أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن الشرع - صحة صدور حلم














المزيد.....

صحة صدور حلم


حسن الشرع

الحوار المتمدن-العدد: 3931 - 2012 / 12 / 4 - 20:59
المحور: المجتمع المدني
    




يقال ان النهايات العظمى لا تتطلب بدايات قوية او جريئة ولكثرما قادت بدايات ضعيفة او متلكئة الى نهايات عظيمة الشأن في نتائجها ومدلولاتها وآثارها ويلاحظ ان عددا من علماء البشرية ممن لا يخطئهم عد العداد وحساب الاعداد كانت بداياتهم ركيكة وسائبة .لكن النهاية العظمى تتطلب وجود حلم وحالم ,ليس مهما ان يكون الحالم يقظا او نائما او ان يتخذ بين البينين سبيلا.
الاحلام عالم جميل للعاشقين والمفاليس وأبناء السبيل وأبناء الشوارع كما هو جميل للأباطرة والأمراء والسلاطين وأبناء الذوات وللجنسين وما بينهما في عالمنا الفيزيائي.انا لست مهتما بفيزياء الاحلام او كيميائها ولا تضاريسها الوعرة او بايولوجيتها المعقدة وليس هذا من شاني لكن ليس لأحد ان يمنعني من ان احلم وأفسر واحلل كيفما يحلو لي,كما هو شان العرافين والعرافات من الكشافين والفوالين وقارئات الفناجين ومن لف لفهم من الاوائل والأولين والى قيام يوم الدين ..اناس يحلمون وآخرين ينهمكون في تعبير الرؤى وإخبار الورى .
أحلامي ليست كثيرة ,يوما ما ,كنت اتمنى ان احلم بقصة حلم رواها لي صديق صبا او رفيق طريق حتى صار حلمي ان احلم ,كنت احس الحرج الشديد امام ذاتي التي ارهقها الجفاف وأنهكها التيبس,هل يتطلب الحلم فراشا وثيرا ,هل يتوجب علي ان انهك نفسي بشي ما ,هل سأغير الموضوع او الطعام ,هل يتطلب الموضوع دواءا هل اطعم ضد الكوليرا والتايفوئيد ,هل اني اعاني من مرض احتباس الاحلام..حينها لا احد يتكلم عن مفردة الاحتباس التي شاع استعمالها مع طوفان احلام البشرية..أعجب من اولئك الكتاب الذين يكتبون في الاحلام الملونة الوردية والبيضاء والحمراء ,فأحلامي قصيرة وقليلة وأنا انسى الوانها بمجرد ان افرغ منها.وعلى قلتها فإنها احلام تعوزها الحبكة الفنية والموضوعية.وكما ارى وأنا كما قلت لست ضليعا بتعبير الرؤيا وما سواها والأحلام وما تعداها اجد انها غير قابلة للتفسير او التأويل فلا وحدة للزمان ولا للمكان ولا للموضوع ولا للشخوص الابطال فضلا عن ان القليل من هؤلاء الابطال هم ابطال حقيقيون فالكثير منهم ابطال اعتباريون وبعضهم وجوده لا يختلف كثيرا عن وجود بعض اركان السياسة العراقية ومجالسها المحترمة الوجود من غير نصاب ..لا يمسهم قتر او نصب..يحلمون انهم يحلمون فيحملون ما حلموا به بعد ذلك محمل الجد ومحل الفعل .
يربكني حلمان زاراني قريبا احدهما انني حلمت بان ابنتي حلمت كان حلمي حلم يقظة وحلمها حلم منام ..ياللهول! تحقق الحلمان ..أوشاية.ني فحلم وشاية .وشاية في حلم ..عاتبت من وشي بي لكنه قال ,منذ متى وأنت تؤمن بتأويل الاحلام ؟ وهل انت تحلم أيضا ولماذا لا يكون التأويل مختلفا ..كل ما أشكل على حلمي حق ..لكن ما ذا لو تحقق هو الآخر كما تحقق حلمي من قبل في حلم ابنتي؟ اني ارى انه على وشك ان يتحقق فذلك هو الهامي .
المظلومون لا يحلمون ولو حلموا فان احلامهم لا تتحقق او ان المفسرين سيصرفون عنهم الخير لأنفسهم فلا يجعلونهم يهنئون حتى بما وراء الحلم ..انه حقا لعالم غريب ان تجد من يسرق نصبك ونصيبك من احلامك ..انها حوسمة لأحلام الناس المساكين امام مرآى ومسمع اصحاب البدلات الزرق سواءا ارتدوا القبعات الاممية او اغطية الراس الوطنية .
سأعمل جاهدا على ان لا يتحقق حلمي الاخير ,سأمنع الوشاة سأعرض عن كل من شتمني بحلم ,لكن ليس قبل ان اتاكد ...لقد تعلمت قبل ان تعود لي احلامي كيف اتحرى عن صدقيتها ونزاهتها ...سأعمل منذ الآن على الحصول على صحة صدور احلامي قبل ان يزوّرها الاخرون او يسرقها المحوسمون او قبل ان يزيفها السياسيون ...
بداية مغالطة قد تفضي الى نهاية عظمى ..فهذه احلام وتلك وقائع,وما بينهما صحة صدور لصدور صحيحة ورؤوس حالمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,406,959
- عبود لا يغني
- عبود يغني
- حلم ابنتي
- انصاف الدال على الف دال ..
- قراءة معاصرة في وصية انكيدو
- قول على قول
- معلول المنقول و دلالة المعقول
- سعدي
- مذكرات زبال في ليلة رأس السنة
- مقامات عراقية
- هو الأفضل
- في الثقافة العراقية
- أفاعي الناصرية
- رمضان كريم
- سباستيان سوريا
- الشهادة لله
- صحة صدور
- منطق المشمول في علة المعلول
- أصبوحة بغدادية مغبرة
- ...آسف لقد رفضني الرفاه الأكاديمي


المزيد.....




- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لوقف إطلاق الن ...
- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لفرض وقف إطلاق ...
- الأمم المتحدة: 20 مليون طفل لم يتلقوا التلاقيح المنقذة للحي ...
- الأمم المتحدة: اتفاق أطراف حرب اليمن على آلية لفرض وقف إطلاق ...
- الأمم المتحدة: 20 مليون طفل لم يتلقوا التلاقيح المنقذة للحي ...
- منع المهاجرين القادمين عبر المكسيك من تقديم اللجوء
- الخارجية الفرنسية: اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا ...
- الخارجية الفرنسية: اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا ...
- الأمم المتحدة تمدد عمل بعثتها للمراقبة في اليمن لمدة 6 أشهر ...
- الأمم المتحدة تؤكد توافق اليمنيين بشأن الحديدة


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حسن الشرع - صحة صدور حلم