أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن ميّ النوراني - أفسحوا لحماس مكانة تليق بها















المزيد.....

أفسحوا لحماس مكانة تليق بها


حسن ميّ النوراني
الحوار المتمدن-العدد: 1209 - 2005 / 5 / 26 - 10:20
المحور: القضية الفلسطينية
    



من عادة المشتغلين بعلاج الجانب النفسي الروحي، أن يشددوا على ضرورة أن نرى النصف الممتلئ من الكأس.. لا النصف الفارغ منه.. وأنا، وبحكم اهتمامي بالعلاج النفسي الروحي للفرد والجماعة، لا أرى في الاختلاف بين حركتينا الكبيرتين، حماس وفتح، الناشئ على خلفية نتائج الانتخابات المحلية، ما يقلقني: فلم ترسل لي حاستي السادسة، أية إشارات تحمل إنذارات بوقوع خطر قد يترتب على ما شاهدته ساحتنا السياسية في الأيام الأخيرة من سخونة في الحوار تبادلته قيادات من هذا الفريق وذاك.. نعتقد نحن المشتغلين بعلاج النفوس والقلوب، خاصة على المنهج الروحي الذي أنتمي لمدرسته، كما يعتقد عامة الناس لما ورثوه من الحكمة التي تستقيها المجتمعات من تجارب الحياة، أن العتاب بين الأخوة أسلوب من أساليب تفريغ شحنات سلبية ربما زادت وتفاقمت حتى بلغت حد الاحتقان.. ولا أرى في كل ما حصل من تراشق الكلام بين إخوتنا في فتح وإخوتنا في حماس، إلا أنه العتاب الذي يظهر منه، ما تختزنه نفوسنا جميعا من الحب المتبادل ومن الرغبة العميقة في أن نتوج تضحياتنا الكبيرة ببناء مجتمع مدني يليق بشعب الأرض التي أهدت للإنسانية جمعاء أحد أعظم رجالها، أعني السيد المسيح رمز التضحية ورمز ثورة الإنسان على الظلم ورمز الحب أيضا.. نحن أيضا شعب الأرض التي قصدها الأنبياء العظام إبراهيم وموسى ومحمد..
إن التباين في وجهات النظر وفي الأحكام والمناهج مشروع.. بل إن الحياة ستغدو مستنقعا راكدا ثم عَفِنا إذا ما نأت عن التجديد والتباين في الأحوال وتجاوز اللحظة وإبداع حالات متفوقة على ما أبدع التاريخ في ماضيه.. دون تجديد فإن الحياة موت!! والتباين في الرأي يخلق مناخ التجديد.
ونحن عندما رحبنا جميعا، بتحول حركتنا حماس من صورتها الجهادية العسكرية إلى صورة جهاد مدني (= من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر كما قال نبي المسلمين محمد صلوات الله وسلامه عليه) من خلال آلية الانتخابات، فإنما فعلنا ذلك، لأن مشاركة حركة حماس في الحياة المدنية سيخلق مناخا للتجديد نحن بحاجة إليه، خاصة بعد أن حظيت حركة فتح بفرصة تجريب قيادتها للمرحلة السابقة فوقع منها الصواب ووقع منها الخطأ.. وكان من الخطأ الذي تبدو فتح أنها ترغب في تجاوزه، هو خطأ التفرد في الحكم وإقصاء الأطراف الأخرى بدعاوى لها في بعضها صواب وفي بعضها خطأ.. لكن، وأيا كان قدر الصواب في التفرد بالرأي والحكم، فهو أمام صوابية الاشتراك في الرأي وفي الحكم قدر ضئيل.. ففي حياة هي لنا جميعا، لا بد أن نصنعها جميعا.. وأستذكر هنا ما كان يردده الشيخ الشهيد أحمد ياسين علية رحمة الله وعلى كل شهدائنا، من قول: "شركاء في الدم.. شركاء في القرار".. وأحسب أننا جميعا الآن، على اتفاق تام على هذا المبدأ الذي لن تستقيم لنا حياة، إن تجاهلناه في التفكير أو في التدبير..
وسّعت حركة حماس من دائرة حضورها في حياتنا الوطنية، ولم تعد تنحصر في جانب العمل العسكري وحده ضد العدو الإسرائيلي، الذي يحتل الأرض، ولكنها تضع قوتها الآن وراء مشروع بناء الحياة المدنية الذي هدفه توفير مناخ الحرية والحياة الكريمة للمواطن. وقالت قيادة حماس ممثلة في شخص الدكتور محمود الزهار، إن غرضها من مشاركتها في الانتخابات المحلية والتشريعية هو محاربة الفساد.. وكنت أتمنى لو أن حركة حماس، كرست قوتها منذ البدء لمقاومة الفساد الذي صاحب تجربتنا العامة، وهو في تقديري، ليس فسادا عائدا للمتنفذين في أمر الحياة السياسية العامة حسب؛ ولكنه عائد أيضا، وبدرجة أخطر، للمناخ الاجتماعي الذي يمنح فساد المتنفذين بيئة ترعاه وتغذيه.. كنت أتمنى لو أن حماس بذلت ما تقدر عليه من جهد، لإصلاح النفوس والعقول، ولتعرية الفساد بمنهج الحب الذي كان النبي الكريم محمد ينتهجه لإصلاح الناس فردا فردا قبل إصلاح الجماعة كيانا سياسيا واقتصاديا وثقافيا.. وحماس هي فصيل من تنظيم الإخوان المسلمين الذي وضع تربية الفرد على رأس أولوياته، وهو يخطط لإصلاح المجتمع، وفق منهج الإسلام..
قد تكون حماس قد جاءت متأخرة عن الموعد الذي تمنيت لو جاءت إليه، قبل هذه الحقبة بزمن طويل.. أما وقد جاءت الآن، فمرحا ألف مرحا بمجيئها..
فإذا هي قد جاءت لتشارك في بناء حياتنا المدنية من باب الانتخابات، فإنها قد جاءت من الطريق الصحيح.. وأحسب أن السخونة في احتجاج حماس على عدم الإقرار بفوزها في الانتخابات المحلية، في مناطق قالت النتائج الأولية أنها فازت فيها، هي السخونة في ردة الفعل التي يبديها أحدنا إذا صدمه واقع يحبط حماسه وهو مُقـْْدم إقدام المخلص النشط، للمشاركة في خير للناس كافة.. أشعر أن حماس قد تألمت لاعتقادها أن القضاء الذي قضى بفساد الفوز الذي حققته في بعض المراكز، قضاء ينتمي إلى حقبة تسعى حماس إلى دفعنا لأن نتجاوزها.. وأما أنا، فإني لا أملك الدليل على فساد حكم القضاء، ولكني لا أتهم حماس في أن موقفها من القضاء في حكمه بفساد فوزها في بعض المراكز الانتخابية، هو موقف لا يقبل التفسير، أو لا يستند إلى وقائع.. فالرأي، كل رأي، يحتاج إلى دليل، وأنا لا أمتلك الدليل على صحة أو بطلان حكم القضاء لغير صالح حماس، ولا على صحة أو بطلان موقف حماس من القضاء الذي قضى لغير مصلحتها. ولكنني أمتلك الإيمان بأن العقل المحب وحده، هو الذي يمنحنا الأداة الأسلم لعلاج خلافاتنا، والعقل المحب وحده، هو الذي يطهر عقولنا من مرض التحيز للمصلحة الذاتية وللعصبية بكل أشكالها.. العقل المحب وحده، هو المنهج الذي أشدد على أهميته ونحن نتطلع إلى بناء مجتمع مدني نبنيه معا.. نبنيه لنا كلنا.. نبنيه بسواعدنا وبقلوبنا المنفتحة وبعقولنا المتنورة.. لنبني في المتاح لنا من فلسطين، تجربة إنسانية متقدمة، فنجعل منها صورة جديدة للنبوات التي ارتبطت بأرضنا؛ لكنها هذه المرة، صورة نبوة تستوحي مبادئ النبوة العظيمة ولا تحصرها ظروف وأدوات النبوات التي كانت تسود عصورنا الماضية.. وأحسب أنها صورة لنبوة منفتحة بالحب ومستنيرة بالعقل، وأنها ستمتلك سلاحا جديدا وذا مضاء، في حربنا ضد فساد الإنسان المتمثل في الكيان الصهيوني المنغلق بعدوانيته وعنصريته وراء ظلامية التاريخ وضلالاته..
أفسحوا لحركتنا حماس، مجالا يليق بحجمها، وبتراثها الذي هو تراثنا جميعا.. فإن فعلنا ذلك، فإننا نكون قد انطلقنا من بداية يقول العقل المحب المستنير إنها البداية الصحيحة، لبناء مجتمع مدني يليق بتاريخ فلسطين، وبتضحيات شعبنا!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,735,138
- اعلان الفصائل الفلسطينية بعد حوار القاهرة
- هدى والتينة
- حركة العدل والحرية: المرأة الكريمة الحرة المبتهجة المتنورة ت ...
- المعارضة اللبنانية تقع - عن غير قصد منها- ضحية استغلالها لخد ...
- مؤسس حركة العدل والحرية يدعو شارون والصهاينة جميعا للنورانية ...
- النوراني: الثورة النورانية والنضال لهزيمة الصهيونية وكل ظلام ...
- تأسيس حركة العدل والحرية
- احتجاجا على التدخلات الخارجية وعلى ديمقراطية لا تتسع للفقراء ...
- ترشحي للرئاسة دفاع عن حق شعبي في البهجة
- تزييف الوعي واعتبار خطة شارون -انتصارا- جديدا
- في رمضان الغزاوي.. خالتي تهزم العدوان من جديد
- أيها العدوان البغيض ارحل عنا
- إرادة الجهاد المنفتح
- غزة تموتُ.. ولا تموتْ..
- وجاد
- يا كلّ النسوةْ.. هاتن نخلعْ.. كلَّ الشوكْ
- عرس الله
- هل تعتذرالسيدة فدوى البرغوثي عن خطئها؟!
- الأطفال هدف مرغوب للعدوان؟!
- قفوا... أيها الـْ !!


المزيد.....




- قضية خاشقجي: كندا تصف رواية السعودية -بالافتقار للمصداقية- و ...
- تأجيل إخلاء قرية الخان الأحمر وإسرائيل تبحث خطط بديلة لنقل ا ...
- ترامب وزعماء أوروبيون يطالبون السعودية بتقديم المزيد من الإج ...
- صنداي تلغراف: يجب أن يسأل آل سعود أنفسهم هل يجب بقاء محمد بن ...
- تأجيل إخلاء قرية الخان الأحمر وإسرائيل تبحث خطط بديلة لنقل ا ...
- مظاهرات داعمة للاتحاد الأوروبي في لندن
- -Huawei- تطلق هاتفها الأحدث بمواصفات فائقة
- عودة الرومانسية أم إجهاض الحلم؟
- وزيران آخران يلتحقان بركب المستقيلين في حكومة روحاني!
- -ترك أكثر من 600 مليار دولار-... قذاف الدم يكشف أين اختفت ثر ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حسن ميّ النوراني - أفسحوا لحماس مكانة تليق بها