أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عزيز الحافظ - هموم عراقية باسقة الشهوق بالإلم














المزيد.....

هموم عراقية باسقة الشهوق بالإلم


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 23:44
المحور: كتابات ساخرة
    





في العراق الجريح- الذبيح يوجد جيل في طريقه للانقراض كالديناصورات.. تعوّد أن يحترم قرارات الدولة حتى عندما كانت تعسفية ويصدرها الطغاة لإنه نشأ على أخلاقيات للاسف بعضها مفقود اليوم عند الذوات التي لاتحترم قيم الوطنية ليس إستخفافا بها بل لانه لاتستقيم في الوطن مطلقا على اي حالة مستقرة في الوسط الاجتماعي يمكن بها تطبيق القانون أو الحكمة في إطلاق تطبيقه...الارهاب في العراق سيل من التمنيات التي تفسيراتها بحاجة لمجلدات سُتركن على الارض لاعلى الرفوف أصلا لست هنا خبيرا في سرد حالاتها ..أستوقفتني بدعة جديدة وعذرا للسرقة اللغوية...فالبدع لها مجال إستخدامي آخر انا في غنى عن التطرق إليه... طبعا لو سألت اي عراقي عن أضجر شيء في حياتك اليومية لقال لك دون مقدمات ودبلوماسية أو وجل ورعب صدامي مقيت غير مخيّم في النفوس إنها السيطرات!فهي آحالت حياة الناس ومكسبهم العيشي لجحيم ولو اعطيتكم مانراه بتوصيف دقيق كالحريق لزعلت علي الدنيا كلها! يكفي إن بعضهم اخجل من توصيف فعله ضد النساء والعوائل وهو يملك سلطة الاشتباه وبحجة التفتيش المقيت الروتيني اللانافع بالمطلق. البدعة القديمة الجديدة هي صدور بيان لمقر العمليات المشتركة.... العراقية أهابت العراقيين حمل هوية الاحوال المدنية الصادرة من مديرية الجنسية العامة لاعتمادها وثيقة تعريف للشخصية في السيطرات كافة والنقاط الامنية الاخرى وفي محافظات البلاد كافة ". الغرابة الكبرى أنهم قد يعلمون او لايعلمون ان هناك ليس فقط تزويرا في هذه الهويات البسيطة الطباعة اليدوية التسطير الكتابي!!! بل هناك بطاقات صدرت رسمية تحمل أسماءا مزورة بالعشرات بالمئات بالالاف لااعلم بل اتيقن وجودها قدر علمي بالروح في جسدي ولسنا متطورين بحيث عندنا هوية واحدة ممغنطة غير مزورة فيها بصمة وراثية لاتقبل التزويق والتحوير والتزوير والتشفير والتنظير والتفكير بدل البطاقات الصدامية الاربعة التي ابتكرتها مخيلة السومريين والبابليين! بطاقة مكتوبة بخط اليد الذي وجدت احيانا فيه الهاء والتاء المقصورة سوية تريدها أن تكون وثيقة تعريفية؟ كيف يقبل الجهابذ من سياسيينا ذلك؟ وهل صعب على الدولة التي مفتوح لها العالم على مصراعيه أن يستورد اجهزة مطابقة البصمات مثلا ويضعها في السيطرات لمن يشك بهم؟هل صعب عليهم عمل هويات موحدة في كل العراق تحوي شريحة مشفرة وحتى الحامض النومي والنووي فيها؟ نعم لازلنا نعتمد مع الاسى والاسف مااعتمده صدام اللعين في كل تفاصيل حياتنا... وهذا الطلب سيشكل مشكلة لانه سيطال الفقراء من الناس والبسطاء والإ هل تستطيع السيطرات إيقاف رتل سياسي واحد وتطلب هويات الاحوال المدنية او تعرفها حقا إنها تعود لهم؟ بل سيبرزون هوية حمل السلاح وموقعة بالاحمر! مِن مَن؟ لاتعلم ومجرد رؤية الاحمر تسكت سيطرات الدنيا كلها!!!! اليأس يرتسم في مآقي كل طيب فهو يرى إنحدارا في قيم المواطنة شديد الالتواء والانحدار ...والقانون يطبقه الانسان البسيط ومن بيده السلطة لايعرف قيم إحترام الناس والوظيفة ويتصرف بعنجهية وتكبر وتغطرس وفوقية وتعالي وهو لايعلم ان روحه المتعالية على البشر ليست ملكه حاله حال اي مواطن يتعرض كل يوم لمآسي الوطن المعروفة.هذا القرار سيجلب للناس البسطاء صداعا كبيرا ومنهم الموظفين الذين يحملون هويات دوائرهم وباجات مواقعهم ولايحملون هوية الاحوال الاثرية... المفروض منذ اليوم نعمل على بطاقة موحدة لاتقبل التزوير ونضع تعهدا على القائمين بتوفيرها خطيا مع شهود عدد إثنان من نفس الدائرة.. وعذرا من منظمات إنسانية قد تتصدى لحلمي المستحيل التحقق....( يعاقب بالإعدام كل موظف زوّر هوية رسمية مهما كانت الاسباب)!!!وطبعا يحتاج لقرار تشريعي لن يقبله الذين يعلمون ويعملون على إشاعة الفوضى المجتمعية...
هل سيجازف اي موظف يعمل بهذه التقنية العالية إذا تحققت بعد 100 سنة ضوئية! أن يشرع بالتزوير كما هو معمول به الآن!! عفوا في دولة الصومال!!؟ مع يقين ذري... الناس لاتآبه.... فقد تعودت إجتراع كؤؤس الالم بكل صيغ الآذى... ومنها هذه البدعة...
شكر لإصغائكم!!
عزيز الحافظ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,416,277
- دعوة سامرائية علنية لتشكيل قوة سنية!!للخروج من الذل والمهانة ...
- فجيعة كروية عراقية هدية سداسية من تشيلي
- أنتصر الارهاب وأصبحنا ننتظر الموت الرخيص
- السيسي جمال عبد الناصر جديد
- رواء .... نسخة طه حسين عراقية الشهوق
- نائب سفير عراقي يبحث عن شهرة ميسي
- القوة الجوية العراقي بطلا لكاس العالم العسكرية
- منتخب العراق معجزة 2013
- الشعب العراقي يمنح الشيخ المصري حسن شحاته، الجنسية العراقية
- الشيخ محمد العريفي يلاحق الانترنيت والشهرة
- مورينيو- تشيلسي هو فيرغسون اليونايتد لسنوات قادمه
- صبيان ..مواهب طلابية بصرية تتألق بإلق التفوق
- حقا؟ نشرت وكالة فارس صورة للمهدي المنتظر؟
- رئيس وزراء عربي يتعهد!بمكافحة التشيع في بلاده!
- نكظم الغيظ عن التعليم في العراق
- مورينيو راحل عن المدريديين لامحالة
- حقيقة مشاركة مذيعة الجزيرة بجهاد المناكحة شكوك لاتنتهي!
- خطيب أردني يدّعي ان أحمد بن حنبل رأى الله!
- إعتزال السير فيرغسون صدمة كروية عالمية
- متناقضان ؟نفط عراقي بتفضيل للاردن وسياحة شيعية محاصرة


المزيد.....




- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عزيز الحافظ - هموم عراقية باسقة الشهوق بالإلم