أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محيي الدين عرار - رواسب القيسية واليمنية في العصر الحديث في الشرق العربي















المزيد.....


رواسب القيسية واليمنية في العصر الحديث في الشرق العربي


محيي الدين عرار

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 19:59
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


رواسب القيسية واليمنية في العصر الحديث في الشرق العربي

عمدت قوى الاستعمار الحديث في الوطن العربي إلى تغذية النزاعات الجهوية والقبلية والطائفية تسهيلا لمهمتها في السيطرة على مقدرات العرب وسعيا لإبقائهم متخلفين عن ركب التطور، وكان من ثمرات ذلك الجهد الخبيث ما يتجلى هذه الأيام من نزاعات على الساحة السورية والساحة العراقية ومن قبله في لبنان والسودان من تطور للنزاعات الطائفية والمذهبية والمناطقية والزبائنية، وحيث أن السيادة في المجتمع العربي للقبيلة وحيث أن العقل العربي جاهز للشحن الطائفي والقبلي باستمرار، كانت جهود المستعمر تنجح غالبا في إثارة الفتن والنعرات.
إن ما تعانيه مناطق عديدة في عالمنا العربي من نزاعات وتشرذمات ما هي إلا استمرار لفتن قديمة منها القيسية واليمنية البغيضة ، وإن اختلفت تسميات العصبويات الراهنة، فقد كانت تقوم قديما بين العشائر السائدة منافسات مستمرة للحصول على مراكز سلطة محلية في المناطق وللمحافظة عليها وتعزيزها ، ولكسب الأنصار فيها وللسيطرة على مواردها المالية . وكثيرا ما كانت هذه المنافسات تؤدي الى نزاعات دموية ، وتنبثق منها أحيانا حروب محلية حقيقية . وكان الفرقاء في الخصومات بين الحمائل المتنافسة في البلدة الواحدة ، وفي المنازعات بين القرى أو المناطق المتجاورة ، وكذلك في المصادمات التي تقع في الجبل ، خصوصا في المناطق الواقعة شمالي القدس وجنوبها ، كثيرا ما يواجهون بعضهم بعضا تحت رايتي قيس ويمن ، ولذلك لا بد لنا أن نقدم هنا بعض الملاحظات حول الأهمية الحقيقية لهذا الانقسام ، مع ملاحظة أن جوانب هذه الظاهرة المتصلة بعلمي الأنساب والانثروبولوجيا لا تهمنا كثيرا هنا .
إن جذور الحزبية تكمن فيما توارثته العرب من أصل ثنائي مجد في أشخاص . فعـرب الشمال ( قيس ) وعرب الجنوب ( يمن ) يردون أصلهم الى جدين أوليين مختلفين ، الأولون الى عدنان ، والأخيرون الى قحطان ، بيد أن التنظيم النسبي لهذا الأصل المصنوع جرى من باب استرجاع الماضي ، بعد أن انقسمت القبائل العربية التي ازداد عددها الى حزبين على أساس " رموز مشتركة نصف مفقودة وجديدة " (1)وفي ظل هذا التقسيم الممعن في بعده عن الواقع الى عرب شمال وعرب جنوب جرت خصومات طويلة ومدمرة للذات في القرنين الأولين في التاريخ العربي الاسلامي ، ثم فقدت هذه العصبية الحزبية أهميتها السياسية العسكرية المباشرة ، ولم يعد هناك الا مكانان كما يقول " كاسكل " ظل فيهما التناقض بين قيس ويمن قائما بحدته الكاملة وبتشبث لا يصدق ، حتى مشارف العصر الحاضر ، هما لبنان وفلسطين . ولكننا اذا أردنا أن نفهم المشكلة فنحن لا نستطيع أن نتمسك بالتسميات وحدها ، فالنسبة " لباتاي " يمثل التنظيم الثنائي الذي يتجذر في هذا التقسيم الأول بين قيس ويمن مقولة أنثروبولوجية أساسية لفهم الهياكل الاجتماعية والعلاقات في المشرق العربي والاسلامي . إن التنظيم الثنائي ، التقسيم السياسي المبني على أساس النسب ، هو خاصيـة عامـة لثقافـة الشرق الأدنى ، وعلى نحو مماثل يشتق " شلهود " الهيكل الأساسي الثنائي للمجتمع البدوي من ثنائية حزبية ضخمة لتاريخية مشكوك فيها .
بيد أن ظواهرية باتاي لا تساعدنا أبعد من ذلك اذا كنا نريد أن نفهم الأهمية الذاتية والموضوعية لهذه العصبية الحزبية في فلسطين في النصف الثاني من القرن التاسع عشر . وقد تتبع المؤلفون الفلسطينيون والأوربيون في القرن التاسع عشر والعشرين المرة تلو الأخرى جذور هذا التناقض بين قيس ويمن الى العصر السابق للاسلام . ولكنهم عندما كانوا يسألون في البلاد نفسها أؤلئك الذين ما زالوا يعيشون تقاليد هذه الحزبية ويعايشون مظاهرها المتشددة في نزعتها القتالية ومظاهرها التي لا ضرر منها في شكل عادات وأعراف ، فان الأشخاص المسؤولين إما انهم كانوا يتخبطون في إجاباتهم أو أنهم كانوا يرددون أساطير وخرافات مختلفة حول أصل الثنائية ، مرتبطة بأحداث التاريخ الاسلامي أو بصورة البطل عنترة أيضا .
إن التخطيط في تفسير هذه الظاهرة يستند بناء على ذلك الى أن التحزب بين قيس ويمن كان يعلو فوق جميع أشكال الوجود الاجتماعي ، والتكتلات الاجتماعية الأخرى . ففي الجانبين كان هناك فلاحون وسكان بدو وكذلك مسلمون ومسيحيون ودروز ، وكانت الحزبية تمر أفقيا كذلك عبر المناطق والمواقع ، بل إنها كانت تقسم العشيرة الواحدة ، أي أن الأمر كان يتعلق بمبدأ للانتماء والتحلل الاجتماعي في الوقت ذاتـه . وعنـد هـذه النقطـة يحاول " نيوقنهريتسه " تفسير الوظيفة الاجتماعية لحزبيات كهذه ، فيؤكد وجود تكامل في التنظيم الاجتماعي الثنائي ، تكامل بين الحوافز الرابطة والحوافز العدائية لكل من القرابة والحزب . وإن الحزب المزدوج يمكن اعتباره كمصحح لمبدأ القرابة بوصفه العامل المقرر في النظام الاجتماعي . إنه يعالج الانتشار الزائد عن الحد في وضوح التعبير ... بالسماح لوحدات منعزلة نسبيا في الدخول في علاقات بشروط تختلف عن صلـة القرابة . بيد أن الأمر لا يتعلق بصورة من الصور بتكامل لا مشاكل لـه ، كما تشهد بذلك نزاعات الولاء . ومع نشوء علاقات ولاء جديدة ( الجامعة الاسلامية ، القومية ، والأحزاب العصرية ) ترتب على هذه الحزبية القديمة أن تفقد بالضرورة أهميتها الاجتماعية السياسية . لكن هذا هو مجرد تفسير جزئي في سياق التنظيم الاجتماعي ، ومع ذلك فماذا كانت الأهمية الاجتماعية السياسية الملموسة لهذه الحزبية في القرن التاسع عشر في فلسطين ؟
يبدو لنا أن الحزبية كانت قد أصبحت في نهاية القرن التاسع عشر والى حد كبير جزءا من التراث الشعبي ـ الفلكلور ـ لقد هان شأنها بحيث غدت عادات وأعرافا متوارثة لا معنى لها من وجهة وظيفية ـ تشبه تلك التي يتمسك بها المرء بدافع من الوعي بالتقاليد ، ربما لأنها كانت تشرك الألعاب والألوان في نشاطات الحياة اليومية الرتيبة . ومفهوم اللون هنا ينبغي أن نفهمه حتى بمعناه الحرفي : الأحمر كان شعار قيس والأبيض شعار يمن . ففي الحروب وفي مواكب الأعراس ... الخ كانت تحمل الأعلام بألوانها الملائمة ، وفي الملابس أيضا كان الناس ينحون هذا المنحى ، وعلى سبيل المثال كانت العمامة القيسية الأصيلة مقلمة باللونين الأحمـر الغامـق والأصفـر ، والعمامـة اليمنيـة باللونين الأبيض والوردي . وقد تنـاهـت الينـا اختلافـات محليـة متنوعـة في عـادات العـرس بين اليمنيين والقيسيين( أو بالعكس ) ، فاذا تزوجت مثلا قيسية من يمني من قرية أخرى فانها كانت تلف في قريتها بثوب ظاهره أحمر ، وتساق على جمل ، وحالما تدخل حدود بلدها المقبل ، كان العريس الذي ينتظرها هنا ، يترك لأهله أن يقوموا بخلع الثوب باستعمال القوة ظاهريا ثم قلبه على الوجه الآخر حتى يبدو اللون الأبيض الذي بداخله أو كان يعطيها ثوبا أبيض .
واذا حل يمني ضيفا على قيسي وقدمت الهيطلية فان القيسي كان يصب العسل أو الدبس عليها لكي يغطي اللون الأبيض اليمني . ولم يعد الأمر مجرد فلكلور عندما كانت النساء اليمنيات يعمدن في خصومة بين الحزبين في البيرة الى ضرب ديك أحمر على مرأى من النساء القيسيات فتقوم الأخيرات بامساك ديك أبيض ، ويضربنه بدورهن رمزا للتحقير والاهانة المتبادلة .
وكانت هناك أغنية " على الرابعية " التي تتحدث عن الصراع القوي الذي كان بين قيس ويمن والذي استنفذ الكثير من الأموال والأفراد واستمر الى فترة طويلة ، وأغلب التفسيرات " للرابعية " هي الاتجاه الى قرى دورا والقرى المجاورة لها في منطقة الخليل ، ومما جاء في هذه الأغنية :

عالـرابعيـة عالـرابعيـة والـرايـا بيضـاء للخليليـة
عالـرابعيـة عالـرابعيـة واحصلوا يا العدا ما هي ردية
واسندوا البارود ع لعامـود واطلع يا أبو فلان بعزوة قوية
واسندوا السلاح ع المراح واطلع يا أبو فلان بعزوة جراح

إن الطابع المتفسخ للحزبية يتضح في مثل آخر من الحياة اليومية ، أراد القنصل الفرنسي في نهاية الخمسينات أن يبيت في الرملة مع مرافق قيسي من أهل البلاد ، وكانت الرملـة " يمنية " ولذلك فان الرجل فضل أن ينام في اللد المجاورة ، وقال : ليس هذا كرها ، ولكن هذه الحزبية هي تقليد وضعه الله وعريق في القدم .
ولكن لماذا ظلت هذه الحزبية ذات أهمية اجتماعية سياسية مباشرة في فلسطين في الحمسينات والستينات من القرن التاسع عشر على الأقل ، ولماذا فقدت هذه الأهمية في العقود التالية ؟ إن الاجابة على هذين السؤالين يجب أن نبحث عنهما في سياق الخصومات التي دارت للسيطرة على مناطق الجبال ، لقد استعملت الحزبية الخرافية ورموزها من الألوان والأعلام كأدوات في النزاعات المحلية في المنطقة الجبلية ، في نواح منفـردة وفي قرى منفردة . وبمـا أن التقسيـم الى قيس ويمـن كـان أداة لهـذه النزاعات وليس جوهرا لها
فان العشائر المنفردة أو أقساما منها كانت تبدل الأعلام حالما كانت تتوسم جني مغانم مباشرة من وراء ذلك . وكمثال على هذا ، فعندما ثارت فئة من عشيرة اللحام القيسية في الخمسينات أي في القرن التاسع عشر ، في قـرى العرقوب ضد عثمان اللحام بقيادة شخص يدعى عطاالله ، لم يستطع عطاالله أن يجـد أنصارا وتأييدا من الخارج الا بانتقال الى صفوف اليمنيين . وانه لمن الأرجح بكثير أن آل النمر انحازوا الى القيسيين وآل طوقان انحازوا الى اليمنيين ليستطيعوا حشد أنصارهم في البلاد ، وليس لأن الحزبية كما يرى دروزة قد لعبت دورا في التنافس بينهما . وبالنسبة لبدو فلسطين أيضا يؤكد أوبينهايم أن " الانقسام بين قيس ويمن ... لم يكن موروثا الا في حالات قليلة ... فقد كان يطعم بالاحرى على أساس علاقات الجوار أو الصداقة . ولذلك فان الانتماء الى نسب معين لم يكن يتطابق في بعض الأحيان والانتماء الحزبي , وكانت قبائل من أصل واحد موزعة بين كلا الحزبين
صحيح أن رايات قيس ويمن وحدت بين المسلمين والمسيحيين وكذلك بين البدو وسكان المدن والفلاحين ، لكنها قسمت العشائر والقرى والمناطق خدمة لمصالح الزعماء المتنافسين . ان الفلاحين الذين كان زعماء العشائر المسيطرة يدعونهم الى القتال لم يستفيدوا في أغلب الظن من " انتمائهم الحزبي " أما المستفيدون فكانوا العشائر المنتصرة والبدو المتحالفين معها الذين استطاعـوا على هـذا الوجـه أن يشاركـوا في النهب والسلب بطريقة " مشروعة " وكان المستفيدون في جبل القدس وجهاء القدس المتحالفين مع الزعماء المحليين . ان ثنائية قيس ويمن اتاحت الامكانية لتشكيل " عصبية عليا " شاملة خرافية اسطورية تعلو على عصبية العشائر ، حتى ولو أن هذه كانت كثيرا ما تصل بتبديل الجبهات الى حدود السخف والبطلان .
وبناء على ذلك فانه عندما انتهى " حكم الشيوخ " في الستينات أي في القرن التاسع عشر ، وعندما اندمجت مراكز السلطة المحلية في الهياكل الادارية الجديدة ، فقدت حزبية قيس ويمن اهميتها السياسية وشبه العسكرية ، وقل شأنها أكثر وأكثر حتى هبطت الى مستوى عناصرها الفلكلورية . صحيح أنه ظلت تجري اشتباكات بين القرى أو في داخل القرى كان يقف فيه القيسيون واليمنيون وجها لوجه كما كان عليه الأمر من قبل . الا أن النزاعات لم تعد تتسع ، والحزبية لم تعد تخسر لخدمة الصراعات المحلية على السلطة .
وفي وسعنـا ان نتخلى هنـا عـن ذكر انتماء القرى أو العشائر المختلفة الى حزب مـن " الحـزبيين " وعـن تفصيلات خصوماتها وتبديلها الجبهات لأن مريام هوكستر قد انجزت من قبل جميع المعلومات المتناثرة المتعلقة بهذا الأمر ، ولكن ما زال علينا أن نشير الى الأهمية الاقليمية المتباينة الحزبية . ليست لدينا عن الجليل والسهول الساحلية بصرف النظر عن الرملة وللد ، أي معلومات تذكر ، وهذا يشير من جديد الى أن ثنائية قيس ويمن لم تلعب دورا الا حيث كانت هناك خصومات بين الزعماء الى ما بعد بداية عقد الستينات ، أي القرن التاسع عشر وفي المنطقة الجبلية الوسطى بالذات . وقد رأى بعض المعاصرين في الحزبية مشكلة نوعية خاصة بجنوب فلسطين .
وكانت ثنائية قيس ويمن في جبل نابلس وجبل الخليل أقل أههية ، ولو كان ذلك لأسباب مختلفة أيضا . وازدادت أهميتها في جبل القدس . وفي جبل الخليل كان هنالك فعلا هذا التحديد الموروث للهوية ، الا ان المنافسات والصراعات المحلية لم تدر على جبهة قيس ويمن لأن سكان الخليل كانوا كلهم بلا استثناء تقريبا قيسيين . ( دعيت الناحيتان اللتان كان يسعى الى السيطرة عليهما في ماكالستر وماسترمان بالقيسية التحتا والقيسية الفوقا ) . بيد أن الحزبية لعبت دورا هنا في النزاعات مع العشائر التي كانت تسكن في النواحي المتاخمة من الشمال .
وكانت هياكل السلطة المحلية في جبل نابلس تختلف عن نظيرتها في جبل القدس من حيث أن الصراعات هناك ( نابلس ) لم تكن تدور في الغالب حول السيطرة على منطقة أو أخرى فقط ، بل كانت تدور أيضا حول مركز السيطرة في الجبل كله ، وبعبارة أخرى حول منصب الحاكم في نابلس . ولذلك فان المتنافسين الأقوياء كآل جرار وعبد الهادي وطوقان كانت حاجهتم الى اخفاء أعوانهم وراء الرايات الحمراء والبيضاء تقل باضطراد بل انهم لم يكونوا في حاجة الى ذلك ايضا . لقد كانوا من القوة بحيث استطاعوا أن يشكلوا حزبيات أكثر شمولا تحت أسمائهم هم ( في لبنان لم يعد يدعى الحزبان حتى منذ سنة 1711 بقيس ويمن بل بيزبك وجنبلاط ) الا أن الفلاحين في جبل نابلس كانوا يعبأون ايضا باسم قيس ويمن ، لأن هذا التحزب كان ما يزال حاضرا في اذهان جزء من سكان الريف على الأقل .
أما في جبل نابلس فلم يكن الأمر يتعلق بالسيطرة على المنطقة الجبلية باسرها ، بل على القدس ، كان وجهاء القدس ينتمون الى شريحة اجتماعية تختلف عن شريحة الزعماء المحليين في الريف ، لكنهم حاولوا أن يجنوا مغانم من وراء ارتباطاتهم بالعشائر والكتل في المناطق المحيطة بهم ، وعلى هذا النحو كان الوجهاء يعكسون الانحيازات الحزبية أو أنهم استفـادوا منهـا على الأقـل . وهكـذا اعتبر آل الخـالـدي قيسيين وآل الـحسني يمنيين .
أما في المنطقة الجبلية حول القدس فالأمر كان يتعلق في الدرجة الأولى بتعزيز المراكز المحلية الضيقة لا بـ " حكومة " الجبل ومدينته المركزية . ولذلك فقد كان من الضروري أن يعول بازدياد على ثنائية قيس ويمن لتقام الأحلاف ويعبأ الفلاحون .
ومن الجائز أن عاملا آخر يلعب دورا كذلك وهو أن سكان جبل نابلس وجبل الخليل كانوا في كثرتهم الساحقة من المسلمين ، أما جبل القدس فكان فيه قسم لا يستهان به من المسيحيين ، على أن الفرق بين المسيحيين والمسلمين لم يكن ذا شأن تحت رايات القيسية واليمنية ، وبهذا المعنى المحدود أدت الحزبية حتى وظيفة اجتماعية في الدمج بين فئات السكان . أما القناصل الأوروبيون الذين كانت تصبو نفوسهم الى تعزيز العصبية الدينية فنظروا الى هذا طبعا بانزعاج . وقد لاحظ ممثل فرنسا غاضبا أن " الانتماء الحزبي " الذي يفصل بين السكان كان عند كاثوليك بيت جالا أقوى من الانتماء الى العقيدة المشتركة .
وآخر صفحة من صفحات هذه العصبية البغيضة في الديار النابلسية هي الحروب التي قامت بين ( آل طوقان ) و ( آل عبد الهادي ) في منتصف القرن التاسع عشر . فكان الأولون يمثلون ( اليمانيين ) والأخرون ( القيسيين ) . فاز القيسيون ( آل عبد الهادي ) وحلفاؤهم على اليمانيين عند " خروبة " بالقرب من جنين . ولكن الحكومة العثمانية رأت أن تضع حـدا لهذه العصابات لتثبت وجودها وحكمها . فارسلت جندها الى جبل نابلس وهاجمت " عرابة " معقل أسرة عبد الهادي ودمرتها والحقت بهم خسائر عظيمة ، فمعركة " خروبة " و " خراب عرابة " في سنة 1859 كانت نهاية الحروب بين قيس ويمن في هذه البلاد ولم نسمع بعدئذ بمثل هذه التسمية للآن .

المراجع:

(1) MAE,CPC Jer.t.4 (Jerusalem,12,12,1853).
(2) والمعروف أن معركة " عين دارا " سنة 1711 م في لبنان كانت نهاية معارك القيسية واليمنية فيه ، حيث انتصر الحزب القيسي
على اليمني انتصارا ساحقا . وعين دارا قرية من أعمال قضاء " عاليه " في محافظة جبل لبنان .
(3) finn, stirring, times ,1, 235, 265, Macalister-masterman ,1905,353.
(2) Caskel 12
(4) قارن : الموسوعة الاسلامية :عدنان وقحطان البرغوثي وطوطح 263 –268 الحسيني التطور 80 وما بعدها

,1 28o 11 7 ;Caskel 12-18 patai 181 oppenheim . النمر 55 – 62 ، 430 – 432 ، الدباغ ، بلادنـا فـلسطين
2 / 2 ، 59 – 62 .
(5) Caskel ,18 بالنسبة للبنان قارن :
polk,11f .171.horik ,30 f Tourna , 61-75 (les deux plus anciens parties politiques ;Les Qaysi et les
yamani
(6) Patai, 177-250 (Dual Organization )
(7) Chslhod,271, 43-52,369-384, 406f
(8) Pioroti,Customs and Traditions ,264-267;Haddad ,210 .
(9) Nieuwanhuijze,668-671 (Dual Factions)
(10) Finn.Stirring Times.1, 227
(11) Saintine.33f;Pier0tti.Customs and Traditions ,268f. Bauer,Volksleben,98f.Haddad,213f
(12) Haddad,214.
(13) الشريف ، غادة سميح ، من التراث الشعبي الفلسطيني . http : http://www.falastiny.net/palt/khalil.htm
(14) Saintine,21-23 .
(15) Shamir,Belligerency ,181-185 .
(16) Isaq-Dkj,A.111.4 (Jerusalem,15.3.1858) .
(17) دروزة,169 و221 .النمر ,2,415 . Hoexter ,2791 .
(18) Oppenheim,11,13.
(19) حول وظيفة العصبية في الشرق الأدنى عموما قارن : دودين ,حسن ( رسالة جامعية بالألمانية ) Dudin,Asabiyya
(20) لطفية :Lutfiyya 361.
(21)Robinson,Biblical Reserches ,11,17f;Finn,Stirring Times,1,407;Conder,Heth and Moab ,377.
(22) كتب شخص معاصر مجهول تقريرا حول الصراعات بين القيسية واليمنية خصوصا في جبل القدس في النصف الأول من
القرن التاسع عشر .وقد صيغت أقواله بعبارات أخرى في مكالستر وماسترمان , 33-50,1906 . ٌدورة ,30-33 .
(23) Haddad,213 ;Mornad ,11.64. . البرغوثي وطوطح ,266. الحسيني ,التطور ,81 .
(24) Moexter,283
(25) Finn,Stirring Times ,11,146. Haddad ,213 .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,746,557





- حرقة المعدة..8 تغييرات بسيطة للتغلّب على الأوجاع
- ميشال عون بعد 5 أيام من الاحتجاجات في لبنان: تعميم الفساد في ...
- زواج جينيفر لورنس في قصر فاخر من القرن الـ19
- هل تعاني من الأرق؟ 6 عوامل قد تساعد في تحسين جودة نومك
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ?كيف تتجنب الإصابة بقرحة الفم?؟
- 8 نصائح لحرق الدهون والحصول على بطن مسطح
- -سلطات واسعة- للجنة تحقيق سودانية في اعتصام وزارة الدفاع


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محيي الدين عرار - رواسب القيسية واليمنية في العصر الحديث في الشرق العربي