أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - لحظة انطلاق الانتفاضة المجيدة















المزيد.....

لحظة انطلاق الانتفاضة المجيدة


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 3937 - 2012 / 12 / 10 - 00:28
المحور: القضية الفلسطينية
    


لحظة انطلاق الانتفاضة المجيدة

قبل ربع قرن بالتمام.. في مثل هذا اليوم بات أهالي مخيم جباليا على فاجعة مؤلمة غصت في أنفس الجميع، كبارا وصغارا بعد أن شيعوا إلى مثواهم الأخير ستة من العمال كانوا في عودتهم إلى عوائلهم نهاية نهار شاق من العمل الأسود داخل الأراضي المحتلة، عند دخولهم حدود غزة، وبالقرب من معبر بيت حانون صدمت سيارتهم شاحنة مستوطن، قيل أنه صدمهم عمدا.. بقي لهم خمسة كيلو مترات ليكونوا في بيوتهم آمنين.. إلا أن يد الغدر والحقد الصهيوني نالت منهم.. ربما لم يكن هذا الحادث هو الأول من قبل تحرش المستوطنين اليهود وجيش الاحتلال بأهالي غزة؛ فقبل ذلك الحادث بشهرين قتل مستوطن طالبة بالرصاص في دير البلح.. صباح اليوم التالي الموافق 9/12/1987 اعتصم طلاب مدرسة الفالوجا الثانوية ـ في حينها كانت المدرسة الثانوية الوحيدة في محافظة شمال غزة، حيث تضم طلبة بيت حانون، وبيت لاهيا، ومخيم جباليا، وجباليا البلد، وجباليا النزلة ـ تظاهروا الطلبة على سياسة المستوطنين أمام المدرسة وغادروها إلى بيوتهم تعبيرا عن غضبهم الشديد من أفعال الاحتلال المتزايدة، والتي لم تسمح لهم بالتعلم بشكل آمن، إضافة لما علق في وجدانهم وثقافتهم من اغتصاب اليهود لقراهم ومدنهم في فلسطين، فورثوا من أهاليهم الثورة التي لم تتوقف يوما في غزة منذ تأسيس فرقة الفدائيين الأولى التي أسسها الضابط المصري (مصطفى حافظ) بداية الحكم الإداري المصري لقطاع غزة..
مجموعة من طلبة الثانوية العائدين إلى بيوتهم في وسط المخيم، ويبدو أنهم (أولاد حارة) واحدة.. اصطدموا بجيب عسكري لحرس الحدود الإسرائيلي فارغ من الجنود، كانوا قد تركوه واستتروا في إحدى البيوت المطلة على الشارع وراقبوا الجيب من نوافذ المنزل.. مجموعة الطلبة لم ينتبهوا للجنود المستترين في المنزل القريب، ببراءة الطفولة خلع الطالب (حاتم السيسي) بنطلونه وأشعلوا فيه النار، وألقاه على الجيب.. خرج الرصاص من نوافذ البيت غزيرا إلى صدور الأطفال الأبرياء.. استشهد السيسي على الفور وأصيب سبع عشرة آخرين من أترابه.. كان من بينهم عبد الله ابن الرفيق مصطفى الحمدني.. لعلعة الرصاص الكثيف في النشاط الصباحي لأهالي المخيم لم يكن سوى الإعلان الأول للمواجهة مع جيش الاحتلال الذي يقيم في ثكنة داخل المخيم، ما هي إلا لحظات وبدون تنظيم أو دعوة من أحد قام أهالي المخيم بالهجوم على ثكنة الجيش.. مركز الاحتلال والحكم في المخيم ، الأهالي كان سلاحهم الوحيد هو الحجر والإيمان بالثورة!
حاول الجيش فرض منع التجول لكنه فشل وبقيت الناس حتى المساء وهي مستنفرة لم يعد يرهبها شيء.. كنت أنا قد ذهبت إلى مستشفى الشفاء لعيادة ابن صديقي مصطفى المصاب في ساقه، حالته لم تكن تستدعي القلق، لكني لم أقابل صديقي مصطفى عند ابنه.. سألت عنه، فقالت لي زوجته بأنه حضر خمسة دقائق وغادر المستشفى.. في مساء ذلك اليوم قدم إلي مصطفى برفقة أربعة آخرين، اجتمعنا في بيتي.. أخرج الرفيق مصطفى من جعبته ورقة ( نصف A4) ووزع على كل منا كمية من الورق الأبيض مع أربعة أوراق كربون من نفس الحجم.. بدأ كل منا ينسخ خمسة أوراق بما يمليه علينا الرفيق.. استغرقنا في النسخ لأكثر من ثلاثة ساعات.. تراكم لدينا كمية كبيرة من المنشور الأول للانتفاضة المجيدة موقعا باسم (القوى الوطنية).. يبدو أن الرفاق استخدموا اسما جامعا كي يكون له صدى أوسع بين الناس، أو خوفا من اسمهم (الحزب الشيوعي الفلسطيني) الذي تغير فيما بعد لاسم (حزب الشعب).
حمل كل منا حصته من المناشير، واقتسمنا حارات المخيم الكبير.. كنت يومها في الثلاثين من عمري وأصغر المجموعة عمرا.. فتحملت التوزيع على أكبر وأبعد حارتين.. كان الليل يقترب من الانتصاف، وأنا أدور في أزقة المخيم وسط حلكة الليل.. أدس المناشير من نوافذ البيوت وأبوابها.. كان ينتابني الخوف عندما أسمع هدير سيارة مارة.. انتهيت من المهمة وعدت لبيتي بأمان دون أن ألتقي بباقي الرفاق.. أفقت صباح اليوم التالي على لعلعة الرصاص وأصوات الثائرين.. خرجت إلى الشارع لأستطلع الأمر.. جرحى كثر من أبناء المخيم والناس في حالة من الثورة والغليان.. بعد ساعة من الصباح قدم إلي اثنين من الرفاق، كانوا مكلفين من الرفيق مصطفى أيضا لمساعدتي على صناعة أعلام فلسطين؛ حيث أمتلك في بيتي ماكينة خياطة وأجيد الحياكة عليها.. ذهبنا ثلاثتنا إلى السوق القريب من بيتي لنشتري الأقمشة اللازمة لصناعة الأعلام.. كان يغمرنا الفرح والنشاط الهادر لأمل قادم.. ابتعنا القماش وعدنا إلى البيت، صنعت العلم الأول بمعية الرفيقين.. اطمأنا بأني سأنجز المهمة لوحدي وغادرا على أمل أن يعودا مساء ليحملون أعلام فلسطين..
انتهى نهار العاشر من كانون الأول بصناعتي لستين بيرقا جميلا.. عاد الرفاق مساء حملوا الأعلام وفارقوني.. لم أكن أعلم أن مجموعات أخرى كانت تنتظر بفارغ الصبر حصتهم من البيارق كي يقوموا بتعليقها على خطوط الضغط العالي للكهرباء في الشوارع الرئيسية للمخيم وعلى أطرافه.. إنها مهمة صعبة! إذ كيف يتدلى العلم خفاقا من على خيط الكهرباء العالي دون أن تذروه الريح؟ كيف يمكن ربط العلم بإحكام من على الأرض؟. أفقت في صباح اليوم التالي وإذ بالبيارق ترفرف خفاقة في سماء المخيم.. كأنه احتفال وطني كبير.. بعد عشرين عاما من الاحتلال جرى ما جرى في خلالها من مقاومة وإخفاق أحيانا.. رفع العلم من جديد ووضحت هوية الانتفاضة منذ أيامها الأولى بالمطالبة بخروج الاحتلال من أراضينا، وأعلنت أن لا عودة إلى الوراء، ولا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة.. العلم يعني حق تقرير المصير.. العلم يعني استقلال دولة فلسطين.. العلم يعني الهوية الواحدة وغير الملوثة... كم دفعنا شهداء من أجل العلم عبر سنوات النضال الطويلة؟ العلم يعني (الوطن).. لم نكن ندري ما تخبئه الأيام ولا السنين القادمة.. في بدايتها لم تكن أعلام ترفع غير علم فلسطين إذ لم يكن في حينها علم لكل تنظيم! لكن عندما راحت التنظيمات تشكل لكل منها علما غير العلم الفلسطيني صارت الوحدة الوطنية صعبة التحقيق، وإن تحققت مرحلة ما.. ستعود من جديد للانشقاق.. وهذا يتطلب منا الوقوف جيدا أمام هذه الظاهرة لسن قانونا، أو مرسوما رئاسيا برفع علم فلسطين فقط في المناسبات العامة واقتصار علم الحزب في مقر الحزب ومؤسساته فقط!
ها هو العلم الفلسطيني بعد ربع قرن من الانتفاضة الأولى يرفرف خفاقا في أروقة الأمم المتحدة باعتراف مائة وثمانية وثلاثين دولة، أي أكثر من ثلثي سكان الكرة الأرضية يعترفون بنا كشعب له هويته المستقلة ووطن اسمه (فلسطين) شكرا لكل الشعوب بحكوماتها التي وقفت معنا، شكرا أبو مازن، شكرا لمؤسسة السياسة الفلسطينية، شكرا للشعب الفلسطيني، ولنستمر حتى تحقيق الاستقلال التام وقبولنا عضوا كاملا فاعلا نشارك باقي دول العالم انجازاته الحضارية والإنسانية..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,441,880
- حرب غزة والحقيقة الغائبة!!
- رؤيا
- الوجه الآخر للفكر الوهابي..؟!
- صلاة
- نبؤة النجوم
- الاتصالات والجوال، أم الحكومة، أم المواطن؟؟
- أبيجراما
- أيتها الشاعرة !
- شركة الاتصالات تربح 150 مليون دولار وشبابنا يحترق؟!
- ستموت بعد حين؟!
- عيدٌ للوجع
- تذكار
- شهرزاد
- لا أدري لماذا ؟
- شركة توزيع كهرباء غزة بين الكذب والحقيقة؟!
- بارانويا
- غزة المحررة هدية للمشروع الصهيوني
- ميلانخوليا
- نتائج الثانوية العامة 2012 تحت المجهر
- وداعا


المزيد.....




- -سيدني المشرقة-.. عرض ضوئي قد يصبح الأروع في العالم
- إسرائيل تضغط على الولايات المتحدة للاعتراف بـ-سيادتها- على ه ...
- النظام السوري يعلن تعرض مطار الضبعة العسكري لـ"عدوان&qu ...
- بوتين يشدد على ضرورة إطلاق عمل اللجنة الدستورية في سوريا
- السمنة تهدد ربع سكان العالم!
- باكستان.. تحطيم قبة مسجد للطائفة الأحمدية
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية: ايران لا تزال ملتزمة بالاتفاق ...
- البنتاغون ينفي مشاركة قواته أو قوات التحالف الدولي بقصف مطار ...
- -دودة المطرقة- تغزو فرنسا! (فيديو)
- موسكو: رفض ترامب لقاء زعيم كوريا الشمالية غير مبرر


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - لحظة انطلاق الانتفاضة المجيدة