أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام كاظم فرج - حين تخلد اللغة.. الى النوم














المزيد.....

حين تخلد اللغة.. الى النوم


سلام كاظم فرج
الحوار المتمدن-العدد: 3687 - 2012 / 4 / 3 - 05:09
المحور: الادب والفن
    


حين تخلد اللغة... الى النوم
سلام كاظم فرج..
لم تعد اللغة ممرا آمنا...للوصول إلى وردتك..
أستعيد لغة (السوقة)..أعود بها إليك فتحمليني..
فكينونتي..وفق سوسير ماعدت أطيقها..
سأهجر اللغة الى الكلام..لكي اقترب اكثر من حقيقتي
لكي اكون مفهوما لنفسي على الاقل..
فكل ترميزات البنيوية.. وإشتغالات مابعدها.. وضعت جهلي على المحك
وها أنا أعود اليك لأتنفس..
وردتك..حين تكون مرامي..
فلأن مغناطيسها يجذبني كما النحلة للورد..
فلا افرق.. بينها وبينك..
ماعادت لغتك ممرا آمنا للوصول الى ينابيع رئتي..
(
من الذي غيرك؟؟)
ينهكها ضجر التكرار وفراغ السأم..
تنتقل السكائر من علبة إلى علبة..ورئتي علبة مستباحة
كذلك قلبي...
فكيف هان عليك.. ان تجلديه؟؟
( أغرك مني ان حبك.. قاتلي؟؟؟
وهذا التناص الممل..وكل المفردات العتيقة.. وكل مقالات دريدا..
لاتعدو سوى ( قائمة مكررة لحلم قديم.. أن أصل الى وردتك.)
دائما تقودين زورقنا الى نهرك..
دائما تفزع الاغاني اليك..
والموسيقى..والصمت.. حتى صمتي.. تركته يصل اليك..
شواطئك الامنة.. آمنة. لانهم ارادوها آمنة..
لن نحزن على شيء فعلناه.. سنحزن.. على ما لم نفعله. وكان في أيدينا ان نفعله..
( كيف ضيعتك في زحمة ايامي الطويلة؟؟؟ سأخذ درس بدر السياب
ولن أضيعك. سأحل أزرار قميصك.. في ليلة صيف...
النص والمتناص معه..ماعاد يعنيني
لكني أفكر بالسياب
لانه يعنيني..
ومن عنايتي به..
أهجر كل الجروح المزروعة على جسده
بالهروب نحوك..
سأقتل القصيدة في داخلي
فكل الشعراء.. شهداء.. وانا مللت الشهادة.. والموت غما..
اتنفسك؟؟ ام اتنفس القصيدة؟؟
وردتك؟؟ ام وردة الوهم؟؟
ربما الصلاة تعيد لي توازن المريدين وطمأنة اليقين..
ربما البلادة تصلح ممرا جيدا للوصول الى ضفة اللامعنى..
ومابين المعنى واللامعنى.. بضع لبنات تسمى الضريح..
ساكتب على الشاهدة.. هنا ينام..الذي مانام يوما..وما شهدت مخدته..وسأمسح ما يكتبه الرواة عني..بل الرياح والمطر.. ستفعل ذلك.. . وسأعيد الكتابة..
هنا ينام الذي مانام يوما.. وما...........
أو هو التوق للتتشبث بخصال لدونة جسدك..وبياض نعومتك..
واعتناق وصالك...
( فكرة الجنس معادل موضوعي لفكرة الموت.). ومحاولة لتمكين الحياة( الانثى).. على الموت..( الذكر).. كذلك الشعر.. كذلك اللغة.. لكن اللغة ماعادت ممرا صالحا.. للوصول الى وردتك..)
رئتي علبة مستباحة لكل النبال البيض..... سكائرك..
تقولين(( كل الطرق تؤدي الى روما..))..
مأزق روما أن كل الطرق تؤدي إليها..
كفاك.. لاتجعلي من روما.. خطيئتي.. ولا خطيئتك..
فهذا العمر أشبع بالرزايا.. وبالخطايا..( الأرزاء. الاوزار.. الاخطاء)
..
أظن. أني بحاجة الى إعادة كتابة بياني الشعري.
حين أضع التصور العام لوظائف اللغة..اظن اني بحاجة الى توكيد البديهات..لكي ابرر قولة( أحبك)..
حين اهمس..( لقد مللت).. و حان وقت رحيلي الى الصمت..
في فضائي الخطابي..لن أدعي اني يمكن ان اكون متمكنا او مسيطرا..
وإن بدوت هكذا..ان بدوت مسيطرا على المعنى..
فليس ذلك سوى وهم..
اني ادعوك.. انت.. ان تسيطري..على كل البُنيات الكامنة
الثاوية.. الممكنة..
في طريقي اليك.سادعوها.. (الوردة).. ان تعتنقني.
دون الشعور بالاحساس.. او الحاجة.. الى ان تعتقني..
فهل لك ان تتخيلي
اية عبودية .. تكمن في اللغة.. وفي القصيدة؟؟؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تعال لأعلمك الطيران..نص هائم
- حبيبة الأزل.. نص هائم..
- قصة الغد وقصة الامس
- قريبا من يوسف بعيدا عنه... قصيدة نثر
- اللعب على حبال متهرئة.. نص شعري.. قصيدة نثر


المزيد.....




- نائب العثماني يوضح:التشاور أعاق توقيع ميثاق الأغلبية
- مايكل جاكسون متهم بسرقة الأغاني!
- رئيس الحكومة: برامج الحكومة تستحضر البعدين الاجتماعي والمجال ...
- سرقة لوحة أصلية للفنان بيكاسو
- لاجئات سوريات يصدرن ألبوما للأغاني التراثية والوطنية في تركي ...
- سرقة لوحة أصلية للفنان بيكاسو
- -بافتا- تتوج فيلم (ثلاث لوحات إعلانية) بخمس جوائز
- سرقة لوحة أصلية للفنان بيكاسو
- لاجئات سوريات يصدرن ألبوما للأغاني التراثية والوطنية في تركي ...
- النوبيون واللغة، فترة ما قبل التلاشي (3/3)


المزيد.....

- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد
- أفلام الرعب: انحطاط الرأسمالية من خلال العدسة / مارك رحمان
- أعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر
- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام كاظم فرج - حين تخلد اللغة.. الى النوم