الزعيق المألوف ضد النظام ويلقبون أنفسهم بالثوار من المستوى الأول ويشمرون على أقلامهم كمحاربين افتراضيين بالسم هذا اللقب ضد أي تقدم أو مبادرة أو فعل ثوري بدعوى الانحراف عن المستوى.
وفي ذكرى الشهداء، في ذكرى الشهيدة سعيدة نقولها ونملأ بقولنا كل حارة وكل الشوارع وكل مدشر وقرية... إننا مشاريع شهداء... إننا مشاريع معتقلين... سنناضل... سنقاوم... ولن نساوم ولازلنا وسنظل بجانب من كان الغليان والتمرد والانتفاض لغتهم لإعلان الرفض، لإعلان فساد الحيل والأحابيل والمكر، لإعلان الإصرار على الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية... ولن نطوي الصفحة والصفحة لم تطو ولن نقبل ولن نسمح بمحو الذاكرة وبتشويه التاريخ...

تيار البديل الجذري المغربي
C.A.RA.M.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,674,758
- ميزانية 2014 أو الشجرة التي تخفي الغابة
- الشهيد عبد اللطيف زروال
- قضية الاعتقال السياسي: موقفنا..
- المعركة التاريخية، المعركة الأم، اليوم، هي المعركة ضد النظام ...
- بيان -البديل الجذري المغربي-


المزيد.....




- تصاميم عائمة خلال مهرجان نيبوتا في اليابان.. ماذا تعرف عنها؟ ...
- نشرة خاصة: تداعيات اعتراف الرياض بمقتل خاشقجي في قنصلية السع ...
- أبرز مواقف تركيا بأزمة خاشقجي بتسلسل زمني
- جماعة صحفية عربية-تركية تطالب بـ-معاقبة- المتورطين في -قتل- ...
- مسؤولون أمنيون: 10 قتلى على الأقل في تفجير انتحاري في العاصم ...
- أفضل الصور الإخبارية في أسبوع
- حكاية الأسد الذي تبنته كلبة
- مسؤولون أمنيون: 10 قتلى على الأقل في تفجير انتحاري في العاصم ...
- أي الدول دعمت السعودية في تفسيرها لوفاة خاشقجي.. وما موقف هي ...
- شاهد.. حلة جديدة لملعب الكامب نو


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البديل الجذري - في ذكرى الشهيدة سعيدة لن نطوي الصفحة والصفحة لم تطو