أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمر أبوركبة - كي لا ننسي ارادة شعب بحق العودة منذ 15 ايار 1948















المزيد.....

كي لا ننسي ارادة شعب بحق العودة منذ 15 ايار 1948


سمر أبوركبة

الحوار المتمدن-العدد: 4092 - 2013 / 5 / 14 - 21:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كي لا ننسي
ارادة شعب بحق العودة
منذ 15 ايار 1948
أ:سمر أبوركبة

تعتبر ذكرى النكبة من أهم المناسبات التي يحييها الشعب الفلسطيني خاصة اللاجئين والمهجرين منهم. وترمز النكبة إلى التهجير الجماعي والطرد القسري لمئات الألوف من المدنيين الفلسطينيين في العام 1948 وتأكيد الفلسطينيون على تمسكهم بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم تنفيذا للقرار الأممي. 194

الخامس عشر من آيار في كل عام هو ذكرى النكبة الفلسطينية، أي الاحتلال الصهيوني العسكري لما يقارب 80 % من أرض فلسطين، وإعلان إقامة "دولة إسرائيل" في هذا اليوم من العام 1948، وهو أيضا تشريد ما يقارب المليون فلسطيني بعد احتلال مدنهم وقراهم وأراضيهم، ودفع بعضهم الى قطاع غزة والضفة الغربية ونهر الأردن، والى عدد من الأقطار العربية المجاورة مثل الأردن والعراق وسورية ولبنان.

هذه النكبة لم تولد في هذا التاريخ تحديدا، بقدر ما كان هذا التاريخ (15 آيار 1948) ذروة سلسلة من الأحداث والقرارات والمواجهات، بدأت حتى قبل الاحتلال البريطاني لفلسطين في العام 1917، أي في قرار الخارجية البريطانية "إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين"، في ما عرف باسم تصريح بلفور وقامت بريطانيا المحتلة بوضع هذا التصريح موضع التنفيذ منذ اللحظة التي دخل فيها قائد القوات البريطانية الجنرال "اللنبي" القدس واحتلها، منهيا بذلك تبعية فلسطين للدولة العثمانية المهزومة في الحرب العالمية الأولى، وفاتحا الطريق أمام الحركة الصهيونية الممثلة آنذاك بما يسمى "الوكالة اليهودية" والتي تضم المنظمات والأحزاب اليهودية والصهيونية على حد سواء، وكان الطريق هو طريق فتح أبواب فلسطين أمام نشاط هذه الوكالة المحموم للاستيلاء على الأرض الفلسطينية بكل الوسائل وتنظيم هجرة اليهود الجماعية إلى فلسطين من مختلف أنحاء العالم، ومحاولة شراء أراض في فلسطين، وإعداد قوة عسكرية مدربة جيدا، وبناء مستعمرات مدنية - عسكرية في فلسطين.


وفتحت الطريق أمام الحركة الصهيونية الممثلة فى ذلك الوقت فيما يسمى "الوكالة اليهودية"، والتى تضم المنظمات والأحزاب اليهودية والصهيونية للاستيلاء على الأراضى الفلسطينية بكل الوسائل وتنظيم وهجرة اليهود الجماعية إلى فلسطين من مختلف أنحاء العالم ومحاولة شراء الأراضى فى فلسطين، وإعداد قوة عسكرية مدربة وبناء مستعمرات مدنية وعسكرية فى فلسطين.
ومع يقظة الفلسطينيين على ما يحدث، بدأت مواجهة الهجرة الصهيونية بانتفاضات متفرقة، أهمها الشيخ "عز الدين القسام من حيفا"، ورغم استشهاده إلا أن حركته أشعلت الفتيل فى الأوساط الفلسطينية، فانطلقت ثورة عام 1936 المسلحة وكانت ثورة عامة أساسها أصحاب الأرض التى يستهدفها الاحتلال الصهيونى ولكن هذه الثورة انتهت بعد ثلاث سنوات.
ومع نهاية الحرب العالمية الثانية التى أخرجت بريطانيا من تعداد الدول العظمى، نقلت قضية الصراع إلى الأمم المتحدة، بعد أن تهيأ المناخ تماماً للوكالة اليهودية، عسكرياً وسياسياً ومالياً ومهاجرين، لحسم معركتها مع الفلسطينيين، والعرب عموماً وطرح قرار تقسيم فلسطين فى العام 1947 وتمت الموافقة عليه فى الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد ضغوط أمريكية هائلة على عدد من الدول، وصدر القرار رقم 171 الشهير، الذى منح "الوكالة اليهودية" حق إقامة "دولة" على أرض فلسطين.
وحين اندلعت حرب 1948 بين الفلاحين الفلسطينيين بإمكانياتهم البسيطة وبين المنظمات الصهيونية المسلحة بأقوى الأسلحة من مخازن الدول الغربية والشرقية، كانت النتيجة معروفة سلفا.. بكل الدعم الهائل دولياً ورسمياً، أطلقت العصابات الصهيونية، الهاجاناة، وشتيرن، وإتسل.. إلخ أعنف حملة إرهاب ضد الفلسطينيين قبل 15 مايو 1948، وبعده تم مهاجمة القرى الفلسطينية ليلاً وقتل المدنيين أطفالاً ونساء ورجالاً وهم فى أسرة نومهم، وزرعت المتفجرات فى الأسواق والفنادق والشوارع، وتم التخطيط لمذابح منظمة فى كل قرية أو مدينة فلسطينية يتم الاستيلاء عليها لإجبار الفلسطينيين على النزوح عن أراضيهم وبيوتهم، ومن أصر على البقاء كان مصيره الإبادة..

حملة التطهير العرقي هذه، التي بدأت قبل العام 1948 وفق مخطط مسبق، وتواصلت خلال حرب 1948، ولم تستطع الجيوش العربية الضعيفة التي دخلت فلسطين إيقافها، ترافقت مع نسف للقرى والبيوت، وتم تدمير أكثر من 600 قرية فلسطينية، واحتلال المدن الكبرى مثل عكا وحيفا ويافا والناصرة واللد والرملة، وطرد سكانها، وحشر ما تبقى منهم في معسكرات الاعتقال، وإجراء إعدامات جماعية في هذه المعسكرات واستمرت الحملة الإرهابية، حملة الاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وبيوتهم بالقوة، حتى بعد توقف حرب 1948، وتوقيع عدد من الدول العربية المجاورة اتفاقيات هدنة مع الدولة المحتلة، ظلت متواصلة

ما تشهده فلسطين الآن هو استمرار لمشروع إقامة "دولة لليهود" على أرض فلسطين الكاملة, صحيح أن وسائط الإعلام وبعض الحركات السياسية الفلسطينية والعربية تتجاهل ما يجري، وتركز النظر على الاستيلاء على أراضي الضفة الغربية وإقامة المستعمرات، وحرمان الفلاحين الفلسطينيين من أراضيهم في هذا الجزء من فلسطين، ولكن الحقيقة، القائمة هي أن مصادرة الأرض وهدم البيوت واضطهاد الفلسطينيين لاتزال متواصلة في المناطق التي احتلت في العام 1948 أيضا، رغم أن وسائط الإعلام تتجاهله، وهناك استمرار لمشروع حرمان الفلسطينيين من مقومات العيش بكل الوسائط بالإرهاب العسكري، والتشريعات الصهيونية، والجدار الذي يلتهم60 % من أراضي الضفة الغربية، ومحاصرة قطاع غزة حصاراً كاملا• النكبة الفلسطينية إذن ليست حادثا حدث وانتهى في 15 أيار 1948، بل هي نكبة قائمة حتى هذه اللحظة، وتتمدد وتتواصل، في وقت أسوأ من وقت حرب 1948

وفى ذكرى النكبة، يصمم الشعب الفلسطيني على مواصلة نضاله من أجل الاستقلال والعودة، وأن الفلسطينيين فى فلسطين وكافة مناطق الشتات ظل موحدا فى هدف الاستقلال والعودة تحت قيادة المنظمة، رغم آثار النكبة الكارثية.

بالرغم من الإجماع الدولى حول حقوق شعبنا السياسية، إلا أنه لم يتحول بعد إلى أداة ضاغطة على الاحتلال الإسرائيلى، لإجباره على الامتثال لقواعد الشرعية الدولية التى أقرت حق الفلسطينيين فى الاستقلال والعودة استنادا إلى القرار الأممى رقم 194، موضحة أن أى جهود دولية تقوم إسرائيل بإفشالها من خلال ممارساتها وعدم التزامها بالشرعية الدولية وقراراتها.

ان استمرار الانقسام الفلسطيني السياسي، ومخاطر تحويله إلى انفصال بين الضفة الغربية وقطاع غزة كارثة كبرى، يمكن أن تودى بإنجازات الشعب، وأود في هذه المناسبةمن الشعب الفلسطيني إلى طي الصفحة السوداء، وتطبيق ما اتفق عليه فى القاهرة والدوحة، حيث أصبح الانقسام عبئا على استقلال فلسطين، وورقة مناورة بيد الاحتلال الإسرائيلى.
وتتواصل، حتى الان من خلال عمليات الاستيطان الواسعة والمستمرة والانتهاكات
الاسرائيلية بحق المدنيين والاماكن المقدسة ومحاولات لتهويد القدس.
فتصميم الشعب على مواصلة نضاله من أجل الاستقلال والعودة، وان الفلسطينين
في فلسطين وكافة مناطق الشتات ظل موحدا في هدف الاستقلال والعودة تحت قيادة
المنظمة، رغم آثار النكبة الكارثية.
وأشدد في هذا اليوم على تصميم الشعب الفلسطيني على "مواصلة نضاله من أجل الاستقلال والعودة رغم التضحيات البطولية الطويلة التي قادها على مدار 65 عاما مضت".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,580,506
- يومنا الوطني، يوم الأرض الخالد
- الام مدرسة اذا اعدتها أعدت شعبا طيب الأعراق
- اذا أردت أن تطاع فأمر بالمستطاع - الأزمة الخانقة والحريق اله ...
- الثورة المصرية و تقرير المصير
- المصالة الفلسطينية... الأمل الأخير
- فلسطين و الأمم المتحدة
- الثورة ...-الدولة والانتصار-
- أرحموا قضيتنا من صراعاتكم
- الصمت العربي يدمر القدس
- حركة فتح ومسيرة النظال
- مبروك فلسطين- دولة مراقب غير عضو-
- عولمة حقوق الإنسان والهندسة السياسية


المزيد.....




- عصير الكرفس.. هل فوائده الصحية حقيقية؟
- أمير الكويت يتعافى من -عارض صحي-.. والملك سلمان يتصل به
- من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟
- شاهد: تدمير خاضع للسيطرة يقطع الكهرباء عن الآلاف في بريطانيا ...
- كالاماتا.. وجْهةُ ناقلة النفط الإيرانية بعد مغادرتها جبل طار ...
- الداخلية التركية تقيل رؤساء بلديات بتهم الإرهاب
- حكاية البلد الذي يفوق عدد القردة فيه عدد السكان
- الغارديان: السودان يحتفل بمحاكمة -الديكتاتور المسن- بعد اتفا ...
- بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب -طفلة معجزة-
- حكاية حروب الأفيون بين بريطانيا والصين


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمر أبوركبة - كي لا ننسي ارادة شعب بحق العودة منذ 15 ايار 1948