أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورس كرزم - نبضُ المساء














المزيد.....

نبضُ المساء


نورس كرزم
الحوار المتمدن-العدد: 4111 - 2013 / 6 / 2 - 18:57
المحور: الادب والفن
    


يغيب ذلك القرص العسجدي الذي تربع على عرشه في كبد السماء لساعات طوالٍ، تاركاً للأرض حرارة لا تطاق. مع غيابه، تستعيد الأرض برودتها الأولى شيئاً فشيئاً، تماماً كما كانت في الدقائق الأولى من نشوء الكون.
وفي هذه الفترة من النهار، يحلو لي أن اراقب الشفق، كوشاحٍ مقدس يزين عنق السماء المشرأبّة من بين الغيوم البيضاء. وفي الواقع، فإني قد عوّدت نفسي، وتحديداً في فترة الصيف هذه، ان أنام خلال النهار الحار، ومن ثم استيقظ مع حلول المغيب، مستشعراً في هذا طاقة نيرفانية تفوق على الوصف.
فالمساء أنشودة كونية يرنمها القمر، فتتلألأ نجوم السماء طرباً. والمساء فيلسوف سماوي، يطيب له أن يلقي بتواليف من الوحي للشعراء والكتاب اليقظين في مهاجع الليل الساحرة.
ولا عحب إن وجدنا أن بعض القبائل القديمة قد جعلت من المساء إلهاً لها، فعبدته، وقلبت نظام يومها، فنام أفرادها في النهار واستيقظوا مع حلول المساء.
عندما أنجز مهامي وأموري في فترة المساء بدلاً من النهار، فإن هذا ينضوي على عدة ميزات تتفوق على فترة النهار. فالهدوء الذي يجلبه الليل، هدوء ساحر ليس كفترات هدوء النهار المؤقتة والمشوشة، بل هو هدوء صافٍ في أتم صور اكتماله، وكأنه زجاجة من النبيذ المعتق. عدا عن ذلك، فإن فنرة الليل تكشف باطن الإنسان بصورة أو بأخرى، وخصوصاً في ليالي اكتمال القمر. يقال أن أغلب الجرائم تقع عندما يكون القمر مكتملاً، وهذا ليس بالأمر العجيب بالنسبة لي. ففي هذه الليالي، ينكشف أصل الإنسان ودواخله، فإما أن يغدو مجرماً سفاحاً لا يرحم، وإما أن يصير شاعراً وكاتباً وموسيقياً يفيض بالإبداع. لن أصاب بالدهشة إذا علمت أن أغلبية المؤلفات الأدبية والشعرية والموسيقية الخالدة، قد أُلّفت في ليالٍ رائعة، كتلك التي نتحدث عنها.
وفي الحقيقة، فإن المساء يعرّي الإنسان من أقنعة النهار المصطنعة. فالبشر لا يظهرون على طبيعتهم أثناء التفاعل الاجتماعي اليومي، بل هي اشبه ما تكون بمسرحية عبثية على حد تعبير شكسبير. أما في المساء، فلا يعود هنالك متسعٌ لأي قناع، فقدسية الليل تستدعي خشوعاً خاصاً، يلجُ ككهرباء إلى أعمق أعماق الإنسان، ويشعل في فؤاده ذلك النبض الذي افتقده في النهار: نبضُ المساء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,362,188
- خليل السكاكيني: إطلالة على أبرز محطات حياته
- كيف تتشكل نظرتنا تجاه العالم؟ (من وجهة نظر ديالاكتيكية)
- هل تظهَر؟
- تأملات في فلسفة الزواج
- ورطة غرامية: ما بين العشق والاحتلال


المزيد.....




- أوباما على نتفليكس قريباً
- انفلات امني في تعز والقاتل المجهول يواصل حصد ارواح الابرياء ...
- قبل العاصوف.. إليكم المسيرة الفنية للنجم السعودي ناصر القصبي ...
- الرباح: نظام فوترة الماء والكهرباء المعمول به لا تنجم عنه أي ...
- بعد فترة صمت: ابن كيران يتحدث من جديد (فيديو)
- الدار البيضاء .. تنصيب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئنا ...
- تبرعات روسية لاقتناء العصا المصرية
- جميلة جميل: كنت -أسمن- من أن أكون ممثلة في هوليوود
- قرار حكومي مصري بشأن الممثلة مديحة يسري (صور)
- شاهد.. فنان فارسي يكرس تحفه الفريده لمونديال روسيا


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورس كرزم - نبضُ المساء