أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم عبد الله الحاج - الاسد ليس هيروهيتو و بوتفليقة ليس ديغول














المزيد.....

الاسد ليس هيروهيتو و بوتفليقة ليس ديغول


سليم عبد الله الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 02:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحلو للكثيرين القيام بتشبيه رموز الدكتاتوريات العربية الجاثمة على صدورنا بشخصيات تاريخية و قيادات عالمية لعبت دورا هاما في تغيير مجرى الاحداث في دولها ، وان كانت فلسفة التشبيه امرا عاديا في التعامل مع الاحداث الجارية من زاوية التجارب السابقة لوضع سياقات تمكن من توقع منحى التطورات في المستقبل القريب والبعيد فان هذه الطريقة لا يصح اطلاقا ان يتم اللجوء اليها لفهم الحالة العربية بمنظوماتها الفكرية الهشة و انظمتها السياسية الضعيفة خارجيا الموجهة لحكم الداخل بالحديد و النار لاطول فترة
اننا نرى اليوم محاولات حثيثة في الجزائر لقلب معادلات الحكم دون الاخلال بمضمونها القمعي الاستبدادي المنتمي للاطار العربي الاشمل و ثمرتها فرض منطق "البوتفليقية السياسية" على من سواه في اطراف الحكم التقليدي المتمثلة في المؤسستين الامنية و العسكرية و على حساب الخصم الاخر المترهل وهم الاسلاميون . وفي الطريق لشرعنة نوايا الفريق البوتفليقي ليصبح عرابا لجمهورية ثانية وهمية ، لم يعفي مؤيدوا هذا الخط اي وسيلة الا واستدخموها و من ذلك لجأوا الى تشبيه "عزيزهم " بالزعيم الفرنسي شارل ديغول مؤسس الجمهورية الخامسة في فرنسا و أب السياسة المعروفة باسم الديغولية المهيمنة الى اليوم على فكر الدولة الفرنسية و طرق معالجتها للملفات الداخلية و الخارجية
ومن الواضح جدا ان هذه المسألة عبارة عن هراء ، لان الدولة ان دخلت مرحلة جديدة من عمرها فسترسي قواعد و مبادئ محدثة تختلف عن المراحل السابقة و الا لماذا يحدث التغيير و ان كانت هذه الدولة ذات طابع جمهوري فالانتقال من جمهورية سابقة الى جمهورية لاحقة يتم عبر سبل ثورية واضحة تحدث قطيعة شاملة مع ممارسات الماضي التي دفعت الى الانهيار ثم حتمية التجديد و بالتالي فلا يمكن ان نتحدث عن جمهورية ثانية في الجزائر ما لم تتغير العقلية المسيرة للنظام السياسي و انماط ادارته للسلطة و تفاعله مع المجتمع ففي فرنسا جاء ديغول بمشروع تحديث سياسي اعاد شيئا من الحيوية لدولة كانت تعاني من اهتراء في الداخل و مشاكل ناتجة من سياستها الخارجية الاستعمارية و الطريف ان الجزائر المحتلة كانت محور اساسي لبدايات الديغولية
واما الجزائر المحررة فلا يبدو انها ستستكمل طريق الاستقلال و التحرر الكامل وقد تتحول الى جزائر بوتفليقية لسنوات عديدة قادمة بدون ان يتغير شيء فيها الا نحو ان نقول استبدلنا زيد باخيه عمرو فمن المعيب ان نقارن بين شخصية بنت نموذجا مميزا ملهما ثم غادرت الحكم استجابة لنداء شعبها و بين من يريد الاستفراد بالسلطة و البقاء فيها الى اخر لحظة من حياته و هو على كرسي المرض ثم يورثها لمن يختارهم لاستكمال مهمة التربع على العرش و ايصال الدولة الى حافية الهاوية
وفي مثال اخر كان بشار الاسد هو هيروهيتو سوريا بحسب بعض الاراء لانه انقذ بلده من التدمير و جنبه الهجوم العسكري الاميركي مثلما يزعمون .. و هيروهيتو هو امبراطور اليابان واحد قادة المحور في الحرب العالمية الثانية و في عهده تعرضت مدينتي هيروشيما وناجازاكي للهجوم بقنبلتين نوويتين اميركيتين وقرر بعدها الاستسلام و القبول بشروط المنتصرين .. جانب السخف البين في هذا التشبيه يظهر عند الامعان جيدا في الحالتين اذ لدينا امبراطور عسكري قائد لشعبه في معركة حاسمة كان خوضها هو نتيجة تفاعل بين العقل العسكري الياباني و مستوى النضج الاجتماعي والثقافي في هذه الدولة الصاعدة . وعندما شعر هذا القائد انه هزم و ليس بمقدوره تقديم اي شيء اخر فضل مصلحة استمرار الحياة في بلده و منح شعبه فرصة اعادة كتابة تاريخ جديد من دونه على الرغم انه كان يستطيع الاستمرار في حرب الاستنزاف الا ان ينتهي اخر جندي ياباني قادر على حمل السلاح .. بينما في الطرف الاخر لدينا دكتاتور عربي مسؤول عن قتل مائة الف شخص من مواطنيه و يخوض حربه في المسرح الداخلي ضد ابناء شعبه وبينما يحاول ان يشوه الحقائق ويوهم الراي العام بخوضه حربا غير مباشرة ضد عدو اجنبي فانه لا يتورع في البحث عن مخارج و صفقات مع من يصفه بالعدو و في ان واحد يصعد الحرب في الداخل دون هوادة و لا يبدي اي استعداد للتساهل وحتى ان دمرت سوريا وزالت من على وجه الخريطة بمقابل ان يبقى في الكرسي .. فاين وجه الشبه ؟ .. هيروهيتو دكتاتور استأسد على الاجنبي وحرص على مصلحة و دماء من يتحمل مسؤوليتهم وان حكمهم بشمولية و اما الاسد طاغية مجرم لا مثيل له في حق شعبه مستاسد عليه بينما يرتدي وشاح الالفة و العقلانية في التعامل مع الخارج ولا ندري الى اي حد يمكن ان يصله في حربه العبثية الانتقامية من ثورة الشعب السوري مادام انه اكتسب الضوء الاخضر الدولي
ليس خافيا ان معظم حكامنا مصابين بالشيزوفرينيا او انفصام الشخصية فلا يمكن ان نضعهم ولو على سبيل المزاح في خانة القادة الحقيقيين المدونة اسمائهم في صفحات التاريخ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,606,017,892
- نحيي انتفاضة الشعب السوداني
- المشروع الايراني لا يواجه بالخطاب العرقي او الديني
- فكرة المقاومة بين التسطيح والطوباوية وامل التحرر
- لا والف لا لتمديد عهد الفساد و الهدر
- معضلة الديموقراطية في الجزائر
- مصداقية أميركا في اعقاب الاتفاق حول الكيماوي السوري
- لماذا يجب ان نتحرر ؟


المزيد.....




- خامنئي يعلن دعم قرار السلطات الثلاث وخطة تقنين استهلاك الوقو ...
- دراسة تكشف أن استخدام الشباب للحشيش بانتظام يزيد من خطر الإص ...
- النباتات المنزلية مهمة لكنها في الحقيقة لا تقوم بتنقية الهوا ...
- خامنئي يؤيد رفع أسعار البنزين ويلوم "المشاغبين" عل ...
- خامنئي يؤيد رفع أسعار البنزين ويلوم "المشاغبين" عل ...
- شاهد.. صناعة الخناجر التقليدية مهنة تتوارثها الأجيال بالمغرب ...
- شرائح ليمون ونعناع.. تعزز طاقتك وتنقص وزنك وتكفيك شر السكر
- المتحدث باسم الحكومة العراقية يعلن عن ابرز النقاط المهمة في ...
- كندا قلقة من ازدياد حالات القتل في تظاهرات العراق
- تعطل حركة المرور في طهران وإغلاق بعض المدارس بسبب الثلوج


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم عبد الله الحاج - الاسد ليس هيروهيتو و بوتفليقة ليس ديغول