أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورس كرزم - نبضُ المساء














المزيد.....

نبضُ المساء


نورس كرزم
الحوار المتمدن-العدد: 4111 - 2013 / 6 / 2 - 18:57
المحور: الادب والفن
    


يغيب ذلك القرص العسجدي الذي تربع على عرشه في كبد السماء لساعات طوالٍ، تاركاً للأرض حرارة لا تطاق. مع غيابه، تستعيد الأرض برودتها الأولى شيئاً فشيئاً، تماماً كما كانت في الدقائق الأولى من نشوء الكون.
وفي هذه الفترة من النهار، يحلو لي أن اراقب الشفق، كوشاحٍ مقدس يزين عنق السماء المشرأبّة من بين الغيوم البيضاء. وفي الواقع، فإني قد عوّدت نفسي، وتحديداً في فترة الصيف هذه، ان أنام خلال النهار الحار، ومن ثم استيقظ مع حلول المغيب، مستشعراً في هذا طاقة نيرفانية تفوق على الوصف.
فالمساء أنشودة كونية يرنمها القمر، فتتلألأ نجوم السماء طرباً. والمساء فيلسوف سماوي، يطيب له أن يلقي بتواليف من الوحي للشعراء والكتاب اليقظين في مهاجع الليل الساحرة.
ولا عحب إن وجدنا أن بعض القبائل القديمة قد جعلت من المساء إلهاً لها، فعبدته، وقلبت نظام يومها، فنام أفرادها في النهار واستيقظوا مع حلول المساء.
عندما أنجز مهامي وأموري في فترة المساء بدلاً من النهار، فإن هذا ينضوي على عدة ميزات تتفوق على فترة النهار. فالهدوء الذي يجلبه الليل، هدوء ساحر ليس كفترات هدوء النهار المؤقتة والمشوشة، بل هو هدوء صافٍ في أتم صور اكتماله، وكأنه زجاجة من النبيذ المعتق. عدا عن ذلك، فإن فنرة الليل تكشف باطن الإنسان بصورة أو بأخرى، وخصوصاً في ليالي اكتمال القمر. يقال أن أغلب الجرائم تقع عندما يكون القمر مكتملاً، وهذا ليس بالأمر العجيب بالنسبة لي. ففي هذه الليالي، ينكشف أصل الإنسان ودواخله، فإما أن يغدو مجرماً سفاحاً لا يرحم، وإما أن يصير شاعراً وكاتباً وموسيقياً يفيض بالإبداع. لن أصاب بالدهشة إذا علمت أن أغلبية المؤلفات الأدبية والشعرية والموسيقية الخالدة، قد أُلّفت في ليالٍ رائعة، كتلك التي نتحدث عنها.
وفي الحقيقة، فإن المساء يعرّي الإنسان من أقنعة النهار المصطنعة. فالبشر لا يظهرون على طبيعتهم أثناء التفاعل الاجتماعي اليومي، بل هي اشبه ما تكون بمسرحية عبثية على حد تعبير شكسبير. أما في المساء، فلا يعود هنالك متسعٌ لأي قناع، فقدسية الليل تستدعي خشوعاً خاصاً، يلجُ ككهرباء إلى أعمق أعماق الإنسان، ويشعل في فؤاده ذلك النبض الذي افتقده في النهار: نبضُ المساء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,592,288
- خليل السكاكيني: إطلالة على أبرز محطات حياته
- كيف تتشكل نظرتنا تجاه العالم؟ (من وجهة نظر ديالاكتيكية)
- هل تظهَر؟
- تأملات في فلسفة الزواج
- ورطة غرامية: ما بين العشق والاحتلال


المزيد.....




- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورس كرزم - نبضُ المساء