أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - بيان الدفاع عن الماركسية - المغرب: نعي المناضل الثوري الشاب أنس بناني














المزيد.....

المغرب: نعي المناضل الثوري الشاب أنس بناني


بيان الدفاع عن الماركسية
الحوار المتمدن-العدد: 3765 - 2012 / 6 / 21 - 08:50
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لقد رحل عنا مناضل ثوري شاب متميز. توفي أنس بناني، المعروف بيحيى بنحمزة في حادث حافلة الاثنين الماضي [28 ماي 2012] عندما كان في طريقه لمشاهدة مباراة كرة القدم لفريقه المفضل "المغرب التطواني". ليست حوادث الطرق في المغرب أمرا نادر الوقوع. إنها ربما واحدة من أكثر الأشياء التي يمكن توقع حدوثها عند استعمال الطرق المغربية.

انعدام الأمن على الطرق في المغرب يتسبب في 4000 وفاة سنويا. وهو الرقم الذي يعادل الرقم المسجل في فرنسا، التي تمتلك من السيارات أكثر 15 مرة مما يمتلكه المغرب! إن النظام الذي كان أنس يناضل ضده بكل حماس، غير راغب وغير قادر مطلقا على الاستثمار حقا في الأمن على الطرقات. تفضل الأوليغارشية الملكية الحاكمة انفاق مليارات الدراهم على القطار عالي السرعة بين طنجة والدار البيضاء بدل إنفاقها على شبكة من الطرق الآمنة.

انضم أنس إلى النواة الأولى من الماركسيين/ ات الشباب الذين أسسوا فيما بعد رابطة العمل الشيوعي، الفرع المغربي للتيار الماركسي الأممي. لم يتمكن مثل كثير من الطلاب الشباب في المغرب من العثور على وظيفة بعد تخرجه من الجامعة. إلا أنه مع ذلك وجد أفضل عمل يمكن إيجاده في تلك المنطقة المضطربة، حيث كان قياديا في حركة الشباب عشرين فبراير، فكرس تماما نشاطه لكسب وتدريب جيل جديد من المناضلات والمناضلين بالأفكار الماركسية، ولبناء المنظمة. لقد كان هذا هو معنى حياته. وكانت الثورة الاشتراكية أفق حياته.

إن أكثر ما شدني إلى أنس عندما التقيته للمرة الأولى كانت ابتسامته. لقد كان دائم الابتسام. وكانت ابتسامة كبيرة وسخية. لقد كان مليئا بالحياة والثقة في المستقبل. كان يحب القاء النكت. كان حس الدعابة لديه وسيلة رائعة لانتقاد الدكتاتورية والضحك بين الرفاق والأصدقاء.

كان أنس مناضلا متعطشا جدا للنظرية. وقبل بضعة أشهر عبر لي عن مشروعه لترجمة كتاب العقل في ثورة (Reason in Revolt) إلى اللغة العربية. لقد كان يفهم انه لا يمكن بناء منظمة صلبة دون فهم جيد للفلسفة، وخاصة الفلسفة المادية الديالكتيكية.

كان أنس مناضلا أمميا حقيقيا يكره الشوفينية من جميع الأنواع. وهذا ما جعله لا يتردد في الوقوف إلى جانب قضية العمال والشباب في الصحراء الغربية. ففي مقالة: الصحراء الغربية: انتفاضة العيون - موقفنا، التي شارك في كتابتها مع رفيق آخر، خلال انتفاضة العيون، عبر عن موقف أممي حقيقي.

كان أنس فخورا بالإنجازات الصغيرة لكن المهمة لرابطة العمل الشيوعي. بالاضافة إلى كل التدخلات الأخرى التي قام بها الرفاق/ ات في غضون سنوات قليلة، كتب الرفاق/ ات ونشروا ما يقرب من 500 مقال على موقع ماركسي (www.marxy.com) وجريدة الشيوعي. وفي هذه الفترة وصل عدد زوار الموقع إلى مليون زائر من جميع أنحاء المنطقة.

كان أنس يمتلك عقلا إلا أنه كان يمتلك يدين أيضا. وقد استخدمهما لصنع الرايات واللافتات، وتنظيف غرفة الاجتماع، وأيضا من أجل الطهي لباقي الرفاق.

وكان ككل الشباب يعيش قصة حب...

من بين آخر التعليقات التي نشرها على صفحته بالفيسبوك هناك الخبر عن المظاهرة العمالية الضخمة في الدار البيضاء يوم الأحد 27 ماي 2012. عندما نزل عشرات الآلاف من العمال الى العاصمة الاقتصادية للبلاد للمطالبة بالحرية السياسية والنقابية. لقد بدأت الطبقة العاملة في التحرك أخيرا بالمغرب! ويمكنني ان اتصور فرحته بذلك. يمكنني ان اتصوره وهو يناقش بين كل شعارين من شعارات فريق كرة القدم أهمية هذه التظاهرة في الحافلة مع المؤيدين الآخرين. لقد مات مثلما عاش واثقا جدا.

أنس لا يزال معنا. إنه لن يموت طالما استمرت أفكاره على قيد الحياة.

إن رفاقه في التيار الماركسي الأممي، وهيئة تحرير موقع الدفاع عن الماركسية، يقدمون تعازيهم إلى والدي أنس وشقيقته وزوج شقيقته وحبيبته وإلى جميع الرفاق والأصدقاء الذين سعدوا بمعاشرته، وساهموا في نضاله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,896,273
- يا يهود العالم، ناضلوا ضد الصهيونية!
- المغرب: النظام يصعد قمعه، الجماهير تقاوم، فلنبن الحزب الثوري
- الاشتراكيون الثوريون والانتخابات المصرية: الماركسية أم الانت ...
- رسالة مفتوحة إلى الرفاق الاشتراكيين الثوريين
- المغرب: بيان رابطة العمل الشيوعي حول قمع نضالات سكان مدينة ب ...
- المغرب: الذكرى الأولى لحركة عشرين فبراير
- عام انقضى منذ وفاة البوعزيزي - عام من الثورة العربية
- المغرب: انسحاب جماعة -العدل والإحسان- من حركة 20 فبراير: الأ ...
- سوريا: نظام الأسد بدأ ينهار مع انتقال الثورة إلى مستوى أعلى
- المغرب: هل -العدل والإحسان- تيار مناضل من أجل الديمقراطية؟
- المغرب:-العدل والإحسان- وحركة عشرين فبراير - موقفنا
- انتخابات الجمعية التأسيسية التونسية: فوز النهضة يحضر لمزيد م ...
- الثورة والثورة المضادة في ليبيا بعد وفاة القذافي
- المغرب: رابطة العمل الشيوعي تصدر العدد السابع من جريدة الشيو ...
- التيار الماركسي الأممي: نجاح باهر للجامعة الصيفية الأممية 20 ...
- ليبيا: الصراع يشتد
- بعد سقوط طرابلس: أي طريق تسلكه الثورة الليبية
- المغرب: أبناء الطبقة الوسطى وحركة عشرين فبراير
- المغرب: حركة عشرين فبراير مقترحات للنقاش
- المغرب: رابطة العمل الشيوعي تدعو إلى مقاطعة التصويت على دستو ...


المزيد.....




- فوج الإنقاذ الشعبي تسلم درع الشهيدة المسعفة رزان النجار
- الاتحاد الأوروبي قلق لقانون -يهودية الدولة-
- تقرير حول نوعية مياه البحر على طول الشاطئ اللبناني
- زياد الرحباني... تلك الأعجوبة التي تحقّقت في «بيت الدين»
- -الشيوعي- يعرض فيلم -لا يكفي أن يكون الله مع الفقراء- لبرهان ...
- القضاء على البيئة مستمراً
- الشعبية: مصادقة برلمان العدو على قانون القومية أحد حلقات الت ...
- فلسطينيون يهدمون منازلهم لحرمان مستوطنين من سكناها
- مواطن أردني يقفز من شرفة مجلس النواب
- اهالي كفررمان يستحدثون مكبا موقتا للنفايات في البلدة ويطلقون ...


المزيد.....

- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - بيان الدفاع عن الماركسية - المغرب: نعي المناضل الثوري الشاب أنس بناني