أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عبد صموئيل فارس - من محمد حسني الي محمد مرسي الاقباط صامدون ؟!














المزيد.....

من محمد حسني الي محمد مرسي الاقباط صامدون ؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 3769 - 2012 / 6 / 25 - 21:39
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


انتخبت مصر رئيس تفصيل علي مقاس العسكر وحتي يتثني له الخروج من المئزق كل المؤشرات كانت تتجه الي أن الرئيس هو شفيق وكما قيل لااحد يستطيع التكهن بصفقات اللحظات الاخيره فمصر ليست الاولي ولكنها الثانيه اللعبه هي لعبة المصالح الشخصيه

فسواء كان شفيق او مرسي الاثنين من وجهة نظري هم نتاج طبيعي للثوره المضاده التي اشرف عليها المجلس العسكري ومختلف اجهزة الدوله من مخابرات للامن الوطني فالكل استطاع ان يدخل الشعب في حسابات خاصه لاتخدم احد سوي من في السلطه

من بقايا نظام مبارك تمنيات المجتمع المدني بكل اطيافه في مصر كانت تتجه صوب المرشح احمد شفيق كون الرجل له خلفيه مدنيه فكل شرائح المجتمع التي هي الاغلبيه علي الساحه ذات التوجه المدني راهنت علي شفيق لقيادة المرحله

ولكن اتي الدكتور محمد مرسي وساد ذهول وصمت ارجاء المحروسه فلم يتوقع احد ان يأتي العسكر باحد من خارج معسكرهم ولكن هناك حسابات اخري وترتيبات وتقارير امنيه اعتقد كان لها دور كبير في ترتيب الامر

صفقات اللحظات الاخيره التي بموجبها وافق الاخوان علي اللعب كمحلل لبقاء العسكر في السلطه والحفاظ علي مكتسبات غنائم ثورة الشعب لصالحهم فوافق مرسي علي ان يكون دميه في الفتره الحاليه في يد العسكر علي ان يتخلي عن كل صلاحياته بما في ذلك

اختيار الوزارات السياديه كالدفاع والداخليه والمخابرات والخارجيه وان تم بتكليف منه لكنها ستأتي باوامر وبأسماء بعينها سيتم الدفع بها عن طريق طنطاوي ورجاله هذا بخلاف الدستوريه وتطبيق احكام القضاء في حل البرلمان ولم يكن امام الاخوان

القبول بغير ذلك خوفا من خروجهم خارج اللعبه نهائيا فالجيش ارسل لهم رساله من امام المنصه مفادها ان كنتم قادرون علي الحشد فنحن قادرون ايضا واضعاف اضعاف من ستحشدونهم وهنا اصبح الشاره منقسما بين اثنين الاخوان والعسكر

الاخوان يلعبون باسم الثوره والعسكر باسم الاستقرار والشرعيه وبناء عليه كانت جملة الفريق شفيق بانه يثق انه الرئيس الشرعي ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يحققه وبقي الاقباط في واجهة المشهد والمخاوف من مستقبلهم مع رئيس له توجه اسلامي

ولكن قراءة المشهد تقول ان الاقباط من الافضل لهم في هذه المرحله ان يكون مرسي في الصداره ففي اعتقادي ان التعامل معهم سيكون له حسابات اخري ومطالبهم ستكون لها الاولويه في هذه المرحله كون الحساسيات والاشكاليه التي تربط

بين توجه مرسي الاسلامي وبين الاقباط ومخاوفهم من اقامة دوله دينيه تقضي علي امالهم في العيش كمواطنين لهم حقوق المواطنه ثم ان فوز المرشح شفيق كان معه الاقباط سيدفعون ثمن عنف وفوضي كان في الامكان ان تحدث من اطراف متعدده ترفض وجود شفيق في الحكم

فلو تاملنا المشهد مع مبارك ومع شفيق كان سيكون نفس السيناريو تصفية حسابات سياسيه علي جثث الاقباط وامنهم

الامر الاخير من وجهة نظري ايضا هو لا خطوط حمراء بعد اليوم فيما يختص بشئون الاقباط ومطالبهم لابد للجميع ان يعي ان هناك مشاكل خطيره يعاني منها الاقباط ولابد من حلول جزريه حق الاقباط مكفول في التعبير عن معاناتهم ولابد لصوتهم ان يخرج

ويمارسوا حقوقهم بعيدا عن اي ترهيب او تمييز تضدهم الفرصه الان معده للخلاص من هذا الملف المقيت الذي عانينا منه طوال عقود قد يخطئ الكثيرين ان هناك فرقا كبيرا بين محمد حسني ومحمد مرسي ولكن الاختلاف في موقف الاقباط وصمودهم ودفاعهم عن حقهم

في هذا الوطن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,676,718
- بين دولة المشير ودولة المرشد مصر حائره؟!
- انقلاب عسكري ناعم ؟!
- إخوان الفرص الضائعه ؟!
- الصندوق الاسود قريبا امام الرأي العام؟!
- لعنة الفراعنه تصيب من يحكم مصر ؟!
- مسلمي الدرجه الثانيه في مصر ؟!
- لابد للدستور ان يكون معركة الثوار الان ؟!
- الاقباط وانتفاضة الصناديق ؟!
- الجزء الثاني من صفقة العسكر والاسلاميين تتم الان ؟!
- الكتاتني وكتاكيته النوويه ؟!
- حتي يدرك الاقباط خطورة ماهو قادم؟!
- عذرا سيادة النائبه القائمقام هو ممثل الكنيسه الآن؟!
- برلمان ذبح الاناث وجنس الوداع؟!
- مصر كزوجة متعه بين العسكر والاسلاميين؟!
- تركيبة المشهد السياسي القادم في مصر ؟!
- الفوضي والعنف القادم قد يوجه ضد الاقباط؟!
- الذات الملكيه والعلاقات المصريه؟!
- القضاء يرد علي اتهامات الرشوه بحبس عادل امام؟!
- الوزير الهارب ؟!
- سليمان قادم للانتقام من الثوره؟!


المزيد.....




- التلفزيون السوري يعلن أن إسرائيل قصفت منطقة جنوبية مطلة على ...
- ترامب: لن نحرس مضيق هرمز دون مقابل ولا نحتاج لنفط من هناك
- دراسة تقول إن أدمغة دبلوماسيين أمريكيين في كوبا -تعرضت لشيء ...
- اتحاد الصحفيين العرب: من زاروا إسرائيل ليسوا منا!
- كشف خطر السجائر للبشرية جمعاء
- قصف إسرائيلي لمنطقة استراتيجية جنوب سوريا
- ثلاث دول أوروبية تؤيد تشكيل قوة مشتركة لتأمين الملاحة في مضي ...
- فيديو: شعب بنغلاديش بين مطرقة الفقر وسندان الفيضانات الكارثي ...
- مسؤول بمصر للطيران يقول إن مطار القاهرة آمن
- وزارة الخارجية الإيرانية: سنؤمّن الملاحة في مضيق هرمز


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - عبد صموئيل فارس - من محمد حسني الي محمد مرسي الاقباط صامدون ؟!