أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - هدى شعراوى نموذجا لشيزوفرنيا الواقع الليبرالى المصرى















المزيد.....

هدى شعراوى نموذجا لشيزوفرنيا الواقع الليبرالى المصرى


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 4229 - 2013 / 9 / 28 - 15:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاخلاف على الدور الوطنى الذى قامت به رائدة الحركة النسائية المصرية منذ خروجها فى مارس 1919 على رأس 300 امرأة مصرية فى أول مظاهرة نسائية مصرية فى تاريخ مصر الحديث , مرورا بدورها فى تشكيل الوفد المصرى مع زوجها على باشا شعراوى .. انتهاء باخر كلماتها التى ارسلتها الى هيئة الأمم المتحدة فى احتجاج شديد اللهجة على قيام دولة اسرائيل عام 1948 وهو نفس عام وفاتها ..
هدى شعراوى التى بدأت نضالها من اجل تحرير المرأة المصرية بخروجها على رأس المظاهرات النسائية .. وخلعها للحجاب علنا فى احدى المظاهرات التى كانت تقودها مطالبة بحق المرأة فى الخروج من البيت والعمل والمشاركة فى النشاط السياسى .. مما أحدث ضجة كبيرة فى المجتمع المصرى واعتبر الكثيرون وقتها ان هذه دعوة للسفور والانحلال الخلقى ( وكان ذلك فى اوائل عشرينيات القرن الماضى ) .. ولم تعبأ هدى شعراوى وواصلت معاركها من اجل تحرير المرأة المصرية فأسست لجنة سيدات الوفد وأسست الاتحاد النسائى المصرى فى عام 1923 وواصلت جهودها ومطالباتها بحق المرأة فى التعليم والعمل , بل وشاركت فى عشرات المؤتمرات الدولية والعربية من أجل نصرة المرأة بشكل عام ...
تلك هى الصورة التى نعرف عن هدى شعروى .. ولكن من يقلب فى الاوراق المنسية دائما يجد تاريخا فى الظل لم يكتب ولم يحكى عنه ... ودائما ماتكمن الدلالات الهامة فى تلك التفاصيل المخبأة ...
وحياة هدى شعراوى (الانسانية ) فيها من التفاصيل مايفسر لنا الكثير من اسباب تعثر المشروع الليبرالى المصرى دائما منذ نشأته على يد محمد على وحتى الان ..
بل ويلقى الضووء على اثر تشوه وتبعية الرأسمالية المصرية التى نشأت بأرادة مركزية من محمد على وبارتباط أجنبى دشن نشأتها الفعلية فى عصر الخديوى اسماعيل بواسطة مجموعة من الاجانب والشوام والمصريين المتعاملين معهم وبالتالى انطبعت تلك النشأة اولا بالتشوه نتيجة لبدايتها (المصنوعة سياسيا واداريا بواسطة محمد على ) ..
وثانيا بالتبعية نتيجة النشأة الفعلية على ايدى الاجانب والمتمصرين فى عهد اسماعيل ..
............ ........... ........
ولندخل فى مباشرة فى تلك القصة التى وردت فى كتاب ( مسائل شخصية ) لمصطفى امين .. وتضمنها كتاب قصة الثروة فى مصر (د. ياسر ثابت ) ... وكذلك كتاب د . نهاد صليحة (المرأة بين الفن والعشق والزواج : قراءة فى مذكرات فاطمه سرى )..

فالمعروف ان هدى شعراوى هى ابنة رئيس مجلس النواب المصرى الاول (وكيبيديا هدى شعراوى ) ومحمد سلطان باشا كان صديقا مقربا للخديوى توفيق ... فأهداه جارية بيضاء تزوجها وانجب منه ولدا وبنتا ( كانت هى هدى ) ..وهذه هى اول المفارقات ,,
المفارقة الثانية .. ان هدى تزوجت من ابن عمتها ( على باشا شعراوى ) احد رفاق سعد زغلول واحد زعماء ثورة 19 والوفد المصرى فيما بعد ... والمفارقة تكمن فى ان هدى تزوجته وهى ابنة الرابعة عشرة عاما وهو فى سن الاربعة والخمسين .. هى انه كان يكبرها بحوالى اربعون عاما ... وكان قد طلق زوجته الاولى من قبل ...
اذن نحن امام امرأة بنت نموذج معقد من القهر الاجتماعى والتمييز ضد المرأة .. والطبيعى عندما ينضج وعيها كامرأة ان تحس بماأصاب المرأة المصرية والعربية من ظلم فادح ...
ولكنها ايضا وهذا هام جدا .. هى ابنة الارستقراطية المصرية والتى بدأت بالاختلاط بالاجانب الأوربيون الذين وفدوا الى مصر منذ عهد الخديوى اسماعيل وخلقوا جوا (كوزموبولتانى الطابع)فى محيط قصور البشوات والمتنفذين فى القاهرة والاسماعيلية ....
وبالتالى فان رؤيتها لقضايا المرأة ستتأثر حتما بهذا الجو وتلك النشأة .. وانها تأثرت برؤية المرأة الفرنسية والايطالية او الانجليزية وهى تشارك زوجها فى العمل فى ادارة مشروعاته التجارية .. وتشاهد بناتهن وهن يعزفن على البيانو فى حفلات القصور فى المساء .. ومقدار التعليم والثقافة التى عليها المرأة والفتاة الاوربية ..
هنا لابد لمنطق المقارنة بين تخلف وجهل المرأة المصرية وتقدم وثقافة المرأة الاوربية - لابد له ان يشغل بال هدى شعراوى ...
ولابد انها تساءلت .. لماذا لاتصبح المرأة المصرية على هذا النحو من التحرروالتثقف والتحرر... فكان ارتباطها بقضية المرأة المصرية على النحو الذى لايمكن ان نزايد عليه .. ولكن لامفر ايضا من الدخول الى المفارقة الثالثة والاساسية فى حياة هدى شعراوى والتى سيتضح فيها اكثر ما نبغى الوصول اليه من دلالات ...
هدى شعراوى كانت تقيم حفلات فى السراى التى تملكها .. فهى الان وريثة محمد سلطان باشا والدها ... وعلى شعراوى باشا زوجها الذى كان قد توفى هو الاخر....وكان لها منه ولد هو محمد باشا شعروى ..
وكانت تحيى احد الحفلات مطربة اسمها فاطمه سرى .. فشاهدها ابنها محمد وبدأ اعجابه به ثم توطدت صلات الحب بينهما بعد ذلك .. وحدث ان كتب لها شيكا بمبلغا كبيرا من المال فغضبت منه وزقت الشيك وداسته تحت قدميها .. فكان ان تعلق بها اكثر وحاول ان يفاتح والدته هدى هانم فى امر الزواج من فاطمه سرى فرفضت مجرد الحديث حوله .. فازداد تعلق محمد بفاطمه وحملت منه ابنتهما .. فاستشاطن هدى شعراوى غضبا وظلت تطاردها وتهددها وتتوعدها لدرجة انها هددتها باستخدام علاقاتها واتصالاتها لتحرير ملف دعارة لها فى بوليس الاداب لها فتحدتها فاطمه سرى بانها ستتطلق النار من مسدسها على اى وزير داخلية سيقوم بتزوير هذا الملف (مذكرات فاطمه سرى ) ولجأت فاطمة للقضاء لاثبات زواجها بمحمد ابن هدى هانم .. واثبات ابوته لأبنتهما ..( وتكتب فاطمه سرى فى مذكراتها انها عادت الى العمل فى المسرح لكى تربى وتطعم حفيدة السيدة الجليلة هدى هانم شعراوى والمرحوم على باشا شعراوى ... هذا فى الوقت الذى رفضت فيه (فاطمه سرى ) مبلغ 20 ألف جنيها كلفت هدى هانم احد المحامين ان يعرضهم عليها بالاضافة لأى رجل تقبله كزوج يعترف قانونا بأبوته للبنت ويكتبها باسمه ...
وكتبت فاطمه سرى فى مذكراتها الاتى :
( ولايدهشنى انها تقف مكتوفة الذراعين امام ابنها وهى ترى سيدة تطالب بحقها وحق ابنتها فى حين انها تملأ الصحف المحلية والاجنبية بدفاعها عن حق المرأة , فى حين انها تحمل نفسها عناء السفر كل عام الى الخارج لترفع صوتها مطالبة الرجل الاجنبى الذى ليس لها عليه اى سلطان بالاعتراف بالابن الغير شرعى )
......
وانتهى الامر بتنازل فاطمة سرى عن البنت (كان اسمها ليلى ) لتعيش مع ابيها فى قصر جدتها رغم ان هناك حكم نهائى كان قد صدر لصالح فاطمه قد نشرته احدى المجلات ...
وتزوج محمد ( استجابة لطلب واختيار والدته هدى هانم ) من ابنة الوزير المفوض لمصر فى واشنطن محمود سامى باشا .. اما ليلى فقد تربت فى سراى جدتها .. وتزوجت من احد وكلاء النيابة فى حفل كبير لم تدع اليه والدتها ....
وهذه هى نهاية القصة او المفارقة الثالثة فى حياة هدى شعروى ... والتى تدلل على تأصل الازدواجية والتشوه والعجز عن الاتساق بين الفكر المعلن والعمل على ارض الوقع الذى اتسم به سلوك الليبرالية المصرية متأثرة كما اوردنا مقدما بطبيعة النشأة والتشوه والتبعية التى وصمت الرأسمالية المصرية وجعلتها عاجزة عن انجاز مهامها التاريخية ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,471,091
- الغاء تهميش الانسان اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا .. هو الحل
- أقل من ثورتين فى حلقات الثورة المصرية


المزيد.....




- ما قصة -الزواج الأبيض- المثير للجدل في إيران؟
- الاتحاد الأوروبي: خروقات إيران للاتفاق النووي ليست خطيرة حتى ...
- بريطانيا تحصي البجع الملكي
- مصر تعدل قانونا حول المنظمات الأهلية وسط انتقادات للعديلات
- صلاح يغيب عن تشكيلة ليفربول في الولايات المتحدة
- إسرائيليون يرفضون الخدمة في الجيش
- الجيش الأمريكي يستعد لمواجهة ملايين الراغبين بكشف أسرار -منط ...
- مسؤول إيراني: الاتفاق على زيادة حصة الزوار لأداء مناسك الحج ...
- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - هدى شعراوى نموذجا لشيزوفرنيا الواقع الليبرالى المصرى