أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناهد بدوية - مشاعر البرامسيوم














المزيد.....

مشاعر البرامسيوم


ناهد بدوية

الحوار المتمدن-العدد: 4102 - 2013 / 5 / 24 - 11:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحاول الجميع الضغط على الشعب السوري كي يختار بشار الأسد بدلا من الموت. وأنا أيضا أحيانا أفكر في ذلك: فيليبقى لما لا؟ أليس أفضل من استمرار التدمير والموت؟ وذلك عندما تهاجمني بشدة مشاعر البراميسيوم.
البراميسيوم حيوان وحيد الخلية لديه غريزة واحدة وهي غريزة البقاء لذلك لديه مشاعر وحيدة وهي الخوف عند الخطرالشديد وردة فعل وحيدة حين يتعرض لخطر الموت أن ينكفأ ويقطع علاقته مع العالم الخارجي.
الحقيقة أن النظام نجح منذ البداية في استثارة مشاعر البرامسيوم عند السوريين..نجح منذ أول يوم في استثارتها عند الطائفة العلوية ومن ثم عند الأقليات عموما والآن عند جميع السوريين.. لقد عمل على مراحل وعلى نحو منظم لكي يحصل على كل هذه النتائج الباهرة.
أول مشهد دم رأيته كان في أول شهر من الثورة في يد مهندس علوي طيب جدا .فتح فيديو، كان يوزعه النظام، على موبايله رأيت فيه سلفي يقطع رأس علوي ويمسك الرأس بيده والدم يقطر منه وعندما نظرت إلى وجه المهندس رأيت ذلك الرعب الرهيب الذي لم أشهده من قبل. وبعدها المسرحيات السيئة الاخراج في مناطق تجمع الطوائف المتنوعة في حي المزة 86 وجرمانا والدويلعة وباب توما..الخ والآن كل هذه المجازر والحرق والتمثيل بالجثث والاغتصاب وأكل لحوم البشر.
قال لي صديقي من أسرة علوية في بداية الثورة: أهلي يعرفون انها مسرحيات كاذبة تهدف إلى إخافتهم وعندما سألته وماهي النتيجة؟ قال يخافون فعلا. إذ لا يخفى على أحد أن المشاهد المتوحشة تستثير الخوف بغض النظر عن الفاعل.. ويمكننا أن نلاحظ أنه لم يكن من المهم أن نعرف الشخص الذي مضغ القلب البشري لأي جهة ينتمي.. لأن المشاعر التي استثارها هي الخوف من القادم. الخوف ثم الخوف ثم الخوف والنتيجة كانت الارتداد من الحالة الانسانية الى الحالة العضوية الأولى الى مشاعر البراميسيوم.
ولكن السؤال هنا هو كيف نجح إعلامه في ذلك رغم غباء إعلام الديكتاتوريات المعروف؟ وكيف أصبح العالم كله يسلك سلوكه؟
أعتقد أن هذا الإعلام الغبي دعم بإعلام ذكي جدا، وهو الاعلام الغربي. الأوروبيون الطيبون أيضا استثير شعور البراميسيوم عندهم. عملت الشركات والوزارات والشبكات والمافيات الداعمة لاسرائيل وخاصة الإعلام الغربي على استثارة هذا الشعور عندهم، عبر الخوف من الإرهاب واستثارة الاسلام فوبيا للدفاع عن صديقهم الديكتاتور. لقد رأيت في عيون بعض الأوربيين رعبا وخوفا من الارهاب مصنوعا بتقنية عالية. وهكذا يمكن أن نفهم كيف يمكن للشعوب التي أنتجت اتفاقية جنيف لحقوق الانسان.. وتربت على هذه القيم في المدارس أن تشل وتصمت ولا تخرج إلى الشوارع احتجاجا على المجازر المتوحشة التي يرتكبها النظام السوري؟ لا بل الأنكى من ذلك أنها تطالب الآن ببقاء الجزار!!!
في النهاية ليس من المبالغة بشيء أن نقول أن الثورة السورية هي ثورة على هذا الارتداد الى الحالة العضوية الأولى تحت وطأة الخوف. ثورةعلى هذا الانحطاط الى مشاعر البرامسيوم الذي عمل عليه النظام خلال الأربعين سنة الماضية. الشعب السوري الحر بثورته قاوم هذا التدهور البشري.. ولاعجب من مقاومة العالم كله ضد هذه الثورة التي كشفت أيضاعن عورات العالم كله بدون استثناء، وذلك لأن انتصار ثورته سوف يساهم مع الشعوب الحرة الأخرى في صياغة عالم إنساني جديد، يعيد الاعتبار مرة أخرى للمشاعر الانسانية العليا التي قامت كل ثورات العالم عبر التاريخ من أجلها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,725,240
- الثورة السورية: مقابلة من الداخل
- لماذا الفلسفة النسوية الآن؟
- الشرعية المؤقتة، وبوصلة الثورة السورية
- لم يكن موتك مواتيا لنا
- الجولة الثالثة من الاندماج الوطني في سورية
- ناهد بدوية في حوار مفتوح حول: المرأة السورية مثلها مثل الرجل ...
- سوريا والتصحر السياسي
- نحو تجاوز فترة الثمانينات البغيضة في سورية
- وعي و جيتار ودموع شفيفة أسلحة الثورة الجديدة
- نحن مصدر الشرعية، وهذا الجيش لنا
- مظاهرة احتجاجية لرجال الدين الإسلامي
- الفكر النسوي يسائل المنظومات الفكرية السائدة
- نجاح الجيدين ولكن بدون أي برنامج! قراءة في نتائج الانتخابات ...
- عقل الدولة الضائع
- النسوية الثالثة التعددية والاختلاف وتغيير العالم
- لماذا نحن ممنوعات من السفر؟!
- لو كان سيفي اكبر من وردتي كيف أكون؟
- ابتسامة عدنان محفوض
- إسراء وفداء وهمزة الحرية
- لماذا مٌنعت من مرافقة زوجي في رحلته الطبية؟!


المزيد.....




- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- انعقاد أولى جلسات محاكمة البشير وسط إجراءات أمنية مشددة
- بعد الجنائز والمساجد.. يدُ داعش تمتد لحفلات الزفاف في أفغانس ...
- -حريم السلطان- في لندن.. هنا يمنع دخول الرجال
- تحدث عن كنز.. هنية: حماس مستعدة لمفاوضات غير مباشرة
- الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير -اليد الميتة- الروسية
- صلاح يقترب من -أعلى أجر- في الدوري الإنجليزي
- إلغاء 41 رحلة في مطار فرانكفورت
- كيف سترى الكائنات الفضائية كوكبنا لو وجدت؟


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناهد بدوية - مشاعر البرامسيوم