أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - جامعة أهل القرآن البحثية ضرورية.. لإنقاذ ما يمكن إنقاذه















المزيد.....

جامعة أهل القرآن البحثية ضرورية.. لإنقاذ ما يمكن إنقاذه


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 3829 - 2012 / 8 / 24 - 00:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أولا : بإيجاز نقول
1 ـ لا يمكن إقامة ديمقراطية بدون تجذير ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان فى العقل الجمعى للمجتمع . فرض الديمقراطية بقرار علوى بدون تجذير ثقافتها يوقع المجتمع فى الفوضى ، ويوطّد الأمر لوصول حاكم مستبد . حدث هذا فى بعد الثورة الفرنسية ـ ثورة الحرية والمساواة ـ التى مالبث أن خطفها نابليون فأصبح امبرطورا ، ثم عادت أسرة البوربون للحكم . ويحدث هذا الان فى فوضى العراق وإختطاف للثورة المصرية بيد الاخوان .
2 ـ لا يمكن تجذير ثقافة الديمقراطية فى العقل الجمعى للمجتمع بدون إعداد نخبة مثقفة ومدربة ومستعدة للتضحية فى سبيل هذا الهدف الأسمى .فالشعوب فى مرحلة التحول الديمقراطى تحتاج الى هذه النخبة لتغيّر المناخ وتفعّل الأغلبية الصامتة الساكنة الساكتة لتنهض بوعى ، وليس لتنهض لتخرّب وتشيع الفوضى ..
3 ـ لا يمكن تجذير ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان بمعزل عن الاسلام العامل الحاسم والحاضر الغائب والمؤثر فى العقلية الجمعية لشعوب الشرق الأوسط وشعوب المسلمين . الدليل على ذلك أن هناك من إستغل إسم الاسلام وأقام نظم حكم إستبدادية لا تزال مستمرة ، وعلى منوالهم يسعى الارهابيون لإقامة نظم حكم طاغوتية . ومع إن تناقضهم مع الاسلام واضح إلّا إن إستغلالهم المستميت لاسم الاسلام العظيم مطية للوصول الحكم جعلهم ينجحون ليس فقط فى الوصول للحكم بل أيضا فى أن يوصفوا بإسم ( الاسلاميين ) . المستفاد من هذا خطورة الدور الذى يلعبه دين الاسلام فى العقل الجمعى للمسلمين ، وهم الأغلبية العددية ـ بغض النظر عن نوعية المستغلين : من شيعة إيران الى وهابية الاخوان والسلفيين والسعوديين . المستفاد أيضا أنه لا سبيل لمواجهة أولئك الذين استخدموا إسم الاسلام فى إقامة نظم حكم طاغوتية واستبدادية إلا من خلال الاسلام نفسه وتوضيح حقائقه القائمة على العدل والحرية والسلام وكرامة وحقوق الانسان .
4 ـ وهذا ما يقوم به أهل القرآن فى توضيح حقائق الاسلام وفضح أصحاب الأديان الأرضية المسلمين الذين يستخدموت اسم الاسلام فى الوصول للسلطة والثروة . ومع نجاح أهل القرآن بسواعدهم العارية إلّا إنّ الإمكانات الهائلة لأصحاب الديانات الأرضية وتحالفهم مع المستبدين مكّنهم من إختطاف الربيع العربى ، ووصول بعضهم للحكم . وكان من وسائلهم السيطرة على الاعلام والتعليم وبالتالى السيطرة على العقلية الجمعية . ومن هنا فالواقع يفرض علينا تطوير عملنا لانقاذ الربيع العربى وإنقاذ العرب والمسلمين من التردى فى مذابح وحروب أهلية بدأت بالفعل .
5 ـ لذا نبدأ مشروع ( جامعة أهل القرآن البحثية ) . وكتبنا مقالا سابقا فى الدعوة لهذه الجامعة ، وبرزت أهميتها من خلال الاستجابات السريعة لها ، وخصوصا بعد نشر مناهجها فى التخصص فى علوم القرآن و تاريخ المسلمين وأديان المسلمين الأرضية من سنّة وتشيع وتصوف خلال مراحل للدراسة تبدأ بالاعداد والتمهيد ، ثم مرحلة التخصص ثم مرحلة الاعداد لبحث الدكتوراة ،وأخيرا مرحلة الحصول على الدكتوراة .
5 ـ وخلال مشاورات تم الاتفاق على الخطوط العريضة لتأسيس هذا المشروع واقعيا حسب المتاح الآن .
ثانيا : الخطوط العريضة للمشروع :
1 ـ نحن الان فى البداية ، وهى الخطوة الأولى التى تستهدف إعداد القادة للمستقبل وتكوين نخبة من الشباب القادر على قيادة التنوير الاسلامى . أى سنبدأ هذا العام بالمرحلة التمهيدية فقط ، ونؤجل مرحلة التخصص ( الماجيستير ) للعام القادم ليدخلها من يجتاز النجاح فى هذه المرحلة . وقلنا إن مجال هذه المرحلة التمهيدية يشمل :الاعداد والتثقيف والتوجيه للطالب المبتدىء فى ميدان علوم القرآن : منهج تدبر القرآن ، بيان القرآن ، تفصيلات القرآن . القاموس القرآنى ، التأصيل القرآنى .و مجال تاريخ المسلمين فى العصور الوسطى :دراسة عامة من السيرة النبوية الى العصر العثمانى .وميدان أديان المسلمين الأرضية : الفارق بين الدين الالهى والدين الأرضى . الصراع بينهما قبل وأثناء نزول القرآن . نشأة الأديان الأرضية فى تاريخ المسلمين : من الفرق السياسية الى تكوين الأديان الأرضية من السنة و التشيع والتصوف .
2 ـ فى هذه المرحلة فالجامعة تتبع المركز العالمى للقرآن الكريم بإعتباره منظمة أمريكية يمنحها القانون الأمريكى حق العمل فى المجال التعليمى والبحثى . ويقوم موقع ( أهل القرآن ) باستضافة الجامعة مؤقتا الى حين إنشاء موقعها الخاص . ولا نعطى فى هذه المرحلة شهادات رسمية معتمدة حسب المقاييس المتعارف عليها جامعيا فى أمريكا ، ولكن نقوم بتأهيل الباحثين علميا مع إعطائهم شهادة تخرج فى المركز العالمى للقرآن وجامعته تؤكد إعتراف المركز والجامعة بتأهيل الطالب فى البحوث التى إجتازها فى القرآن وتاريخ المسلمين وتراثهم حسب المقررات السابقة .
3 ـ أعضاء هيئة التدريس فى الجامعة هم : أحمد صبحى منصور ، محمد صادق ومحمد دندن وابراهيم دادى وعثمان محمد على . وأعضاء لجنة الادارة هم : هبة يوسف ، ومحمد حسين والأمير منصور و محمد البارودى و مصطفى مؤمن .
3 ـ يبدأ التسجيل من الآن عن طريق الاتصال بالاستاذة هبة يوسف عبر موقع أهل القرآن :
http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=10033
ورسوم التسجيل هى 25 دولارا للفرد ، على أن يتم الاتفاق فيما بعد على الرسوم الدراسية ، وستكون فى المتناول ـ ولن تكون عقبة لأن هدف الجامعة ليس ربحيا على الاطلاق . والجامعة تحتاج الى رسوم لتغطية تكاليفها ، وإقامة موقعها ، ولهذا فهى تقبل التبرعات . ويتم سداد رسوم التسجيل ورسوم الدراسة عن طريق الباى بال فى موقع أهل القرآن مع إشارة الى أنها تخص الجامعة رسوم تسجيل أو رسوم دراسة أو تبرعا .
4 ـ التسجيل مفتوح للجميع ، وبلا شرط الحصول على شهادات دراسية ثانوية أو جامعية سابقة . يكفى رغبته فى العلم والتعلم . والتسجيل يشمل نوعين :التسجيل البحثى للطالب الذى سيتم تكليفه بالبحوث ، وهو متاح لمن يجد فى نفسه الكفاءة البحثية فى المجالات الخاصة بهذه المرحلة التمهيدية . ثم هناك فرصة التسجيل بالانتساب للمبتدىء ، وهو يتيح فرصة متابعة الباحثين دون القيام بالبحث ، بل يقوم بالتعليق وطرح التساؤلات ، ويتم تأهيله ليدخل العام القادم مرحلة التكليف البحثى .
5 ـ تبدأ الدراسة البحثية من أول اكتوبر وتنتهى فى منتصف مايو خلال خمسة فصول : الأول من أول اكتوبر الى منتصف نوفمبر : ( الدراسات القرآنية )، والثانى من منتصف نوفمبر الى آخر ديسمبر : ( دراسات السّنة )، والثالث من أول يناير الى منتصف فبراير : ( دراسات التشيع ) ، والرابع من منتصف فبراير الى نهاية مارس : ( دراسات التصوف )، والرابع من أول ابريل الى منتصف مايو (تاريخ المسلمين من عصر النبوة حتى العصر العثمانى ) . وبقية شهر مايو هو لاعلان النتائج .
6 ـ من يسجّل ويتأخر عن اللحاق بزملائه له الاختيار بين : إما أن يكون منتسبا يتابع الدراسة دون تكليفات بحثية ، أو يلحق فى الفصل الراهن ويكون مسئولا عن القيام بأبحاث الفصول التى فاتته تحت إشراف الأساتذة بحيث ينهى مرحلته الدراسية مع الباقين .
7 ـ الأساتذة الخمسة القائمون بالاشراف البحثى سيعينون لكل طالب مشروعا بحثيا خاصّا به ، وبترتيب ميادين البحث ، يعنى قيام كل طالب بنشر البحث الخاص به فى الدراسات القرآنية ثم السنة ثم التشيع ثم التصوف ثم تاريخ المسلمين بترتيب الدراسة خلال الفصول. ويتاح للجميع التعليق على البحث دون تعقيب من الباحث . وفى نهاية العام الدراسى يتم التقييم لكل باحث فى المستويات الخمسة : الدراسات القرآنية ، السّنة ، التشيع ، التصوف و التاريخ .وفى فترة البحث يكون الاتصال مباشرة بالايميل بين الأساتذة والباحث ، وبهذا يتم الاشراف والمتابعة مع كل طالب على حدة ، ومتابعته فى الأبحاث الخمسة المكلف بها .
8 ـ الحاصل على تقدير جيد جدا فأكثر يتم تعيينه مساعد مدرس فى العام القادم ليساعد المدرسين فى هذه المرحلة التمهيدية . وكل من يجتاز هذه المرحلة بنجاح يكون مؤهلا لمرحلة التخصص .وتقييم الطالب يكون بنسبة 20 % ، والباقى حسب مستواه العلمى والبحثى . .
9 ـ يتم نشر النتائج النهائية للناجحين فى الجزء الخاص بالجامعة فى موقع ( أهل القرآن ).
أخيرا
1 ـ الوهابيون بكل أطيافهم يسيطرون على أكبر نسبة من مواقع الانترنت والدراسات الاسلامية والعربية فى الجامعات فى الشرق وفى الغرب وفى أمريكا بالذات ، مع سيطرتهم شبه المطلقة على المساجد ومؤسسات التعليم الدينى مثل الأزهر وغيره . وهم بهذا يهبطون بالوعى الجمعى الى أسفل سافلين . ولا سبيل لنا إلا إنقاذ ما يمكن إنقاذه بكل السبل السلمية الثقافية العلمية المتاحة ، ومنها مشروع ( جامعة أهل القرآن البحثية ).
2 ـ كل أحرار العالم ، وكل الحريصون على سلامه وأمنه ، وكل ضحايا التطرف والتعصب مطالبون بتعضيدنا بأى وسيلة ، وأسهلها هو التعريف بهذه الجامعة وتشجيع الانضمام اليها والتبرع لها ، فكل صوت يضاف الى هذا المشروع هو بمثابة إنقاذ لضحية مفترض قد يكون إبنك أو أخاك فى مصر أو سوريا أو العراق أو شبه الجزيرة العربية والخليج .وشمال أفريقيا ...الخ ..وصول الوهابية للحكم واستمرار سيطرتهم على العقل الجمعى سيحيل المنطقة الى أفغانستان أخرى ، وسيولّد مستبدين جددا أسوأ من مبارك والقذافى وبن على ..
3 ـ نحن كالعهد بنا نعمل تطوعا فى هذا المشروع وغيره ، ونرجو أن يلحق بنا متطوعون فى كل المجالات فى التدريس وفى الاشراف وفى التبرع المالى لتتوسع هذه الجامعة التنويرية وتقوم بدورها المأمول .
والله جلّ وعلا هو المستعان .
أحمد صبحى منصور .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,644,050
- حقارة أرباب الوظائف الديوانية منفذى الشريعة السنية فى عصر قا ...
- مجتمع أرباب الوظائف القائمين بتطبيق الشريعة السّنية فى عصر ق ...
- شريعة السجون فى عصر قايتباى
- ( أجمعون أجمعين ) فى لسان القرآن الكريم
- ( إِبْلِيسَ كَانَ مِنْ الْجِنِّ ) أى اصبح من الجن عندما عصى ...
- شريعة التعذيب فى عصر قايتباى
- السلطان قايتباى بين التدين والظلم والجشع.
- بيان من المركز العالمى للقرآن الكريم يشجب إختطاف الصحفى اليم ...
- مجتمع المماليك وتطبيق الشريعة السّنية: شريعة الضرب فى عصر قا ...
- لمحة عن مجتمع المماليك فى عصر قايتباى فى ظل تطبيق الشريعة ال ...
- تحريف شهادتى فى الكونجرس الأمريكى عن الاخوان والسلفية
- فى مشكلة ترخيص السلاح فى مصر
- ورحل الفلاح الفصيح .. الفنان المفكر المثقف الانسان : محمد نو ...
- لله يا زمرى ..!!
- مقدمة البحث عن أحوال المجتمع المصرى فى عصر السلطان قايتباى و ...
- تحالف الأمريكان والإخوان
- الاخوان المسلمون حكام مصر ..فى ( حيص بيص ).!
- دعوة لانشاء جامعة بحثية مفتوحة على الانترنت فى الاسلام وتراث ...
- طريقة ابن الصيرفى فى عرض المادة التاريخية
- اسلوب ابن الصيرفى فى تاريخ ( إنباء الهصر )


المزيد.....




- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...
- إلهان عمر: نتنياهو منحاز إلى كارهي الإسلام مثل ترامب
- سؤال خارج التوقعات يوجه لدار الإفتاء المصرية حول ظهور عورة ا ...
- جدل في مصر بسبب حمامة بيضاء على كتف رجل دين قبطي


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - جامعة أهل القرآن البحثية ضرورية.. لإنقاذ ما يمكن إنقاذه