أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدر عامر الساعدي - الغطاء الاخلاقي وشباب اليوم














المزيد.....

الغطاء الاخلاقي وشباب اليوم


حيدر عامر الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 4002 - 2013 / 2 / 13 - 23:49
المحور: الصحافة والاعلام
    


الغطاء الاخلاقي وشباب اليوم
أبدأ عباراتي وسـطوري بكلمات نور من نور حديث لنبي هذه ألأمة محمد (ص) حيث قــال > صدق رسول الله ( ص ) ترى هل تأتي الاخلاق في الدرجة الاولى بين شباب اليوم وما ألذي يأتـــي في أذهانهـم حين يأتي ذكر ألأخلاق, مـاهــي ألأخلاق؟!
الاجابة على هذا الســؤال نبين مايأتي:- ان كلمة الاخلاق لها مفهوم واسع واخـر ضيـق فهي في مفهومهـا الضيــق تعني الصدق والوفاء والاصلاح بين الناس وعدم الغيبة وتجنب ثائر الصفات الرذيلة وعلى هذا وطبقاً للمفهوم الضيق تأتــي مرتبـة ألأخـلاق يعد كثير من الواجبات على عكس المفهوم الواسع الذي يعتبر ألأخلاق قاعدة لسائر الفضائل بل منطلقاً حتى للأيـمـان بالله سبحتنه وتعالى.
ويـؤكــد الدين ألأسلامــي على ألأخلاق ألأنسانيــة تـأكيـداً بـالغاً حتى ان رسولنا الكريم جعل من بعثته المباركــة هــدف ألأخـلاق قائــلاً > وأركــان ألأخلاق أربعة, طهـارة القلب, طلاق الوجه وبشاشته, طيب الكلام, حسن التعالمل وطيب المعشر مع الناس.
أن الشاب اليوم وفي ضل التغييرات الذي حدثت في العالم والعراق تحديداً اصبح لديـه الكثير من ألأحتياجات والتطلعات نحوا المستقبل فـأصبح بـعد العـزلــة الطويـلة وتضيق الخناق عليـه يقلـد العالم والشاب الغربي من دون ان يدرك.
ان الشاب الغربي بعيداً عن ألأخلاق العربية وألأسلامية خاصةً الشاب المسلم الذي يتبع نبيه محمد (ص) فيـصبـح ومن دون وعــي وأنذار سـابـق الى ألأتصـاف برذيل ألأخلاق والصـفات أذ أن السيئ يجـر ألأسوء خـلفه وان بعض الشباب تتخذ من ألأخلاق أمــام الناس غطاء على افعال سيئه وانـما اخلاقهم مجرد ريــاء والوصول الى الغاية فحـسب مثلاً الشاب اذا اراد ان يقضي وقته مع احد الفتياة سواء كـان داخل بيئته أو خـارجها
(ومن ابز هذه السيئات المختلطة هي الجامعة) يقوم بوضع كـلام معسول ومحـلى بالأخلاق الفاضلة والخـوف من الله للوصول الى غــاية واقناع الفتاة للأرتبـاط بـه لكن بمجرد حدوث مـوقف بسيـــط بين ألأثنينــن تضهر الجواهـر المكنونة والحقيقة المـرة التي كانت مخفيـة عن ألأنضار فيبدأ الشـاب بالألفــاض الذي كــان يمسك نفسه بشده عن ألأتيان بهــا فتخـرج واحدة تلو ألأخـــرى لذا فـأن الوصـول الى غاية مـا تحـت غـطــاء اخــلاقـــي أمــر مكروه وهو لايمت الى ألأخلاق بصلة لـكـن يجـب على كل أمــرأ ان يعرف نفسـه ويقلد نفسه ويتذكر دائـماً رسولنا الكـريـم محمد(ص) ودعوته الى مكارم ألأخلاق حتى تكون اسوة حسنــة بين العالم للأقتداء بـنا واتباع النهج الصحيح لأن الشخص الذي يقلد اناساً اخريــن يفقد شخصيته ويفقد اخلاقـه لأن حبه لذلك الشخص الذي يقلده يجعله يتصف بأخلاقه وان الشاب في وقتنا الحاضر اذا أراد ان يقلد شخـص مــا عليــه ان يقلـد نموذج مثالـي في العالم ليس له شبيــه ولا يوجد شخص مثالـي أكـثر من النبي محمد ( ص ) الذي انزل الله تعالى بـه في كتابه العزيز
<< وأنك لعلى خلق عضيم >>





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- داعش يفقد عاصمته بالرقة.. ماذا يحمل المستقبل للتنظيم والمدين ...
- ضربة موجعة جديدة لسياسة ترامب المناهضة للهجرة
- الشرطة الأمريكية تعتقل سعوديا لضربه زوجته
- تقرير مختص: 90% من الأمريكيين سيقتلون إذا استخدمت بيونغ يان ...
- قد تشمل 9 ولايات.. إجراءات جديدة تطال الرحلات الداخلية قريبا ...
- ملالا يوسفزاي تختار ارتداء الجينز والكعب العالي في جامعة أكس ...
- أمنستي تدعو لعزل ميانمار لاضطهادها الروهينغا
- مقتل شرطيين بهجوم في كويتا الباكستانية
- إندبندنت: أين سيذهب مقاتلو تنظيم الدولة بعد الرقة؟
- مقتل ثلاثة مدنيين بغارة للتحالف باليمن


المزيد.....

- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- الإعلام والسياسة / حبيب مال الله ابراهيم
- عولمة الاعلام ... مفهومها وطبيعتها / حبيب مال الله ابراهيم
- الطريق الى الكتابة لماذا نكتب؟ ولمن ؟ وكيف ؟ / علي دنيف
- حرية الرأي والتعبير بموجب التشريعات والقوانين العراقية الناف ... / بطرس نباتي
- هل تحولت علوم الإعلام والاتصال في المنطقة العربية إلى ساحة ل ... / بن سالم رشيد
- الصهيونية والوطنية الفلسطينية في مجلة -حيفا- / محمد باسل سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - حيدر عامر الساعدي - الغطاء الاخلاقي وشباب اليوم