أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير جمعة المالكي - اجتثاث مدحت المحمود اسفين في اساس الدولة العراقية














المزيد.....

اجتثاث مدحت المحمود اسفين في اساس الدولة العراقية


زهير جمعة المالكي
باحث وناشط حقوقي


الحوار المتمدن-العدد: 4003 - 2013 / 2 / 14 - 00:29
المحور: المجتمع المدني
    


يوم اسود اخر في عراقنا الجريح وكأن هناك يد من الداخل للاسف تسعى لان لاتقوم للدولة العراقية قائمة واليوم هي تمتد الى احد ثلاث اعمده تقوم عليه الدولة العراقية الحديثه وهو القرار الذي اعلن اليوم عن صدور قرار بشمول القاضي مدحت المحمود بقرارات هيئة المسائلة والعدالة . جاء هذا القرار صدمة لكل من عمل يوما في مجال القانون في العراق ليس دفاعا عن المحمود الذي له من تاريخه الطويل في سوح القضاء مايكفي لوضع اسمه في لوحات الشرف ولكن دفاعا عن سمعة القضاء العراقي واسس بناء الدولة العراقية . فهذا الرجل الذي حمل على كاهله الاشيب عبء اعادة بناء النظام القضائي العراقي بعد طوفان عام 2003 وكان اول من التحق ببناية وزارة العدل العراق او ماتبقى منها بعد اعمال النهب والسلب التي رافقت الاحتلال واشهد باني شخصيا رأيته وهو وسط خرائب وزارة العدل يحاول تنظيف بقعه منها ليستخدمها كمكتب حتى يمنح العاملين الامل بان العدل في العراق لن يغيب وكان يتحرك في طرقات بغداد بدون اي حراسات من اجل ان يعيد الحياة الى المحاكم العراقية من اجل ان تستمر عجلة المحاكم والعدالة في العراق . قد تختلف مع الرجل وقد تتفق معه ولكن لايمكن للمنصف الا ان يشير الى ان لهذا الرجل الفضل الكبير في اعادة تنظيم القضاء وحماية القضاة من اية ضغوط تحاول اي جهة ان تؤثر على قراراتهم بل وساهم في اعادة الكثير من القضاة الذين عانوا من العزل في زمن نظام البعث وبضمنهم احد عشر قاضيا من محكمة التمييز عزلهم النظام السابق لانهم اصدروا قرارا لم يرضي القائمين على الحكم في ذلك الزمان لن استمر في سرد ماثر هذا الرجل فسجله حافل بالمنجزات التي تعد ولاتحصى وهل اكثر من ان الرجل قدم فلذة كبده الوحيد على مذبح الدفاع عن استقلال القضاء ولكن اتجه الى القائمين على هيئة المسائلة والعدالة لعلهم لايدركون نتائج قرارهم بالنقاط التالية :
1. ان الاستاذ مدحت المحمود كان رئيس مجلس القضاء الاعلى منذ اعادة تأسيسة بجهود جبارة من قبل الاستاذ مدحت عام 2003 ولغاية 2013 اي حوالي عشرة اعوام ولم ينتبه السادة الافاضل للنظر في هذا الملف الذي لايوجد له مايؤيده من ادله وبهذا فهم يضربون اسفين في اساس عمل القضاء العراقي منذ عام 2003 ولغاية اليوم بهدم الاساس الذي قامت عليه .
2. ان الضربة التي توجه الي السلطة القضائية (المستقله) يعني ضرب الهرم الثالث من اهرامات الدولة العراقية فالدستور العراقي يقوم على اساس الفصل بين السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية وباختفاء السلطة الثالثة تكون السلطتين الاخريين في مهب الريح فكيف سيتم اجراء الانتخابات المقبلة في غياب المحكمة الاتحادية العليا والتي لايمكن ان تنعقد بكامل اعضائها فاذا غاب رئيسها فكيف يتحقق النصاب .
3. اذا كان مجلس النواب قد فشل في تمرير ابسط القوانين فكيف سيتم التصويت على اختيار رئيس جديد للمحكمة ومن هي الجهة التي ستقوم بترشيح رئيس جديد حيث ان تعيين الاستاذ القاضي حسن الحميري رئيسا لمجلس القضاء الاعلى كان بقرار موقع باسم الاستاذ مدحت المحمود فاذا تم اجتثاث الاستاذ المحمود فهذا يعني ان هذا التعيين يكون في مهب الخطر .
4. لقد اصدرت المحكمة الاتحادية برئاسة الاستاذ مدحت المحمود العشرات من القرارات التي شكلت اساس الدولة العراقية الحديثة وحيث ان قرارات هيئة المسائبة والعدالة تعتبر كاشفة فهذا يعني ان جميع تلك القرارت بحاجة الى المراجعه وبضمنها قرار اعتبار كتلة التحالف الوطني هي الكتلة الاكبر في مجلس النواب والذي على اساسه تم تكليف السيد رئيس مجلس الوزراء بتشكيل الحكومة
اتمنى من القائمين على الحكم في العراق ولكن من يتمنى ان يخلق عراق القانون والعدالة ان ينظروا في العواقب قبل ان يتخذ اي قرار وقت يكون الندم متاخرا ان مدحت المحمود كانسان تختلف معه او تتفق فلايمكن ان تطعن في نزاهته فهو بامكانه وقد بلغ الثمانين من العمر ان يتقاعد متكأ على سجل حافل بالانجازات ولكن نحن من نحتاج الى نحافظ على رمز مثل المحمود من اجل بناء المستقبل الافضل لابنائنا .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,772,681





- “طلب عاجل” من الأمم المتحدة بشأن فيروس كورونا
- العفو الدولية تدعو لفتح تحقيق في مقتل مهاجرين اثنين على الحد ...
- مستعدة للتنازل بشأن الأسرى الإسرائيليين.. حماس تعرض مبادرة ل ...
- لمواجهة كورونا.. الأمم المتحدة تدعو إلى -تعاون دولي- وروسيا ...
- شبح المجاعة بهدد العالم بسبب كورونا
- هيومن رايتس ووتش: تمييز بحق السوريين في لبنان بسبب كورونا
- هل هناك إجراءات "تمييزية" قام بها لبنان بحق اللاجئ ...
- هل هناك إجراءات "تمييزية" قام بها لبنان بحق اللاجئ ...
- -أنصار الله-: مع انتشار كورونا نطالب الأمم المتحدة بالضغط لت ...
- الامم المتحدة: كورونا يدفع 8.3 مليون شخص إلى دائرة الفقر في ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير جمعة المالكي - اجتثاث مدحت المحمود اسفين في اساس الدولة العراقية