أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - قراءة لنيتشه في / هكذا تكلّم زرادشت / 3














المزيد.....

قراءة لنيتشه في / هكذا تكلّم زرادشت / 3


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3712 - 2012 / 4 / 29 - 01:39
المحور: المجتمع المدني
    


أستمر معكم في قراءة نيتشة , ذلك الفيلسوف المُختَلفْ عليه الى حدٍ بعيد !
ص 60
رفاقاً يُريد المُبدع , أؤلئك الذين يعرفون كيف يشحذون مناجلهم .
مُخربين سيدعوهم الناس ومُستهزئين بالخير والشرّ .
لكنّهم هم الحاصدون المُحتفلون بالعيد !
أمّا أنتَ يا رفيقي الأوّل ( يُخاطب جثّة البهلوان ) فلتصحبكَ السلامة .
ها قد دفنتُكَ جيداً في جذع شجرتكَ الأجوف وخبأتكَ كما ينبغي عن الذئاب .
لكنّي الآن أتخلّى عنكَ , فقد إنقضى الوقت .
فما بين فجرٍ وفجر ظهرت لي حقيقة جديدة !
{ ربّما يقصد نيتشه عدم الركون لآيدولوجيا بعينها , كون الحياة تستمر وتتطوّر} .
لا راعٍ ولا حفّار قبور ينبغي عليّ أن أكون .
لن أريد حتى التكلّم الى الشعب , إنّ هذهِ آخر مرّة أتحدّث فيها الى ميّت !
أريد أن أنضم الى المُبدعين والحاصدين والمُحتفلين بالعيد .
أريد أن اُريهم قوسَ قُزَح وكلّ درجات سلّم الإنسان الأعلى .
الى هدفي أسعى وفي طريقي أمضي , سوف أقفزُ فوق كلّ المترددين والمتلكئين . وليكن مُضييّ إنحدارهم واُفولهم إذاً .
************
ص 63
خُطَبْ زرادشت عن التحوّلات الثلاثة
أذكرُ لكم ثلاث تحوّلات للعقل
كيف يتحوّل العقل الى جمَل , والجمل الى أسد , والأسد الى طفل بالنهاية
{ الطفل ربّما كناية عن مولد الفلسلفة }
أثقال كثيرة هناك بالنسبة للعقل القوّي المُكابد
لكن , ماهو الأكثرُ ثقلاً أيّها الأبطال ؟
أليس هذا ما يعني أن يحّط الواحد من نفسهِ كي يكسر شوكة غرورهِ , وأن يدع حَمَقهُ يشّع , كي يسخر من حكمتهِ ؟
أم تُرى أن نتخلّى عن قضيتنا في اللحظة التي نحتفل فيها بإنتصارها ؟
أن نتسلّق جبالاً شاهقة لأجل أن نُجرّب المُجَرّب ؟
أم هو هذا : أنْ تكون مريضاً تصّد المواسين وتعقد صداقة مع الصمّ الذين لن يسمعوا أبداً ما الذي تُريده !
***********
ص 69
هكذا ينقضي يوم الرجل الفاضل .
لكنّني عندما يأتي الليل أحترسُ جيداً من طلب النوم !
لأنّهُ لا يُحبّذ البتّه أن يُستدعى سيّد الفضائل كلّها .
بل إنّي اُفكر بما فعلت طيلة نهاري وما فكّرتُ به .
مُجتراً بصبرٍ مثل بقرة أسألُ نفسي / ما هي التجاوزات العشرة ليومك؟
ما هي المُصالحات العشر والحقائق العشر والضحكات العشر التي أدخلت السرور على قلبك ؟
مُمحصاً هكذا ومُهدهداً بأربيعنَ خاطرة يُداهمني النوم دُفعة واحدة .
ذلك الذي لم أطلبهُ سيّد الفضائل كلّها !
{ نيتشه يُسمّي النوم (سيّد الفضائل) حيناً و(أحبّ اللصوص الى قلبي) حيناً آخراً عندما يُداهمهُ النوم وتثقل أجفانهُ لكن فمهُ يبقى مفتوحاً يُحاول سرد خواطرهِ وأفكارهِ قبل أن يتغلب عليه النوم في النهاية , طريقة الأربعين خاطرة مُجرّبة عندي قبل النوم }
************
ص 71 / دُعاة الماوراء
يستمر نيتشه يتكلم عن لسان زرادشت
الخيرُ والشرّ واللذّة والألم وأنا وأنتْ , دُخاناً مُتعدّد الألوان أمام عيني مُبدِع , تراءت لي جميعها آنذاك .
أرادَ المُبدِع أن يُحوّل نظره عن ذاتهِ فخلقَ العالم !
غبطةٌ سكرى وتبديد للذات , ترائى لي العالم ذات مرّة !
{ يقول المترجم علي مصباح في حاشية له : في كتابِ اُفول الأصنام يُحمّل نيتشه أفلاطون مسؤولية إبتداع هذا العالم الموهوم , أو ما ينعتهُ بالخُرافة أو عالم المُثل , ويعتبره بناءً على ذلك مُنحطاً وجباناً .
يقول / أفلاطون جبان أمام الواقع ,لهذا هو يبحث لهُ عن ملجأ في المُثُل }
ص 74 يقول نيتشه
مَرضى ومُحتضرين أؤلئك الذين كانوا يحتقرون الجسد والأرض .
إبتدعوا العالم السماوي وقطرات الدم المُخلّصة .
لكن هذهِ السموم القاتلة والحلوة قد أخذوها أيضاً من الجسد والأرض !
كانوا يرومون الفرار من بؤسهم . وكانت النجوم بعيدة عنهم .
فتنهدوا إذاً : آه لو أنّ هناك طرقاً سماوية نتسلل عبرها الى كيان آخر وسعادة اُخرى .
مرضى كثيرون كان هناك على الدوام بين الشعراء والمجذوبين بالعشق الإلهي . بحنق يحقدون على الذي يسعى الى المعرفة , وعلى الفضيلة الجديدة التي إسمها .. الصدق !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
28 أبريل 2012





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,141,803
- ماذا يحدث في عراق اليوم ؟
- النفس الشريرة والنوم ونيشه !
- نيتشه , ما لهُ وما عليه
- تصفيّة مسودات في عطلة نهاية الإسبوع
- و في العراق , تستمر الحياة !
- زمن الكتابة الثوريّة , إنتهى !
- لماذا إتخذناهُ مُعلماً ؟
- هل أصبح إسم مقتدى الصدر / خطاً أحمراً ؟
- الفيدراليّة هي ليست السُمّ الزُعاف !
- فلاديمير بوتين / القيصر الجديد القديم !
- الفوضى الخلاقة تزدادُ إستعاراً
- وماذا سيحدث , لو لم نُغيّر قناعاتنا ؟
- عزيز الحاج , بين حنّا بطاطو والمراجعات !
- الطائفيّة .. حقيقة أم خيال ؟
- قراءات متنوّعة , وحوار !
- تجديد الإجازة الروسيّة , لقتل الشعب السوري !
- مسرحيّة طارق الهاشمي ما زالت مُستمرة !
- مصر والألتراس , بين المجلسين الإخواني والعسكري !
- تعليقات متميّزة على مقالٍ واحد !
- مُناظرة Debating بين داوكنز ولينوكس / ج 4 , العدالة !


المزيد.....




- الإمارات ترد على قطر في مجلس حقوق الإنسان
- الرئاسة الفلسطينية: خطاب عباس في الأمم المتحدة سيمثل مفترق ط ...
- السيسي: هناك خلل في أداء الأمم المتحدة ما يؤثر على مصداقيتها ...
- تابعوا مباشرة على فرانس24 خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني أم ...
- ستُّ معلومات قد لا تعرفها عن الجمعية العامة للأمم المتحدة
- ستُّ معلومات قد لا تعرفها عن الجمعية العامة للأمم المتحدة
- أول تعليق إسرائيلي على خطاب ترامب في الأمم المتحدة
- مباشر: كلمة الرئيس الإيراني أمام الجمعية العامة للأمم المتحد ...
- الجامعة العربية تبحث حماية الأطفال في وسائل الإعلام
- تباهي فضحكات وتصفيق.. إليك أبرز ما قاله ترامب بكلمته في الأم ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رعد الحافظ - قراءة لنيتشه في / هكذا تكلّم زرادشت / 3