أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - السموأل راجي - التَّنْظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان يُجَدِّد تَحَالُفَاتِه مع تنظِيم القَاعِدة {الأمرِيكِيّ}















المزيد.....


التَّنْظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان يُجَدِّد تَحَالُفَاتِه مع تنظِيم القَاعِدة {الأمرِيكِيّ}


السموأل راجي
الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 01:22
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لَيْس من قَبِيل الـتَجَنِّي على تنظِيم الإخوَان الجَزْم بأنّ جُذُور الإرهَاب والتطَرُّف والتّكْفِير والقَتْل في الفَتْرَة الـمُعَاصِرَة نَابِعَة من رَحِــم الجَـمَاعَة نَفْسَـهَا مُنذ بَعْث "التّنظِيم الخَاصّ" داخِل الإخوَان بِأَمْرٍ من حَسَن البَنَّا وإشْرَافٍ من عَبْد الرّحْمَان السَّنَدِيّ ، وفِكْرِيًّا أصَّل تِلك الأعْمَال "الإمَام" المُؤَسِّس ونَظَّر لَـهَا سَيِّد قُطب مسؤُول اللّجنَة الإعلاَمِيَّة في الجَمَاعة مُنذُ 1953 ؛ وعَبْر مَسَار الإخوَان مُنذُ 1928 لَـم تُجْتَثَّ مِـنْـهَا ذِهْنِيَّة التَّكْفِير ومقُولات الجِهَاد الوَاضِحَة حتّى في السُّيُوف الـمُتَقَاطِعَة في رَايَتِـهِـم الخَضْرَاء وتحتَهَا :"وأَعِدُّوا.." ، خَرَجت منهُم وبِهِم الجَمَاعات "الإسلاَمِيّة" وتنظِيم الجِهاد وأسّسَ عُضْوٌ منهُم هُو عبد الله عَزَّام مُعَسكَرَات الباكِسْتَان للقِتال في أفغَانِسْتَان وبرزُوا في حُرُوبٍ أهلِيَّة إنتَشَرَت في التِّسعِينَات بعدَ عَوْدَة الـمُقَاتِلِين من قندَهَار ومَزَار شرِيف لِتَنْفَجِر الأقْطَار العرَبِيَّة بِأَيَادِيــهِـم ومُبَاشَرَةً بعد الثَّوَرَات الشَّعْبِيَّة إبَّان سنة 2011 صَعَدُوا بِتَأطِيرٍ وإشْرَافٍ وتَوْجِيهٍ من الوِلايات الـمُتَّحِدَة للسُّلْطَة لِيعُود شَبَح حُرُوبٍ أهلِيَّة دِمَاء سَابِقَاتِــهَا لم تَجِفّ ؛ وآخِر فَظَاعَات التّنْظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان اللِّقَاء الجَامِع بَيْن الأمِين العامّ إبرَاهِيم مُنِير و إسْـمَاعِيل السَّامُرَّائِيّ أحَد مسْؤُولِيّ القَاعِدَة في العِرَاق وأُسَامَة الـمَوْصِلِيّ والأمِير أبُو مِقْدَاد وتَفَاصِيل الصَّفقَة خَطِيرَة بِنَفسِ خُطُورة الـمُخَطّط الـمُعَدّ لِتُونِس حال الإعْلاَن عن الحُكُومَة الجَدِيدَة.

• لِقَاء الـمَوْت :

تَوَالَت التَّقَارِير والبَيَانَات والتّصْرِحَات من قَادَة القَاعِدَة مُؤْذِنَةً بِحَقْبَة إرتِبَاط وثِيق مع الإخوَانجِيَّة مُنْذُ ما قَبْل الإطَاحَة الشّعبِيَّة بِـــمُحمّد مُرسِي العَيَّاط وبَلَغَت أَوْجَهَا حالِيًّا ووَصَلَح لِـحَدّ الفَجَاجَة بالظُّهُور الجَمَاعِيّ لِقَادَةٍ منهُم خَلْفَه في إحتِفَالِيَّة 6 أكتُوبر 2012 ، وهُو ذَات الوَضع في لِيبِيَا وتُونِس التي تَسْتَعِدّ لِهُجُومٍ مُسَلَّح قِوَامُه الآلاَف من "الجِهَادِيِّين" إنطِلاَقًا من الأَرَاضِي اللِّيبِيَّة مُبَاشَرَةً بَعْد الإعلاَن عن الحُكُومَة الجَدِيدَة الـمُقَامَة على أنقَاض حُكُومة فرع التّنظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان .
جَاءَ في إعتِرَافَات عَادِل حَبَّارَة زَعِيم تنظِيم القَاعِدَة في شَمَال سِينَاء أنَّهُ كَانَ علَى علاَقةٍ مُبَاشِرَة بِـــمُرسِي العَيَّاط الذِي إلتَقَاهُ مَرَّتَيْن ثُمّ أصبَحَت الإتِّصَالاَت تَــتِــمُّ عَبْر مُحَمّد البِلتَاجِيّ مَسْؤُول التَّنْسِيق مَعَهُم دَاخِل مَكْتَب الإرْشَاد لِيَتَلَقَّى مِنْه دُفْعَات مَالِيَّة عدِيدَة وتَكْلِيف بِعَمَلِيَّات مُحَدَّدَة ونَفْس الإعتِرَاف أدْلَى بِهِ مُحَمّد الظَّوَاهرِيّ شقِيق أيمَن الذِي أفَادَ بِتَلقِّيه مَبْلَغ 25 مَليُون دُولاَر من خَيْرَت الشَّاطِر لِتَدْرِيب مُقَاتِلِين في لِيبِيَا أو تَوْطِين آخَرِين من جِنْسِيّات مُخْتلفَة في سِينَاء ؛ سَرَدَ عادِل حَبَّارَة تَفَاصِيلاً مُثِيرَة عن عَلاَقتِهِ بِــأيْمَن الظَّوَاهرِي وعن حَيْثِيَّات تَدْرِيبِه في أفْغَانِسْتَان وتَسَلُّله لِــمِصر في مُنتَصَف فِـبرَايِر/شبَاط 2011 بِتَسْهِيلاَت من حركَة حَمَاس بِغَرَضِ إقَامَةِ إمَارةٍ "إسْلاَمِيَّة" في سِينَاء ، تَقْرِير جِهَاز الأَمْن الوَطَنِيّ {أمن الدّولَة سَابِقًا} الـمُقَدَّم للنِّيَابَة العُمُومِيَّة أُلْحِقَ بِمِلَفٍّ ثَانٍ بِتارِيخ 9 أكتُوبِر/تشرِين الأوّل 2013 يَتَضَمّنُ مُلْحَقَاتٍ بِهَا تَسْجِيلاَت صَوْت وصُورَة وحَجْم وَثَائِق هائِل مِنْها مُكالَـمَات هاتِفِيَّة وبرِيد إلكترُونِيّ وإعْتِرافاتٍ لِـــ112 مُــتَّهَمٍ تُؤَكِّد قَطْعِيًّا وبِــمَا لايَدَعُ مَجَالاً للشَكّ أنَّ جَمَاعة الإخْوَان قَامَت بِـإستِقْدَام كَوَادِر لِتَنْظِيـمَات "جِهادِيَّة" تعِيشُ في الخَارِج لِيُعِيدُوا تَشْكِيل مَجْمُوعاتِـهِـم على الأرَاضِي الـمِصْرِيَّة وسَهَّلَت إقَامَاتِـهِـم ومَوَّلَتْـهُـم وسَهَّلَت لهُم طُرُق الحُصُول على السِّلاَح من اليَمَن والسُّودَان ولِيبِيَا وعَقَدَت مَعَهُـم إتِّفَاقًا يَقْضِي بالحُصُول منهُم على الدَّعْـم الكَامِل مُقَابِل إقَامَة الإمَارَة في شِبْه جزِيرَة سِينَاء .
ويَبْدُو أنّهُ بَعْدَ تَوَالِي الفَشَل لمُخَطَّات الجَمَاعَة وتَحَوُّلهم لِعُنصر تَنْفِير عامٍّ لدَى عُمُوم الشّعب الـمِصْرِي ، وبَعد توَالِي الضَّرَبَات الأمنِيَّة القَاصِمَة للمجمُوعَات الإرهَابِيَّة ، سَعَى التّنْظِيم الدُّوَلِيّ بَعْد آخِر إجْتِمَاعَيْنِ لَهُ بإسطنبُول ولاَهُور إلى تَشْكِيل خُطَّة تقُومُ على إسْـتِجْلاَب النَّمُوذَج السُّورِيّ للدَّاخِل الـمِصْرِيّ ، وبِنَاءً عليْهِ ، سَافَر إبرَاهِيم مُنِير الأمِين العامّ لِأنقرَة بِتارِيخ 30 سِبتَـمبِر لِيَلْتَقِي مَعَ أردُوغَان ويَطْلُب تَوْفِـيـر مَوَارِد مَالِيَّة للجَـمَاعَة خَاصَّة مَع صُعُوبَة تَجْدِيد الـمَوَارِد وتَجْمِيد أرصِدَة القِيَادَات في مِصْر وتَمَّت الـمُوَافقَة بِدَعْمٍ فَوْرِيٍّ بِــ20 مليُون دُولاَر مَصَارِيف تنَقُّل كَمَا حَصَل على وُعُودٍ بِمَبَالِغَ تُحَوَّل للحِسابَات السريَّة وفِعْلاً تمّ تَحْوِيلها، من تُرْكِيَا إلى الأُردُنّ يَحِلُّ إبراهِيم مُنِير ضَيْفًا على عبد الـمجِيد ذنِيبَات عُضو مكتب الإرشَاد الدُّوَلِيّ وهَمَّام سعِيد الـمُرَاقِب العامّ وصَدِيق عَبد الفَتّاح مُورُو في إجتِمَاع مَجْلِي الشُّورَى الدُّوَلِي في لاهُور ، وبإرتِبَاطٍ مع تَرتِيبَاتٍ قَامَت بِـهَا الخِدْمَة السريَّة {service secret} في الـمُخابرَات التُّركِيَّة لِتَجْهِيز اللِّقَاء في عَمَّان وضَبْط الـمَوَاعِيد ، وفِي إحْدَى الضَّوَاحِي يجْتَمِع مُنِير مع السّامُرّائِيّ والـمَوْصِلِيّ وأبُو مِقْدَاد وخَالِد حَمَد الله الأردُنِيّ الـمُقَرَّب من الزَّرْقَاوِيّ والقِيَادِيّ السُّورِيّ سَالِـم العَجْرُوسِيّ وجَدْوَل الأعمَال هُو : تأسيس كتائب جهادية في مصر تَعْمَل بِعُنْوَان "الجَيش الـمِصْرِي الحُرّ"، علَى أن يَـتَوَلَّـى قَادَة القَاعِدَة في سُوريَا والعِرَاق تَأسِيسَ تِلْكَ الكَتَائِب للقِيَام بِعَمَلِيَّاتٍ إنْتِحَارِيَّة وتَفْجِيرَات كُبْرَى نُقطَة إنْطِلاقِهَا سِيناء لكِنّهَا شَامِلَة لكُلّ البِلاَد ، وفِي مَرْحَلةٍ أُولَى يَتِمُّ إدْخَال أكثَر مِن ثَـمَانِيَة آلاف مُقَاتِل قَبْل دِيسَـمـبِر/كانُون الأوّل 2013 عَبْر السُّودَان ولِيبِيَا وقُطِع لهُم وَعْدًا بِمَنْحِـهِـم مبلَغ 15 مليُون دُولاَر {وقَد حَدَث فِعْلاً} للإعْدَاد مع تَسْهِيلاَتٍ لوُصُول كميّاتِ سِلاَحٍ أوليَّة مَصْدرُهَا السُّودَان وقَادَة الجَيْش "الحُرّ" السُّورِيّ لَدَيْهَا تَعْلِيـمَات بِتَسْهِيل عُبُور مجمُوعات القَاعِدة الرَّاغِبَة في الإلتِحَاق بِـــ"الجَبْهَة الـمِصرِيَّة" عَبْرَ تُركِيَا .

• عَرَاقَة التَّخْرِيب والتّآمُر

التّنظِيم الدُّوَلِيّ مُنذ بعْث "قِسم الإتِّصَال معَ العالَم الإسلاَمِيّ" داخِل الجَمَاعة وظُهُوره بصِيغته الرّسمِيَّة في 13 نُوفَمبِر سنَة 1978 في مدِينَة آخِن في ألـمَانِيَا فِي مَقَرّ الـمَرْكَز "الإسلاَمِيّ" بإشرَاف السُّورِيّ عِصَام العَطَّار على يَد الـمِلْيَارْدِير الـمِصْرِيّ يُوسِف نَدَا الحَامِل آنذَاك لِجواز سَفَر تُونسِيّ وبِحُضُور الـمُرشِد العامّ عُمَر التّلِمْسَانِيّ وُصُولاً إلى نِظَامِه الدَّاخِلِيّ الـمَعرُوف بِــلائِحَة التّنظِيم الصَّادِرَة في 29 يُوليُو/تَـمُّوز 1982 بِتَوقِيعٍ من مُصطَفَى مَشْهُور خَامِس الـمُرشِدِين رَسْمِيًّا{في تِلك السَّنَة كانَ عُضْوًا فقط في مكتب الإرشَاد} وفي الوَاقع هُو السّادِس إذ يرفُضُون الإعلاَن عن المُرشِد السرِّي بَيْن 1973 و 1976 ، وطِوَال كُلّ هذِه العَشْرِيَّات حَفَل مَسَارُه بِعَمَلِيَّات تَخْرِيبٍ وتواطُؤ وعَمَالَة بَلَغَت أوْجَهَا في تَشْكِيل مُعَسْكَرَات في أفغَانِستَان جَمَعَت العَرَب "الـجِهَادِيِّين" بإشرَافٍ من الإخوَانِيّ الأردُنِيّ/فلسطِينِيّ الأَصْل عبد الله عَزَّام ومُرُورًا بِأحدَاث الجَزَائِر التِي قَادَ فُصُولَــهَا مصطَفَى مَشْهُور رَأسًا وكَلَّف آنَذَاك راشِد الغَنُّوشِي بالـمَلَفّ الجَزَائِرِيّ بَعْدَ أنْ وَجَّهَ الـمِئَات من الشَّبَاب التُّونسِيّ واللِّيبِيّ إلى أفغَانِسْتَان سنة 1988 وهُوَ مَا أكّدَهُ نَاصِر الوِرْفِلِّي عُضو الـجَمَاعة الـمُقَاتِلَة اللِّيبِيَّة بِقِيَادَة عَبد الحكِيم بالحَاج حيثُ يقُول حَرْفِيًّا :"القَبْضَة الأمنِيَّة التي فَرَضَها نِظَام القَذَّافِـيّ على الجمَاعَة الـمُقَاتِلَة، أجْـبَـرَتْـهُم عَلَى التَوَجُّه إلى تُونس لِلقاء الغَنُّوشِي، الذِي يَعْتَبِرُونَهُ بِـمَثَابَة الـمُلْهِم والـمُنقِذ فَأمَّنَ لهُم الـمَسْكَن والإقَامَة ومَكّنَهُم من تأشِيرَات خُرُوج" ، وُصُولاً لإعَادَة تَوْطِين الأفغَان العَرَب في السُّودَان عَقِبَ إجْتِـمَاع إسْتِـثْنَائِيّ إنعَقَد في لَندن في أغسطُس/آب 1989 أي بَعْد 6 أَسَابِيع من إنْقِلاب عُمَر حَسَن البَشِير الـمَدعُوم من الفَرع السُّودَانِيّ للإخوَان ، خِلاَل الجَلْسَة قَدَّمَ حَسَن التُّرَابِيّ عَرْضَهُ في إسْـتِـغْلاَل الأرَاضِي السُّودانِيَّة قَاعِدَةً للعَائِدِين من العَرَب الأفغَان ، وفِعْلِيًّا ، وبَعد وُصُول الـجمَاعة الـمُقاتِلَة اللِّيبِيَّة هُناك مع الـجمَاعة الـمُقاتِلة التُّونسيّة والـجَمَاعَات الـمِصْرِيّة ، حَلَّ أُسَامَة بِن لادِن في ضِيافة عُضو مَكتب الإرشَاد في التّنظِيم الدُّوَلِيّ حَسَن التُّرابِيّ في 1991 ، والـعَـمَايِل لا تَنْتَهِي فلِقَاءَات أعضَاء مكتَب إرشَادِه تُـنْـتِـج الدِّمَاء ومِنْهَا إجْـتِـمَاع مطَار إسْـطنبُول فِي 17 نُوفمبِر/تشرِين الثّانِي 2012 ، إذ في طَرِيق عودته إلى تونس الذّبِيحة عائدا من مُؤتَـمَر فَرع التَّنْظِيـم الدُّوَلِـيّ للإخْوَان في السُّودَان { حِزب الـحَرَكَة الإسْلاَمِيَّة السُّودَانِيَّة} ، نَزَلَ رَاشِد الغَنُّوشِيّ ترَانزِيت فِـي عاصِمَة أردُوغَان لِيَلْتَقِي بِـالعَقِيد السُّورِيّ الـمُنْشَقّ رِيَاض الأَسْعَد {كَمَا يَظْهَرُ ذلِك في الصُّورة ويجلِسُ إلى يَمِينه} و عَدَدٍ مِن قَادَة "الجيش الحر" لِبَحْثِ سُبُل التّعجِيل بالتَّسْلِيح الغَرْبِي عَبر الضّغط والوَسَاطَات ومِـنْـهَا الإيبَاك {American Israel Public Affairs Committee} التِي تُكِنُّ مَــعَــزَّة خاصّة للعُضو "التُّونسِيّ" في مكتب الإرشَاد العَالَـمِيّ الذِي نَسَّق مع الـجَمَاعَات اللِّيبِيَّة سُبُل حُصُولهم على الـمَال والسِّلاَح بِرعاياتٍ قَطَرِيّة/تُركِيَّة وبِإشرافٍ أمرِيكِيّ/أوربِّي لِتَتَحَوّل تُونِس جرّاء فَوْضى السِّلاح اللِّيبِيّ وإنتِشار القَاعِدَة إلى أرضِ قِتَال .

• الـمُخَطَّط تِجاه تُونس إنْطِلاقًا من الأرَاضِي اللِّيبِيَّة

يَـمْتَلِك حُلَفَاء وفُرُوع التّنظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان مُعَسْكَرَاتِ تدرِيبٍ عدِيدَة تُقِضُّ مَضَاجِع الشُّعُوب وتُرَوِّع الآمِنِين وتُمَثِّل مَشَارِيع سَفْكِ الدِّمَاء يَـتّخِذُها الخوانجِيَّة في السُّلْطَة حِمًى وفي الـمُعارَضة فِرَق تَرْوِيع وإرهَاب ، يَتَعَامَلُ معهُم التّنظِيم الدُّوَلِي كَوَرَقَات ضَغْطٍ على الشُّعُوب والأنظِـمَة ويُرسِلُ منهَا عَوْنًا للوِلايات الـمُتّحِدَة فِي سُورِيَا ومنهَا سَتَخرُجُ الجَحَافِل للقِتال في تُونِس كَمَا لَوَّح أبُو عِيَاض وردَّ الجَيْش التُّونسِيّ بِتَكْثِيف قُوّاتِه مِثْلَــمَا خرجُوا لِتَخْرِيب أمَل التحرُّر الدِّيــمُقراطِيّ والإنعِتاق الوطنِيّ للشّعب الــمِصْرِيّ ،فِي القُطر اللِّيبِيّ حالِيًّا يتَوَاجَد 700 ألف مُسَلَّح بين أهالِي وتَنْظِيمَات يَحْمِلُون 40 مليُون قِطْعَة سِلاَح ويتَوزَّع أفرَاد "الجِهَاد" في أهمِّ الـمُعَسْكَرَات وهِي:
1- مُعَسكَر الزِّنْتَان ، ويَخْضَع لإدَارَة تَنْظْيـم أنْـصَار الشَّرِيعَة في لِيبِيَا ومِنهُم القِيَادِيّ يُوسِف جـهَانِيّ ومِنهُ خَرَجَت مَجمُوعة مُسَاعِدَة لِـمُعسكَر الشّعانبِي وأُخرَى قَامَت بِعَمَلِيّة منشأة عين أمناس النفطية جنوب الجزائر الواقعة قرب الحدود مع ليبيا.
2- مُعَسْكر أبُو سلِيم ويُشرِف عليهِ أبُو دُجَانة الـمَوْجُود حالِيًّا في شَـمَال غَرب سُورِيا وهُو مُـخْتَصّ في تحضِير الإنتِحارِيِّين
3- ثَكْنَة الجَبَل الأخْضَر دَاخِل مَرْكَز القِيَادَة العَسْكَرِيَّة للجَـمَاعة اللِّـيـبِـيَّـة الـمُقَاتِلَة بِجِوَار مدِينَة درنَة وهُو الـمُعَسْكَر الأكثَر تَطَوُّرًا وتَجْهِيزًا ويَعْمَل بِنِظَام الدّوَرَات وِفقَ أُسُس أكادِيمِيّة بِنَجَاعَة عالِيَة ويَخْتَصّ بِصُنع وتَفكِيك الـمُتَفَجِّرَات وتَرْكِيب الـمَوَاد الــسَّامة إضَافَةً إلَـى التَّدرِيب عَلى مُختَلف أنوَاع الأسْلِحَة.
4- مُعَسْكَر الإخْوَان "الـمُسْلِمِين" ويَقَع مَقَرُّهُ في مِنطَقة بُوفَاخِر ببنغازي ومِنهُ خَرَجَت طَلاَئِع غُرفَة عَمَلِيَّات ثُوَّار لِيبِيَا التِي إخْتَطَفَت رَئِيس الوُزراء علي زِيدَان بِسَبَبِ رَفْضِهِ إدَانَة الإطَاحَة بِمُرسِي العَيَّاط وزِيَارته لِــمِصر
5- بالجِوَار من هذَا الأخِير مُخَيَّم آخر للسَّلَفِيَّة، ومقره في منطقة الليثى ببنغازى {قندهار الصغرى كَـمَا يُطْلَقُ علَيْهَا من قِبَل الأفغَان العرَب الـمِصْرِيِّين} ويُشرِف عَليه أسْـمَاء لها وَزْنُـهَا في لِيبيا الـجَدِيدَة مثل عَبد البَاسِط عَزُّوز مُستَشَار الظَّوَاهرِيّ
6- مُعَسكر بمدينة سرت وتحديدا في منطقة الظهير التي تبعد عن وسط المدينة مسافة 15 كيلو مترا، وهو أحدث هذه المعسكرات ويتمتع بأهمية كبيرة بِسبَب نَوْعِيَّة التّسلِيح فِيه وخِبرَات الـمُدَرِّبِين من مُختَلَف الجِنْسِيَّات، ويشهد حركِيَّة هامّة وكثِيفة، ويعتبر هذا المعسكر الرابط الرئيسي بين مختلف معسكرات الجهاديين في ليبيا .
أخْطَر الـمُعَسْكَرَات التي سَتَرَى مِـنْـهَا تُونِس العَجَب هِي الـمُعَسْكَرَات الغَرْبِيَّة وعدَدُهَا أرْبَعَة : مُعَسْكَر فِي قَاعِدَة ألُوطِيَّة الـجَوِيَّة في الغَرب اللِّـيـبِـيّ قُرْب مُدُن الجميل والعجيلات الـمُحَاذِيَة لِلحُدُود التُّونسيَّة، وفِيـهَا يُدَرِّب أبُو عِيَاض فَيْلَقَهُ مُستفِيدًا من حَجْم ذَخَائِر هائِلَة مُتَنَوِّعَة المَصَادِر ومن أنوَاع سِلاَح بَعْضُهُ من أحدَثِ طِرَازٍ مَكَّن مِنهُ الحِلف الأطلسِيّ الـجمَاعات الـمُقاتِلَة أيَّام حربهُ على القَذَّافِيّ ؛ و ثَكَنَات3 أُخْرَى فِي سِبْهَا تَحت إشْرَاف أحد كوَادِر الـجمَاعة الـمُقاتِلَة اللِّيبِيَّة أبُو الـمُهاجِر اللِّيبِيّ وهذِه الـمُعَسكَرَات لهَا علاَقَة بِـمَا يحدُث في مِصر ومَالِي والنِّيجر والتّشَاد تَسْتَغِلّ موقعهَا البعِيد نِسْبِيًّا عن أعيُن الأجهِزَة الإسـتِخـبَاراتِيَّة .
الـمُعَسْكَرات الثَّلاَثَة الأخِيرَة يُضَاف لهَا مُعَسكَر الفَزَّان تَضُمّ آلاَف "الجِهَادِيِّين" من دُوَل الـمَغرِب العربِيّ وأقطَار الصّحرَاء وحَتَّى من السِّينغَال ونِيجِيرِيَا ، وَقَد أسْهَـمَت في تَوْجِيه مُقَاتِلِين إلَـى جَـبْـهَة النُّصْرة في سُورِيا مثل أبُو إسحاق السِّرْتَاوِيّ وأبوالأسْوَد الدِّرْنَاوِيّ، إضَافَة إلَى إعْدَاد مُقَاتِلِي جَبهة الدَّعوَة والتَّوحِيد وتَنظِيم القَاعِدة في بِلاَد الـمَغرِب الإسْلاَمِـيّ وجَـمَاعة "الـمُوَقِّعُون بالدَّم" ويُرْسَل الـمَنْتُوج القَاتِل حَسب الطَّلَب بالإستِعانَة بِالـمَطَار الدُّوَلِيّ الـذِي تُدِيرُه شرِكَات تُركِيَّة ولُبْنَانِيّة ووِفْق الإتِّفَاق مع التّنظِيم الدُّوَلِيّ للإخْوَان الذِي وَضَع مِصر على رأس القَائِمَة وبَعدَهَا سُورِيَا ثُمّ تُونِس ؛ وهُو ما يَفْتَح السُّؤَال عن إمْـكَـانِيَّة سَـمَاح حُكّام لِبِيَا ما بَعد القذَّافِي بإتِّخَاذ جَـمَـاعَات إرهَابٍ دُولِيٍّ مُتحَالِفَة مع الإخوَان وبَعْضُهَا أذرُع مُسَلَّحَة لهُم للقِيَام بأعْمَالٍ عَسْكَرِيَّة ضِدّ تُونِس مُبَاشرةً بَعد الإعلاَن عن حُكُومة جدِيدَة تأتِي على أنقَاضِ حُكُومةٍ سَمَحَت ورَعَت ودَعَّمَت مَجَامِيع إرهَابِيَّة .

• حُـكَّـام لِبِيَا وإعتِرَافَات أبُو أنَس : مُفَاجَأة مِن العِيَار الثّقِيل : القَاتِل الحقِيقِيّ لِلشّهِيدَيْن شُكرِي بالعِيد والحَاج البراهمِيّ ، مِن لِيبِيَا الإنْطِلاَق

نَشَرَت صَحيفة الوَاشِنطن بُوست تَـسْرْيـبَات عَن اعْتِرَافَات نَـزِيه عَبدالحمِيد الرّقِـيـعِـيّ "أبو أَنَس اللِّيبِيّ" الـمُحْتَجَز على مَتْنِ قِطْعَة بَحْرِيَّة تابِعَة للأسطُول السَّادِس الأمرِيكِيّ وجَاءَ فِـيـهَا حَرْفِيًّا : جَـمَاعَة أنْصَار الشّرِيعَة هيَ أحَد أذْرُع تَنظِيم القَاعِدة وقَائِدُهَا فِي لِيبِيَا التي يَقُودُهَا مُحَمّد علِيّ الزَّهَاوِيّ شَرْق البِلاَد وتَظُمّ قَادَةً مِن مِصر وتُونِس والجَزَائر وأفغَانِستَان والأمِير الفِعْلِـيّ لَها سُفْيَان بن قَمُّو السَّائِق السّابِق لِبن لادِن والـمطلُوب دُوَلِيًّا وهُو مُقِيـم في مدِينَة دِرنَـة ،، أمَّا الـجَمَاعَة السَّلَفِيَّة الـجِهَادِيَّة فَقَد حَصَل إندِمَاجٌ بينَــهَا وبَيْن الـجَمَاعة الـمُقاتِلة اللِّيبِيّة لِــتُسَيْطِر حالِيًّا علَـى طَرابُلس ومُدُن الشَّرْق ليبيا ولَهَا حُضُورٌ قَوِيٌّ أيْضاً بِـمُدنٍ غَرْبِيَّة كصبراته وزوَارَة وزلِيطِن والعجيلات {التِي تَــتَـمَرْكَزُ فِـيـهَا جَمَاعة أبُو عِيَاض} حيثُ تقُوم هَاتَين الـجَـمَاعَتَين بِتَدْرِيب مُقاتِلِين مِن مِصر وتُونِس والـمغرِب ومُورِيتانِيَا ومِن سُورِيا وحتّى من جِنْسِيَّاتٍ آسيَوِيَّة في مُعَسكَراتٍ بالـمُدُن الـمَذْكُورَة ويَتَحَصَّلُ كِلاَ التَّنْظِـيـمَيْن على دَعْـمٍ مُباشِر من السُّلطَة اللِّيبِيَّة وأهمّ دَاعِـمِـيـهَا عَبدالوَهاب حسَن قائد (عَاشَ أفغَانِستان مُرَافِقًا لأُسَامَة بن لاَدن وهُوَ شَقِيق أبُويَحيى اللِّيبِي القِيادِيّ الشّهِير في القَاعِدَة نائب أسامة بن لادن ، وَيَشْغَلُ خُطَّة وَكِيل وزَارَة الدَّاخِلِيَّة، وآمِر قُوَّات حَرَس الـحُدُود والـمُنْشَآت الـحَيَويّة والإسترَاتِيجِيّة اللّيبِيّة) ، كَـمَا كَشَفَ أبُو أنَس اللِّيبِيّ عن قَائِمَة بِأخطَر العنَاصِر في الحُكُومَة على الأمْن الإقلِيمِيّ وهُم عِلاَوةً علَى عبد الوَهَاب قايِد : عبدِ الحكِيم الخوِيلدِيّ بلحَاج { سَافَر إلى أفغَانِستان عَام 1988م وبَقِيَ هُنَاك عِـدَّةَ أعْوَامٍ التَحَق بـالجماعَة "الإسْلاَمِيّة" اللِّيبِيَّة الـمُقَاتِلَة مُنذ بِدَاية تأسِيسِهَا (أي مِن مُؤسِّسِيهَا) في بِدَاية التِّسعِينِيَّات، ومُنذُ 1992 تَرَك كابُل وسَافَر إلى 22 دولة أبرزهَا تُركِيا والبَاكِسْتَان ثُمّ عَاد إلى لِيبيا عَام 1994 وضَرَع في إعَادَة هَيْكَلة للـجَمَاعَة وتدريـبِـها بالجبَل الأخضَر إعْدَادًا للقِتَال ضِدّ النِّظَام الذِي إسْـتَبَقَهُ بِقَصْف مواقِع التّدرِيب وقَتْل أمِيرِها عبد الرّحـمَان حَطَّاب ويهرُب عبد الكرِيم بالحَاج عَائِدًا لِــقَنْدَهَار، والجماعة الـمُقاتِلة لم يُعلَن عنها رسميًّا إلاّ سنة 1995 لكنّهَا تأسَّسَت من رَحِــم الإخوَان في 1982 على يَــد عَوَض الزّوَاوِي ومحمّد الــمهَشهش و نعمَان بن عثمَان وخالِد الشّرِيف وحالمَا بدأت المُواجهَة رتَّبَ لهُم التّنظِيم الدّولِيّ للإخوان وبالأسَاس رَاشِد الغَنُّوشِيّ الهِجرَة للجهاد في أفغانِستان ، وعبد الحكِيم بالحاج قام بالتّصحِيح والـمُراجَعَات بوساطَة من عليّ الصّلابي القيادِيّ الإخوانِيّ ومفتِي الحِلف الأطلَسِيّ يُوسِف القَرضَاوِيّ ليتمّ الإفرَاج عَنهُ في 2010 بعدَ أن كانَت الوِلايَات الـمُتّحِدة قامَت بترحِيله قسرِيًّا من برِيطانِيا بعد إعتقاله في مالِيزِيَا سنة 2004 وظَهَر في 23 مارِس/آذار 2010 على شَاشَة الجزِيرَة شَاكِرًا فَضْل الدّكتُور سيف الإسلاَم القَذَّافِي كما سَـمَّاهُ!} و مِن الشّخصِيّات الأُخرَى التِي ذَكَرَها أبو أنس هِي سَامِي السّاعدِي وخَالد الشّرِيف وشَعبَان هدِيَّة وأبوعبِيد الزّاوِيّ وعبدالرّؤُوف كَارَه وأيُّوب الشّوِيخ و مِفْتَاح الدّوادي {أبُو عبدِ الغَفَّار اللِّيبِيّ من الأفغَان العَرَب} وخَالِد البَصِير وأحمِد بُوخثَاله وسُفيَان بُوقَـمُّو والصِدِّيق الغِيثيّ {أحَد كَوَادر القَاعِدة في أفغَانِستَان ومِن الـمُقَرَّبِين مِن بِن لَادن وصَديقٌ لعَبدالحكِيم بلحَاج وكُلِّفَ مِن قِبَل الـحُكُومة بِـمَهَامّ تَأمِين الـحُدُود وتَـمَّ إعطَاؤُهُ مَبَالغ كبِيرة لِـيُـنْـفِـقَها على تَأسِيس جَيشِه الخَاصّ، وذَلِـك خَاِرج نِطَاق رِئاسَة الأرْكَان وخَارِج مِيزَانِيّة وَزَارَة الدِّفَاع وخَارِج سَيْطرة وَزَارَتَـيْ الدِّفَاع والدَّاخِلِيَّة، واتُّـهِم مِن قِبَل وَزِير الدِّفاع بِـمُحَاوَلة اغتِـيَال الوَزِير} وهَيثم التَّاجُورِي النّاطِق السّابِق بإسم سرَايَا الإسنَاد التّابِعَة لِـعَبْد الـحَـكِيـم بالحَاج ؛ وإعتَرَفَ أبُو أَنَس أنّ عَمَلِيَّاتِ تَصْفِيَة تجرِي حالِيًّا ضِدَّ عَنَاصِر في نوَاة الجَيْش اللِّيبِيّ وضِدّ إطَارَاتٍ أمنِيَّة وكذَلِك حُقُوقِيِّين وغَيْرِهِـم وهذِه الـمَجْمُوعَات مُرتَبِطَة مع بَعْضِهَا البَعْض في الأقطَار الـمُجاوِرَة خاصَّةً مِصر وتُونِس والجَزَائِر وهِي التِي نَفَّذَت عملِيَّة إغْـتِيال كُلٌّ من شُكرِي بالعِيد والحاج محمّد البراهمِي بِتَوجِيهٍ وتعَاوُن مع عَنَاصِر تُونسيّة جِهادِيَّة ومِن داخِل النّهضَة وبإشْرَاف هَـيْـثِـم التَّاجُورِيّ كَذلِك عملِيَّة مجمَع الغَاز في عِين إمنَاس الجَزَائِرِيَّة.

تُحْكَمُ لِيبِيَا بِفَصَائِل أقلّ ما يُقَال فِيهَا أنَّـهَا تُهَدِّد الأمن الوطنِيّ وأبرزُ قَادتِـهَا إرهابِيٌّ {بالحَاج} من الطِّرَاز الرَّفِيع منَح دِرْع ثُوَّار لِيبِيَا لِقائِد أرْكَان القُوَّات الـمُسَلَّـحَة التُّونسِيَّة السَّابِق عِرْفَانًا مِنهُ بالـجَـمِيل الذي لَقِيَهُ الشَّعبُ اللِّيبِـيّ من الـجَيْش التُّونِسِيّ الذي سَـمَح بِـمُرُور البَضَائِع والأسْلِحَة لِيُحَوّل غَـــدُ الشّعُوب إلى الدِّمَاء وِفْق مُـقَـرّرات التّنْـظِـيـم الدُّولِيّ للإخوَان القَاضِي بالحِفَاظ على السُّلطَة بين أَيَادِيــهِــم في تُونِس وتفجِير الحالَة الـمِصرِيَّة بعْد طَرْدِهِم من شَعْبٍ إحْتَضَنَت قِطَاعاتٌ منه قِيَادَاتهم طِيلَة أكثَر من 80 سَنَة وبَاء بالفَشَل مُبَاشَرة بعد إستِلامه الحُكم وأفْعَالُهُ في سُورِيَا مَضرب مثلٍ أمَام العالَم وقد حوَّل اليَمَن لِمَا قَبل التّارِيخ وخَرّب السُّودَان ودَمّر أفغَانِسْتَان وإختَطَف عَشْرِيَّةً كامِلة من عُمُر الشّعب الجَزَائِرِيّ : ذلك هو مفهوم الإخوانجِيَّة وتنظِيم القَاعِدة المُصَنَّعَة من مرَاكِز النّهبِ العَالَمِيّ الــمُتَشَادِقَة باللِّيبرالِيَّة التِي لَم ولا ولَن تعنِي الحُريَّة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,792,989
- الجَمَاهِير الشّعبِيَّة التُّركِيَّة : من الإحتِجاج إلى الإن ...
- نعي الأُمَمِيَّة لِهُوغو تشافِيز
- الوَضع السِّياسِيّ تُونس وملامِح إنتِفاضَة مُقبِلَة
- حَول الشّبَاب
- تفاعُلاً مع الرّفِيق علي الأسدي : تطوُّر الصِّين نحو الرّأسم ...
- إعلاَن تُونِس للنّدوة الأمَمِيّة للأحزاب والمُنظّمات الماركس ...
- نداء الحراك الأُمَمِيّ يوم 14 نوفمبر
- مُقَرَّر حول الوضع في سُورِيا
- لا للتدخُّل العَسكريّ الفَرَنسِيّ في مَالي
- قِراءة في التّجارِب الإشتِراكِيَّة العالمِيَّة : حلقة نِقاش
- مُساندةً للرّفِيق غازِي الصُّورانِيّ
- مسألة الأقليَّات في الوطَن العربِيّ
- إجابات لتساؤُلات حول الوضع في تُونس
- اليسار التُّونسيّ عرِيقٌ وفَذّ
- تُونس وملامِح إنتِفاضَة مُقبِلَة
- الدِّيمُقراطِيَّة الشّعبِيَّة
- الوضع الرّاهِن في سُورِيا
- الحِزب المَاركسِيّ اللِّينِينِيّ والعمَل الجبهَوِيّ
- حزب العُمّال الشُّيُوعي التُّونسيّ لا يُقايِض
- أجْهَشْتُ بالبُكَاء


المزيد.....




- طنجة // وقفة احتجاجية للعمال المطرودين بمدخل المنطقة الحرة . ...
- يوسف وهبي // الثورة الالمانية..1918- 1922
- Les Militants Marocains à l’Etranger M.M.E //Que faire… mouv ...
- مسيرة “التطبيع خيانة”: الفلسطينيون يبدأون معركة تصفية الحساب ...
- تابت: من المسؤول عن تجاهل رأي نقابة المهندسين في فضيحة الايد ...
- وزير خارجية البرازيل الجديد: تغيرات المناخ مؤامرة ماركسية
- امين عام الاشتراكي يعزي بوفاة القاضي جمال محمد عمر
- شيوعيون يزرعون عبَّاد الشمس
- شاهد: مئات المتظاهرين يطالبون ميركل بمغادرة مدينتهم
- شاهد: مئات المتظاهرين يطالبون ميركل بمغادرة مدينتهم


المزيد.....

- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - السموأل راجي - التَّنْظِيم الدُّوَلِيّ للإخوَان يُجَدِّد تَحَالُفَاتِه مع تنظِيم القَاعِدة {الأمرِيكِيّ}