أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جرجيس كوليزادة - سردشت للقلمِ جَبلٌ














المزيد.....

سردشت للقلمِ جَبلٌ


جرجيس كوليزادة

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 22:34
المحور: الادب والفن
    


يا سردَشتْ
خَبَرُ استشهادِكَ
صدَمَ قَلبي وهَزَّ جَبَلي
أجلْ يا سَردَشتْ
خبرُ خَطْفِكَ واغْتيالِكْ
في يَومٍ ونصفٍ منَ الزَمنِْ
أزاحَ لونَ الزَرقاءْ
من ْ عِلو السَّماءْ
ناشِراً
لونَ السَّوادْ
على كل البَوادي
وحِجَةُ الجاني
في قتلِ النَفسِ
قَلمٌ من الرأي المُعاكِسِ
.....
ورأيُ القَلَمِ في حُلمٍْ
عنْ بِلادٍ فيه الحُكْمُ بَلا عَدْلْ
وفَهْمُ الَلبيبِ فيما بينَ السِّطورْ
عتابٌ عَن فقْرٍ وقِصورْ
ونَقْدٌ لِسُلطانٍ طاغٍ
وحُكمٍ باغٍ
منعَ بَسطَ الأحلامِ
ونثرَ جورَ الحُكَّامْ
في أرضِ بِلادي
لكلِ العِبادي
نازعاَ كلَّ الوفاءْ
لِشَعبٍ هوَ درَّ الصَّفاءْ
.....
فيا سَردَشتْ
يا شَهيدَ الأحلامْ
ويا درَّةَ الأقلامْ
بحُلمٍ هاجَ الطُغيانْ
وبِسَطرٍ ضاقَ الفرعَونْ
وبصوتٍ جنَّ المَجْنونْ
فصالَ وجالْ
حاملاً للرَصاصِ جواباً
سافِكاً للدماءِ هِضاباً
فحطَّ وخَطَّ
للقتلِ خَيارا
في أطلالٍ لأهلِ العلمِ ديارا
وفي صَباحٍ لوأدِ الشَبابِ قَرارا
لوأدِ قَلَمٍ للحُلمِ طارِقٌ
لنحرِ صَوتٍ للجورِ حارِقٌ
لحرقِ قرْطاسٍ للحَقِّ ناطِقٌ
فَرَموا
برصاصٍ في الجَسَدِ المُبارَكْ
ونارٍ للشعبِ المُبارَكْ
فَحَسِبوا
لا ردَّ للقَلَمِ المَقتولْ
ولا صَوتَ للشَّعبِ المَذهولْ
ولا رجَّ للحقِّ المَغْصوبْ
ولا مَدَّ للعينِ المَعصوبْ
.....
فَشَقَ السَّدُ
وجاءَ الردُّ
هادراً
للقيدِ كاسراً
للطوقِ ناثِراً
للحكمِ زاجِراً
فارتَعشَ الحُكمُ
واهتَزَّ العَرشُ
من صوتٍ للحقِّ ناشِرٌ
وفَمٍ للدُرِّ ناثِرٌ
ارتعدوا من
فارسٍ للشهادَةٍ طالبٌ
وكاتبٍ للموتِ راكِبٌ
وقاهِرٍ للظَلامِ غالبٌ
وشاعرٍ للشعرِ بارعٌ
وصاحبٍ للورد زارعٌ
.....
أجلْ يا سَردَشتْ
بكَ اهتَزَّ العرْشُ
وبكَ زَلزَلَ الحكْمُ
أجلْ
بكَ ارتَجَّ مرْكبُ الطُغيانْ
أجلْ
بكَ زهقَ الباطِلُ وبانَ الحقْ
أجلْ
يا سَردَشتْ
يا أحلى درَّةٍ للصَحافَة
ويا أغلى قِمَّةٍ للشَهادة
.....
اربيل
28 أيار 2010





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,445,929
- كوسرت رسول وضرورات تفعيل رئاسة اقليم كردستان
- فراقك مؤلم يا جمال الهموندي
- كردستان الدولة رقم 195 في الأمم المتحدة
- وزارة التجارة العراقية تتحدى الارهاب
- صعود وهبوط نجم برهم صالح
- مبادرة الى الرئيس البرزاني وكوسرت رسول
- المطلوب مبادرة وطنية من مسعود البرزاني
- العراق ومنافع الإحتلال الأمريكي
- عرب كركوك والتقارب الكردي التركماني
- مبادرة الى حكماء العراق
- زعيمان لم يتفقا على إمرأة واحدة
- أم الثورات العلمية في نهاية العقد القادم
- الموازنة وحقائق غامضة عن تعداد سكان العراق
- المالكي وتجويع العراقيين بميزانية 2008
- إعلام الرئاسة العراقية واجهة فاشلة
- أراء القراء عن آليات مناهضة جرائم الشرف
- المالكي واحتياجات المواطنة العراقية
- إقليم كركوك ضرورة عراقية وكردستانية
- ألا يَا نَخْلَةَ الوادي
- حياةُ بِلادِ الكُردِ مماتٌ


المزيد.....




- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- الحبيب المالكي: هذه حقيقة غياب البرلمانيين والوزراء


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جرجيس كوليزادة - سردشت للقلمِ جَبلٌ