أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل اندراوس - مَهام نضال قوى اليسار














المزيد.....

مَهام نضال قوى اليسار


خليل اندراوس
الحوار المتمدن-العدد: 4182 - 2013 / 8 / 12 - 09:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



نمو الحركات والتنظيمات الاجتماعية والسياسية للطبقة العاملة في جميع البلدان وخاصة الدول الرأسمالية، يدفع الطبقة البرجوازية للقيام بمحاولات بائسة، ودسائس خسيسة ومؤامرات دنسة ونشاطات وممارسات إعلامية وطروحات تسعى إلى إحداث البلبلة الفكرية، من خلال عملائها داخل المنظمات العمالية والأحزاب اليسارية بهدف إفشال وإضعاف هذه النشاطات والفعاليات وتحييد أو محاولة تهميش من يحمل الفكر الواضح، والممارسة المبدئية المثابرة والثورية، بحجج مختلفة، وأقلام مأجورة، خدمة لاستمرار سيطرة طبقة رأس المال والمستثمرين والانتهازيين من الطبقة الوسطى، فلذلك علينا أن نبقى متمرسين ومتعمقين وأمناء لمبادئ الفكر الماركسي اللينيني بالعمل والممارسة مبتعدين عن النفاق الاجتماعي والرياء والكذب والتكتلات والحلقات. ففي المجتمع الرأسمالي لا بديل عن النضال الطبقي المدروس والمثابر والواضح من اجل كسب ثقة الطبقة العاملة وثقة الجماهير الشعبية الواسعة.
وما يسمى بالديمقراطية في المجتمع الرأسمالي، هي ديمقراطية تخدم طبقة رأس المال، والاستغلال الطبقي للعمال وجماهير الشعب الواسعة فلذلك النضال في هكذا مجتمع لا يمكن ان يكون فقط احتجاجا حول قضايا اجتماعية، أو من اجل تحسين ظروف السكن، أو تحسين الخدمات الاجتماعية، أو الصحية أو التعليمية، بل يجب ان يكون ويرتفع إلى مستوى النضال الطبقي السياسي الثوري الشامل، الذي يهدف في النهاية الى حيازة السلطة وإحداث التغيير الثوري للمجتمع الرأسمالي، والظفر بالسلطة السياسية.
لقد أعرب ماركس وانجلز بأقصى الدقة العلمية بقولهما ان أوفر الجمهوريات الديمقراطية ليست سوى آلة لقمع الطبقة العاملة من جانب البرجوازية لقمع سواد الشغيلة من جانب حفنة من الرأسماليين (راجعوا مقدمة انجلز لمؤلف ماركس "الحرب الأهلية في فرنسا" – ص 366). إن كل دولة، بما فيها الجمهورية الأوفر ديمقراطية ليست الا آلة قمع في أيدي طبقة رأس المال ضد الطبقة العاملة. إن البرلمان البرجوازي حتى وان كان أكثر البرلمانات ديمقراطية في أكثر الجمهوريات ديمقراطية هو آلة في يد حفنة من المستغلين لقمع ملايين الكادحين ما دامت ملكية الرأسماليين الخاصة وسلطتهم قائمة والحق الانتخابي هو احد أدوات الدولة البرجوازية، فالديمقراطية البرجوازية والبرلمانية البرجوازية، والتي تسمح للطبقات المضطهدة بممارسة حق الاقتراع، تكون نتيجتها في النهاية وصول ممثلي الطبقات المالكة وأصحاب رأس المال "سيحتل ويقمع الشعب في البرلمان" (راجعوا مؤلف ماركس "الحرب الأهلية في فرنسا" - صفحة 367).
كتب ماركس: "إن تطور البروليتاريا الصناعية مشروط، على العموم، بتطور البرجوازية الصناعية ففي ظل سيادتها فقط، تكتسب البروليتاريا الصناعية وجودًا قوميًا واسعًا قادرًا على رفع ثورتها إلى مستوى ثورة وطنية عامة، وفي ظل سيادتها فقط تصنع البروليتاريا الصناعية وسائل الإنتاج العصرية التي تشكل في الوقت نفسه وسائل تحررها الثوري".
وعندما تتمكن الطبقة العاملة من جذب واستنهاض وكسب ثقة الجماهير الشعبية الواسعة والواقفة بين البروليتاريا والبرجوازية، ضد سيادة رأس المال، فقط عندها تستطيع الطبقة العاملة مع الشعب تحقيق تحررها الثوري، وإحداث الثورة الاجتماعية، القفزة النوعية نحو مجمل المستقبل، من خلال القضاء على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج من اجل بناء مملكة الحرية على الأرض – المجتمع الشيوعي – وتنتصر الراية الحمراء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,910,908,740
- حتمية سقوط البرجوازية وانتصار البروليتاريا
- استراتيجية -الاحتواء المزدوج- الامريكية في منطقة الشرق الاوس ...
- عن عبادة الفرد
- عن النقد الماركسي للمجتمع المدني (3-3)
- عن النقد الماركسي للمجتمع المدني (2-3)
- النقد الماركسي للمجتمع المدني (1)
- الانتخابات ومَهمّات المرحلة القادمة
- بداية نهاية استراتيجية الهيمنة الامبريالية الصهيونية
- حول المنهج الميتافيزيقي والجدلي في الفلسفة
- دروس الحرب العالمية الثانية والعهد الامبريالي الأمريكي المعا ...
- مداخلة حول كتاب ماركس، -رأس المال- (3)
- الماركسية، السلاح الفكري للطبقة العاملة
- الإنتاج الرأسمالي ينتج أيضًا بؤس العامل
- طموح ماركس كان أكثر جرأة
- أكتوبر والثورة الثقافية السوفييتية
- لكي لا نفقد البوصلة في سوريا
- أنطون بافلوفيتش تشيخوف
- رسالة الحزب الثوري
- الطبقات والصراع الطبقي (5)
- الدين -كمشروع تحريري؟؟ -واختراقه من قبل أمريكا-


المزيد.....




- فخامة الموضة تصل عالم الطيران.. هذه أحدث أزياء طواقم الخطوط ...
- إسرائيل -تأسف- لمقتل طاقم الطائرة الروسية بسوريا: هؤلاء يتحم ...
- الجيش الإسرائيلي: نظام تفادي الاصطدام كان مفعلا ليلة أمس
- هل حقاً "دفنت أحلامُ الأسد" في إدلب؟
- -سبيس أكس- تكشف هوية أول سائح حول القمر
- سعودية تنتفض على النقاب ومؤيدون يؤكدون #تضامن_مع_ترف_العسيري ...
- إدلب: هل يصمد اتفاق بوتين- أردوغان؟
- نورا وباسل...عروس وعريس سجن درعا
- صحف عربية: إدلب وسيناريوهات المعركة الفاصلة بين المعارضة وال ...
- هل حقاً "دفنت أحلامُ الأسد" في إدلب؟


المزيد.....

- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع
- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل اندراوس - مَهام نضال قوى اليسار