أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم البكري - عصر بريجنسكي ... الحرب الثالثة في الافق (الجزء الثاني)














المزيد.....

عصر بريجنسكي ... الحرب الثالثة في الافق (الجزء الثاني)


جواد كاظم البكري

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عصر بريجنسكي ... الحرب الثالثة في الافق
(الجزء الثاني)
د. جواد كاظم البكري
مركز حمورابي للبحوث والدراسات الاستراتيجية

بدايةً فأن صحيفة (ديلي سكيب) والتي نشرت حديث بريجنسكي، هي من الصحف الاميركية التي تصدر في منطقة تعتبر منطقة نفوذ خالص للوبي اليهودي، وهي صحيفة ناطقة باسم اللوبي اليهودي في نيويورك، وهذا أحد المبررات المنطقية لحذو بريجنسكي على اطلاق مثل هذه التصريحات، فقد تعود الرأي العام العالمي على اطلاق الساسة الأمريكان بتصريحات ترضي اللوبي اليهودي في مناطق نفوذهم، ولكن هذا لايلغي أخذ هذه التصريحات مأخذ الجد.
فتحتَ وطأة خسارة حربين وأزمة الدولار والذعر المصرفي والتضخم والركود تحاول النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة توحيد نفسها حول أوباما لعكس الاستراتيجية والأيدولوجية إلى حد كبير، والهدف هو التخلي عن العدو التقليدي منذ 11- سبتمبر (والتهديد الاسلامي) والانتقال من التركيز على منطقة الشرق الأوسط وتحويل الهدف تجاه روسيا والصين وحلفاؤهم في المواجهة العالمية لعهد بريجنسكي والتي وضع اوباما كرئيس صوري لها.
وقد تزامنت هذه التصريحات مع تصاعد وتيرة النقاشات في أروقة مجلس الامن حول الملف السوري، الملف الذي كان موقع خلاف بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من جهة، والصين وروسيا من جهة أخرى، وهنا يجب أن تُناقش قضيتان أساسيتان؛ تتعلق القضية الأولى بالأسباب التي أدت إلى رفض روسيا والصين قرار مجلس الأمن بفرض عقوبات على سوريا، وتتعلق الثانية بالثمن السياسي الذي يمكن أن يبدل المواقف الروسية الصينية المعارضة، طالما ان المصالح هي المتحكم في تشكيل أبعاد العلاقة بين سوريا وروسيا من جهة، وبينها وبين الصين من جهة أخرى، فروسيا تمتلك قاعدة بحرية ضخمة في مدينة طرطوس وسط غرب سوريا، وقد تم توسيعها في المدة الأخيرة، ويضم الأسطول الروسي في طرطوس طائرات سوخوي وميج وطائرات عمودية مضادة للغواصات ومنظومات من الصواريخ المختلفة المضادة للطائرات والسفن الحربية والغواصات، ولروسيا تاريخ طويل مع سوريا في تجارة السلاح، وتعتبر دمشق من المشترين الرئيسيين للأسلحة الروسية، ووفقا للبيانات حصلت دمشق على نحو 7% من إجمالي مبيعات السلاح الروسية للخارج خلال العام الماضي التي بلغت قيمتها عشرة مليارات دولار.
أما الصين فتمتلك مع سوريا إرثا تاريخيا ضخما وتعاونا مشتركا منذ إنشاء طريق الحرير في العصور القديمة، وهو مجموعة من الطرق المترابطة كانت تسلكها القوافل والسفن وتمرّ عبر جنوب آسيا رابطةً تشآن في الصين مع أنطاكية في سوريا، وقد أوجد التعاون المستمر بين البلدين نوعا من الثقة السياسية المتبادلة والتعاون الاقتصادي والثقافي الواسع عبر الدعم المتبادل في القضايا الجوهرية التي تخص قضاياهم، ولكن هل يمكن الاستناد إلى الإرث التاريخي وحده لتفسير موقف سياسي معين؟
التجارب السابقة في عدد من الأماكن بالعالم تنفى ذلك، وعلى كل حال يمكن إدخال العلاقات المميزة كطرف في المعادلة التي أفرزت الفيتو الصيني، ولكن قد يكون السياق العام للثقافة الصينية مدخلا مهما في فهم كيفية تعامل بكين مع مستجدات الأحداث الدولية، إذ يعمد بعض المحللين إلى إرجاع السلوك السياسي للصين إلى الثقافة المحلية لهذا البلد الحضاري الكبير الضارب بجذوره في عمق التاريخ، فالاعتدال والحكمة هو سمة هذه الثقافة التي تتميز أيضا بضعف إيمانها بجدوى التحرك السريع المفاجئ والذي يخلق حالة من الفوضى ولا يؤدي الى الاستقرار، وتضاعف إيمان السياسيين بهذه الثقافة بعدما عانت البلاد على امتداد زمن طويل من ويلات المنازعات والحروب وتخضبت الأراضي الصينية بأنهار من الدماء. ويمكن الاعتماد على نهج التفكير هذا إذا ما سلط الضوء على بقعة من بقاع العالم ودراسة الموقف الصيني نحوها.
ولذلك يمكن قراءة موقف الصين وروسيا الرافض للتوجه الغربي بفرض عقوبات أكثر صرامة على سوريا من خلال هذا المنظار الذي قد يتحمس له البعض ممن يضعون أساسيات نظرية المؤامرة في صلب أطروحاتهم لتحليل مستقبل العلاقات الدولية، لكن المشكلة الأساسية التي تواجه تحليل بريجنسكي تكمن في تصادم مثل هذه الرؤية مع معطيات سياسية أخرى بل وتنفيها على الرغم من أهميتها البالغة، وإذا ما اتسع إطار الصورة قليلا لا يمكن الارتكان إلى فكرة التدخل الأمريكي والسيطرة على سبع دول شرق أوسطية من أجل استغلال مواردها الطبيعية كما يؤكد بريجنسكي، فالعوامل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السيئة في دول الربيع العربي هي التي قادت شعوب هذه الدول للثورة، وقد تكون الازمة المالية العالمية أحد الأسباب في اندلاعها، وفكرة المخططات الأمريكية الغربية للتقسيم والتدخل لإحداث فوضى بالشرق الأوسط استعدادا لمواجهة كبيرة مع الروس والصينيين لا تنسجم كليا مع التطورات الحاصلة في المنطقة ولا مع طموحات الأمريكيين، فالعلاقات بين الولايات المتحدة ومصر وتونس وليبيا واليمن بعد الثورات تمر بمرحلة صعبة للغاية، كما تؤكد تحقيقات أمريكية أجريت مع عدد من مسؤولى الاستخبارات الأمريكية فشل الجهاز في توقع أحداث الربيع العربي بالشكل الذي سارت عليه، وعلى الجانب الآخر يبدو الحديث عن رغبة روسية او صينية للتصارع الجيو-استراتيجي مع الولايات المتحدة نوع من الجدل غير المنطقي قياسا على الأزمات الداخلية في روسيا وصراع نظام بوتين ضد المعارضين وعدم قدرة موسكو سياسيا واقتصاديا على تحمل مواجهات من هذا النوع في المرحلة الراهنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,016,600
- عصر بريجنسكي ... الحرب الثالثة في الافق (الجزء الاول)
- العراق وشبح الازمة القادمة... رسالة من مضيق هرمز
- زيارة بايدن إلى العراق.. محاولة للتنفيس الأميركي
- الحملة الاعلامية على وزارة التعليم العالي من يقف وراءها
- الانكفاء الأميركي الثالث
- الأزمة المالية العالمية الكبرى القادمة مقاربة اقتصادية سياسي ...
- الازمة المالية الاميركية...دوامة الشركاء
- أسس توزيع الثروات في الانظمة الفيدرالية
- نحو حملة لصياغة ستراتيجية وطنية لإعادة مكانة بابل كمدينة أثر ...


المزيد.....




- مساعدا وزير الخارجية الأميركي يتحدثان للجزيرة بشأن تطورات ال ...
- الجيش اليمني: مقاتلات التحالف تستهدف عربة للحوثيين شرق صعدة ...
- مسؤول تركي: الهدنة في سوريا كانت متوقفة على طلب تركي
- بومبيو عن اتفاق الهدنة شمالي سوريا: نأمل بتنفيذه كاملا خلال ...
- What You Don’t Know About Getting the Best Smartphone Casino ...
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...
- قرية المسلمين في مدينة الخطيئة.. إمام يؤسس بيت النور بلاس في ...
- ضريبة الوات ساب تفجر بركان الغضب اللبناني
- مصر تدين الهجوم الإرهابي على مسجد في أفغانستان
- أردوغان: -نبع السلام- ستتواصل بحزم إذا لم تلتزم واشنطن بوعود ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم البكري - عصر بريجنسكي ... الحرب الثالثة في الافق (الجزء الثاني)