أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر صالح النصيري - ديمقراطية... ما ننطيها!!














المزيد.....

ديمقراطية... ما ننطيها!!


حيدر صالح النصيري

الحوار المتمدن-العدد: 4126 - 2013 / 6 / 17 - 16:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نستطيع الجزم بضرس قاطع ان الشعب بدأ يدرك اهمية الانتخابات من أجل التغير , على الرغم من قلة المشاركة فيها .
نتائج الانتخابات المحلية رسمت الخارطة المحلية الجديدة وبرزت قوى لم تكن متسيدة للمشهد اهمها (كتلة المواطن ـ التيارالصدري ـ متحدون )بهذا تغيرت المعادلة السابقة وآلت لتحالف التيار الصدري كتلة المواطن ومتحدون بأهم المحافظات كبغداد والبصرة التي تمثل مركز الثقل السكاني .
مجالس المحافظات السابقة و ماأفرزته من اخفاقات في ادارة واعمار البلد جعل العراقيون يزحفون الى صناديق الاقتراع في انتخابات المجالس الخدمية من أجل تغيير بعض المفسدين السابقين , ممن تربع على كرسي المنصب وتجاهل الاصوات التي جاءت به الى ذلك المنصب .
فقدان المصداقية في تنفيذ البرنامج الانتخابي هذا ما أتصف به غالبية المحافظين السابقين , فالأعمار اقتصر على (ارصفة الطرقات التي تعاد في السنة مرتين ولحد الان)!
المتابع للوضع العراقي مستغرب لهذهِ الظاهرة ويثير بعض التساؤلات
هل الرصيف يبين مستوى الاعمار للبنى التحتية للبلد ؟
متى يتحقق بناء الدولة العصرية التي يطمح بها ابناء الوطن ؟.
فالإهمال والتلوث البيئي والصحي والخدمي لكل محافظة من محافظات العراق دليل على ذلك , توجد اعمال بسيطة لا ترتقي بالميزانية والأموال الضخمة التي تصرف لهذهِ المشاريع , و لم تكن بمستوى الطموح كي نصل الى بعض الدول المجاورة على اقل تقدير , ربما نفذت جزء من المشاريع لمصلحة بعض الساسة لكن اغلبها ظلت حبراً على ورق ولم تنفذ لحد هذه اللحظة، ومثل تدوير اعادتها الى الخزينة المركزية مصدر ثراء لهؤلاء المسئولين .

اليوم وبعد التغير المفاجئ الذي احدثته انتخابات مجالس المحافظة غيرت معظم اعضاء الطاولة السابقة التي بانت اخفاقاتهم واضحة للشاهد العيان .
فالنتائج كشفت ان الشعب العراقي يتمتع بثقافة التغيير وأصبحت بوصلة الديمقراطية تتجه بالاتجاه الصحيح فلا مجال لحماية الفساد والمفسدين , من هدر المال العام كما حصل في الدورة السابقة من ضياع مئات الدولارات , جعلت المواطن العراقي يواجه بسببها معانات كبيرة أثقلت كاهلهُ ونغصت عليه حياتهُ , في ما درت على المسؤول أرصدة في البنوك العالمية!
اكثر الامور استغراباً ان بعض الكتل التي لم تحصل على حليف يؤهلها الى قيادة مجالس المحافظة , بدأت بالطعن والامتعاض والانسحاب ضد الكتل التي مسكت بيدها زمام الامور في اغلب المحافظات , وهذا ما أكده عضو دولة القانون المطلبي: (أن الاتفاقات على تشكيل مجلس المحافظة اذا كانت ضمن اهدافنا ومقرراتنا فسنكون معها، اما اذا كانت خارج الضوابط التي قررناها فلسنا مستعدون للدخول في حكومة محلية يكون هدفها استغلال المال العام وتوظيف المناصب الحكومية لأغراض سياسية)!
اصر ائتلاف دولة القانون على موقف الانسحاب من اغلب الجلسات التي شكلت فيها رؤساء المجالس من قبل التيار الصدري , كتلة المواطن , متحدون والقوى المؤتلفة الاخرى.
لعل رجال دولة القانون يرون انهم اصحاب الحق في كل شيء والاخرين لهم الفتات!
الانتخابات هي الفيصل وقالت كلمتها في اختيار الافضل لكي يحل محل الذي اخفق ولم يقدم شيء يذكر على مدى دورة كاملة , ويجب منح الفرصة للأخر لعله يكون اكثر عطاء وخدمة للبلد أذا كنا نؤمن بالديمقراطية قولاً وفعلاً .

(الايمان مقرون بالعمل وأوطأ العمل ما وقف على اللسان ).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,433,831
- عذراً .. نقضتم عهودكم !!
- لم يوفوا بعهودهم ..!!
- لم يفوا بعهودهم .!!
- مات الأنسان ..!!
- لن نصمت ..!!
- أنهُ الاغنى ولكن بماذا..!!


المزيد.....




- شاهد: قطعان من الغنم تحتل شوارع مدريد الأكثر شهرة
- شاهد: آلاف من الزومبي يجتاحون شوارع مكسيكو ضمن فعاليات احتفا ...
- التايمز: أدلة متزايدة على شن إردوغان هجمات بالفوسفور شمالي س ...
- ما هي السماوات السود ولماذا يسعى العالم للحفاظ عليها؟
- شويغو: العملية العسكرية التركية في سوريا تسببت في بقاء 12 س ...
- الإمارات تشكل -غرفة عمليات- لتسهيل مغادرة رعاياها من لبنان
- أقدم لؤلؤة في العالم تحط رحالها في لوفر أبو ظبي
- قديروف يعد الإرهابيين العائدين من سوريا بمكان في المقبرة
- انسحاب أميركا -يعني مزيدا من المعاناة لإيران- في سوريا
- الأمير هاري لا يخشى -اللعبة- التي قتلت أمه الأميرة ديانا


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حيدر صالح النصيري - ديمقراطية... ما ننطيها!!