أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - على حسن السعدنى - الفكرى السياسى الخليجى تجاة سوريا ( تحليل )














المزيد.....

الفكرى السياسى الخليجى تجاة سوريا ( تحليل )


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4227 - 2013 / 9 / 26 - 07:31
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري نظيره السعودي الأمير سعود الفيصل في باريس، تلقى على الأرجح سيلا من الشكاوى بشأن سوريا. ولم يعقد أي مؤتمر صحفي إثر هذا اللقاء، وهو أمر مفهوم نظرا لحرص الرياض المتكرر على إضفاء السرية على مشاوراتها مع واشنطن.
لكن إعلان كيري قبل ذلك ببعض الوقت وفي نفس اليوم، عن إطلاق مؤتمر لدعم المعارضة السورية كان الهدف منه جزئيا تهدئة السعوديين. قبل ذلك بنحو أسبوع، التقى كيري الفيصل، وأشار بنفس دبلوماسي فاق كل المتعارف عليه، إثر اللقاء إلى إنّ الولايات المتحدة حصلت على دعم السعودية لشن عمل عسكري ضدّ سوريا.
وبعد الهجوم الكيماوي الذي أودى بحياة المئات في 21 أغسطس/آب، كان واضحا أنّ السعودية تدعم صراحة تدخلا عسكريا تقوده واشنطن.
لقد رغبت السعودية بشدة في أن ترى هجوما على سوريا وتنامت لدى مسؤوليها مشاعر الإحباط عندما بدأ الخيار الدبلوماسي يطل برأسه أكثر فأكثر في الولايات المتحدة. وفي الآونة الاخيرة، بدا وكأن السعوديين باتوا أقل رغبة مقارنة بالعادة، في إخفاء خلافاتهم مع الأمريكيين وعدم إظهارها علنا.
وفي نهاية الشهر الماضي، كانت السعودية وراء بيان للجامعة العربية شديد اللهجة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ولكن وبسبب أن البيان أشار إلى مجلس الأمن، عاد السعوديون وقرروا أن تعلن الجامعة العربية بيانا جديدا في الأول من سبتمبر/أيلول يدعو "الأسرة الدولية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة." وفي كلتا المناسبتين، كانت السعودية ترغب في إصدار بيان أشد لهجة وأكثر صرامة، لكن ذلك اصطدم بمعارضة شديدة من الجزائر ولبنان وحتى مصر.
وبعد أن أفشل فيتو روسي، إجازة استخدام القوة ضد سوريا من قبل مجلس الأمن، بدأت السعودية في حشد الأصوات وراء قرار مماثل في الجمعية العمومية. ولكن وبسبب أنّ المفتشين الدوليين لم يصدروا بعد تقريرهم وبسبب أن من شأن مثل هذا التصويت داخل الجمعية العمومية، تعقيد جهود الغرب، طلبت كل من واشنطن وباريس ولندن من الرياض تعليق جهودها في هذا الاتجاه.
ولفترة قصيرة، بدا وكأن واشنطن على وشك مهاجمة سوريا، ولكن عندما رفض مجلس العموم البريطاني إجازة ذلك لرئيس الوزراء، تراجع الرئيس باراك أوباما وقرر اللجوء إلى الكونغرس.
في تلك النقطة تحديدا ظهر سعود الفيصل علنا ليشير إلى احترازات بلاده، وفق في بيان شديد الوضوح "نطلب من المجموعة الدولية أن تقوم بالمطلوب... وقف الاعتداء على الشعب السوري قبل أن يباد بالكامل" في علامة على كون السعوديين أصبحوا الآن غير مرتبكين إزاء العملية ضد الأسد. وفعلا فقد كانوا من القلة الأشد تصلبا التي كانت ترغب في الهجوم على سوريا ضمن المشاركين في قمة العشرين في روسيا.
وفي نفس تلك القمة، قال وزير الخارجية جون كيري إنّ عدة دول عربية -ومن المتعارف عليه أن السعودية من ضمنها- عرضت أن تموّل التدخل العسكري في سوريا حتى لو تضمن ذلك غزوا بريا.
وفي اجتماع لمجلس الوزراء هذا الشهر برئاسة ولي العهد الأمير سلمان، كررت السعودية موقفها من الأزمة داعية "المجموعة الدولية إلى تحمل مسؤولياتها الإنسانية من أجل إنقاذ الشعب السوري من الإبادة."
ورغم ملامح الصمت التي تبدو عليهم منذ الاتفاق الروسي-الأمريكي، إلا أنّ ملامح عدم الرضى عن ذلك تبدو ماثلة أيضا. ففي اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون في الرياض، تحدثت البحرين نيابة عن جميع الأعضاء، معبرة عن رفضها للمقترح الروسي. ومن المعلوم عن السعودية، أنها لا تسيطر فقط على المجلس، وإنما أيضا أنها لعبت دورا بارزا في تشكيل القوة الخليجية التي تدعم النظام البحريني.
كما عكست تصريحات كتاب ومحللون مقربون من الحكومة السعودية الاختلاف بين الرياض وواشنطن. فقد عبر الكاتب خالد الدخيل عن اعتقاده في كون التطورات الأخيرة، أثبتت أنّ الخلافات بين البلدين بشأن كل أوجه الأزمة السورية تبدو عميقة. كما انتقد رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط طارق الحميد الاتفاق الروسي-الأمريكي معتبرا إياه بمثابة "بيع للسمك وهو مازال في عمق البحر."
وعلى خلاف دول أخرى كانت تدعم التدخل مثل إسرائيل وفرنسا وتركيا، كان خيار السعودية واضحا في الوقت الذي زاوجت تلك الدول بين التلويح بالقوة وتحريك الدبلوماسية ومنح الدعم الضروري للرئيس باراك أوباما.
وبدأ سعوديون يطرحون سؤالا إشكاليا في الآونة الأخيرة حول المدى الذي ينبغي أن يصل إليه اعتماد بلادهم على الولايات المتحدة في الحفاظ على مصالحهم الأمنية.
وللسعودية أكثر من سبب يدفعها إلى الدفع باتجاه تدخل في سوريا، ومن دون شكّ فإن الدافع الإنساني أحدها. ولكن المملكة لا ترغب في رؤية نظام مدعوم من إيران الشيعية في قلب الشرق. وعلى الأرجح فإنّ ذلك من دوافع أنها تنفق مليارات الدولارات على التسلح من الولايات المتحدة.
وفي الوقت الذي سرّعت من نسق تسليح المعارضة السورية منذ الهجوم الكيماوي، يبدو غياب أي استعداد من جانب المملكة العربية السعودية للقيام بتدخل مباشر أمرا واضحا وملخصا لمجريات الأمور. وعلى المدى المنظور وحتى يحين وقت الحسم، مازال السعوديون ينتظرون منّا أن نقاتل مكانهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,112,010
- الحاجب المنصور
- ماذا قال أوباما عن مصر في كلمته أمام الأمم المتحدة
- التسامح الفكرى والسياسى
- نيلسون مانديلا
- شارلوت برونتي
- -التصور الامريكى تجاة الشأن السورى
- - فرمان-
- منهج استعلاء الاخوان
- جماعة التكفير والهجرة
- على حسن السعدنى يكتب -الأزمة السورية وقضية السلاح الكيميائي؟
- على حسن السعدنى يكتب -السلاح البيولوجي والحرب الكيماوية
- على حسن السعدنى يكتب علم التصوف وعلم السياسة -
- على حسن السعدنى يكتب : محطات اشقاء العروبة
- يكتب ارباح الرجال
- على حسن السعدنى - التوجة الاستراتيجى- دراسات وتحليل
- على حسن السعدنى يكتب : سوريا ومشاورات الحلفاء
- على حسن السعدنى-ماذا يريد أوباما من الكونغرس بشأن الضربة الع ...
- على حسن السعدنى يكتب -ما هي التنظيمات المسلحة في غزة؟
- على حسن السعدنى يكتب الاعلاقات الامريكية الاخوانية
- على حسن السعدنى ما هي التنظيمات المسلحة في غزة؟


المزيد.....




- الديمقراطية: إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على ...
- المغرب يوسع حدوده بضم المجال البحري للصحراء الغربية وبوليسار ...
- الحراك الشعبي في الجزائر يعد بمواصلة التظاهرات ويرفض استغلال ...
- وطن يذبح العصافيرَ في عزّ الظّهيرَة.. بخرطوم مياه
- الحراك الشعبي في الجزائر يعد بمواصلة التظاهرات ويرفض استغلال ...
- رئيس حزب التجمع وعلي الدين هلال وصميدة يشاركون في ندوة كتاب ...
- رئيس حزب التجمع ينبه من خطورة إحتفال ما تسمى بـ”القبائل العر ...
- ردود فعل رجعية تجاه نشيد “المُغْتَصِبُ هو أنتَ” من تطوان: كل ...
- مقتل متظاهرين اثنين بعد تجدد الاشتباكات ببغداد
- «الديمقراطية» إعلان الشق السياسي من صفقة ترامب إعلان حرب على ...


المزيد.....

- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مع الثورة خطوة بخطوة / صلاح الدين محسن
- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - على حسن السعدنى - الفكرى السياسى الخليجى تجاة سوريا ( تحليل )