أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الكريم بدرخان - النظام الوراثي.. من الدين إلى السياسة














المزيد.....

النظام الوراثي.. من الدين إلى السياسة


عبد الكريم بدرخان

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 16:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ربما أصبح واضحاً للعالم أنّ النظام الوراثي يوصل إلى السلطة أشخاصاً ليسوا أهلاً لها، لكن النظام الوراثي نفسه، لا يزال متأصّلاً بقوة في الثقافة الجمعية العربية.

غالباً ما يكون أبناء العظماء أشخاصاً انعزاليين ومهزوزين، فهم يعيشون على اسم والدهم، ويستمدّون وجودهم منه، فلا يجدون سبباً ليدفعهم إلى التفوّق والتميّز. وفي مرحلة صراع الأجيال بين الأب وابنه، كلما كانت شخصية الأب قوية، تأتي شخصية الابن ضعيفة، والعكس بالعكس، دون أن ننسى أن لكل قاعدة شواذ.

إذا ما نظرنا إلى الديمقراطية اللبنانية على سبيل المثال، ربما جاز لنا أن نصفها بديمقراطية الطوائف، فهي ديمقراطية بين ملوك الطوائف، وكلُّ ملكٍ منهم ديكتاتور في طائفته أباً عن جدّ. وقد ساهم النظام الوراثي بإيصال ملوك طوائف أقلَّ كفاءةً من أسلافهم، والأمثلة كثيرة على ذلك. كذلك فقد حاول العديد من الرؤساء العرب توريث أبنائهم منصب رئيس الجمهورية، في مفارقة تاريخية تدلُّ على مدى تأصُّل النظام الوراثي في الثقافة العربية، إلّا أنّ رياح الربيع العربي قد سبقتهم إلى ذلك. باستثناء أسوأ نموذج أنجبه الحكم الوراثي العربي، ألَا وهو الوريث القاصر لعرش الجمهورية العربية السورية، بشار الأسد.

وعندما ننظر إلى الثورة السورية ضد بشار الأسد، وضدّ توريثه عرش الجمهوية، نجد أن ثوار سوريا قد أعادوا إنتاج النظام الوراثي دون أن ينتبهوا إلى ذلك. فمنذ بداية الثورة.. راح الثوار يعوّلون على العائلات السياسية السورية، التي كانت تلعب دوراً محورياً في الأنظمة السياسية الحاكمة قبل انقلاب الأسد الأب. كما عوّل الثوّار على أبناء الرموز السياسية السورية، التي شغلت مناصب رئاسية ووزارية وعسكرية منذ الاستقلال وحتى انقلاب الأسد الأب. ونظروا إلى هؤلاء الأبناء كرموز للثورة والمعارضة، باعتبارهم يحملون شيئاً من رائحة الزمن الجميل. ومن هنا تتّضح لنا سلطة النظام الوراثي على العقل العربي، حيث أن الثورة السورية ضد الحكم الوراثي، لم تستطع أن تتخلّص من سلطته الفكرية، بل أعادت إنتاجه بشكل غير مقصود.

قلنا إن النظام الوراثي متأصّل في الثقافة العربية، ولكل ثقافة حاملان رئيسان، ألَا وهما التاريخ والأسطورة، وأعني هنا الأسطورة باعتبارها مكوّناً رئيسياً من مكونات الدين. إذا ما نظرنا إلى الموروث الديني العربي الممتد من اليهودية إلى المسيحية إلى الإسلام، نجده موروثاً مُشرعِناً للنظام الوراثي. فالأنبياء الكبار الذين تقدّسمهم هذه الديانات الثلاث، يمتدون بخطّ عمودي من النبي ابراهيم عليه السلام إلى النبي يوسف عليه السلام، وكانت النبوءة تنتقل بالبيعة أو المباركة من الأب إلى الابن. وعندما جاءت المسيحية أكّدت أن السيد المسيح عليه السلام ينحدر من نسل النبي داوود عليه السلام، كما أكد العرب المسلمون أنهم ينحدرون من نسل النبي اسماعيل عليه السلام.

كان للنظام الوراثي في القبيلة العربية، أن ينتقل بسهولة، ويصبح نظاماً وراثياً للدولة العربية، وكان الخليفة معاوية بن أبي سفيان أول من أقرّ به نظاماً لدولته. ثم جاء الخليفة عبد الملك بن مروان وأكّد على نظام نقل السلطة من الأب إلى الابن مرةً أخرى، بعد أن قطع رأس ابن عمه عمرو بن العاص. وفي مقابل حكم الأمويين، كان النظام الوراثي يتأصّل عند آل البيت بنفس الوقت، ويمتدّ عندهم إلى يومنا هذا. وقد استمر النظام الوراثي في الدولتين الأموية والعباسية، ثم في الدول المتتابعة، وأخيراً في الدولة العثمانية، إلى أن ألغى مصطفى كمال أتاتورك نظام الخلافة عام 1924.

من خلال هذه النظرة السريعة إلى تاريخ المنطقة، يتضح لنا مدى ارتباط الحكم بالنظام الوراثي. والأهمّ من ذلك، هو ارتباط النظام الوراثي بالدين، مما يفضي عليه نوعاً من القداسة، ويُشرعِن نقل السلطة من الأب إلى الابن. بينما نجد أن الغرب قد تخلّص من الأنظمة الوراثية مع تخلّصه من نظام الإقطاع ونشوء الدول الأوروبية الحديثة، رغم أنه أبقى عليه بشكل رمزي في بعض الدول، كما هو الحال في المملكة المتحدة.

لن تتخلّص الثقافة العربية من سلطة النظام الوراثي، إلا بإعادة قراءة التاريخ العربي قراءةً صحيحة، لا قراءة تبجيل وتقديس. وكذلك إعادة قراءة الموروث الديني قراءةً صحيحة، وربطه بظروف الزمان والمكان التي نشأ فيهما.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,342,211
- الصراع السنّي- الشيعي بديلاً عن العربي- الإسرائيلي
- (الدولة العلوية) ورقة الأسد الأخيرة
- قصيدة الأرض
- موت المؤلف والصحف العربية
- التحوّل الديمقراطي ومشكلة الأقليّات
- الدولة المدنية في الإسلام
- الإسلام السياسي والمأزق الفكري
- الشباب العربي وقتل الآباء
- قراءة في تاريخ الموت المقدس


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الكريم بدرخان - النظام الوراثي.. من الدين إلى السياسة