أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب يوسف عبدالله - وطن ....للبيع














المزيد.....

وطن ....للبيع


يعقوب يوسف عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 17:47
المحور: الادب والفن
    



كان مارا بسيارتهِ الفارهة والمصفحة وسط سيارات الحماية التي تحيطُ به بصفارتها التي ترشق ُفي الخوف عيون لدى المارة من بسطاء الناس وكان ينظر من خلالِ زجاج سيارته المظللة التي لا يراها الآخرون ولا ينفذ من خلالها ضوء الشمس كي لا تمس عينيه حقيقةُ الواقع،،وبينما هو في نشوة السلطة استوقفتهُ عبارةٌ معلقة ٌ على أحدى البيوت أو بالأحرى خربة مبنية ( تحت جسر النهضة)من صفائح آيلة للسقوط مع أبسط ريح .. حيث كتب عليها عبارة ( أولاد للبيع ) !!!




نكز سائقهُ بسبابته... أنتظر لحظة يا رائد أتجهْ صوبَ ذلك البيت الذي على يسارك المبني من الصفائح تحت الجسر !!!...




حاضر أستاذ ، وهنا اتصل السائق بالحماية الذين كانوا في المقدمة ليأمرهم بالتوجه وتغيير المسار إلى المكان المقصود ...ترجل السيد المسؤول ليدخل قبله الحماية وكأنها عملية ألقاء قبض.. كانت رائحة المكان تشمئز منها النفوس على بعد عدة أمتار ليجد في باحة الدار طفلين وبنت تكاد الأوساخ تخفي ملامحهم المتعبة ورائحتهم تزكم الأنوف ورجل أنهكته السنون وبانت على ملامحه أثارُ الهموم .... بادر السيد المسؤول والمثقل بالأموال سائلا :




ما أسمك ؟




وما هي قصتك ؟




أسمي راضي وهاهم أولادي ماهر وسالم وابنتي سارة ...سارة كانت ملامح الجمال والبراءة الطفولية مرتسمة على وجهها الذي تشرق ُ فوقه أبتسامة تلين ُ قلوب َ الجبابرة....،، أما قصتي يا سيدي فأنا فقير ولا أملك سقف يغطي هشاشة عظام أولادي.... التحفُ جسرَ النهضة ليكون لي سقفا أستظل به من حرارة الشمس ومطر الشتاء ...




وأما طعامي قبل أن تسألني عنه فأجيبك....مطاعم الشيخ عمر عندما ترمي بفضلاتها في براميل القمامة نلتقط منها ما يسد رمقنا من بين بقايا القمامة !!!




ــ طيب هل عندك أخوة أقارب ؟ قال المسؤول.




ــ أستاذي أنت تسأل وكأنك بعيد عن المجتمع .....الأخ كم يستطيع أن يتحمل أخيه والى متى؟ وخاصة أنا رجل معوق ولي امرأة هربت من قسوة الحياة والتي لا اعرف إلى أين وثلاث أولاد ليس لي حل إلا بيعهم..




أستخف السيد المسؤول بكلام راضي لأنه ليس لديه القناعة بما يقول ( لأن الأيده بالماي مو مثل الأيده بالنار)




شوف راضي أنت شنو إلي تريده ؟




ــ أستاذ صدوك أتريد تنقذني ... طيب أريد منك مكان يؤويني حتى ولو خمسون مترا ..




هنا توقف المسؤول ليكون بمحل الأنانية والبخل الذي يملكه الكثير من الأغنياء غير مكترث بهول ما قد يكون بعدما يخرج راضي خالي الوفاض من ضيافته الفضولية




قال المسؤول : راضي أعطني الأطفال لأضعهم في دار للأيتام وأنت تقدر أن تعيش بأمان واطمئنان عليهم ... وبذلك سترتاح




انتفختْ أوداج راضي وكاد يفعل ما يفعل لولا تذكر أنه أمام رجل مسؤول قال وكيف أعطيك أولادي لتضعهم في دار الأيتام هل جئت إلى هنا لتقول لي هذا ....




جئت َ لتأخذَ مني أولادي وتضعهم في سجن محصن ....




ــ راضي أحسن ما تبيعهم ...




ــ أبيعهم أحسن يا سيدي




أولادي وأنا حر التصرف بهم




ــ لا أنت لست َليس حرأً يا راضي،، هناك قانون يجب أن يطبق ولا يسمح لك بأن ترمي بهم إلى دهاليز التهلكة والضياع ...

ضحك راضي بسخرية ... أستاذ يا قانون هذا إلي يجعل من البعض يسرق أموال الشعب حد التخمة وآخرين لا يجدون من يسد رمقهم... أي قانون الذي يسمح بالعصابات تصول وتجول والفقير لا يستطيع أن يتكلم .... أي قانون يسمح بدخول المفخخات والمخدارت والتجارة بالأعضاء البشرية... نعم لا تستغرب أنا أنتظر جماعة يشترون أولادي بثمن أستطيع أن أعيش بقية حياتي بعيدا عن مزابل التأريخ .. ،

أستاذ (جربت أتشوف جهالك يبجون كدامك من الجوع أو بردانين وما عندك شي أتغطيهم بيه )

ـ بس أكو واحد يبيع أولاده يا راضي

ـ أستاذ الناس باعت أوطانهم...

وأنه أبيع أولادي لكنني لا أقبل أبدا ً أن أبيع وطني

يعقوب يوسف عبدالله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,783,789
- فضيحة اعلامية...!!
- جا هي ولية مال غمان...!!
- ابقي كما أنت.... يا صوت فيروز
- نقطة نظام في جمعة بغداد


المزيد.....




- ملخص رواية شيفرة بلال 
- احتفالية خاصة بالعدد الجديد الصادر من كتاب -المرايا-
- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب يوسف عبدالله - وطن ....للبيع