أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سيومي خليل - الوجود أم الفكر أي تجاوز ممكن ؟؟؟














المزيد.....

الوجود أم الفكر أي تجاوز ممكن ؟؟؟


سيومي خليل

الحوار المتمدن-العدد: 3964 - 2013 / 1 / 6 - 14:51
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


سيومي خليل
الوجود أم الفكر أي تجاوز ممكن ؟؟؟

نقاش الفكر والوجود كان بذرة الفكر الفلسفي ، نمت البذرة ، وتعاظمت ، وحملت كل الثمار الناتجة عنها الجين الفكري نفسه، إن جاز هذا التشبيه ؛ المنطلق هو نفس المعادلة عند كل المدارس الفلسفية . المعادلة رامت البحث عن الأولوية ؛ الفكر أم الوجود ، أيهما يُلحق بالثاني ؟؟؟
لقد ترتب عن الحل النظري لهذه المعادلة قضايا مؤطرة عامة ، إختلف حولها إختلافا شديدا ، وأنشئت أديان عدة بارتباط معها ، واقتتل الأتباع بوثوقياتها ودوغمائياتها ، وفرخت إتجاهات سياسية موجهة ... القاعدة الأهم في بناء نسق فلسفي مترابط هو أن تعطي جوابا نظريا لإشكال الوجود والفكر ، بعدها ستكون الفلسفة المُنتجة إما مادية أو مثالية ، ليس هناك إحتمالات أكثر .
لم يتشكل الإتجاهان الفلسفيان المجيبان عن قضية الفكر والوجود في فترات متباعدة ، فمادامت القضية طرحت للنقاش ،فإن الجوابين عنها سيكونان في فترات متقاربة جدا، وبعد مخاض ، ستكون مدرستان بعَلَمين فكريين بارزين جوابين مختلفين للقضية ؛ أفلاطون المغرق في مثاليته، وأرسطو طاليس المعتز بماديته .
المثالية كانت هي ربط إختلاف الواقع والوجود وتعدده بالفكر الأول المنتج *لقد كانت في البدء الكلمة ** إقرأ بإسم ربك الذي خلق ...* أول آية نزلت تحيل على عملية فكرية محض . الفكر جسدته الفلسفة المثالية في المطلق ، جسدته في المحرك الأول الذي لا يُحرك ، جسدته في الله المتعالي ، جسدته في الروح القدس سر الأرواح المقدسة ، جسدته في ياهوه ...لأنه مادام الوجود وأشكاله المتعددة لم يوجد إلا بعد الفكر ، فإن الفكر كان لا بد له من حامل ، كان لا بد له من عقل يعقل ويفكر ؛ أليس الله في المثالية الهيغيلية هو العقل المطلق الذي تنتج عنه الأفكار ؟؟؟ العقل اللامحدود ، العقل الأول في الأفلاطونية المحدثة ، والذي يفيض عنه المتعدد اللامتناهي ومظاهر الوجود .
المثالية حسمت بشكل نهائي في مسألة الإيمان ؛ المثالي إنسان مؤمن بالقياس العقلي ، لأنه يثبت للوجود موجدا وواجدا ، يجعله دائم الحضور أبدا ، بل هو الحضور .
بلغة الفيلسوف الفرنسي المعاصر جون بول سارتر ؛ الماهية أم الوجود ؟؟؟ . لقد حسم المثاليون الأمر سنوات قبل جون بول سارتر الذي يخالفهم الحسم ؛ الماهية أولا . الماهية ، الفكر ، ينتج الكلمة المقدسة ، ينتج الوحي الموحي من الكائن المطلق ، ينتج شرائع الأديان وطقوسه ... إنه في الأخير ينتج الحقائق المطلقة التي تستعصي على كل تجاوز وقطيعة إبيستيمية .
هذا الصرح الذي تبنيه الماهية ينهدم حين تتأخر-أي الماهية - وتأتي ثانيا ، حين يسبق الوجود الماهية كما يقر ذلك جون بول سارتر ، حين يكون الفكر معلق بتغيرات الوجود . أولوية الوجود عن الماهية تجعل العقل المطلق الهيغيلي يتحول إلى وجود متغير ماركسي ، والفكر حينها لا يعدو أن يكون إلا بشريا ، لا يحمل أي قداسة ، والأديان توحي من عقل الإنسان لا من السماء ، والكلام لا يكون ربانيا ...فقط الواقع ، الطبيعة ، الوجود المحسوس هو الإلاه النظري الذي ينتج متعلقاته الفكرية .
بنى الفيلسوف الفرنسي-المرحلة الحديثة -رونيه ديكارت معتقداته الإيمانية بتأسيس وجوده العضوي والنفسي على الفكر ، هكذا يتم إستنتاج خلاصة منطقية من الكوجيطو الديكارتي الشهير * أنا أفكر أنا موجود * ؛لا بد من إلاه فاض عنه الفكر . وتماهى الفيسلوف الألماني كارل ماركس مع عمق الوجود الطبيعي المنتج للفكر ، لذلك فاض الفكر عن الطبيعة وتعلق بها؛الطبيعة هي الإلاه غير العاقل .
كانت مرحلة الفلسفة الحديثة ملتقى التناقض المدرسي في القضية المناقشة . أوج المثالية كان هو تعبير فرديريك هيغل المؤمن ، الذي جعل للتاريخ عقلا مطلقا يسيره وينظمه ، وما إستغلال التاريخ للشخصيات البارزة والمؤثرة ، إلا تحليلا فلسفيا منحرفا عن مفهوم القدر الإلاهي . السخافة هي ما ميز فلسفة هيغل عند لودفيغ فيورباخ المادي الميكانيكي ، لتعتبرهما معا الماركسية مجرد مثقفين ينتميان الى البرجوازية الصغرى والمؤمنان بمغالطات ميتافيزيقية مقيتة .
بعيدا عن تبريرات الفلسفتين ؛
هل تجاوز التفكير الفلسفي فخ الوجود والفكر المنصوب له ؟؟؟؟
لقد أقامت الفلسفة المعاصرة الإنسان إشكالها الأول ، لكن دون أن تندثر قضية الفكر – الوجود من الفكر الفلسفي أبدا، ولا نظنها ستزول ،تم تغيير المواقع فقط ، خصوصا عند أولائك الذين يعتبرون القضية المناقشة هي مجرد قضية ميتافيزيقية ، حتى وإن كان الجواب عنها ماديا مرتبطا بمعطى الوجود ، وهذا ما يجعلها –في نظرهم – قضية إعتقادية إيمانية، لا شيء يبرر الأجوبة حولها ، بل لا تعدو أن تكون الأجوبة إلا سفسطة نظرية مغرقة في الخيال ، لأنها في الأول والأخير ، وبعد مجادلات بيزنطية ، تنتنهي عند الإيمان بالله أو عدم الإيمان به ، أي الإيمان بالطبيعة ؛ هذا ما أرادت الفلسفة المعاصرة تجاوزه لتصل إلى الإنسان لكنها وجدت أن القضيتين مترابطتين ؛ علاقة الفكر مع الوجد تؤدي إلى الطريقة التي يجب أن نفهم بها الإنسان ... على سبيل المثال ،وفي مسالة الحقوق الإنسانية ،والتي لا تحيذ كثيرا عن الجواب المعطى للقضية – الإشكالية ؛الدين حين يكون نتاج الواقع يمكن أن نتجاوز ضوابطه وحدوده إلى حقوق إنسانية كونية ، لكن حين يكون نتيجة فكر العقل المطلق بتعبير فرديريك هيغل فإن الكثير من الحقوق الدينية ستدعي الكونية .
إجمالا يمكن إيجاد حل للقضية حين لا نقيم أي فصل إطلاقا بين الفكر والوجود ، لكننا سنكون كمن إستعان بالرمضاء على النار ، لكن على الأقل يمكننا أن ننتبه أكثر إلى الإنسان بدل الخوض في لغز ميتافيزيقي إعتقادي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,569,660
- من يراهن على القمر ولا يحترق ؟؟؟
- المحلي والكوني في كتابة العقد


المزيد.....




- هل بات مستقبل أردوغان في خطر؟
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- طرق غير تقليدية للاستمتاع بالرحلات السياحية
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- مسؤول إيراني يتحدث عن تفعيل خط ملاحي يربط بين بوشهر الإيراني ...
- التحالف الدولي يقتل إرهابيين على حدود العراق مع سوريا والأرد ...
- ظريف: ترامب على حق... والفريق -ب- متعطش للحرب ويحتقر الدبلوم ...
- العلماء يكتشفون خزانا ضخما للمياه العذبة تحت المحيط
- ترامب: كيم تمنى لي عيد ميلاد سعيدا! (فيديو)


المزيد.....

- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سيومي خليل - الوجود أم الفكر أي تجاوز ممكن ؟؟؟