أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - هشام القروي - ظروف مصرية














المزيد.....

ظروف مصرية


هشام القروي
الحوار المتمدن-العدد: 1137 - 2005 / 3 / 14 - 10:02
المحور: اخر الاخبار, المقالات والبيانات
    


أكدت الحكومة المصرية أن مبادرة الرئيس حسني مبارك بتعديل المادة76 من الدستور, الخاصة بانتخاب رئيس الجمهورية, تحمل رسالة واضحة علي عزم القيادة استكمال مسيرة الإصلاح السياسي, تكاملا مع محوري الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي. ولا شك أن المبادرة جيدة وأنها تحمل اشارة استجابة لمطالب التغيير والاصلاح الطالعة من أعماق المجتمع المصري, كما هو الحال في كل مكان من العالم العربي, وقد سمعها الناس في البلدان الغربية ووصلت صرخات المجتمع المدني العربي الى واشنطن ومونتريال , فيما لاتزال "مستعصية على الفهم " لدى الحكومات العربية!
ما هي الظروف التي تأتي فيها مبادرة مبارك بتنظيم انتخابات تعددية؟ نحاول هنا أن نرصد بعضها فقط :
1- شهد عام 2004 تكالب مجموعة من التحديات المتتالية على السلطة المصرية ، تمثل أهمها فى اعتلال صحة الرئيس مبارك ، وتمثل أخطرها فى استمرار مشكلة تباطؤ النمو الاقتصادي للعام السابع على التوالي وهو ما نتج عنه خروج مظاهرات نادرة انطلقت منتصف يناير 2004 لتهتف ضد الغلاء ثم ما لبثت أن تحولت الى هتافات عدائية ضد النظام . وتمثل أكثر هذه التحديات ازعاجا فى الضغوط المتزايدة من الداخل والخارج للدفع نحو التغيير والاصلاح وقد أدى فشل تعامل السلطة المصرية مع هذه التحديات الى شيوع الضيق والتذمر الذى وصل الى مستويات غير مسبوقة .

2- الدستور المصري يحتوي على 211 مادة، تختص 30 مادة منها بحقوق وسلطات رئيس الجمهورية، وهي حقوق واسعة ومتشعبة. منها أنه القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويرأس المجلس الأعلى للشرطة، والمجلس الأعلى للهيئات القضائية ويعين نائباً أو أكثر له، وعشرة من أعضاء مجلس الشعب، وثلث أعضاء مجلس الشورى، ورئيس الوزراء، والمحافظين، والسفراء، وغيرهم من كبار موظفي الدولة وممثليها. وله سلطة عزلهم أو إنهاء أو تمديد خدمتهم. كما أن من سلطاته إعلان الحرب وحالة الطوارئ وإصدار مرسومات وقرارات جمهورية وأوامر عسكرية لها قوة القانون. ورئيس الجمهورية له سلطة حل مجلس الشعب، والدعوة إلى الانتخابات والاستفتاءات العامة وتحديد موعدها.
وفي مقابل هذه السلطات الواسعة، لا توجد إلا مادة واحدة (رقم 85) تتعلق بمحاسبة رئيس الجمهورية، وحتى هذه المادة ظلت حبراً على ورق، حيث لم يصدر القانون المنظم لهذه المحاسبة. ورغم تلاقي جميع أحزاب المعارضة والقوى الوطنية ومنظمات وهيئات المجتمع المدني حول ضرورة تعديل دستور الجمهورية كمدخل أساسي للاصلاح السياسي ، إلا أن النظام المصري داوم على تجاهل هذه المطالب.
3 - صرح الرئيس مبارك فى أول يناير 2004 بأنه لا توريث للحكم فى مصر،على أن هذا التصريح كان نهاية للإشاعة ولكن ليس نهاية للقلق المثار حول توريث السلطة فى ظل التزام الرئيس مبارك الصمت رسمياً حيال مسألة إعادة ترشيحه لفترة خامسة من عدمه.
4- ارتبط الحديث عن حكم الرئيس مبارك الذى بدأ عام 1981 بتطبيق قانون الطوارئ الذى مازال العمل به ساريا للعام الثالث والعشرين على التوالى . وهو قانون ضايق النمو الطبيعي لمؤسسات المجتمع المدني ودورها.
5 - السلطة التشريعية المصرية في يد مجلس الشعب المؤلف من 454 عضوا ينتخب الشعب 444 منهم ويعين الرئيس 15 عضوا، ويتمتع مجلس الشعب دستوريا بمعظم الصلاحيات المتاحة لبرلمانات الدول الديمقراطية الغربية أما فى الواقع فإن السلطة التنفيذية تسيطر تماما عليه ، حيث يحتل نواب الحزب الحاكم والمستقلين التابعين له أغلبية ساحقة.
6- شهد العام 2004 انتهاكات خطيرة فى موضوع التعذيب ، فحين أصدرت منظمة "هيومان رايتس ووتش": تقريرا عن مصر نهاية فبراير تحت عنوان "التعذيب شائع بمصر" ، تفجرت فى مصر قضيتى مقتل المهندس أكرم زهدي أحد معتقلى الإخوان أثناء محبسه فى مايو، ونهاية أغسطس أزمة أخرى نتيجة وفاة شخصين و إصابة 15 آخرون داخل سيارتين للترحيلات ، كما تم تعذيب أحد المتعاونين مع مركز ابن خلدون نهاية اكتوبر لمساعدته فى تنظيم مؤتمر شعبي بإمبابة ، وفى بداية نوفمبر يعلن 120 سجينا مصريا الاضراب عن الطعام في سجن أبو زعبل شمال القاهرة احتجاجا على ظروف معيشتهم غير الإنسانية. ولكن أسوأ انتهاكات حقوق الانسان اقترفتها مباحث أمن الدولة فى منطقة العريش والشيخ زويد خلال شهرى اكتوبر ونوفمبر 2004 إثر تفجيرات طابا ، حيث أعلنت بعثة تقصى الحقائق التى شكلتها ثلاثة جمعيات حقوقية مصرية فى تقريرها "صرخة للضمير المصري" حول حوادث التعذيب هناك أكدت فيه أن رجال الأمن المصريون اقتحموا بيوت الأهالي وهم ملثمون وألقوا القبض علي الآلاف من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ وعرضوهم لأبشع أنواع التعذيب بدعوى البحث عن متهم هارب يشتبه في وجود علاقة بينه وبين أحداث التفجيرات.
وبإيجاز, لم تأت مبادرة الرئيس المصري الا بفعل هذه الضغوط مجتمعة, وفي وقت تبين فيه أنه لا يكفي أن تكون لمصر علاقة دبلوماسية بإسرائيل حتى تكون مقبولة دوليا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحج الى اسرائيل
- مارس8 الاسرائيلي
- بهية الحريري كرئيسة حكومة
- شارون يعلن تجميد العملية السلمية
- مهمة بوش انتهت في العراق
- هل أوروبا تحتضر ؟
- حول الشراكة الاستراتيجية الاوروبية الامريكية
- الذين يكرهون الحرية يكرهون الانترنت
- بوش في أوروبا
- الفلسطينيون في المهجر الاوروبي
- تهديدات ارهابية جديدة
- لم يبق لسوريا خيارات سوى الانسحاب من لبنان
- اغتيال الحريري مثال لثقافة العنف السياسي
- الخروج من الدائرة المقفلة
- تهديد لايران ومناورات في باكستان وشكوك في السعودية ومصر
- الانتخابات العراقية في نظر الفرنسيين
- هل تزحزح رايس شارون؟
- ضرورات السياق السياسي في الصراع العربي الاسرائيلي
- هل أنت مع بقاء القوات الدولية في العراق أم لا؟
- محاسبة مجرمي الحرب في أفغانستان


المزيد.....




- الكلب يساعد الإنسان في الجزيرة العربية منذ 8 آلاف عام (فيديو ...
- بوتين يبحث مع أمير قطر أزمتي سوريا والخليج
- الحزب الحاكم في زيمبابوي يعزل موغابي
- المكسرات للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية
- المحكمة الاتحادية تلغي استفتاء كردستان
- -الجنائية الدولية- ستحقق في جرائم العسكريين الأمريكيين في أف ...
- بالفيديو.. أول رحلة لقطار الحرمين الشريفين
- ترامب يعيد كوريا الشمالية إلى قائمة الإرهاب
- موسكو أمام خيارين أحلاهما مر في أوكرانيا
- ندوة حوارية في ستوكهولم حول كتاب العائلة في المنفى


المزيد.....

- فيما السلطة مستمرة بإصدار مراسيم عفو وهمية للتخلص من قضية ال ... / المجلس الوطني للحقيقة والعدالة والمصالحة في سورية
- الخيار الوطني الديمقراطي .... طبيعته التاريخية وحدوده النظري ... / صالح ياسر
- نشرة اخبارية العدد 27 / الحزب الشيوعي العراقي
- مبروك عاشور نصر الورفلي : آملين من السلطات الليبية أن تكون ح ... / أحمد سليمان
- السلطات الليبيه تمارس ارهاب الدوله على مواطنيها / بصدد قضية ... / أحمد سليمان
- صرحت مسؤولة القسم الأوربي في ائتلاف السلم والحرية فيوليتا زل ... / أحمد سليمان
- الدولة العربية لا تتغير..ضحايا العنف ..مناشدة اقليم كوردستان ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- المصير المشترك .. لبنان... معارضاً.. عودة التحالف الفرنسي ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- نحو الوضوح....انسحاب الجيش السوري.. زائر غير منتظر ..دعاة ال ... / مركز الآن للثقافة والإعلام
- جمعية تارودانت الإجتماعية و الثقافية: محنة تماسينت الصامدة م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اخر الاخبار, المقالات والبيانات - هشام القروي - ظروف مصرية