أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - قرار قرقوشي جديد














المزيد.....

قرار قرقوشي جديد


محمود القبطان
الحوار المتمدن-العدد: 4221 - 2013 / 9 / 20 - 00:11
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    




إلغاء قرار باعتبار عبدالكريم قاسم شهيدا والذي نُفذ الإعدام به وبكوكبة من رفاقه في 9 شباط 1963 من قبل البعث الفاشي إضافة الى الآلاف من الوطنين العراقيين اغتيلوا أما بالإعدام أو بالتعذيب بسبب انتمائهم السياسي.
قبل عامين اعتبرت مؤسسة الشهداء التابعة لمجلس الوزراء الزعيم عبدالكريم قاسم شهيدا في سبيل الوطن والشعب والوطن وبأثر رجعي.لكن ماذا حدا مما بدا لسحب القرار المذكور.وبالمناسبة المالكي همش على القرار ب:من الظلم عدم اعتبار الزعيم عبدالكريم قاسم شهيدا.ويعني إنه يريد رد الاعتبار للشهيد.

أولا:
من هو أو هم الذي يقرر(ون)من هو الشهيد ومن هو لا يستحق لقب الشهيد؟
من بين أعضاء اللجنة المعنية امتنع عضوا واحدا من التوقيع على القرار الجديد,وأما باقي الأعضاء
وضعوا تواقيعهم المخزية على القرار بالموافقة.

ثانيا:
إذا كان الشهيد عبدالكريم قاسم ليس شهيدا, والذي نفذ فيه الإعدام في الإذاعة العراقية وبقرار من مجرمي البعث الفاشي بعد محاكمة صورية مع بعض رفاقه الأماجد,فمن يكون الشهيد؟هل من اصطدم بسيارة ,أم من ضربه حصان وتوفى,أم من سجل نفسه معدوما وهو يراجع قضية اعتباره شهيدا في فترة النضال ضد نظام صدام بعد أن دفع مليوني دينار؟

ثالثا:
إذا المالكي يريد أن يكون رحيما,وهو قبل ساعات من انعقاد دعوة مبادرة الخزاعي للسلم الاجتماعي, وورقة لكسب عواطف الناخبين وأصواتهم وضمانها ليوم الانتخابات البرلمانية التالية حيث يُصوّر للناخب هو من أعاد اعتبار لقب الشهيد للزعيم عبدالكريم قاسم.هذه لعبة سياسية قديمة سبق وأن خبرها الشعب العراقي,والقرار صادر من لجنة تابعة لمجلس وزراءه,وهو يعلم علم اليقين بطريقة القرار ,شأنه شأن إغلاق أحدى القنوات ويقسم بالله مع مستشاره الإعلامي بعدم علمهم بسبب إغلاق تلك الفضائية.ألانتخابات قادمة والصندوق سوف يحسم الموضوع.

رابعا:
الشهيد الزعيم عبدالكريم قاسم يعيش في قلوب أكثرية الشعب العراقي,لابل حتى أعداءه أشادوا بوطنيته ونزاهته وإخلاصه للوطن والشعب.وهو لا يحتاج ورقة تافهة بقرارها لسحب الاعتراف به شهيدا.ويكفي أن في احتفالية 14 تموز 2003 خرجت عشرات الآلاف من الجماهير تحت الشمس الحارقة ليحتفلوا بهذا اليوم الأغر وبقائدها والذي فجر الثورة الزعيم الشهيد قاسم فيه الثورة المجيدة والتي قلبت كل موازين الاستعمار في المنطقة.قال الزعيم لنا في كل شهر ثورة.ابتدأها بالانسحاب من حلف بغداد,الخروج من منطقة الإسترليني والإصلاح الزراعي,قانون الأحوال الشخصية والذي أعاد للمرأة حقوقها وكرامتها,أعاد الحقوق للعمال وتشكيل نقاباتهم وجمعيات الفلاحين.وأخيرا قانون استرجاع حقوق العراق في قانون رقم 80 الخاص بالنفط.بناء المساكن للفقراء.كل هذا وأكثر بأقل من خمسة أعوام حيث تكالبت عليه كل شركات النفط الاحتكارية لقلب النظام واغتيال زعيم الثورة ورفاقه وآلاف من الوطنين والديمقراطيين وفي مقدمتهم الشيوعيين العراقيين.

وأخيرا مهما فعلت "اللجان" المشبوهة في تشويه صورة الزعيم الشهيد بطل ثورة تموز 1958 فأن الزعيم مازال يعيش بقلوب شرفاء العراق,أما أعداءه والذين أعدموه وبقاياهم في مؤسسات الدولة الجديدة بعد 2003 لن ينفعهم قرارهم الجائر فهم أبناء نفس الخونة ولقطاء البعث التي امتدت أياديهم الى قلب الزعيم ورفاقه وإيقافه ولكنهم اهتزوا من شجاعته حيث هتف وبشجاعة منقطعة النظير بحياة الشعب قبل أن يضغط إصبعهم على زناد الرشاش لينهوا فيه حياة الأباة.

المجد والخلود لشهداء قادة ثورة تموز وفي مقدمتهم الشهيد عبدالكريم قاسم .
المجد والخلود لشهداء الوطن والشعب من الشيوعيين والديمقراطيين والذي سقطوا على أيادي البعث الفاشي.
الخزي والعار لكل من يريد إعادة البعث بأشكاله الجديدة.
د.محمود القبطان
20130919





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وثيقة-شرف-جديدة وغياب البعض بعد أحداث 31 آب
- الطائفية تعبث بالعراق
- 11 أيلول في نظر الشعوب وشرطي العالم أمريكا ,واحداث أخرى
- الشعب السوري بين المطرقة والسندان
- ضوء الحقيقة..وخفافيش الليل
- الحياة تتحدى الإرهاب...والحكومة تتحدى الشعب
- وهم ديمقراطية العراق
- العراق ليس فيه-أنبياء-
- حزب اشتراكي أم حزب شيوعي أو حتى يساري؟
- الوضع الأمني الهش في مهب الريح و اسبابه
- ما بعد الإجازة الصيفية
- ما قبل الاجازة الصيفية
- طارق الهاشمي في لباس بن لادن
- لا تخلطوا الفن بالقومية
- مرض البدانة
- الفنانة الصاعدة برواس وشبكة التواصل الاجتماعي
- ماذا بعد توزيع القُبل؟
- العلاقة بين فضح الفساد والإرهاب
- العراق اليوم
- المنظمات الطلابية والشبابية في خطر


المزيد.....




- شاهد.. ترامب يهدد إيران ويصف زعيم كوريا الشمالية بـ-الشريف- ...
- ترودو يدعو الكنديين إلى -عدم العيش في الخوف- بعد حادث الدهس ...
- الصين قد تحظر بيع آيفون!
- التحالف: الأكراد يعودون إلى وادي الفرات لمحاربة -داعش-
- العبادي: غاراتنا على -داعش- في سوريا مستمرة وسنقوم بأكثر من ...
- إيران: سنعاقب إسرائيل على ضربها -T4- السورية وهذا أمر حتمي
- التحالف العربي: نتابع التقارير حول استهداف حفل زفاف في اليمن ...
- اختطاف 12 بحارا من السفينة التجارية قرب شواطئ نيجيريا
- طهران تعليقا على اغتيال الصماد: اليمنيون سيجنون قريبا ثمار ص ...
- مؤتمر صحفي للرئيس الأمريكي ونظيره الفرنسي في البيت الأبيض


المزيد.....

- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - قرار قرقوشي جديد