أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - أريان بوتاني - اعلأن استقلأل دولة كردستان















المزيد.....

اعلأن استقلأل دولة كردستان


أريان بوتاني

الحوار المتمدن-العدد: 3922 - 2012 / 11 / 25 - 12:32
المحور: القضية الكردية
    


لقد اعتمدت لنشر هذا المقال الدراسي بالترجمة من مقالات ,كتب ,ودراسات من عدة لغات . و سناتي الى ذكر جميع المراجع التي اعتمدت للكتابة كنص في نهاية المقالة.

مصطلح (de jure state) مدلول اِدراك سيادة قانونية بمقومات (المجتمع ,الاقتصاد ,الجيش والسياسية) لشرعية سيادة دولة. سنستعرض و بمحاورة في نقاش تحليلي, وتقييم منطقي, لقياس زمني متبادل, لنجمع مابين الماضي والحاضر ليترابط مع المستقبل في مجاهرة اِعلأن اِستقلأل دولة كردستان, وبصيغة تباينية معنونة للمجتمع الدولي والاقليمي للأقرارفي شرعيه استقلأل كردستان كدولة ذات سيادة في عضوية الامم لشن أرساء اِدارة دولة ذات مسئؤلية ديمقراطية تجاه شعبها والمجتمع الدولي لحفظ السلام وصن حقوق الانسان في الرفاهية والمساواة ونشر العدالة.
(Uti possidetis) (لاتيني: كانما انتَ المالك) مبدأ سياسي في القانون الدولي يمنح سيادة ل (مستحل) للتملك على الأراضي وممتلكات الغير,ولتصبح تلك الممتلكات (ك)ملكأَ, لحين أن تًرد الملكية في نهاية الصراع لأصحابها الشرعيين, ومن المفارقات,رفضت الإمبراطورية البريطانية (Uti possidetis) لرد السيادة لمستعمراتها, حيث اقترح البريطانين والفرنسين إلى الأعضاء الآخرين في المجتمع الدولي "لكي يرد الاعتراف بالدولة، فعلى الدولة أن تمر عبر مراحل السيادة لإثبات قدرتها على توفير الأمن والرفاه لمواطنيها".
De facto state)) شبه دولة, ذلك ما تمتع به العراق والذي كان يضم ثلاث ولايات (الموصل,بغداد, البصرة) ايام حكم الدولة العثمانية وقبل ان يكتسب صفة دولة , في عام 1921 أصبح مملكة عراقية وفي عام 1932 حصل على استقلاله من بريطانيا. والأن سنستعرض مراحل ومعانات الاكراد والأسباب التي تدعو الى المطالبة بحق الانفصال و الاستقلال. وليكون القاري على بينة ومعرفة باوضاع الساكنين في (ولايه الموصل) والتي كانت تضم (السليمانية, اربيل ،كركوك, الموصل, دهوك, العمادية عقرة,الشيخان, سنجار,زاخو والكثيرمن المدن النواحي ومئات القصبات والأف القرى المتعددة ) انظر الى خرائط الدولة العثمانية لولاية الموصل. كان معظم سكان هذه المدن من اعراق كردية. ومن سوء حظهم أَلحقت جميع مدنهم وقراهم واراضيهم الى ادارة( ولاية الموصل) التي وضعتها الدولة العثمانية على نمط النظم الأوروبية القديمة,حيث كانت الولاية اِستقطاع اراضي تضم مساحات شاسعة من الاراضي مع مدن وضمها في ولأية, بغض النظرعن الطوائف والمذاهب اومجموع السكان او جغرافية القاطنين في تلك الأراضي .
انَ مذهب المداركة للانفصال وبمعاييرقوانين دولية يتطابق للوضعية الراهنة للاكراد (de facto state) من منظورين,الأول قبل اخضاع ولأية الموصل وضمها الى العراق في عام 1910 كانت منطقة إدارية, تحت سيطرة غير مباشرة للإمبراطورية العثمانية. حيث أنَ الامبراطورية العثمانية كانَ لها 37 منطقة مماثلة لذلك في مناطق الشرق الأوسط وبعض أجزاء من جنوب شرق أوروبا.
وفي العاشر من شهر أب عام 1920 قدم المجتمع الدولي وعدأَ في معاهدة سيفر حيث وعد المجتمع الدولي في فقرات ( 62 و 63 و 64) بعض الولايات (أرمينيا, الحجاز, كردستان ) الحق في انشاء كيان دولة ذات سيادة,ولقد رحب سكان ولاية الموصل (الأكراد) بحماس لذلك النباء. ولكن , بعد ذلك في وقت لاحق عام 1923انتهك المجتمع الدولي معاهدة سيفر وتم استبدالها بمعاهدة لوزان. ثم اًلحقت ولاية الموصل اِلى دولة العراق الحديثة.
أما النقطة الثانية للتنويه,هو اهمال دولة العراق مطاليب سكان الولاية, وذلك برفضهم منح حقوق في مطاليب كانت قد وعدت بها حين تم إعلان مملكة العراق في 1932.لذلك صعدت معظم المدن الكردية رفضها ضد هذا الظلم، مما أدى إلى سلسلة من الثورات من قبل الأكراد بداية 1920 حتى1980 حيث تم قمعها بقوة جميعأَ , مما أدىَ الى نَزوَح مئات الآلاف من المشردين من هذه المناطق، مثل كركوك والتي خضعت لعملية التعريب.
اهملت القضية الكردية ومئاسيها لفترة طويلة من قبل المجتمع الدولي ومن اشهرها, ماحدث مابين عام 1980-1991، حيث شملت اقبح عَمَلِيَتين من أعمال قمع جنائية للأنسانية والتي مارستها الدولة العراقية ضد الشعب الكردي, أولها جريمة هجمات كيماوية على قرى كردية , والأخرى كانت حالة من التطهير العرقي ذهب ضحيتها اكثر من 8،000 شخص برزاني خلال حملة الانفال مع ضحايا من مناطق اخرى في كردستان ,مما أدى إلى مجموع عدد المفقودين الاكراد الى اكثرمن 182،000نسمة من السكان المدنيين.
ولقد شاهدنا تجاهل هذه الأعمال الوحشية من قبل المجتمع الدولي والعالمي لتلك الجرائم.
وفي حرب الخليج الأولى عام 1991حيث كان العراق مشغولا في حرب عدوانية ضد المجتمع الدولي بدأء الأكراد للقيام ب (انتفاضة) لتحرير بعض من أراضيهم. ولكن النظام العراقي انقضَ على تلك الانتفاضة بشراسة ، ونتيجة لذلك، تم تشريد وهروب أكثر من مليوني مدني خوفأَ على حياتهم الى الحدود في إيران وتركيا، مما أدى إلى قضية إنسانية كبرى لهاتين الدولتين. ولكن في هذه المرة، قرر المجتمع الدولي اصدار (قرار الأمم المتحدة رقم 688) وتدخلت لأقامة منطقة حظر جوي. وهذا أدى إلى الحالة الراهنة بحكم الأمر الواقع .
اكتسب الاكراد (de facto state) كيان صفة شبه دولة من خلال السيادة الداخلية .
لأول مرة في تاريخ العراق, وكردستان بصورة خاصة, ومن خلال اجراء انتخابات حرة ونزيهة، انتخب الشعب الكردي ممثليه إلى المجلس الوطني الكردستاني، وتشكلت حكومة ادارة إقليم كردستان. وبالتالي أصبح إقليم كردستان إلى حد كبير مستقل إداريا عن بغداد، يمتلك جيشأَ (البيشمركة) واقتصادأَ. واصبح إقليم كردستان قادرعلى إقامة علاقات سياسية ودبلوماسية مع العديد من الدول في جميع أنحاء العالم، بما فيها المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية. بعد هجمات 9/11 على الولايات المتحدة في عام 2001، عند بداية الحرب على الإرهاب، قدمت أجهزة الأمن الإقليمي لكردستان دورا محوريا في مواجهات مختلفة مع الجماعات الإرهابية في المنطقة، وكانت متحالفة مع الولايات المتحدة في الحرب ضد النظام السابق لحزب البعث والتهديدات العدوانية التي يتعرض لها السلام والأمن الدوليين.
ومع كل ذلك، لازالت كردستان غير معترف بها حتى بعد عام 2003, وبعد إزالة نظام حزب البعث، وإنشاء دستور عراقي جديد في عام 2005، وانما كُل ماهنالك ظرف خاص معترف بوجود فعلي لكردستان ,ككيان اتحادي للدولة العراقية و في الدستور العراقي.
وقد قرر الساسة الأكراد أن يبقى الاقليم جزءا من الدولة العراقية , و بذلك يكون إقليم كردستان قد أَسهمَ في سيادته مع العراق وذلك للأسباب المذكورة أعلاه. ومع كُل ذلك، مازال هنالك بعض الالتزامات والوعود في الدستور العراقي الجديد لم يتم الوفاء بها, على سبيل المثال المادة (140)من الدستور الحديث وتطبيع تلك الأراضي المتنازع عليها والتي خضعت لعملية التعريب.
في الماضي ضحى المجتمع الدولي بكردستان من أجل مصالح على المدى القصير لبعض دول الأعضاء.لذلك يتحتم على كردستان بعد ان اجتاز مراحل اِثبات السيادة, ان يقتضي (اِنفصال لاستقلال) بحكم القانون الدولي (de jure state ) لتحقيق دولة مستقلة بحكم الامر الواقع والقانون, وليصبح لديها سيادة مستديمة, منتهزأَ للظروف التي يمر فيها اقليم كردستان (في علاقاته الإقليمية والدولية وفي اقتصاده، كذلك في السياسة الداخلية والخارجية وتحسين البيئة الاجتماعيةَ، والاقتصاد الجغرافي السياسي). ومن حتميات الحصول على السيادة هو التركيزعلى اِرسأَء جذور واستراتيجيات تنبثق على الاسس الأربعة.
أما مابعد الانسحاب الاميركي من العراق، توقع العديد من الممارسين والباحثين في العلاقات الدولية اندلاع الحرب الأهلية وتصاعد العنف في العراق مرة أخرى. وبناء على ذلك، فهذا من شَأنه ان يوفر خيارا حيويأَ للاكراد للانفصال عن العراق، والبدء بالتخطيط للاستقلال وبالتركيز على دعائم الأسس الأربعة المذكورة أعلاه، والتي سيتم مناقشتها لآحقأَ.
يتبع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,129,826





- تشيلسي يتضامن مع الاحتجاجات ضد العنصرية التي أشعل شرارتها مق ...
- إسرائيل تتراجع عن اقتطاع -رواتب الأسرى والشهداء- من أموال ال ...
- مسؤول عسكري جزائري: شاركنا في عمليات خارجية ضمن إطار الأمم ا ...
- مصر والإمارات ترحبان بإعلان الأمم المتحدة قبول الأطراف الليب ...
- الأمم المتحدة: الطرفان المتحاربان في ليبيا يتفقان على محادثا ...
- العنصرية والانقسام والحملة الانتخابية.. -أمريكا تتفكك؟-
- الأمم المتحدة: 1.35 مليار دولار إجمالي التعهدات في مؤتمر الم ...
- محامي عائلة فلويد يتوقع قرب توجيه تهم لثلاثة ضباط شاركوا في ...
- وزير الداخلية اللبناني: نؤيد حق التظاهر السلمي ولن نقبل بقطع ...
- الأمم المتحدة: مؤتمر المانحين لدعم اليمن يجمع نصف المبلغ الم ...


المزيد.....

- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - أريان بوتاني - اعلأن استقلأل دولة كردستان