أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيمة بلقاس - عالم على صفحات الورق














المزيد.....

عالم على صفحات الورق


رحيمة بلقاس

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 01:11
المحور: الادب والفن
    


عَالَمٌ عَلَى صَفَحَاتِ الْوَرَقِ


هَا أَنَذَا عُدْتُ لِلْمَيْدَان
الْهَجْسُ اتَّضَحَ وَ ظَهَر
اَلأَرْضُ الْهَجْهَجُ أَتْمَرَتْ
وَ الزَّهْرُ أَيْنَعَ
الْمَاءُ بِهَا مَا تَوَشَّنَ
صَوْتٌ غَرِيبٌ نَادَى الْبَشَر
اسْتَنْطَقَ الصَّخْرَ
فَبَكَتْ لَهُ الأَحْدَاقُ وَ الشَّجَر
سَجَمَتْ عُيُونُ الْحَجَر
هُدُبُ الْقَمَر
تَتَدَلَّى بِعَنَاقِيدِ الْعِنَبِ
غِرْبَانٌ تَلْتَهِمُ التَّمَرَ وَ الْوَرَقَ
أَحْلَى الأَوْرَاقِ وَ أَنْضر
أَلَذَّ التِّمَار وَ أَشْهَى
أَبْهَاهَا خُضْرَةً وَ نَظَر

الرِّيحُ غَصَّتْ بِسَقْسَقَاتِ السَّوَاقِي
حَطَّتْ الأَشْبَاحُ
غَطَّتْ جَمَالَ الأَغْصَان
الأَرْضُ عَطْشَى
لِيَدٍ تَمْحِي الضَّجَر
لِخُيُوطِ شَمْسٍ
تَلُفُّ دُجَى وَ غُسْمةَ السَّقَم
الْجُوعُ غُبَارُ السَّأَم
الظَّمَأ جَبَّارٌ أَلَم
اللَّيْلُ غُرْبَةُ الشَّجَن
النَّهَارُ لُؤْمُ اللَّهَب
أَثَرُ الْمِلْحِ وَ شُقُوقُ الْقَرَح
الحُبُّ فِي الأَنَامِلِ احْتَضَر
الْمَوْتُ عَلَى ضِفَافِ الأَوْطَانِ حَضَر
يَرْسُمُ خَرَائِطَ الرُّمْحِ الأَحْمَر
رَكَضَتْ جِيَّادُ السَّفَّاحِ بِالشَّفَق
تُبِيدُ ضَوْءَ فَجْرٍ سَطَع
بَيْنَ هَمْهَمَةِ السَّعَر
نَارٌ بَارِدَةٌ تَلْتَهِمُ الرَّمَق
خِفْيَةً تَشْنُقُ الْجَمْرَ
تَحْتَ رَمَادٍ رَقَد
فَسَادُ الْعَدْلِ
وَ اخْتِبَاءٌ خَلْفَ سِتَارِ حَقِّ زَهَق
تُنْشَرُ أَكَاذِيبُ الزَّيْفِ
ظُلْمَةُ الرَّدَهَاتِ أَحْلَك بِالنَّفَق
دَرْبٌ طَالَ وَ يَطُول
بِتَوَالِي أَرَاجِيز وَ بَهْلَوَانَات
تَآمَرُوا مَعَ الْقَدَر

ظِلاَلٌ وَ ضَلاَل
كَبَّلَ بَسْمَةَ الْفَرَح
جَلِيدٌ وَشَّحَ سَرَادِيبَ الْجَسَد
صَوْتٌ وَ صَمْتٌ
بَيْنَ السَّوَادِ وَ زُرْقَةٌ
تَعْلُو السَّمَاء
أَهَازِيجٌ عَلَى سَطْحِ الْقَمَر
تَبْعَثُ دَقَّاتَ الطُّبُولِ
تُنْذِرُ بِالْخَطَر
مَصْلُوبٌ الأَمَل
عَلَى عُنُقِ الشَّمْسِ ظَهَر
مُرَصَّعٌ جِيدُهَا
بَيَاضُ النُّورِ لَمَع
بِحُدُودِ خُطُوطِي انْتَحَر
أَسْتَنْشِقُ أَزْهَارَ جَهَنَّمَ وَهَج
تَمْتَدُّ عَبْرَ تَضَارِيسِي
تَرْسُمُ خَرَائِطَ الْغَضَب


لاَشَيْء يُشْفِي الْبُرَح
يُعِيدُ لِلْكِيَّانِ بَهْجَةَ الْمُهَج
يَمْحِي عَنِّي الْوَهَن
سِوَى دِفْءٌ
يُولَدُ بِجُمْجُمَةِ الْبَصَر
يُزْهِرُ فِي شَوَارِعِ الْهِمَم
يَلْتَحِفُ صَوْتَ الْعِشْقِ لِلْوَطَن
شُمُوخٌ وَ مَجْدٌ وَ مَرَح
غِطَاؤُهُ وِشَاحٌ عَبَقَ
عِطْرٌ مِنْ نُورِ الْوَعْيِ
يَتَحَدَّى النِّفَاقَ وَ الْجَهْل
يَرْتَدِي ثَوْبَ الْعِلْم
يُغَادِرُ التَّدْلِيسَ وَ الْوَ هْم
يُسَارِعُ لِدُرُوبِ النَّجْم
لاَ طَمَعاً وَ لاَ خَوْف
لاَ طُمُوحُ الْعَارِ وَ الْعُهْر


وَجَعٌ يَحْتَرِقُ بِشُعْلَةِ النَّهْر
أَهْوَى رَبَّ الْوُجُودِ وَ الشَّمْس
جَدَاوِلٌ خَضْرَاء تَرَقْرَقَتْ بِالْخَيْر
اَلْوَرَى عَطَشَى جَوْعَى
تَنْهَلُ مِنْ لَظَى الشُّؤْم


أُنَادِي بِأَعْلَى صَوْت
تَعَالُوا نُعِيدَ تَشْكِيلَ الْكَوْن
كَوْكَباً يُزْهِرُ بِالْوُجْد
يَنْهَمِرُ الْمَطَرُ بِالْحُبّ
وَ يَنْبُتُ الْوَرْدُ بِالْعَدْل
تَجْرِي الْمَجَارِي بِالْقَنَاعَةِ وَ الْوَرَع
نَزَاهَةٌ و قِيَم
لاَ سُجُودَ وَ لاَ خُنُوع
إِلاَّ لِرَبِّ السَّمَاءِ وَ الأَرْض
يَداً فِي يَدٍ
بِإِصْرَارٍ نَتَجَاوَزُ الآه وَ الدَّمْع
نَخُطُّ عَلَى الصَّفَحَاتِ
بَسْمَةَ الْوَلَعِ وَ الدَّلَع
وَ غَنَجُ الْعُيُونِ مُسْدَلُ الطَّرْف
يُقَامُ الْعُرْسُ
بِمَسَارِحِ الْعَيْن
تَعْلُو الْمُحَيَّى نَبَضَات الْحَيَاة
عَالَمٌ عَلَى الْوَرَق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,576,268
- لن اتوجس
- فهل لي ان احبه اكثر
- الهدف لنا
- استعاد الدجى بسمته
- من انا؟؟
- أوطاننا فريسة
- قهوة ابي
- يعسوب قومه
- ملكة الحسن
- استسلام للاقدار
- نناشد العمل والشموخ
- قصيدة نثرية = معا نهزم عواصف البحر


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رحيمة بلقاس - عالم على صفحات الورق