أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ضياء رحيم محسن - الاعلانات المروجة للتدخين














المزيد.....

الاعلانات المروجة للتدخين


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 4130 - 2013 / 6 / 21 - 10:28
المحور: الادارة و الاقتصاد
    



تصنع السيجاره من نبتة التبغ وليس لها إسم عربي في المعاجم لأن مهدها الأصلي في أمريكا وهي تعريب لكلمه Tobaccoوهو جنس نباتات مخدرة من فصيلة الباذنجيات, وهو عبارة عن عشبة يبلغ إرتفاعها نحو متر والجزء السام منها العشبة كلها ما عدا بذورها الناضجه وتكفي عدة نقاط من عصير العشبة الغضه لقتل إنسان بكامل صحته . والطيور والعصافير بحكم فطرتها وغريزتها النقية الطيبة التي خلقها الله بها لا تقترب من نبتة التبغ , وتطير بعيداً عنها وكأنها بقدرة الله تعرف أضرار هذه النبتة , كذلك النحل لا ينزل على هذا النبات , ولا يأكل من أزهاره , والبهائم أيضاً لا تتقوت بهذا النبات , والمدخن هو إنسان قد فضله الله على كافة مخلوقاته بالعقل ليميز بين الخبيث والطيب , ويمارس التدخين. في العراق اليوم 12500000 مدخن ، منهم 80% من الذكور و15 % من الآناث، ومع إفتراض أن كل مدخن يستهلك علبة دخان واحدة يوميا؛ سيكون الإستهلاك الشهري 375000000 علبة أي 4500000000 علبة سنويا، وبإفتراض أن سعر علبة الدخان دولار واحد، فإن ما يتم حرق سنويا هو 4 مليار و500 مليون دولار. فإذا إفترضنا أن كلفة منزل واطئ الكلفة يكلف 50 ألف دولار فهذا يعني أن المبلغ الذي يتم حرقه لشراء السيكارة يمكنه إيواء 90000 عائلة، وبما أن الدولة ليس لديها إمكانية لدعم أصحاب المشاريع الصناعية " الصغيرة والمتوسطة"!!! فإن المبلغ الذي يتم صرفه على إستهلاك السكائر يمكنه أن يعيد الحياة ل90 ألف مشروع متوقف عن العمل، وهو ما يعني سحب ما يربو على 1500000 عاطل عن العمل وبحساب بسيط يمكن معرفة ما يعنيه ذلك من إعادة الحياة للإقتصاد العراقي الذي يعاني من شيخوخة مبكرة وبداء عضال يمكن الشفاء منه بفترة قياسية. ويتعدى الأمر هذه الحدود فهناك تكاليف أخرى يسببها التدخين سنذكرها: ثمن القداحة ؛ تلوث الأثاث وثياب المدخن حتى أسنانه بحاجة للغسيل أكثر! دهان بيت المدخن يتلف سريعا وجدران المنزل تتلوث ويصبح تنظيفها صعبا؛ ويتسبب الجزء المشتعل بقمة السيجارة بحرق أثاث وثياب المدخن فلا نرى مدخنا لا تشير ثيابه أو أثاث بيته لعادة التدخين؛ وإذا كان الأمر أسوأ تحدث الحرائق المنزلية بهذ الجزء المشتعل أو من الجمرة المستعملة في النرجيلة. ثم هناك الوقت الذي يهدره أثناء التدخين (يقدر أن كل سيجارة يحتاج المدخن 7-10 دقائق ليدخنها) والتعطل عن العمل بسبب المرض وربما حدثت الحرائق في مكان العمل أو أتلفت السيكارة بعض الوثائق الهامة الخاصة بالعمل. تبقى الأمراض التي يتعرض لها المدخن بما تسببه من تعطل عن العمل والأدوية ومراجعة المستشفيات هي السبب الأهم لإنفاق مال المدخن؛ طبعا إضافة لما ذكرناه؛ والأمراض كثيرة بعضها قليل الأذى لكنه متردد بكثرة وبعضها خطر وعلاجه مديد وعالي الكلفة وبعضها مميت!. فالتدخين يجعل الشخص لا يشيخ بل يموت قبل الشيخوخة فيزيد عدد الأرامل والأيتام وما يلي ذلك من الانحراف والعوز الشديد.
إن الدولة مطالبة الأن وليس في أي وقت أخر بمنع التدخين وإيقاف الإعلانات المروجة للتدخين وقد تم التوقيع على معاهدة الحد من انتشار التبغ وأحد بنودها رفع الدعم عن التبغ. وهذه الاتفاقية هي: الاتفاقية الدولية لمكافحة التدخين وقعتها 168 دولة وصدق عليها 57 وتعتبر نافذة منذ الأحد 27 /2 / 2005 وتنص على: حظر الدعاية والترويج ورعاية منتجات التبغ, وفقا لما يسمح به دستور كل دولة في غضون خمس سنوات.
أرقام حول التدخين في العراق
714375 كيلومتر مربع طول
25 مرة طول قطر كوكب الرض
1560 مرة بطول المسافة بين بغداد والبصرة
8 سنوات من عمره يفقد المدخن خلال الفترة التي يدخن فيها يبلغ وزن علبة السجائر فارغة 4.5- 7.5 غ حسب نوعها ورق أو كرتون (لنقل أن الوزن الوسطي هو 6 غ). 27000طن سنويا من العلب الفارغة، يبلغ وزن عقب السيجارة (الفلتر مع جزء صغير من السيجارة) 0.7غ فيكون وزن 20 عقب 14 غ. 63000 طن سنويا من أعقاب السكائر، يبلغ وزن رماد السيجارة الواحدة 0.2 غ أي وزن رماد العلبة 2 غ. 9000 طن من رماد هذه السيكارة التي تدخنونها ياإخواني، ما يعني أن كل مدخن يتسبب في نفايات بمعدل 22 غرام يوميا أي 8 كيلو غرام من النفايات سنويا ما مجموعه 100 ألف طن سنويا. وهو عبء أخر على الإقتصاد لأننا سنحتاج الى تشغيل عمال إضافيين لتنظيف ما تركتموه في أماكن تدخينكم برفقا بنا وبأنفسكم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,460,748
- الاختلاف ليس عيبا
- الإسلام. دين الإرهاب!
- العراق. ماليزيا وما بينهما
- البطاقة التموينية. مبررات الابقاء والالغاء
- العنف والإرهاب
- البيوت التراثية .. تستغيث
- هل هناك أغلبية
- رسالة الى قادة العراق الجديد
- الخصخصة وأثرها على الاقتصاد العراقي


المزيد.....




- وزير الاقتصاد الفلسطيني للجزيرة نت: سنعقد مؤتمرا للاستثمار ب ...
- توترات الشرق الأوسط تدفع أسعار النفط صوب تحقيق أكبر مكسب أسب ...
- -كيا- تغزو الشرق الأوسط بسيارة أنيقة واقتصادية
- مسؤولة دولية رفيعة تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي
- نحو مليوني عامل أجنبي غادروا السعودية
- السعودية تنضم لمعيار دولي جديد
- مديرة صندوق النقد الدولي: النمو العالمي "هش ومهدد" ...
- مديرة صندوق النقد الدولي: النمو العالمي "هش ومهدد" ...
- وكالات الفضاء ترسل مركبة لتحطيم كويكب طائش -دفاعا عن الأرض- ...
- هل الاقتصاد العالمي مجبر على اتباع قرارات المركزي الأميركي؟ ...


المزيد.....

- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الثاني / أ د محمد سلمان حسن
- دراسات في الإقتصاد العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- نحو تأميم النفط العراقي / أ د محمد سلمان حسن
- التخطيط الصناعي / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - ضياء رحيم محسن - الاعلانات المروجة للتدخين