أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبدالعزيز الوكاع - في مصر المحروسة














المزيد.....

في مصر المحروسة


عبدالعزيز الوكاع

الحوار المتمدن-العدد: 4160 - 2013 / 7 / 21 - 15:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


تبقى الجمهورية العربية المصرية قبلة عيون العرب لسببين مهمين الاول ريادتها للمشروع العروبي وانعكاسات اوضاعها على الدول العربية بشكل عام
ولذالك فان تسليط الضؤ على ما يجري في مصر وفهمه قد يتيح لنا فهم الكثير من الاحداث الجارية في المنطقة ويفسر بعضا مما يحدث .
ان الحديث عن مصر يجب ان يمر من خلال الابواب الخلفية للمجتمع المصري والتي سيجد المتابع فيها ذاك التنوع الثقافي والبيئي والايدلوجي والديني والذي فيه من جوانب الصراع ما لايمكن اغفاله او التغاضي عنه .
مصر عبر تاريخ عمرها المديد لم تكن مؤهلة للعب دور الدولة الدينية بسبب ذاك التنوع الفكري ..والايدلوجي المتصارع بالخفاء تارة وبالعلن تارة اخرى ..ولذالك عندما مكن الله سبحانه لنبيه يوسف عليه السلام في الارض ..لم يجعله يهيمن على الوضع السياسي لمصر ولم يحولها الى دولة دينية ويستثمر امكانياتها في نشر دعوته وهو عكس ما حدث لسيدنا الرسول محمد علية الصلاة والسلام الذي ما ان مكن الله المسلمين في الجزيرة العربية حتى شكلو دولة الدعوة الى الاسلام والجهاد في سبيله.
وحتى سيدنا موسى عندما انتصرت دعوته على عدوه فرعون وجنوده واغرقو في اليم لم يقم بالسيطرة على حكم مصر رغم انه كان مؤهلا لااعتلاء عرش مصر مرتين الاول لانه نبي الله الذي ثبت صدقه عند المصريين بشكل لايقبل الشك بعد اغراق الجنود والسبب الثاني انه كان الوريث الوحيد لفرعون مصر الهالك كونه تربه في بيته ..وهذا دليل على ان مصر غير مرتبة لتلعب دور الدولة الدينية لا شعبيا ولا جغرافيا ولا ايدولوجيا ..
الحركات الاسلامية في مصر قديمة وترجع الى بدايات عهد دخولها الاسلام ..لكنها غالبا ما تاخذ طابعها الدعوي الارشادي ...وكانت الجهات الرسمية او مؤسسات الدولة المصرية وعلى طول خط الاحداث تحتاج الى الدور الديني المؤثر الذي يبرز الدور القيادي لمصر في محيطها العربي والاسلامي ..لكن بكل تاكيد فان مصر لا ترقى الى المستوى الديني للمملكة العربية السعودية بسبب وجود بيت الله الحرام .
الواقع المصري كان دوما بحاجة الى تعزيز مكانه مصر الدينية ولذالك كانت قد اسست جامعة الازهر الشريف لتكون العاصمة الدينية السياسية للعالم الاسلامي من خلال تعاطي الازهر الشريف بكل شيوخه الذين تعاقبو على مع الاحداث السياسية التي كان الازهر يعبر عنها بشكل بيانات وخطب دينية سياسية ...حتى جمال عبد الناصر عندما جاء الى حكم مصر واحتاج ان تلتف حوله الامه لم يستطع توضيف مشيخة الازهر لشحن العالم الاسلامي باتجاه الالتفاف حوله ..مما حدا به ان ينتهج القومية العربية بديلا للاسلام السياسي لكسب العمق الستراتيجي الذي كان يحتاجه في خطته الطموحة .
طبعا حركة الاخوان المسلمين لهاجذور عميقة وتحضة بالكثير من التأييد في العديد من الدول العربية والاسلامية وهي حركة معروف نظالها ودورها الديني والوطني في التعبئة للقضايا المصيرية المصرية والعربية والاسلامية ..وهي تمثل طيفا واسعا من الشعب المصري ..وبالرغم من كل هذا لم ينجح التيار الاسلامي المصري من ظم مؤسسة الازهر الشريف الى جهته ولا احزاب والحركات المصرية السائرة في خط الاسلام السياسي
ولم ينشئ اي تقارب بينها وبين الخطوط الليبرالية التي تنشط داخل المجتمع المصري
وعلى ما اتصور ان تجربة الحكم التي قادها الاخوان المسلمين في مصر من الممكن ان تكون فرصة مواتية لكل الحركات الاسلامية ان تقيم ادائها السياسي وان تفرق بين سياسة الحكم وسياسة المعارضة وضرورة تعميق منهج الوسطية في الادارة وخلق المنطقة الوسطى التي يمكن الوقوف عليها لمجتمع دين ليبرالي التجربة الديمقراطية اذا ما اسست على نقاط صحيحة فان دور الاخوان في مصر لن يكون مقتصرا على هذه السنة التي مضت وانما مع التحليل والاصلاح وتجاوز الاخفاقات والسلبيات قد نجد رئيس مصري اسلامي ليبرالي من داخل حركة الاخوان او من خارجها ولذالك ارى من المناسب والضروري ان لاتدير الحركات الاسلامية ظهرها لما يجري حاليا في مصر من مرحلة انتقالية وتنفيذ بنود خارطة الطريق المصرية وانما على العكس الامر يتطلب مشاركة قوية وفاعلة لاستعادة ثقة الجماهير المصرية ومن ثم المراجعة للمرحلة الماضية والانطلاق من جديد وهذا هو الصيح في العمل الديمقراطي الفشل لا يعني النهاية والاعتراف بالاخفاق لايعني الانتحار ولذالك فان مصر ليست دولة دينية لكنها مهمة للمسلمين ..كما ان القوى العلمانية المصرية عليها ان تمارس دورا اكثر حفاظا على وحدة المجتمع المصري وان تركز على نجاحها بدلا من ان تسلط الضؤ على اخفاق الاخرين ...ويجب ان يعرف عدلي منصور انه لن يكون بمنااه عن ماحصل لاسلافه من الرؤساء ان فشل في المهمة وعندها لن ينفع التبرير فاهل مصر المحروسة صارت الثورة هي الحل الوحيد لمعالجة اي واقع لايحقق طموحهم ..كماانه على الاعلاميين المصريين المواليين للتيارات الليبرالية التي تحكم مصضر الانتقالية ان لايرسمو احلام وردية للمواطن المصري البسيط حتى لاينصدم بالواقع لان الحكمة تقتضي الواقعية وليس الخيال




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,761,522,673





- مشروع قرار بالصين يعدد الحيوانات المسموح بأكلها.. إليكم ماهي ...
- السلطات الأردنية تحقق مع مدير عام قناة فضائية ومدير الأخبار ...
- هل توقعت -عائلة سمبسون- في عام 1993 تفشي جائحة كورونا؟
- أول حالة كورونا في اليمن.. مدينة الشحر تتخذ تدابير صارمة (في ...
- ممثلة لبنانية تنعى والدتها وتطلب من محبيها الصلاة من منازلهم ...
- اشتداد الأزمة سيدفع الغرب إلى رفع العقوبات عن روسيا
- البريطانيون يتبنّون الحيوانات الأليفة سعيا للحصول على التسلي ...
- -يفوق الخيال-.. منشق من كوريا الشمالية يكشف -العدد الحقيقي- ...
- الحكي سوري
- البريطانيون يتبنّون الحيوانات الأليفة سعيا للحصول على التسلي ...


المزيد.....

- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبدالعزيز الوكاع - في مصر المحروسة