أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - المسكين ..... الا العقلانية














المزيد.....

المسكين ..... الا العقلانية


حارث رسمي الهيتي

الحوار المتمدن-العدد: 3836 - 2012 / 8 / 31 - 16:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يكن يدور في خلد ماكس فيبر الذي قسم السلطة الى ثلاث انماط الاولى تقليدية تستند مشروعيتها لقدسية النظام حيث تكتسب شريعيتها من تقاليد الاعتقاد بأنها سلطة تقليدية ، والثانية عقلانية هدفها الاساس هو الاعتماد على مبادئ العقل معاييرها التنظيم ، والتخطيط الصحيح الخاضع للعقل والعلم .
والثالثة كارزمية يتحكم بها شخص يظن انه يمتلك قدرة سحرية او دينية او عسكرية يمتاز بها عن سائر البشر لذلك يجب ان يؤمنون به .
ان بلداً اسمه العراق سيطبق تقسيمات السلطة هذه بحذافيرها الا الثانية وأقصد ( العقلانية ) فعند تأسيس الدولة العراقية بعد ثورة العشرين والمجئ بفيصل الاول باعتباره عربياً سنياً ومن قبيلة ينظر العرب اليها نظرة تقديس وأقصد ( بنو هاشم ) والعائلة الهاشمية . يكون العراق قد وقع تحت سلطة تقليدية يظن انصارها ان الله قد اختار العرب ومن العرب بنو هاشم لحمل الرسالة وقيادة الامة . والامر ينطبق على غازي وفيصل الثاني . سلطة جعلت من العراق مسخراً لخدمة بريطانيا والعائلة المالكة " المقدسة " ومشاريعهما في المنطقة ، دون المبالاة بأوجاع العراقيين وهمومهم .
اما مجئ ثورة تموز 1958 فقد جعلت العراق يتنفس الصعداء ، حيث السياسة المنحازة للفقراء وقوانين اعتبرت طفرة نوعية يحققها الشعب العراقي وثورته المجيدة ، هذا لا يمنع بأن هناك سلبيات تؤشر على الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم .
اما بعد انقلاب شباط الاسود ومجئ الكارثة البعثية " الزيتونية " المقيتة وسيطرتها على سدة الحكم ، فقد تلاشت حتى الاحلام بقيام سلطة تستخدم العقل وتاخذ منه المشورة ...
فتحولت السلطة فيه الى النوع الثالث " كارزمية " لنجد انفسنا امام قائد ملهم فذ اتى بحكمة ربانية بعثت به الى شعب لينقذم من الضياع !!!!!
قائد استلم السلطة رئيساً ثم رئيساً للوزراء ثم قائداً عاماً للقوات المسلحة ليختمها بكل تبجح في فترته الاخيرة بان يخرج ومن على شاشة التلفاز يقرأ لنا دعاء بعد كل أذان !!!
شخصية سخرت كل موارد العراق لتحويل هذا " الصدام " الى جامع لهذه الثلاث انواع من السلطة .
فهو تقليدي من حيث انه ينتمي الى " الحسين " كما كان يشير دائماً ، وقومي الى حد الضحك عندما نتذكر غزوه للكويت .
وهو كارزمي من خلال كل هذا الكم الهائل من الصور فصوره وهو في ( العقال العربي ، البدلة العسكرية ، بقبعة الكاوبوي وسيكاره ) .
المضحك جداً ان دوائر اعلامه ولغاية سقوطه عجزت عن تقديم البعث لهذا الشعب العراقي المسكين بصورة سلطة عقلانية !!!
العبرة في ان تكون السلطة في عراق ما بعد صدام سلطة عقلانية ، تحت شعار " لنجرب الجديد هذه المرة " ولنعرف ان للسلطة حدود كما يقول جون لوك " ان الشرطي الذي يجاوز سلطاته يتحول الى لص او قاطع طريق " .....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,890,222,907
- نعم ، انها الحاجة الموضوعية ....
- فتوى مرة أخرى


المزيد.....




- توب 5.. روسيا تكشف اسم لقاح كورونا.. ومذكرات استدعاء أمريكية ...
- مصر.. الأمن يكشف غموض اختفاء شاب قبل زفافه بعدة أيام
- تغريدة وتعهد من عون لـ-الأهل المفجوعين- بعد أسبوع على الكارث ...
- الدفاع التركية: مصممون على الدفاع عن حقوقنا في مياهنا الإقلي ...
- البنتاغون يختبر صاروخا فرط صوتي على قاذفة -بي - 52-
- شاهد: شرطة بيلاروسيا تقمع احتجاجات للمعارضة بعد فوز لوكاشينك ...
- انفجار بيروت: المدينة تتذكر الضحايا في صمت
- الوقت الأمثل للاستحمام .. في المساء أم الصباح؟
- ماذا يخفي التنافس الفرنسي التركي على مساعدة لبنان؟
- 11 معلومة عن صاروخ -مينتمان- النووي الأمريكي


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث رسمي الهيتي - المسكين ..... الا العقلانية