أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟















المزيد.....

أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 3700 - 2012 / 4 / 16 - 19:36
المحور: القضية الفلسطينية
    


أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟

لا تشتكي يا غزة!؟
لقد تخلى عنك...
المقاومون والمؤمنون،
وباتوا يتاجرون
بما تبقى لديك من الصبر
والكرامة..
بدلا من الخيول والبغال، صاروا يركبون
السيارات الفارهة..
وبدلا من محاربة العدو، صاروا يحاربون
من ليس في سربهم..
وبدلا من حراسة الثغور، صاروا يحرسون
من لا يحتاج للحراسة..
وبدلا من إطعام الفقراء، تضخمت كروش الأغنياء
وآسفاه..! يا غزة
ليس لشكواك إلا البحر
فهو القادر على سماعك
وعلى شاطئه تستكين نجواك..

السلطة الفلسطينية بين شهر وآخر تعلن عن أزمة مالية، وليس بمقدورها صرف رواتب الموظفين.. الأونروا العاملة في أراضي السلطة الفلسطينية كذلك، بين الفينة والأخرى تعلن أنها تمر بأزمة مالية ولا يمكنها تغطية نشاطاتها الإنسانية، ولقد طال ذلك النشاطات التعليمية، وتقليص واسع في الإغاثة الطارئة وإغاثة الحالات المعدمة.. بينما حكومة غزة المجهبذة تغطي الشمس بغربال، ويتباهى زعماؤها بأن حكومتهم المحاصرة ليس عليها أية ديون لأحد.. حسب كلام السيد هنية مؤخرا أمام تجمع أعضاء جمعية المحاسبين في غزة.. قد يكون كلام السيد هنية صحيحا، لكن ذلك يؤكد أن حكومته لا تهتم بالمواطن الغزي الذي وصل صراخه وعويله لكل أصقاع الأرض، إن كان ذلك من البطالة المستفحلة والتي لا يمكن علاجها أو الحد منها، أو كان ذلك من الفقر والجوع لعائلات كثيرة، أو من الوضع الصحي، أو التعليمي، أو من عدم توفير المواد الأساسية للحياة ممثلا في الطاقة الكهربائية وما تبعها من أزمات في شتى مناحي الحياة، كذلك عدم توفر المحروقات كالسولار والبنزين والنفط وغاز الطهي مما أدى إلى شلل شبه شامل للحياة الاقتصادية والاجتماعية في كافة محافظات غزة..
بالطبع لا يمكن لأي كاتب كان..! أو لأي تلفزيون كان..، أو أية وسيلة إعلامية مهما كانت قوتها رصد لكل حالات المعاناة والقسوة والضنك التي يعيشها أهالي غزة الصابرين، ومهما نقلت هذه الوسائل أو تلك من حالات.. يبقى وسيبقى الكثير جدا مما لا يمكن الوصول إليه، ويبقى أيضا ما لا يمكن الحديث عنه ونقله سواء على صعيد خصوصيات الفرد والأسرة الفلسطينية، أو عموميات كثيرة يصعب الحديث عنها حتى من ذوي التخصص.. ووصل الأمر عند بعض مشايخ غزة إلى تحريم الحديث والكلام في الأمور السالفة.. من منطلق "قلة الصبر..؟ وإطاعة أولي الأمر.." وكأن هؤلاء المشايخ لا يعرفون تراث أبو ذر الغفاري ـ رضي عنه ـ ولم يسمعوا بإغاثة " وا معتصماه "، ولم يقرؤوا عن المسلمين حينما قالوا للفاروق ـ رضي الله عنه: " لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا..". وإلى ما غير ذلك من المعاناة انتشر مؤخرا في غزة ظواهر غريبة ترعب الناس وتخيفهم بدء ببطش السلطة وأجهزتها القمعية.. وانتهاء بعدم توفير الأمن والأمان للمواطنين خصوصا الأطفال، كان آخرها العثور على جثة الطفل "أحمد طنبورة" من شمال غزة، بعد فقدانه لأكثر من شهر.. إضافة إلى فرض الضرائب والجمارك.. كيف يمكن أن نفهم بأن حكومة المقاومة تجبي ضرائب من شعب محاصر، وتطلب منه الصبر والمقاومة؟؟ وكيف يفهم العالم المتضامن مع شعب غزة عندما يقدمون له المساعدات بأن حكومته تجبي الضرائب منه؟ وربما تجبي ضرائب على المساعدات أيضا ؟ ولا نعرف مدى دقة ما قيل على لسان أحد القيادات المصرية بأن مصر على استعداد لمد قطاع غزة بما يلزمه من الوقود بشرط أن يباع للمستهلك في غزة كما يباع في مصر؟؟ (البنزين والسولار المصري المهرب من الأنفاق كان يباع في غزة بأربعة أضعاف مما يباع في مصر حيث تجبي حكومة غزة ثلاثة أضاعف منه، أما الآن فيباع في غزة على أنه إسرائيلي، وهذا يعني: أنهم يجبون عشرة أضعاف.!)
الحصار الذي فرض على غزة بدأ على أثر اختطاف الجندي الإسرائيلي في حزيران من العام 2006، وبعدها بسنة تقريبا، قامت حركة حماس بانقلاب عسكري على السلطة وتفردت بحكم غزة إلى وقتنا الحاضر، وبات الشعب الفلسطيني مقسوما إلى شقين، الضفة الغربية وفيها الحكومة الشرعية، وقطاع غزة ويحكمه من يتغنى بالإسلام وبالمقاومة..؟ وبهاتين العقيدتين تداهن حركة حماس عقول الناس وأفئدتهم.. ووصل بها الأمر لتحويل الهزائم إلى انتصارات كاذبة.. حرب (الرصاص المصبوب) أو حرب (الفرقان) كما تسميها حركة حماس، تلك الحرب التي وقعت في كانون الثاني من العام 2008، ودفعت غزة على أثرها ثمنا باهظا في الأنفس والحجر والشجر، ووصل الجيش الإسرائيلي إلى عمق غزة.. وكما قال وزير حربها آنذاك: "بأن جيشه على بعد أمتار من القضاء على حكومة حماس في غزة.. إلا أن الساسة الإسرائيلية ترفض ذلك.." نستطيع القول بأن الهدف السياسي من وراء ذلك، كان إبقاء الانقسام الفلسطيني مستمرا أكبر فترة ممكنة، كما تأكد ذلك للجميع الآن..! ويؤكد أن إسرائيل هي المستفيد الأول من الانقسام الفلسطيني كما عبر عن ذلك معظم قادتها، إلى حد التهديد إذا ما تم الصلح الفلسطيني، ويخطئ من يعتقد أن التهديد كان موجها فقط للشرعية الفلسطينية بقطع المستحقات من الضرائب وفرض الحصار.. بل التهديد الأخطر والغير معلن كان لقيادة حماس في غزة إذا ما تم الصلح بين الطرفين.. وأيضا إسرائيل قد وجهت هذا الإنذار أكثر من مرة لقيادة حماس عندما كانت تطلب منها وقف إطلاق الصواريخ التي كانت تطلقها حركة الجهاد الإسلامي وتنظيمات أخرى من غزة، وإلا ماذا نفسر صمت حماس مؤخرا..؟ بعد اغتيال "أبو إبراهيم القيسي" وصاحبه "محمود حنني" الأسير المحرر المبعد إلى غزة، وما جرى بعدها من ردات الفعل وإطلاق الصواريخ، ودفعت غزة ما يقارب الثلاثين شهيدا في برهة ثلاثة أيام.. بالمناسبة إسرائيل في نشراتها بالعبرية لا تسميها (صواريخ)؟؟ بل تطلق عليها اسم (قذائف ـ بالعبرية: ركيتوت)، لكنها تسوقها للعالم بأنها صواريخ..؟
المهم أن غزة بعد شاليط (الجندي الإسرائيلي المعتقل في غزة) اشتد الحصار عليها وتراكمت أزماتها إلى أن فقدت مقومات الحياة.. وقبل ثلاثة أشهر جرى اتفاقا أو (صفقة) بين حماس وإسرائيل بوساطة مصرية لتسليم الجندي مقابل إطلاق إسرائيل لصراح ألفا وسبعة وعشرين فلسطينيا.. تلك الصفقة التي نفذت واعتبرتها حركة حماس نصرا كبيرا.. وطبلت لها وزمرت، وأقامت الأعراس في شوارع غزة المقهورة وكأنها حررت كل فلسطين..؟! فرح قصير لتستفيق بعده غزة على أزماتها.. ويغتال فيها أول أسير مبعد إليها.. ويحق لنا التساؤل: إذا كان الحصار، والحرب فرضا على غزة التي اكتوت بنيرانهما من أجل شاليط.. فلماذا لم يكن عنوان الصفقة هو: "فك الحصار" وإذا ما تم الإفراج عن ألف أسير فهل، توقف الأسر فيما بعد؟؟ كم أسيرا جديدا دخلوا السجون الإسرائيلية بعد الصفقة؟؟ وهل ستتوقف إسرائيل عن سجن الفلسطيني؟ كيف تغنون لأسرى خرجوا من سجن ليدخلوا سجنا جديدا أسمه غزة.. وكيف تقبلون بأن تصبح غزة منفى جديدا لأهلنا من الضفة..؟؟ والآن.! أليس حريا بكم يا (قادة الأمة) أن تتركوا غزة لمن هو قادر على لملمة جراحها والسمو بها إلى مصاف الرقي والتقدم.. اهدئي يا غزة واطمئني.. فلن يطول الظلام.. ولن يطول الظلم.. وسيشرق عليك نور وتنوير جديدان..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,991,227
- إذا صلح الراعي صلحت الرعية
- المكان في القصة القصيرة -بين غزالة الموج والشكل المستطاع-
- - أبواب - الشاعرة سمية السوسي لغة أيروتيكية مغلفة بخجل ورؤية ...
- نتائج الثانوية العامة 2011 تحت المجهر المدرسة سجن والامتحان ...
- - هدنة طويلة الأمد مع الاحتلال - من أجل السلطة والمال !!
- الوطن أم الهوية؟!
- حماس في الميزان؟؟ ردا على مقال -محطات.. بين دعوة الإسلام وان ...
- الشباب الفلسطيني من إنهاء الانقسام إلى إسقاط النظام !!
- البنوك والجوال والاتصالات والكهرباء وحكومة التكنوقراط القادم ...
- إضراب العاملين في (الأونروا) ليس في محله !
- الإخوان المسلمون والشرق الأوسط القادم؟؟
- قولوا لنا كيف سنعيش ؟؟
- حكومة غزة كما إسرائيل لا تعترف بيوم العمال العالمي لكن شتان ...
- التطورات العربية والمطلوب فلسطينيا
- الجوال وإنترنت الاتصالات الفلسطينية تسرق المواطن
- الفساد الإداري أخطر بكثير من الفساد المالي رسالة إلى محكمة ...
- لا فرق بين نظام حماس في غزة ونظام القذافي في ليبيا
- أيها الثائرون العرب احذروا من تجربة غزة..!
- شباب غزة بين الغليان والثورة
- الانتخابات الفلسطينية ديمقراطية مشوهة ؟؟


المزيد.....




- يصل سعرها لملايين الدولارات..ما سر غلاء هذه الأقلام الفاخرة؟ ...
- البشير: لن نرهن القرار الوطني للخارج و(المتغطي بأمريكا عريان ...
- القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم: التحدي لحكومة السودان هو ...
- علي عثمان: لن نعتذر عن إنقلاب 30 يونيو
- أنباء عن نية ليبرمان مغادرة حكومة نتنياهو
- أمريكا قلقة من احتمال سيطرة الصين على مرفأ بجيبوتي بعد إنهاء ...
- مؤسسات كبرى تقاطع منتدى مسك العالمي للشباب في الرياض
- أمريكا قلقة من احتمال سيطرة الصين على مرفأ بجيبوتي بعد إنهاء ...
- صورة صلاح يقلد رونالدو.. هل غير المال والشهرة -الملك المصري- ...
- أميركا تصنف نجل نصر الله -إرهابيا عالميا-


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟