أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كوحلال - الدين أفيون الشعوب كيف ذالك ؟















المزيد.....

الدين أفيون الشعوب كيف ذالك ؟


محمد كوحلال
الحوار المتمدن-العدد: 4062 - 2013 / 4 / 14 - 21:36
المحور: كتابات ساخرة
    



تحية نضالية عالية إلى كل المقهورين بوطني, و على ارض هذا الكوكب الذي شرده و خربه المفسدون بنو البشر.من فئات مختلفة.
حديتي ليس مثل وجبة ’همبوركر’ السريعة للاستهلاك السريع , بل للتأني و فتح باب التفكير و التحليل. و لا عيب في النقد لأنه مخرج إلى العقلانية.
دعونا نطرح فكرة علها تفتح الفكر الضيق ’السلحفاتي’ نسبة إلى ’ السلحفاة ’على ما يجري في عالمنا اليوم. حيت الإعلام صار سلاحا فتاك و النت صار ’’سلاحا نوويا ’’.
لقد صار الدين اليوم مجرد بوق لمجموعة من التجار اللذين يروجون الفتاوى و كأنها بضاعة وكل صاحب لحية ممدودة. فكر ورؤية و هرطقة خاصة, وهو فكر ضيق على محالة لا يساير العصر. و من هؤلاء الفقهاء من يجعل من الدين تجارة و منهم من هو مسخر من القادة الحكام المسلمين, و منهم من يأخذ الأوامر من الخارج لتمرير رسائل سياسية. و هناك طائفة تعيش عالما آخر على وسادة الأحلام الوردية, و تتمنى أن يعود العالم الإسلامي إلى زمن الفرس و السيف و جنرالات الفتح , و هلوسة التاريخ المشكوك في أجزاء كثيرة منه , والقعود تحت الخيام و تحليل وتحريم, وفك رموز الشريعة و الاكتار من الزواج من فصيل زواج المتعة. و إن لم يقدر فعليه بالصيام..
عنواننا كان هو ’’ الدين افيون الشعوب ’’ لان الأمة الإسلامية صارت تحت تأثير مخدر قوي يسري بين العقول الضيقة ويهزم الأفكار و الإبداع, و يضرب الخيال لكل مفكر متحرر. و من خالفهم فكريا فهو مارق سيدخل جهنم , و كأنهم يتوفرون على مفاتيح الجنة والنار.
هذه الطائفة هي الأخطر بمجتمعاتنا من مراكش حتى المنامة. من يسمون أنفسهم السلفيون حتى صار بعضهم تكفيريون. هؤلاء هم الخطر الأكبر على كل امة , وهؤلاء من جعلوا بلاد المسلمين في أواخر الترتيب في شتى المجالات, حتى صارت الشعوب الإسلامية مجرد آلة للاستهلاك. يستهلكون كل ما يصنع وراء البحار, و يلعنون الصناع اللذين جعلوهم يعيشون بحبوحة. و بالمقابل فالصانع الغربي يستغل هذا الجهل, و يروج له حتى تظل تلك الشعوب متأثرة مخدرة, إما بإعلام ديني متشدد, أو بثقافة مهزوزة, أو بتعليم زفت
الغرب درس العقلية المشرقية, دراسة مستفيضة و توصلوا إلى نقاط الضعف عن الأمة بالمشرق لا تتعدى أمرين لا تالت لهما :
الجنس و الدفاع عن الدين .. و ها هي قناة الجزيرة و التي خلقها علماء من اسرائيل, و مولتها قطر واحتضنتها امريكا .
علماء بني صهيون القتلة اجتمعوا على طاولة الخبت , لخلق هذا المشروع الإعلامي ,و هم ينتمون الى تخصصات في علم الاجتماع و النفس و الاعلام ..الخ. حتى صارت الجزيرة تتلاعب بالشارع العربي طولا و عرضا.
لقد وظف القادة المسلمون كل رجال الدين , لخدمتهم و ترويج ما يرغبون في تمريره من رسائل كلما ضاق بهم الحال, و بواسطة هؤلاء المنافقين يمررون فشلهم بصيغ مختلفة على سبيل الذكر لا الحصر ’’ الخير في ما اختاره الله ... و لا غالب إلا سواه .. ’’ الدين حبل للخلاص.
نكتة سأرويها لكم, إن كنتم مستعدون للإصغاء, ومن كان يغلب عليه الضحك فليذهب إلى الحمام , إن أحس بسائل ساخن ... بدون شماتة / طبعا / .
حصل في السنة الماضية أن ضرب الجفاف المغرب , فهب الفقهاء بعد صدور أمر إليهم أن يطلبوا الناس بالخروج و طلب الغيت من السماء ’’صلاة الاستسقاء ’’ فتحرك العلماء و خطباء المساجد و الجمعة.
المضحك في الأمر أن هناك موقع أمريكي عالمي للطقس, يسيره خبراء كبار يعطي تقارير لمدة 25 يوما عن الطقس الأكيد و ليس المنتظر في كل بلد في العالم. و من طبعي كل يوم أن ازور هذا الموقع. و وجدت أن المغرب ستهطل به أمطار. و هو ما حصل بعد خروج الناس بأسبوع تقريبا.
نزل الغيت و فرح الناس و شكروا ربهم تحت سقوف المساجد و بيوتهم وعمت الفرحة. و اكتر الناس من الركوع و السجود.
من اصدر الأوار بخروج الناس, يعرف جيدا إن الأمطار قريبة إلى ديارنا و الأمر لا يعدو كونه. أن السلطة تحرك النزعة الدينية و تتزعمها.
طيب ماشي الحال :
قد نقول إن الدين أفيون الشعوب إذا وصل الحال إلى ما وصل إليه اليوم, من ظهور شيوخ على شاشات يفسرون ويشرحون الدين, وهم يتقاضون ملايين الدولارات, و من خلال تلك القنوات الفضائحية على وزن الفضائية ... وشعب الصومال المسلم يموت جوعا و لا احد من هؤلاء المنافقين صرف مليما واحدا. بل فقط متطوعون من الغرب, هم انقد هؤلاء المساكين الغلابة. أي دين هذا, و دول الخليج غنية, و لا تصرف مليما واحدا على فقراء إفريقيا وغيرها؟ .
أي دين هذا و الفلسطينيون, يموتا تحت وابل الرصاص الإسرائيلي, و دول خليجية تبعثر المال على سلاح نص فرنك مثقوب....الخ
اللهم الوباء و لا الغباء ...
انتم خير امة تستهلك كلما ينتح في العالم, حتى من الدول الصغيرة جدا.
كوريا هونكونج اليابان .. دول تنتج ودويلات إسلامية مفتونة بين الحلال والحرام و علم الكلام و الحديث و الأحاجي و مراجعة تاريخ الأمجاد و جنرالات الفتح الإسلامي و مغامراتهم. و ها هي الأندلس و نكسة 1492م سقطت بفعل الفساد و النساء والخمور.........الخ.
قد يكون الدين هو بلسم و منشط للروح و علاج و خلاص من هموم الحياة, فينقلب المرء 1000 درجة لأنه وجد طمأنينة في الدين ,وكأنه فك خيوط همومه في الحياة من خلال صلاة و صيام و ....لكن في حقيقة الأمر هناك بعض الأفراد, اللذين ضاق بهم الحال ماديا واجتماعيا و لفتهم المشاكل من كل حدب وصوب, و وجدوا في العقيدة وتحت محرابها الأمان النفسي ليس إلا ... لكن الحياة ستسمر كما هي دون حل, إذا لم يكن الفرد قادرا فكريا على حل همومه بعيدا عن أي اعتقاد ديني ..
الاكتئاب النفسي ظاهرة منتشرة في الغرب بشكل كبير واكتر الأطباء تراء هناك, هم الحكماء النفسانيون. العدوى وصلت إلى ديار بني مشرق, و صار الاكتئاب ظاهرة موجودة بكثرة حتى في الدول الخليجية الغنية. بعض الشباب يطنون أن العودة إلى الدين قد يبعدهم عن هذا المرض الذي هب على عصرنا, لكنهم سوف يكتشفون أنهم كانوا في حالة ضعف نفسي توقف العقل و شيققه في الرضاعة المنطق عن توجيههم.
إن الإسلام قد أمر بالصيام و هذه أمر سبق إليه اليهود, و أمر بالختان و هذا أمر سبق إليه الفراعنة. و نهى عن الخمر لأنه من الموبقات, و في الغرب الخمور بكل أنواعها لكنهم هناك يعرفون كيف يستهلكون هذا المنتوج لأنهم ألفوه مند صغرهم. هنا في بلاد بني مشرق فهم يكبرون على القمع و الحلال و الحرام, و التشبث بالغيبيات وعندما يجد الفرد الحرية فحتما انه سوف ينهال من الممنوع لأنه مرغوب هي طبيعة البشر.
للأسف لم يقدم المسلمون للعالم سوى بن لادن و غيره, ولو أن بن لادن لم يكن سوى عميل للمخابرات الأمريكية CIAاستعملته ضد الروس على ارض أفغانستان. فقتلوه و لم تتحرك شعرة واحدة من إبط ,أتخن فقيه على قنوات , هز يا وز , الفضائية.
ارجو أن لا تأخذوا كلامي هذا بميزان الهجوم على الدين إطلاقا, بل كل الأديان من واجبنا احترامها. فانا مع حرية التعبد و هذا حق لكل إنسان بالكون. فقط كان غرضي أن نقرب القارئ إلى الصورة الحقيقية التي يوجد عليها الوطن الإسلامي , وخصوصا دويلات بني مشرق و بني مغرب .. ليس إلا..
بلدان لا تنتج بل تستهلك, هذه معادلة من المفروض ألا تكون, لان إسلامكم حثكم على العمل, و انتم لا تنتجون إذا استثنينا دولة إسلامية واحدة هي سوريا التي تتعرض إلى مذبحة دولية لأنها دولة إسلامية وصلت إلى الاكتفاء الذاتي, في كل احتياجاتها حتى من السلاح. لكن الغرب لا يرغب في دولة إسلامية, تصل إلى سد باب استيراد منتوجاته حتى تظل تابعة متبوعة, ماليا وسياسيا..
عجبا يا عقلي ... عجبا ...على رجال يقولون أنهم مسلمون و الإسلام يحث على الشجاعة و النخوة و القوة , ورجالات بني مشرق + بمي مغرب , أصابهم الذل المهين لا يستطيعون نفت غبار الخنوع و الاستعباد, حتى ينتجون حرية ويضربون تجار الدين والسياسة ويقيمون ثورة عربية صحيحة, و يحررون فلسطين.
ثورات حقيقية وليست ثورات مزيفة, مخدومة على أجندة أمريكية اسرائيلية بتمويل قطري :
ثورة المكرونة في ليبيا ..
ثورة الزعفران في تونس.
تورة الفول مدمس, و إسلاميو البيت الأبيض في مصر ..
ثورات مصطنعة أمريكيا والتي أتت بتلاميذ, إلى الحكم من طينة الغنوشي محمد مرسي عبد الجليل بليبيا...
يقول طه حسين
’’ الرجل الذليل المهين لا يستطيع أن ينتج إلا ذلا و هوانا, و الرجل الذي نشأ على الخنوع و الاستعباد لا يمكن أن ينتج حرية و استقلال ’’
مؤسف أن نعري الواقع لكن هناك الكثير من سوف يجعلون من حديت العقل جنون و كفر و هم يحسنون الألفاظ الفضفاضة بميزة حسن جدا. لكن ليعلم من يرغب في ذالك أن العقل هو المحرك للعالم, وليس القلب المتشبع حتى التخمة بالعقيدة.
العقل الذي تم عزله و حصاره حتى يقوم القلب والأحاسيس بدورهما. هذا لا وجود له بالغرب المتقدم و المتطور.
يا أهل المشرق والمغرب الإسلامي, إنكم صرتم مجرد ظاهرة صوتية و علماء الكلام و الحديث. لا تقرؤون بقدر ما تسمعون, و لا تفكرون بقدر ما تحكون. إن الترترة و رواية الأحاجي بلبوس التاريخ لحضارتكم و انجازاتكم و فتوحات. هو لعمري هو داء أصابكم في صميم عقولكم. تتباهون بتاريخك أجدادكم و انتم لم تقدروا حتى نسخ صفحة واحدة لعصركم هذا الذي صرتم فيه خير امة ضحكت من جهلها الأمم ...
في روايته ’عصفور من الشرق ’’ الرائعة يقول الأديب المصري الكبير توفيق الحكيم :
’’ .... اليوم لا يوجد شرق , انما هي غابة على أشجارها قردة , تلبس زي الغرب على غير نظام و لا ترتيب و لا فهم و لا ادراك ’’.
تحية نضالية عالية لكل المقهورين بالعالم مراكش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حكومة إسلامية مزورة و انتفاضة شعبية حقيقية
- وافق شن طبقة المغرب نموذجا
- المهمشون على أرض الإسلام المغرب نموذجا
- رسالة تشي غيفارا إلى أبنائه خذوا العبرة يا جماعة 20 فبراير ب ...
- عيب عليكم يا توار ليبيا
- رسالة إلى من يهمه الأمر في المغرب
- تروتسكي العملاق الروسي ج3 خ
- تروتسكي العملاق الروسي ج 2
- تروتسكي العملاق الروسي
- ثورة الزنوج لكبرى
- تورات بطيخية فشلت ج3 قرغيزيا
- ثورات بطيخية فشلت ج 2 جورجيا
- ثورات بطيخية فشلت ج 1 أوكرانيا
- خريف الشارع العربي
- الدستور الممنوح في المزبلة مليوح المغرب نموذجا
- المغرب يلتحق ببلدان الدشدشات D6
- أم الفضائح المغربية فنانة مغربية تغسل صحون الأسبان
- المفسدون يمرحون و الصحفيون يسجنون نيني نموذجا
- مناورات الرباط الى متى ؟
- رسالة شكر من مقهور


المزيد.....




- بالصورة.. مراسم تابين للفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا في ...
- العتيبي: اتحاد القصة سيكون جسرا بين الشعوب العربية
- معرض افتراضي للفنان فان غوخ عبر فيسبوك
- بنكيران يرد على يتيم بطريقته
- -عملاق المسرح الخليجي- يوارى الثرى في وطنه (صور)
- بالصور: -عملاق المسرح الخليجي- يوارى الثرى في وطنه
- فنان مصري مشهور يوجه رسالة -عتاب- إلى السيسي!
- دانيال كريغ يلعب دور جيمس بوند للمرة الأخيرة
- شوارزنيغر دائم الشباب
- رفعت زيتون.. مقدسي يتنقل بين الهندسة والأدب


المزيد.....

- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كوحلال - الدين أفيون الشعوب كيف ذالك ؟