أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أنفاس الديوان الثالث















المزيد.....



أنفاس الديوان الثالث


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 3657 - 2012 / 3 / 4 - 13:47
المحور: الادب والفن
    


الأعمال الكاملة
الأعمال الشعرية (3)


د. أفنان القاسم


أنفاس



SOUFFLES



يهودي حائر أضاع الطريق إلى الصحراء



الديوان الثالث



قصائد أولى



شعر أخضر وأسود وأحمر



إلى أخي المرحوم الأستاذ غسان القاسم
فلسطيني حائر أضاع الطريق إلى البحر



الأرق

تنفتح الأجفان في الليل
كما تنفتح الأبواب
وفي العيون تبحر المراكب
إلى جزر ليست موجودة
على الخرائط
ولا على حواف الحلمات
هذا الإبحار المحاصر بحبك
أريده أن يكون بعيدا
أريده أن يكون ابتعاد الكون
عن نفسي المحطمة
بمِحطب الاغتباط
الضاغظ عليّ
كما يُضغط الهليوم
في مِئَجّك
نفسي المشظاة
في الأشعة الكونية
كما يتشظى الهلاك
في مخدعك
نفسي المتطايرة
شَعاعا
كما يتطاير قلبك
في غُلْوائك
لتحكي السلاسل
عن سحر الاستسلام
بين ذراعيك
وعدم استسلامي للنوم
المحرر لكل الأحلام
السوداء
أحلام من جهنم طعمها أحلى من بول الحنطة
وأوهام ميتشيغان
التي أنا لها شيء آخر غير الأبيض
غير العاج
أو الحليب بالفانيليا
غير رقص البنات
وهن في فساتين الشياطين
غير السعال
والأنين
أنا المشتاق إلى حنينك
والحنين هو حتف النجوم الهاوية
أنا المريد لصفحك
والصفح هو ثكل البحيرات الغافية
أنا العابد لربوبيتك
والربوبية هي سبي النفوس الباغية
الموت يقهقه
في أحضان عجزي
العالم يصفق
في أتون عشقي
الإنسان يركض
في حوافر جموحي
طوال
الليالي التي أموت فيها كل ليلة
في أفواه عدمي
وأنا راضخ لإرادتك
رضوخ الفرخ لجرح في منقاره
الذهبي
فجراح الأنسام
يا حبي
أقوى من كل إرادات الحياة
في الظلال المنسية
إلى الأبد
قرب جسدك النائم معي
وجسدي الذي لا يعرف النوم...





الإرادة

قالت لي
أريد أن تكون نعلاً للشرف
فقلت أكون للشرف نعلا!

قالت لي
أريد أن تكون نصلاً للعذارى
فقلت أكون للعذارى نصلا!

قالت لي
أريد أن تكون قصرًا للمهزوم
فقلت أكون للمهزوم قصرا!

قالت لي
أريد أن تكون قبرًا للقبرة
فقلت أكون للقبرة قبرا!

قالت لي
أريد أن تكون قيدًا للمجهول
فقلت أكون للمجهول قيدا!

قالت لي
لا أريد كل ما أردت أن تكون
فقلت أكون غير ما أردت!

*

قالت لي
أريد أن تكون ذئبًا للحب
فقلت أكون للحب ذئبا!

قالت لي
أريد أن تكون عقربًا للصداقة
فقلت أكون للصداقة عقربا!

قالت لي
أريد أن تكون ثعلبًا للصدق
فقلت أكون للصدق ثعلبا!

قالت لي
أريد أن تكون كلبًا للخيانة
فقلت أكون للخيانة كلبا!

قالت لي
أريد أن تكون حمامًا للقتال
فقلت أكون للقتال حماما!

قالت لي
لا أريد كل ما أردت أن تكون
فقلت أكون غير ما أردت!

*

قالت لي
أريد أن تكون دبوسًا لحلمتي
فقلت أكون لحلمتك دبوسا!

قالت لي
أريد أن تكون شفرةً لبطني
فقلت أكون لبطنك شفرة!

قالت لي
أريد أن تكون سحّابًا لفخذي
فقلت أكون لفخذك سحّابا!

قالت لي
أريد أن تكون حبلاً لقدمي
فقلت أكون لقدمك حبلا!

قالت لي
أريد أن تكون غمدًا لظلي
فقلت أكون لظلك غمدا!

قالت لي
لا أريد كل ما أردت أن تكون
فقلت أكون غير ما أردت!






القلق

مع منتصف الليل يمزق انتظاري
لك النفس في جسدين
جسدٌ للتفاح نارٌ
وجسدٌ للذئاب أقمارٌ
وأنا بينهما ظبيٌ غدا
نصفه بحرًا متلاطما
ونصفه برًا يحلق كالأجنحة...

مع منتصف الليل يدمر انتظاري
لك الكون في مرآتين
مرآةٌ للجمالِ انفجارٌ
ومرآةٌ للنظامِ انهيارٌ
وأنا بينهما زنبقٌ غدا
جذره جحيمًا محرقا
وتاجه حديدًا ينزف كالأوردة...

مع منتصف الليل يزف انتظاري
لك الموت في عرسين
عرسٌ للكاذباتِ جنازةٌ
وعرسٌ لبنات آوى مجزرةٌ
وأنا بينهما شاطئٌ غدا
رمله نورسًا أرملا
ومركبه حطامًا تعجز عن إعادة تركيبه الأزمنة...




الحيرة

هل أقبّل شفتيك أم خديك
أم عينيك
أم نهديك
أم ساقيك
أم كلك
قبل لحظة ندم؟

هل أتضرع إلى فستانك أم إلى تنورتك
أم إلى بنطالك
أم إلى مشلحك
أم إلى كل رافعات نهديك
قبل لحظة عدم؟

هل أنادي عليك أم على ظلك
أم على قمرك
أم على شمسك
أم على نجومك التي لا تنام بعد الضحى
أم على كل كونك
قبل لحظة ألم؟

هل أفتح قلبك من أجلي للهوى أم جَرّارك
أم قميصك
أم زنارك
أم حقيبتك
أم كل أشيائك
قبل لحظة ملل؟

هل أتركك على الشاطئ وحيدة أم أترك ظلي معك
أم دمعي عليك
أم جراحي منك
أم نيران شوقي إليك
أم كل آهات عشاقك
قبل لحظة شجن؟




الحقد

تحقد التماثيل
لأنك مضيت من هناك
ولم تسقها من شفتيك
فظلت رخاما

تحقد الحجارة
لأن ظلالك مضت من هناك
ولم تنقلها إلى ذراعيك
فظلت للأفاعي ديارا

تحقد الأشجار
لأن نارك مضت من هناك
ولم تلق بها في ضرامك
فظلت للشتاء سرابا

تحقد الأسماك
لأن شِباكك مضت من هناك
ولم ترمل البحار
فظلت للمنون انتظارا

تحقد النسور
لأن عِشتار مضت من هناك
ولم تترك لمخالبها جسدك
فظلت تنوء بعبء السماء ليلاً ونهارا

تحقد الصور
لأن كاميراتك مضت من هناك
وسجنت في علبها كل أضوائك
فظلت الوجوه عابسةً والذكريات رمالا

تحقد الورود
لأن فساتينك مضت من هناك
ولم تقطف أجملها لعشاقك
فظلت اللقاءات دون عطورٍ تملأُ الأجواءَ بأريجها ولو لفتراتٍ قصارى






مديح الشك

عندما يشك الورد في النحل
يحبه النحل أكثر
أنت الورد وأنا النحل
قبل أن نكبر

عندما يشك القمر في الليل
يحبه الليل أكثر
أنت القمر وأنا الليل
في عالم أخضر

عندما يشك الموج في البحر
يحبه البحر أكثر
أنت الموج وأنا البحر
والزَّبَدُ فراشُنَا الأبيض

عندما يشك القلب في النفس
تحبه النفس أكثر
أنت القلب وأنا النفس
في دجى الشبق الأصفر

عندما يشك النهد في الصدر
يحبه الصدر أكثر
أنت النهد وأنا الصدر
وكلانا الجمان الأحمر

عندما يشك العقل في الشيء
يحبه الشيء أكثر
أنت العقل وأنا الشيء
وديكارت الساحر الأصغر






الحب

ليس غريبًا أن أحبك كل هذا الحب
ويحب غيري غيرك بأمر القمر
فالحب واحد ونحن اثنان
من ملايين الناس في مرايا البشر

ليس غريبًا أن يسحرني ملمس وجنتيك كل هذا السحر
ويسحر غيري التفاح الذي بلون السَّحَر
فالتفاح طعمه بين الأصابع واحد
وغيره بين أحضان الثمر

ليس غريبًا أن يشقيني الشوق وأنت عني بعيدة
ويشقي الشوق غيري لمّا يقضي القدر
فالشوق في حُممه أقوى غليانا
من كل البراكين معا

ليس غريبًا أن أسكب الدمع على صدرك
وأنسى أنني ابنٌ للشجر
فالدمع منه يُسقى الربيع
ومنه الجحيم يُبتكر

ليس غريبًا أن تبيعيني بغيري
في لحظة تريدين فيها أن تكوني أجمل من فينوس وأعدل من عمر
فالخيانة لا معنى لها
والوفاء أدعى إلى الضجر

ليس غريبًا أن تكوني لي ولغيري
في آنٍ واحدٍ كالحمائم في لندن
الحب أوسع من كل القلوب صدرا
وكل القلوب تغدو للصدور قلبًا إذا ما الحب أمر





الكذب

أحب الطريقة التي تكذبين فيها
وأحب بسمتك عندما تكذبين

أحب الوسيلة التي تبررين فيها
غاية العسل لدى نحل الحنين

أحب الحديقة التي تنامين فيها
مع الشوك والطل السجين

أحب ادعاء الحقيقة التي تضيعين فيها
وأنا معكِ في قاربٍ على غيرِ هدىً يسير

أحب ثقة القبيلة التي تروحين فيها
لما تروح القبيلة ولما تجيء

أحب إرادة الاختلاق التي تهيمين فيها
لتهيمي فيَّ وفيكِ أهيم وفيكِ أقيم








العقل

ليس الشيء هو الشيء
وليس أرسطو سوى أُذُنِ الفنجان
ما هو ليس هو
وليست الألحان هي الألحان
الحال وعكس الحال
ثالثهما الرمان
والسبب ونفس الأثر
شرطهما اثنان
لا منطق للحركة
على صدرٍ فان
ولا احتمال لليقين
في وقتٍ فات
لا أحكام تنتهي
وأحكام تبدأ مع كانط
ولا نظام للعقل يضيء
بنور الما وراء
كل شيء بأمر جحيم الإرادة
وانهيار الأفكار
لا مبادئ فطرية إلا في الفطر
وفي غجرية الأنغام
ولا مفاهيم للروح إلا في الروحاء
وفي همجية الألوان
الأشياء في اختلاطها المرعب
الحقائق في نظامها المحطَّم
الأفكار في تداعيها المهلك
المبادئ في لهاثها على كشح القيم
المعايير في عدم انتظامها المتفجر
الدلائل في تعددها للصور
وكل القطط التي فينا
تموء في الشتاء
نحن لا نريد ما نقبله
في الصباح
وما نرفضه في المساء
نحن لا نريد ما نعجب به أو ما نبحث عنه
كما تشاء لنا الرياح
نحن نريد كل ما في العقل من لامعقول
كل ما في العقل من رماح
نحن نريد كل ما في العقل من جنون
ومسٍ وهوسٍ وسعار





الخوف

الأمواج العاتية لا تخيف المراكب المحطمة
وتخشاها الحيتان

الرياح الهوجاء لا تخيف الأكواخ المدمرة
وتخشاها الأبراج

النيران الفاتكة لا تخيف الأغصان اليابسة
وتخشاها الأقراط

* * *

القفاز المخمليّ لا يخيف الأفواه المغضنة من البرد
وتخشاه اليد التي يحميها

الصولجان الذهبيّ لا يخيف العيون المثقلة بالنوم
وتخشاه الظلال التي يلتف بها

الكرسي الملكيّ لا يخيف الصدور المعرضة للقتل
وتخشاه القدم التي يرتكز عليها

* * *

الجديلة المستبدة لا تخيف القلب الذي تفتك به
ويخشاها القمح اللازورديّ

الشفة القرمزية لا تخيف المخلب الذي يدميها
ويخشاها التوت البريّ

الخاصرة الرملية لا تخيف الأصابع التي تزلق عليها
ويخشاها الساحل الإغريقيّ





الشهوة

يشتهون البكاء في بيوتنا
والموت في فراشنا

يشتهون الدخول في أجسادنا
والظهور في صورنا

يشتهون الصياح في أعراسنا
والنواح في مآتمنا

يشتهون الركض في طرقنا
واللهاث في ساحاتنا

يشتهون العناق في ليالينا
والإنجاب في نهاراتنا

يشتهون النباح في أوجارنا
والعواء في أوكارنا

يشتهون المرض الذي يحل بنا
والدواء الذي يشفينا

يشتهون اليد التي نقبلها
والقدم التي ندعس بها

يشتهون الكأس التي نشرب منها
والثدي الذي يرضعنا

يشتهون في القصائدِ كلامنا
والخبز في أفراننا

يشتهون في المحافلِ بدلاتنا
وكل علامات استفهامنا

يشتهون في المقابرِ أجداثنا
وكل علامات تعجبنا

يشتهون كل ما نشتهي
وكل ما لا نشتهي






كم هو بشعٌ الحب!

كم هو بشعٌ الحب
ونحن
لسنا عاشقين
والشمس والقمر
ليسا زوجين
والورد والزنبق
ليسا أخوين
والمهر والبرعم
ليسا ابنين
والخبز والهواء
ليسا ماءين
والحمام والنحل
ليسا عنصرين
والقطار والنمل
ليسا أريبين

* * *

كم هو بشع الحب
والظلام
يفتح عينيه
والسرير
يحرك يديه
والساعة
تعجل السير مرتين
والحلم
يغدو حلمين
والسديم
يغطي جسدينا حتى الثديين
والإبحار
من وراء اللاشيء يبدو شيئين
والانتهاء
لحظة قصيرة وليس لحظتين

* * *

كم هو بشع الحب
دون العُشق
وجلال النورين
ودون اغتراب النفس
ووهم الجبلين
ودون التعثر بالأنا
كحاطب ليل
ودون الإيثار
تحت شرط النفي
ودون الفكر الجمعيّ
ونداء البرتقال
ودون العمل الفرديّ
وجوافا البحيرتين

* * *

كم هو جميلٌ الحب
ونحن
كالنوارس بعيدان
ونحن
كالشواطئ أهوجان
في الشتاء
وفي الصيف كالموانئ
منتظران
لمراكب الهوى
بعد أن أضاعت الطريق في الخريف
وفي الربيع
لم يرشدها الظلان
إلى ظلينا المتساقطين
على حافة الزمان







العزلة

دونك لم أعتد كوني وحيدا
والرمال
لم تر في الموج بيتًا بعيدا
والسماء
لم تقل للنجوم أنا ثوب من أثوابك
والهواء
لم يُثمل ظلال الحدائق
والماء
لم يرو الشفاه الظمأى
والطيور
لم تعد تحلق جزلى

* * *

دونك لم أخضع للصمت
والفضاء
لم يدوّ بعد برق
والأقحوان
لم يزأر بعد غضب
والجبال
لم تتحرك في حلب
والبحار
لم تلفظ أسماك القرش
والعواصف
لم تحنّ عليّ

* * *

دونك لم أعرف خيانة الكلمات
والجمل
لم تساوم على باقات
الدم
والصور
لم تشأ أن تكون مثلها
في الكتب
والرموز
لم تدركها
أحداث الزمن
والعبر
لم تعانق الروح الشرير
والمناقير
لم تزرعها يدك الغائبة في وعيي




الطفولة والشيخوخة

الرحلة إلى المستقبل
هي الطفولة التي تكبر
والمحطات بين الكروم
وهي عناقيد العنب الأسود
قبل أن تغدو حكايا وخمور
قالت لي أحبك
لما كنت فرخًا للنسور
فقلت لها وأنا أيضًا
وصرت سرًا بين السطور
الطفولة في الأقلام لا تكبر
الطفولة في الأقلام قمح وحقول
الطفولة تبقى من بعدنا
بصلابة الصخر وعمق البحور
لا نقدر على العودة إلى
مهدها كما كنا نعود
وهي لا تمل من الإشارة إلى
طريق الذهاب طريق العبور
نراها في الدهشة أينما كانت
على الثغور وفي العيون
دون الدهشة ليست غير الأماني
عند البلوغ وعند الخضوع
بالدهشة تكون الأماني غير الأماني
وأوهن الأماني أماني الورود

الرحلة إلى الماضي
هي الشيخوخة التي تصغر
والتداعي بين العيون
وهي سلال التفاح الأخضر
بعد أن غدتِ الغيابَ والحضور
قلت لها أحبك
لما كانت مليكة للزهور
فقالت لي وأنا أيضًا
وصارت لغزًا للدهور
الشيخوخة في الزمان لا تصغر
الشيخوخة في الزمان كأس لا تفرغ
الشيخوخة هنا من قبلنا
بظمأ الصحارى وجوع العصور
لا نقدر على الإفلات منها
كالبرقِ الخُلَّبِ في سماء العقول
وهي لا تطلق لنا الرسغ من قيدها
غضبًا علينا لأننا شخنا
فنكرهها ولا نريد أن نراها
على وجوهنا لطخاتٍ تذكر بالقبور
دون القبر ليست غير الأقاحي
السوداء وجواهر الموت جواهر الدود
باليأس تكون الأقاحي غير الأقاحي
وأَدَمُّ الأقاحي أقاحي السهوب




الضحك

اضحكي بين يديِ الأماني
ودعيني للبكاء
فأنا ابن زماني
وأنت القمة الشماء

اضحكي حتى يسيل دمعك
من كثرة الضحك على خصميّ
فأحدهما فكرة تسلي
وأحدهما الساخر في عينيّ

اضحكي يضحك الورد معك
بعد نزعك للأشواك
وارسمي قلبًا بدمك
واقذفي سهمًا في رؤاك

اضحكي وقولي لجمالي
فالضحك تفاح الخدود
والضحك تسمعه الروابي
وسحره يعبر الحدود

اضحكي عني اليوم وغدًا
وعن كل الأيام الماضيات
فالبكاء لي أبدًا
والهديل لكِ دومًا وللحمام

اضحكي يغدو الحزنُ لحنا
والدموعُ حكايةً من الحكايات
كل ما أريد اليوم نايا
تبكي لهُ كلُّ الكائنات







الرائحة

للزهور رائحة أخرى في العلب
الحدائق علبة...
والمنتزهات لها الرائحة الأخرى للزهور

للنجوم رائحة أخرى على طريق زحل
الفضاء علبة...
والسموات لها الرائحة الأخرى للنجوم

للسطور رائحة أخرى في الكتب
الخيال علبة...
والمغامرات لها الرائحة الأخرى للسطور

للقلوب رائحة أخرى في الصدور
الهيام علبة...
والعناقات لها الرائحة الأخرى للقلوب

للنمور رائحة أخرى في الغابات
الهمجية علبة...
والحيوانات لها الرائحة الأخرى للنمور

للطيور رائحة أخرى في الأعشاش
الأمومة علبة...
والمناقير لها الرائحة الأخرى للطيور

للعيون رائحة أخرى في الينابيع
الماء علبة...
والشلالات لها الرائحة الأخرى للعيون

للدروس رائحة أخرى في صحون العلم
الفلسفة علبة...
والأفكار لها الرائحة الأخرى للدروس






الصحراء

انتظار الرمال للمطر
وظمأ الذهب إلى صدر امرأة

انفجار براكين الدم
ومولد الزمن في حضن معركة

سؤال القمر للشمس
عن نهاية الكون وبداية المعرفة

ترمل الروح بعد موت الأسطورة
وزواجُ البدويِّ ببناتِ الآلهة

صناعة الجحيم في مصانع الدنيا
وصناعة الجنة في مصانع الآخرة

تحدي لورنس لضعف العرب
ووعود السراب لوحدة مكة

احتلال النفط لرمال التاريخ
وإغراق النفس في بحار الهزيمة

نداء ما لم يتوقعه أحد ما لم يفهمه أحد
وتم سماعه من كافة البشر أخيرا







البحر

سأرمي بنفسي في البحر
كي أحسن العوم كالأسماك
وأقطع المسافة سباحة
بين الرمال والرمال
القمر ليس أكثر مني حذقا
عندما يطلع في يافا
ويغيب في سان-جيرمان
والشمس ليست أكثر مني مهارة
عندما تلون حيفا
بالدم
وتأخذ في الأحضان
مارسيليا وتطوان

سيحبني البحر أكثر
من كل الدلافين
وسأكون له ابنا
لم يذق طعم التين
في عكا
منذ سنة 48
سيعطيني البحر
قلمًا وكراريس
لأكتب فيها
كل الكوابيس
وسيأخذني البحر من يدي
عندما أضيع بعيدًا عنك في طريق
غير الطريق الذاهبة إليك

لن يكون البحر الكبير كبيرا
بعد ارتداد الموج
ولن يبرق الذهب كثيرا
تحت أقدامٍ لا تعرف للذهب قيمة
في أوج الصيف
لن يكون لها مجد
النوارس
التي غادرت معنا
والتي ستغادر في الغد
ولن تكون لنا سوى قصة
سنقرأها
دون متعة
لذوقنا المكابر
دون خوف
قبل أن يتخذ البحر معنا
غير قرار المغامر
دون تواطؤ
دون محاباة
دون لوز





القطب

صحراء من ثلج وانتظار سرمديّ
ومواطئ تختفي في الليل
تحت غطاء كحليّ
فالأبيض أزرق غامق في الظلام
ككل أبيض اللون غير أبديّ
قلبك يا حبي مصنوع من رمال اللآلئ المطحونة
ودمك يا حبي ملون بوبر الدببة البيض
والثعالب ذات الفرو العجيبيّ
أنت غيرك في ثياب الإسكيمو
وجسدك العاجيّ
حفلة العزلة تحت قمر الجليد
سآخذك إلى آخر درب في الجحيم الفستقيّ
فالأبيض أخضر فاتح في الظلام
وأنت بين يديّ
وأنت في أحضاني لعبة للوقت
الجسيم
وأنت القرط المؤقت في أذنيّ
وأنت بين أسراري
كل المعارف منذ أرسطو إلى إسحق بن حُنَيْن
وأنت في رجولتي بيرق الأوزون الممزق
وأنت شهقة العبث المجونيّ
وأنت اصطدام السفن الضائعة
بالجبل الجليديّ
وأنت غناء الأرامل من الفقمات
بينما يرسل الرياحَ القدرُ الغبيّ
حتى للقطب قدر كقدرنا
تصنعه إرادات البحث العلميّ
فيا حبذا لو تكونين للعلم ضحية
كي أكون للجهل ضحيتين





الشمس

أنت قوة الذهب على الرمال
وعلى الرجال
وعبادة النخيل في سرابات الحياة
وسجود النيل وبردى
والفرات
أنت الالتباس المهيب
ودوام الرعشات بعد العناق
والانهيار
في أحضان امرأة تلف بين ذراعيها الأمم
وإلا ما كان شبق الروح
وإلا ما كان نزيف الشعاع...
تركتُ الأيادي كلها مرفوعة إليك
وارتضيتُ بزاوية بعيدة في الظلال
هكذا أنا وُلدتُ
في الماس
المعتم
هكذا أنا كنتُ
ابنًا للنار
في عروقي يسري دمٌ ناريّ
وحلمٌ للحقيقة لا ينهار
مع الصدمات
شعاعك صدمة
وذهبك صدمة
وصعودك في الصباح
وفي المساء هبوطك مؤامرةٌ للتقوى
فالنوم من شروطه
كالخدر من شروط الغفران...
سأتركك تقضمين بأسنانك العقول
والقلوب
وتلوثين السيقان
سأعطيك ظهري
ولن أبالي بالنداء...
اقتلي بحبك كل معبوديك
أنا لن أعبد أحدًا سواي






القمر

أنظرُ إليكِ من العلياء فأراك قمرا
في مركب الليلك
والعشاق من حولك شجرا
مالت
مع الأنسام!

من أين كل هذا الجمال
وفي الأزقة كل هذا الدم؟
لماذا كل هذا الجمال
وفي الكتب كل هذه القصائد؟
كيف كل هذا الجمال
وفي اليونان كل هذه التماثيل؟

هل ينوح العندليب بعد سماعي لغنائك؟
هل تتغطى السمكة بعد رؤيتي لجسدك؟
هل يغيّر التوت طعمه من حُلوٍ إلى مُر
بعد تقبيلي لثغرك؟

اخترت الموت بين ذراعيك
فقط كي أغدو لك عشيقا
وذهبت بكل ما لديك
من أجل دفن الحقيقة
الحقيقةُ كذبٌ بين شفتيك
عذبٌ وعذابٌ ولظى
دعيني أبكي عليك
فكم كان قلبي محظوظا!

إرادتك على الدنيا أن تحبك
وأن تغار منك النجوم
أنا في الليلك قربك
وفي النهار غيوم
البحر من أجلك أزرق
والحب من أجلك جنون
الثلج من أجلك أبيض
والنار من أجلك فنون
لا معنى للحياة دونك
دونَكِ الحياةُ شجون!







النجوم

وقفن على أبواب الهوى يحصين النجوم
من كثرة الزهق
وفي ظلالهن تمضي الجيوش
إلى المعترك
وعندما كن على وشك البكاء
وهن بين يأس وأمل
هبطت النجوم إلى العناق
وإلى البحث في الجسد
عما في الجسد من ذكاء
لا عما في الجسد من شبق
فالذكاء الجماعي ذكاء الحيوان
عند الجوع وعند الندم
وعند عبادة المنتجات
وانعدام الاختيار الحر
في العدد
وفي الحال
هناك وهم
حرية الاختيار
كحال بنات الهوى
وهناك أثر البضاعة علينا تحت الأضواء
ومجيئنا في إثرها
اشترت النجوم من فاكهة الحسان
أغلاها وأحلاها
وباعت بنات الهوى قرفها من الحياة
دون أن تفهم النجوم المساومة
دون أن تعي أنّ أهم ما في الأمر ليس العناق
وإنما قيء الشعاع
وموت حلمة!





هذيان الاضطهاد

الإفضاء إلى الكرامة ترف القيد
وإلى الانبساط رغد الظلام
وإلى الجمال مَشْقُ الكتابة
في حفل الدم!
يا له من جميل
يا له من بربريّ
العالمُ الذي يتبدل
والحافر الذي يقاوم
لَجَبَ الخيل!
ويا له من قريب
الروحُ العُلْويّ
من رطوبة الحديد
وبذر الفاكهة!
علا الصدأ روحي
والاحمرار جبيني
علتني السآمة
علو الكعب بدافع الحنين
المنفلت من كل معرفة!
لفَّ الشعرُ الجَثْلُ جسدي
والعدمُ وجودي
لفتني التهلكة
لفَّ السوطِ ببأس الأنا
والأنا شيء كريه!
انحط الزمان بي
والجناح بظلي
انحطت بي الصومعة!
صومعة دون ناسك
وناسك دون نعل
ونعل دون حذاء!
أنا المطرود من الجنة
الغريب الأطوار!
أنا الهامشيّ كقبلاتي!
قبلاتٌ للبيع
بدولار أكسبه بشرفي!
لكني كهابطٍ من الإيفرست
مع صديقتي العزلة
كغارقٍ في العقبة
مع التافه الذي لا معنى له
والذي أحيا فيه
أنا والجيل الضائع
قبل أن تكتشف الوطاويط جسدك!
جسدك يعجبني
لهذا أقامر على العودة إلى جسدي
وعلى تطوره
تحت تغيرات الطقس!





خيبات الأمل

هل نؤجر البحر للرياح
ونحرم سمك القرش من عشاء الملوك؟
هل نزرع البحر بالملح
ونحصد القمح في أكف الحقول؟
عندما تنطق الورود
فلكي تقول اسمك!
وعندما تتغطى النجوم
فلكي يتعرى جسدك!
صورنا تهرب من المرايا
فهل نبدل وجوهنا؟
أحلامنا كلها بقايا
فهل نردم عيوننا؟
لماذا لم أنتحر منذ مدة طويلة؟
لماذا لم أقنع ورد القبيلة؟
هَمَسَ الوردُ
ليقول لك عني
أحبك!
وجاء الهدهدُ
ليحمل لك مني
تاج الملك!
أنا المسئول
وأنا المعذب مما فعلت!
لأني فلسطينيّ الأصول!
ولأني فوضويّ!
أنا الملعون!
وأنت؟
لا حاجة بك إلى العمل!
لا حاجة بك إلى الأمل!
دومًا ما كنتُ مفتونًا بوليمة الذئاب
وأسماك القرش!
دومًا ما كنتُ ملعونًا لغيابي عن وليمة الذئاب
وأسماك القرش!
لا حاجة بنا إلى تشجيع التقدم!
ولا حاجة بنا إلى تحريض الأقحوان!
أكره كل من في التلفزيون
مُقَدِّمين ومُقْدِمين...
أجد بشعين كل الجميلين!
مما في الأمعاء نصنع الجمال
في فيشي
وفي اليونان!
آلهات الأناقة الثلاث هي للإزميل
من وحي إيف-سان لوران!
الانحطاط ابن العجرفة
والكبرياء ابن الرملة!
تل أبيب: أعبدك!
تل أبيب: أنا قتيل حبك!
التخلي عن كل احتمال!
التخلي عن كل القبلات
تحت الخمائل!
التخلي عن كل انزياح!
التخلي عن كل الدلائل!
التخلي عن كل طباق!
التخلي عن كل تفاوت بين الفكرة والتعبير عنها
بلغة الحامض!
ينادي بعبادة الهمبرغر
ولا يحتمل السلطة-المضادة!
لا يثق بالصور!
لا يرجع إلى المدينة المحرمة!
لا يرحل بعيدًا عن أفلاكي!
لا يعتذر عن كل خيبات الأمل
التي سببها لكِ!






اغتصاب

لا أريد ماريانَ وأشتهيها
أحلم بها خلال نومي في النهار
وأنا أغويها
أصارع نابليون في ساحة الانتحار
ولا أجده كريها
أترك روبسبيير بين ذراعي تمثال
وأدعو لويس السادس عشر ساعة قبل المقصلة
إلى آخر احتفال
لهيغو بانتصار
الثورة
وبما في قلم موليير مما دبجه عن بركان
الضحك
وبالتسامح كما يفهمه فولتير قبل أن يغدو حبرًا على ورق
في رواق
الإليزيه الأكثر حلكة
مذ مزق الحرس الجديد لمدام
بوفاري ملابسها الداخلية
وكادوا يفتحون لوحات
نساء اللوفر
للسفلة من عوام
قناطر السين
وسكارى أفواه المترو الشرفاء
طالما ظل نبيذٌ في القنينة
وطالما ظلت أقراص منع الحبل في الصيدليات
لبنات الدائرة السادسة عشرة
هناك حيث الكبابيد تباع
في الصناديق الأوتوماتيكية
بينما تصيح في تروكاديرو غير بعيد عن برج إيفل
عاهرات منتصف الليل البرجوازيات
كيلا تنسى سيارات
المرسيدس نقلهن
إلى قصوف السلطة
وسلطة المظاهر
فما هو في الخارج
يُربط بما هو في الداخل
وما هو على جناح الديمقراطية
يُنقل إلى حذاء
الدكتاتورية
ومعه كل الفساتين الإيطالية
وقيم الجمهورية
المدعوسة
بكعب
مصلحة المرأة الرَّجُلَة!






رثاء سكين للدم

الكذبة بقدر ما هي كاملة تبدو صحيحة!
عليهم أن يذهبوا إلى القتال لتدوم الامتيازات
بين الكاريكاتير والرسوم المصورة!
عندما نذهب إلى القتال
تغدو الأم أية امرأة
كل امرأة!
سندباد
الرغبة في المغامرات وفي الثروة!
ما نختلف فيه كثير
وما نتشابه به قليل
ومتشابك!
السمك رمز المقدرة في اليابان
وجبل الفوجي رمز المقدرة والحكمة
وهو الحامي للضوء الصامت
من أجل فتيات الجيشا ذات الوجهين!
أكره هذا الرجل الصلف
لأن له وجهًا واحدًا يختبئون وراءه ليبرروا كل شيء!
هو ورجل الزان المعمم
كلاهما مخترع
وشخصية وهمية!
الفوضى التي في السماء تعني
فوضى على الأرض
والموت لا يعني النهاية
ولكن التحول
التبدل
الاحتلام
على جثث صبرا وشاتيلا في الأعياد
السوقية!
لم يعد يهمني العنف في العالم
العنف ضد النساء!
لم تعد تهمني مقولات الإضافة
بين الجنس وأنواعه
كما يراها كانط!
لم يعد يهمني جماع السكين والدم!
لم تعد تهمني شكاوى السيقان
من التنانير الطويلة!
لم يعد يهمني بكاء الشعر الأشقر في صالونات
الحلاقة من المقص!
لم تعد تهمني قبلات الغربان للحلمات
تحت الأحجبة!
لم يعد يهمني طبق الرز بالخوخ والسمك
وطنجة تنام على جوع بطنها!
لم تعد تهمني أقداح الساكيه المكبوبة على قدمي بوذا عند الزواج
بين رجل ورجل!
هذا الرجل القادم من الضباب
إنه فرنسيّ!
إنه متكبّر!
عليه ألا يكون امتثاليا
ألا يعمل وفق عرف أو عادة!
عليه أن يفعل شيئًا مختلفا!
الاختلاف
الاستثناء
الخلاف
أحيانا!
لا أحس بالعافية في بدني
ولكني أتظاهر بذلك
فالعالم الذي نحيا فيه ذاهب بعكس أفكاري!
أردت أن أتبدل!
أردت أن أبدل حياتي!
أردت أن أنزع نزعة جديدة!
أن تكون لي ميولُ وقتٍ غير وقتي
ولكن أيضًا غير وقتهم!
أن ألعق قطرات الموت من نصل الحياة!
أن أقتاد الغريزة
ضد الدعوة على النية
ضد الفئة المنظمة
ضد روبن هود الأغنياء!
أن أقيء الضوء
وأنا أرى الكعبة تغرق
وقبة الصخرة تغرق
وكنيسة القيامة تغرق
وبيغ بن تغرق
وحائط المبكى يغرق
وبرج إيفل يغرق
وتمثال الحرية يغرق
وتاج محل يغرق
وقمر السكين يغرق
في الدمِ الغزّاويّ
هناك
حيث يُرشق إله الغضب بالماء
فيزول غضبه
وحيث تبدأ الرحلة
إلى ما بعد السأم!





لا نريد

لا نريد أن ننظر إلى الوراء
فمن الصواب قتل العجائز
ومن الصواب الاعتقاد بالسحر
في أرض النساء...

لا نريد أن نفكر في المستقبل
فَنَعِيقُ الحاضرِ أقوى
من كل جمال
وموتك هو الأجمل...

لا نريد أن نخضع لخداع الحواس
كي نتفادى كل ابتسار جنسيّ
يعيدنا إلى وضع سابق
على ماراثون باريس...

لا نريد أن نقسم بشيء
من أجل عدم الترتيب الزمني للقُبلة
وبرمجة الإلهام الشعري
في حاسوب الوعي...

لا نريد أن نصطاد الطيور الضواري
حين استتباع ما يلزم من زيغ
ومروق الفروع والأصول
لدى زولا والشرقاوي...

لا نريد أن نغني: كل شيء ممكن
طالما نحن نغني
كل شيء قابل للفعل...
فاللحن من نبيذ والملحن مدمن...

لا نريد أن تكون هذا المساء أعراس الشواطئ
فالأسماك الشبحية رؤوسها إلى أسفل
وأحصنة البحر الوفية فضلت الغرباء علينا
وأسماك النصف نصف غادرت أنصاف العقارب...

لا نريد أن نضحك
فلا شيء يضحك...

لا نريد أن نبكي
فلا شيء يبكي...

لا نريد أن نتسلى
فلا شيء يسلي...





تألمت فتعلمت

تعلمت
أن أجمل ابتسامة هي لجوكوندا تبتسم لي وحدي
وأن دموع الناس لؤلؤ النعاس قبل النوم!

تعلمت
أن ذهبي لا يخص أحدًا من الكواسر غيري
وأن أثمن القلادات هي التي لا يحصل عليها إلا أباطرة النفط!

تعلمت
أن أفرح مع الذئاب وأن أحزن مع قتلة النورماندي
وأن فرحي الوحيد هو أن أعارض قدر الفرح والأُنس!

تعلمت
أن أعظم نجاح هو ردم البحر بين رغباتي ورغبات من هم حولي
وأن البدر في الليل أمتع ظلم!

تعلمت
أن من صعد على رقاب الناس غدا ربًا للناس
وأن من ناصب الناس العداء ربطهم به أبدا
وأن الإنسان لو لم يُحرم من العمل والنتاج لأصاب العفن العالم!

تعلمت
أنني إذا كنت أريد المتعة فمن الواجب ألا أهتم إلا بصحتي
واذا كنت أريد السعاده فمن الواجب ألا أفكر إلا في شكلي
وإذا كنت أريد الخلود فمن الواجب ألا أعتني إلا بعقلي
وإذا كنت أريد كل ذلك فمن الواجب ألا يكون سيف دَمُقليس بين الدين وبيني!

تعلمت
أن الاختيال من امتيازات اليونان
لهذا كانت الآلهة تخشى زوس
وانه لولا مرض العظمة الذي يصيب المتجبرين لتحطم الإنسان بعافية الإنسان!

تعلمت
أن لكل إنسان ذميمة
وأن أعظم الذمائم ما يكون لها أثر حسن على من هم حولنا!

تعلمت
أن البيئه التي نشأنا فيها حطمت شخصياتنا
وأن وحول الفكر هي التي تصنعُهَا صناعةَ التماثيلِ التي لا قيمة لها!

تعلمت
أن الكثير منا كالثعالب
نحب الخداع لأننا نتذوق حلاوة دولاراته ولا نفكر في مرارة نعناعه
ونحب التمويه لأننا في ذواتنا هكذا صُنعنا وليس هكذا صَنعنا!

تعلمت
أن جمال البشاعة يُسعد من هم حولنا
ولا يُسعد من هم حولنا جمال الجمال
وأن من علامة حسن الاخلاق أن نكون بلا أخلاق!

تعلمت
أن العهر دواء
والثدي الملوث شفاء
وقلة اللامبالاة غالبًا نجاة
لمن وُلد مع الهموم ومات مع الأعباء
وأني حين أجد نفسي أجدها في رحاب شهريار
وحين أفقد غايتي ألجأ إلى شهرزاد!

تعلمت
أن أحسن أنواع المرض أن تُبتلى بمخالطة عظيم الفهم
سريع الإدراك
رفيع الذوق
يفهم ولا يرى نفسه أكثر من يفهم!

تعلمت
أن العاجز من أذله الباب
والحازم من رفعه الباب
والمستقيم من سار في خط متعرج تبعًا لظروف الباب وهو يزهو بالنفس في مواقف النصر تحت مدلول الخذلان!

تعلمت
انه لو كنا متوكلين على الباب حق التوكل لما قلقنا على المستقبل
ولو كنا واثقين من رحمة الباب تمام الثقه لما يئسنا من الفرج
ولو كنا موقنين بحكمة الباب لما عتبنا على العتبات بقضاء وقدر
ولو كنا مطمئنين الى عدالة الباب لما شككنا في نهاية الظالمين
وفي جنودٍ لهم يحفظوننا في درعا ويدافعون عنا في حلب!

تعلمت
أن المقولة التي تقول أكبر منك بيوم أعلم منك بسنة شيء أقرب إلى السفسفة
فقد يكون أصغر منك بيوم وأعلم منك بسنين شمسية في الفيسبوك والتويتر
وأن الحياةَ مدرسةٌ للعبث
لو أحسنَ المعبوثُ بِهِ الاستفادةَ منْ عبثِهِ لكانَ عَبَثُهُ بعثًا كما يفهمُ البعثَ بنو البشر!


* معذرة لمحمد الماغوط






جلادون
(كتبت في برج بوعريريج غداة حرب حزيران 1967)
1948

أي الأسعار لاسمك
وجسدك يباع؟
في لندن ممنوع على الحمام
الأكل
وفي نيويورك الكتاب
ملطخ
وأجمل الليالي في باريس
الليالي البيضاء!
هم لا يحلمون كباقي الناس
وعيونهم مغلقة
وهم لا يزعجهم زعيق السكسفون في الملاهي
ذات الأبواب المشرعة!
كل الشهوات
تغدو واحدة لدى العابث بعزلته
لأجلها لن يتردد الوطواط
الوليدُ عن شرب دم العالم!
كيف نزرع في الليل العقاب؟
كيف نقطف جراح القرنفل في يافا؟
كيف نحرق عود ثقاب
الهولوكوست في القدس التي نحبها أكثر من كل شيء؟
كيف نمزق بمخالبنا الأجساد في الصور
ولم تعد هناك أجساد
نمزقها؟
كيف نركض في أعقاب غوليات
وهميّ
لنرتاح
ونزيل عن كاهلنا عبء الزمان
الذي لم يعد لنا؟
كيف نذهب إلى العذراء
التي تطلب اغتصابنا لها
كيلا نندم؟
كيلا يدوم سأمنا؟

1954

لا لون للماء
ولا طعم لهواء ((ورقلة))!
في الأوراس
خضراء هي الأعشاب البرية
وفي وهران
الأسماك فضية!
شلحت النساء
معالقها في الصيف
فالحمائم في الجزائر في كل مكان
والنوارس في بطون الحبالى تصرخ:
ماذا عن حرية الأمواج؟
البنادق تعرف في أي اتجاه
تبذر الموت
وأحيانًا لا تعرف
كالأحطاب
قبل الحريق
كالأرصفة تحت أقدام الفرنسيات
كالمقاهي عندما يغدو ثمنُ كأسٍ من الحليب
في بار
أغلى بكثيرٍ من عشرات الجثث
كالسراديب التي اختنقت فيها الألحان
على أوتار الحناجر
لأن التعذيب موضة شنيعة ولذيذة في آن
كالأفق الطالع على فكرة الحرية المدمرة
لقاء
بضع جوارب من الدانتيل الأبيض
كالجراذين السعيدة التي حلق لها الثوار
شعر الإبط
كالثعابين المسحورة بعصا الإرهاب
الملونة بألف حلم
وبألف هزيمة لن تعرفها الرياح
وبألف أمنية
وبألف عيد
كنبيذ
الانتصار الوهميّ
والبناء الوهميّ
والعدالة الوهمية لسلطة الانحطاط
كالموائد الشعبية لشُعَبِ المرجانات
ومهرجانات العبادة
للثدي الستالينيّ!

1961

لومومبا... شقيقي الأسود
الشقيّ!
الماس أسود، يا شقيقي
والزَّنْوَجَة عنوان
لكل من لا بيت له!
الدمع أسود، يا شقيقي
والورود الوحشية أجساد
لكل من يريد الفتك بشهوة
من الشهوات!
الحلم أسود، يا شقيقي
والطبول نداءات
لطفولة الحضارة التي اغتالتك
كي ترقص الشقراوات في جنازتك
بينما كل أفريقيا تبكي!
هل تسمع نحيب السنونو؟
توقفت التماسيح عن البكاء
لأنها أفريقية...
هل ترى عتمة الذهب؟
فقدت المناجم بريق كنوزها
لأنها أفريقية...
هل تتساقط يدك مع الشلالات كعادتها؟
تفجرت الينابيع على حواف الشفاه الظمأى
لأنها أفريقية...
كنا نعلم أن موتك موتٌ لأفريقيا
ودفنٌ لها في تابوت الأمم
وكنا نعلم أن دمك دم أفريقيا
الذي لن يتوقف عن السريان في ضمير الزمن!
الطبول لن تتوقف عن الدق
وأفريقيا ترقص على نصل طغاتها!
لن تُنهك الأيدي التي تدق على الطبول
والوحوش لن تفتك بالقمر
فالليل سيطول
وشمس الصباح لا تصعد غالبا!

1967

هل هناك حرب في الأسواق
كي أشتريها لكِ؟
لي عين واحدة
لكنها ترى كألفِ عينٍ لنسر!
هل هناك مدن في الأسواق
كي أشتريها لكِ؟
لدي من النقود ما يكفي
رفعَ ثلاثينَ دولةٍ في دلو!
هل هناك أحلام في الأسواق
كي أشتريها لك؟
كل ما في التوراة
هَذَرٌ للأركيولوجيا
وتنافرٌ لا يستوعبه العقل!
كم من أثر تريدين عن قصصنا القديمة؟
أنا العاشق للآثار
وأنا إصبع هيكل أحلامك
كل ما في الأمر أني أحب أحلامك
أما الباقي فمن تأليف الساسة!
لا أحد يفهمني غيرك
حتى ونحن خارج الفراش
لا أحد يرغمني على التوسع غيرك
كي أشبعك
وأغضب كل الحكام
لا أحد يوهمني بانتصاري
إلا انتصاب ثديك
ومجازر سرتك التي تُرتكب في حق العشاق
لا أحد يعلمني المكر
والمكر في لغة السياسة هو الحنكة
إلا رمل خصرك
ونهر ساقك المصبوبة كالرخام!
كيف أنفي وجود الضفاف
وأنا أثرٌ لقدمٍ عليها؟
كيف أمحو قامات الجبال
وأنا حجرٌ أُلقي بينها؟
كيف أخنق أنفاس الأنهار
وأنا جذعٌ يعوم على صفحتها؟
عليك أن تسهري طوال
الليل من أجلي
فالسناجب المشتاقة تسعى في الليل
وعليك أن ترافقيني في الصباح
إلى البحر
فالمراكب الضائعة تعرف الطريق إلى الموانئ
وعليك أن تسكني معي الأعشاش
المهجورة على الحدود
فالحرب القادمة لا تباع في الأسواق...






حكاية خبز وحجر وثلاث قنابل

مهداة إلى فدوى طوقان
أذيعت من راديو القاهرة
فبراير 1968

لو كان دمعي على ضفاف البحر مرجانا
يا لوعتي
لبكت كل الأسماك

لو كان لوعي على ظهر الجواد فارسا
يا لهفتي
لانحنت كل القامات

لو كان زيتي في خوابي الدار نارا
يا صبوتي
لأضاءت كل الخيمات

الخبز في الأفران بلون القمر
الباهت
والحجر ملح وخل
وتوابل
وقنابلٌ ثلاث في الدخان
قرب حائط

سنحصد القمح من مستنقعات الشمس
لمأتم الخبز القادم
وننقش على زنودنا أماني الحجر
بحنين المخالب
إلى كل ما تبقى لنا
من بنادق

الناي ملقى على رمل الشاطئ الحزين
والموج يصعّد الزفرات الطويلة
للقنديل ضوء أسود لا يبين
أبيضٌ وردُ الخميلة

أسرعي فقد احترق الخبز
وسئم الحجر
والبنادق الثلاث انتظرت كثيرا

أسرعي فقد ماج البحر
وغرق الناي
وانطفأ القنديل
وظل نجم عكا الساهر وحيدا

أسرعي فقد شق العائد الطريق للنمل
النملُ أخوةٌ له في البر
والطيور أخوةٌ له في الجو
والأسماك له في البحر أخوةٌ
لن تقبل من غير العودة بديلا

لو كان يأسي في مناجم الأسى ماسا
يا مهجتي
لانطفأت كل الأقمار

لو كان حزني لدى مناديل الأرامل دراقا
يا فِلْذتي
لبكت كل الأشجار

لو كان بصيص أملي على شفاه النحل شعاعا
يا أساور عودتي
لأخذتنا كل المدن بين أذرعها في أيار









الأشجار تأتي لاستقبالنا

قالت لنا الأشجار وهي تبكي:
آتي لاستقبالكم
وعن أكتافكم
أحمل بعض العبء وأمشي
إلى جانبكم

رأينا من بينها أشجار البرتقال تجري
وأشجار التين
لفت بأذرعها البنادق
وأخذتنا على طريقٍ تمضي
نحو الجليل

لم تسألنا أشجار التين لِمَ تأخرنا في الطرف الشرقيّ
ولم تحدد معنا الموعد القادم
ولا المكان الذي نلتقي فيه
عبرت عن حبها الخالص
بابتسامةٍ فيها من القَبَسِ كلُّ ما هوَ سحريّ
ولمحنا في أعينها ما في عينيِ الطفلِ الماكر
من ضوءٍ سريّ

منعتنا أشجار الصنوبر من الإيغال في حِرشٍ بشريِّ الجذوع
وأشارت إلى معسكرٍ قائمٍ على كفٍ يتعذب
ويذرف حرّى الدموع
فصوبنا البنادق نحوه وأحرقنا
عددًا من أشجار الزيتون

بعد انتهاء مهمتنا تسلقنا إحدى أشجار الجوز حتى خاصرتها
فلم تهرب منا الحساسين
ونزل السحاب ناشرًا قرب أيادينا
الكثير من المناديل
فأخذنا نبكي دون أن ندري لماذا
إلى أن أتى القمر الحزين
علينا مركبا
وأبحرنا إلى مواقعنا عائدين






الرجل الثالث

كان في الحجرة الأخرى
يرتدي قميصًا أسود
وبنطالاً أسود
وحذاءً أسود
أبيضَ بالأحرى
وكان لا يتوقف عن الذهاب والإياب
في المرآة
ويبدو أنه لا يدرك
ما جرى
وكنت أنا ورجل لا أعرفه
طويل كأعواد السلال
لا يأتينا الكرى
نتكلم دون أن نسمع ما يصدر عنا من كلام
ونشير إلى الباب المحكم الإغلاق
كحبةِ كمثرى
كنا نرى الرجل الثالث
عبر المرآة
في قميصه الأسود
وبنطاله الأسود
وحذائه الأبيض
الأسودِ بالأحرى
بعينٍ لا ترى أحدًا آخر غيره
ثم رأينا أنفسنا
ولم نتفاجأ من الصورة
التي لنا
كنا نرتدي قميصًا أسودَ وبنطالاً أسودَ وحذاءً أسودَ أو أبيضَ
أبيضَ أو أسود
نحن أيضا
يلمعُ كالجوهرة
ووجدنا أنفسنا في ذهابٍ وإياب
نحن الثلاثة
حيرى
ثم وجدنا في أيدينا ما أطلقنا به علينا
من المرآة
طلقةً تلو طلقة





لحظات قبل الانتحار

لم تطلع الشمس بعد
وعلى الشمس ألا تطلع
قبل أن يذهب إلى الطرف الآخر

لم يفكر في الموت كما يفكر المرء في الموت
وعليه ألا يفكر
قبل أن يقتل أحدًا في الطرف الآخر

لم يعتقد أن يخاف إلى هذا الحد
وعليه ألا يعتقد
قبل أن يرعب الجنادب في الطرف الآخر

لم يتوقع أن تمضي بذهنه فكرة الرجوع من حيث جاء
وعليه ألا يتوقع
قبل أن يتوغل قليلاً في الطرف الآخر

لم ينتظر أن تهتز الأرض تحت قدميه
وعليه ألا ينتظر
قبل أن يزلزل الأرض تحت قدمي أعدائه في الطرف الآخر

لم يحلم بالماء يطفئ النار التي تحرق صدره المشعر
وعليه ألا يحلم
قبل أن يرمي في جهنم أجساد أشباهه في الطرف الآخر

لم ينظر إلى نفسه بين ذراعي أمه عندما يعود من القتال
وعليه ألا ينظر
قبل أن يدمر العالم على رؤوس كل الأبناء في الطرف الآخر





في لهيب محمود درويش

أجلْ! إنّي لأعلمُ مَنْ أنا،
ومِنْ أين نشأتُ :
أنا كاللهيبِ النّهِم،
أحترقُ، وآكلُ نفسي
نورٌ: كلُّ ما أَمسكُهُ،
ورَمادٌ: كلُّ ما أتركُه .
أجلْ! إنّي لهيبٌ حقّاً.

نيتشه

(1)
لن يمنع

لن يمنعَ الظلامُ النورَ
مِنَ الاقترانِ بالنار
فالنورُ لا يخشى الاحتراق

لن يمنعَ الحمامُ الخصرَ
مِنَ التحليقِ كالفراشات
فالخصرُ لا يعادي الأطيار

لن يمنعَ الكلامُ القمرَ
مِنَ السهرِ حتى الصباح
فالقمرُ لا يُضْجِرُ الظلام

لن يمنعَ الرمادُ النارَ
مِنَ التهامِ النار
فالسعيرُ جوهرُ الضرام

لن يمنعَ البحرُ الأمواجَ
مِنْ سحقِ الأمواج
فالخضمُّ ضرورةُ الارتقاء

لن يمنعَ البرقُ السحابَ
مِنْ قيءِ الأمطار
فالفيضانُ كوليرا الاخضرار

(2)
لا يحسنون... فقط بل و...

الرفاق لا يحسنون الغناء
فقط
بل والضرب على أوتار الخصور

الرفيقات لا يحسنّ الرقص على الأنغام
فقط
بل والاضطجاع مع داعرات الزهور

النجمات لا تحسنُ الإنصات إلى الغيتار
فقط
بل والتعري تحت عربدات النور

* * *

الحيات لا تحسنُ التلوي في العراء
فقط
بل واللدغ تحت سرة الجنون

الآنيّات لا تحسنُ جماع الأنا
فقط
بل ومجد الأنا وخَزْي الجفون

المرايا لا تحسنُ استسقاء الدماغ
فقط
بل والنرجس في ملهى الشجون

* * *

القبات لا تحسن الصيد في الماء
العكر
فقط
بل وفي الزيت بحثًا عن حبة زيتون

البذلات لا تحسن الإلقاء في الحفلات
فقط
بل والاستلقاء في أحضان الصحف والتلفزيون

الأحذية لا تحسن تقبيل الأرض التي تحتها
فقط
بل والسماء الغائمة في العيون

(3)
الغيرة

في زيتنا كل حبك
غار العنب من زيتنا

في نبيذنا كل حلمك
غار البلح من نبيذنا

في رصاصنا كل عنفك
وعنفوانك
غار القتيل من رصاصنا

في جثثنا كل وردك
غار الزنبق من جثثنا

في أزرقنا كل أقواس قزحك
غار الجحيم من أزرقنا

في نارنا كل هلوسات شاعرك
وكل الظلام الذي يهرب منه
وكل أناه النهمة
وكل زمنه المدروس بياضه
المعلوم سواده
الذاهب إلى مجد رمادك
غار الماء من نارنا

(4)
حب أكثر من هذا

لن تأتي القلوب بحب أكثر من هذا
إلا إذا أحببتك أقل

لن تسعد النفوس بحب أكثر من هذا
إلا إذا أعدنا اختراع الشقاء

لن تثمل العيون بحب أكثر من هذا
إلا إذا انتحر السكارى

لن تتوهج النجوم بحب أكثر من هذا
إلا إذا انطفأت الأقمار

لن تنطق القصائد بحب أكثر من هذا
إلا إذا اغتيلت الأبيات

لن يعوي الأبناء بحب أكثر من هذا
إلا إذا ماتت الأمهات

(5)
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا يموت البطل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا ممنوع القبل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا يحترق الأمل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا ينوح الجبل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا ينام زحل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا بار الوجل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا يُمدح الكسل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا يدنو الأجل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا الظلام من عسل
في سييرا مايسترا

في سييرا مايسترا غيفارا مضى من هنا
في سييرا مايسترا

(6)
عندما

عندما تهتز الأشجار
فلعناق الريح
وعندما تهتز النفوس
فلعناق الشِّعر
وعندما تهتز الأجساد
فلعناق المستحيل

عندما تحترق الأشجار
فَلِسَكَنِ اللهيب
وعندما تحترق النفوس
فَلِسَكَنِ القصيد
وعندما تحترق الأجساد
فَلِسَكَنِ الجحيم

عندما تقيء الأشجار
فلتلويث الربيع
وعندما تقيء النفوس
فلتلويث كل ما هو بعيد
وعندما تقيء الأجساد
فلتلويث كل ما هو قريب

(7)
انسلاخ

خلع الزنبقُ الأزرقُ قميصه
ليستقبلك في الليل عاريا

مزق الضوء الأسود نقابه
ليكون على حلمتك أبيضا

محا قوسُ قزحٍ كلَّ ألوانِه
ليأتيك على حقيقته هارعا

نزعت الجذوع الثخينة قشرتها
لتكون تحت أصابعك أنعم ملمسا

وقفت الجذوات الخجولة حيرى على باب تاريخها
لتعرفي أن النار أقل جسارة

وُلدت الطيور الحيفاوية دون أجنحة
لأنك لا تحسنين الطيران مثلها

* * *

رفضت الحشرات الشجاعة شكلها
لتظل غير محددة الهوية

تركت التفاحات الجنسية للأسنان خدها
لتشعر في عمق نهدها بأقصى اللذة

تآمرت القصائد الوطنية مع صاحبها
لتتساقط الثلوج في سيبيريا

نثرت العزلة القصوى الرماد في عيون المها
ليفرش الشاعر جناحيه بطول جزيرة العرب وعرض النيفادا

قالت القصور في إسبانبا للاستعارة أنت ابنتنا
لترتاح بنات الهوى قليلاً من مهنتها

ثقبت بنات الجليل حلماتها بأشواك السمك
لأنك لا تسمحين باستعمال الإبر في غير موضعها

(8)
إنذار

عندما تقيء
هناك شيء آخر تتحرر منه
شيء في الكيان كالكهرباء يسري
ثم تجيء
نوبة الوعي دون أن تدري
ثم تبين
نجمةُ الصبحِ في عَتَمَةِ القبرِ

عندما تعوي
هناك شيء آخر تريد التعبير عنه
شيء كالقتل يسيطر على العالم ويغري
ثم يغلي
في داخلك مِرْجل الرجولة الحمقاء بكل ما فيها من اغتباط غير قدري
ثم تدري
أيَّ تَدَنٍّ حِلْتَ دونه في الخصرِ وفي البحرِ

عندما تلعق حلمات السلطان
هناك شيء آخر تريد الوصول إليه
شيء أقرب إلى منقارٍ باهتٍ كالأبيضِ المنكسرِ
ثم تنام
وتحلم حلم الغريب المنبهرِ
ثم تنهض من النوم نصفك الثور الهمجيّ ونصفك التمثال الحضريّ في مضجعٍ للعبث وللهيام
وفي لحظةٍ مِنَ الخيالِ المندحرِ

عندما تحترق
هناك شيء آخر تريد التأكد منه
شيء كاللهيب الشره يأكلك كما تأكل نفسك من حبلك السري
ثم تنطفئ
فيعتمُ كلُّ ما هو حولك من شموسٍ تتعانق في المضجع البربري
ثم تنتثر
حِفَنٌ مِنَ الرمادِ والكلماتِ والفواتِ المرمري

(9)
قولوا...

قولوا ما لم يقله الفجر للضحى
قولوا ما لم يقله الحجر للرحى
قولوا ما لم يقله الركن البعيد لمن انتحى

قولوا ما لم يقله المطر للندى
قولوا ما لم يقله الصخر للصدى
قولوا ما لم يقله البحر لمن اعتدى

قولوا ما لم يقله الكهل للفتى
قولوا ما لم يقله الوقت لمتى
قولوا ما لم يقله الغِرّ لمن عتا

قولوا ما لم يقله الفرح للأسى
قولوا ما لم يقله الليلك للمسا
قولوا ما لم يقله الموج لمن رسا

قولوا ما لم يقله الحرمان للمنى
قولوا ما لم يقله التعس للهنا
قولوا ما لم يقله البرق لمن سنا

قولوا ما لم يقله الوروار للورى
قولوا ما لم يقله القصير للذُّرى
قولوا ما لم يقله الليل لمن سرى

قولوا ما لم يقله جرزيم للعُلى
قولوا ما لم يقله السين للحُلى
قولوا ما لم يقله كراكاتوا لمن اصطلى

قولوا ما لم يقله عيبال للدمى
قولوا ما لم يقله بردى لروما
قولوا ما لم يقله المضاد الحيوي لمن أصابته الحمى

قولوا ما لم يقله القلب للهوى
قولوا ما لم يقله الطير للنوى
قولوا ما لم يقله الذئب لمن عوى

قولوا ما لم يقله الزيت للشظى
قولوا ما لم يقله الفحم للظى
قولوا ما لم يقله الخبز لمن لا يسمعُ وَعْظَا

قولوا ما لم يقله الرمل للخطى
قولوا ما لم يقله القمح للعطا
قولوا ما لم يقله الذهب لمن سطا

قولوا ما لم يقله الورد للشذى
قولوا ما لم يقله النحل للأذى
قولوا ما لم يقله الحجا لمن هذى

قولوا ما لم يقله النصل للسنى
قولوا ما لم يقله الدِّنُّ للدُّنا
قولوا ما لم يقله الهنديُّ لمن ادعى أنه الجمانةُ الحمراءُ بينَ حاجبيِ كريشنا

قولوا ما لم يقله العقل للجباه
قولوا ما لم يقله العدم للحياه
قولوا ما لم يقله كيركغارد لمن هُوَ بدونِ إله

قولوا ما لم يقله سارتر لسيمون دو بوفوار
قولوا ما لم يقله دوستويفسكي لنهر الفولغا قبل الانهيار
قولوا ما لم يقله العربي بن مهيدي لمن أطفأ في قفته النهار

قولوا ما لم يقله جيمس دين للرجال
قولوا ما لم يقله محمد علي للأفيال
قولوا ما لم يقله كامو لمن أراد العيشَ خارجَ دائرةِ العبثِ عنْ فرضِ المحال

قولوا ما لم يقله طه حسين لصغار القامة
قولوا ما لم يقله وردزورث لمنحني الهامة
قولوا ما لم يقله المتنبي لابن الرامة

(10)
صداح العودة

ريتّا لا تخافي
أنا البرتقال الذي تحبين لونه
وتكرهين رائحته

ريتّا لا تهربي
أنا الفِرّ الذي تحبين لحمه
وتكرهين دمه

ريتّا لا تعودي
أنا البحر الذي تحبين سمكه
وتكرهين مراكبه

ريتّا لا تبكي
أنا الدمع الذي تحبين بئره
وتكرهين لآلئه

ريتّا لا تندمي
أنا الأسف الذي تحبين تفاحه
وتكرهين عنابه

ريتّا لا تعتزلي
أنا الرهاب الذي تحبين سماءه
وتكرهين ماءه

ريتّا لا تتراجعي
أنا الحضن الذي تحبين ساقه
وتكرهين ساعده

ريتّا لا تترددي
أنا الغد الذي تحبين حصانه
وتكرهين جمانه

ريتّا لا تلهثي
أنا الرصيف الذي تحبين رخامه
وتكرهين غباره

ريتّا لا تخجلي
أنا الفِراش الذي تحبين فَراشه
وتكرهين نباحه

ريتّا ابقِ معي
أنا البيت الذي تحبين جدرانه
وتكرهين أبوابه



الجزائر في 12 يناير 1968
باريس في 01 أفريل 2011






من أفنان إلى الشعراء

من أفنان...
إلى جميع الشعراء مدللين أو مستبعدين:
كل قصائدكم ماتت
منذ حين
كل قصائدكم قالت
منذ سنين
ما قالت عن الحاكم المذل
والحاكم الذليل
كل قصائدكم كانت
تحت أقدام الياسمين
تسعى كالضرير
كل قصائدكم لم ترَ
فجر الأماني كيف يبزغ
وكيف يُلقى مع الدجى
وشاح الأنين
كل قصائدكم شكت أو بكت أو تهكمت
أو ندبت في جنازات الحساسين
حتى تلك التي نادت وصاحت وبُحت حروف العلة فيها
أكثر من الإدغام والتنوين
أطاعت دون أن تريد
فكرستم دون أن تشاؤوا الأمر الواقع
ودافعتم دون أن تشاؤوا
عن صولجان زيد
ومضجع عمرو الواسع
كل قصائدكم غدت دون زمن
يكفي أن يتغيرَ في الزمنِ شيءٌ بأمرِ الشارع
ودون الزمن هنا لا يعني الديمومةَ أو إلى الأبد
دون الزمن هنا لا يعني الدائم
كل ما لا زمن له لهو في غير زمنه
كل ما لا زمن له لهو في غير موضعه
الدفاع عنه متعذر
ورفضه ليس بالأمر المباغت
في زمنٍ يدركُ الحمامُ فيه معنى الحنين
إلى عشٍ يعاد بناؤه
ويعرف الموج فيه بعد قليل
أين تُلقى على الرملِ أجرامُه
حتى أن إرادة المطر كإرادة الريح
تغدو فيه
من إرادة القصيد
إرادةُ كلِّ ما يدومُ جمالُه

كل قصائدكم ناءت
بعبء السنين
كل قصائدكم عادت
من القمر بعد يقين
كل قصائدكم ضاعت
بين الشطارة في اللفظ
ومهارة التين
كل قصائدكم أضاعت
أجيالاً من الدمى
فأراحت دون أن تستريح
كل قصائدكم كانت متعةً للحاكم
ففتح لها الأبواب في الجرائد
ودعاكم إلى القصور
وأقام لكم المحافل
وكيلا يحرجكم أمام كلماتكم
أرسل لكم من يقول
همسًا في آذانكم
أعرف كل أرقام حساباتكم
فقط أسعدوا الغير معي
تكون كل متعتي
فأبقى على ما أنا عليه
ويبقى الغير على ما هو عليه
أنام الليلَ شبعانَ والجميع
ينام على جوع بطنه
بعد احتلالِ عقله
بعباراتٍ لا تساوي سوى بعض الملاليم
فشكرًا لمن أتقن صياغة حرفه
وشكرًا لكلامٍ يذهبُ معَ الريح






بلا جواب

ماذا قال سبينوزا لجذوره
تحت شمس الفلسفة
عندما غردت العلمانية
على أشجار سخط الحاخامات؟

ماذا قال المعزول لمحيطه
بعد استبداد الوظيفة
وتفاقم حياة أبناء آوى
من أجل أناقة الغربان؟

ماذا قال اللامنتمي لشخصه
وقد هب ليدمر بابل
ويجعل من لغة السافاراد سلاحا
يرفعه في وجه تاريخه وتاريخ الأجداد؟

ماذا قال القبيح اللئيم المتدين للإمبراطورية
وهو الجميل الطيب ذو الولاء والتقديس
ولكن كالطير المكبل لا حرية له
ولا يملك القدرة على التحليق إلا في سماوات الأوهام؟

ماذا قال الخنزير البريّ للأماكن النائية
ولا خيار له غير تعميرها أو قمع أهلها
أو تحويل فائض نسله إلى دجاج في بدلات وفساتين
يمارس الربا والطب إن لزم الأمر وكل المشين من الأعمال من غير الطب في عالم المهانة والأوحال؟

ماذا قال المقاوم للنازي
عندما نعته بقاطع الطرق المريب
وبدوره قال عن المقاوم ما قيل عنه
والظلال بينهما ذات الظلال والظلام حولهما ذات الظلام؟

سيتم توظيف الطيور ذات المناقير
عبر العالم
في أماكن تصير
حدائق للمصالح

ستعلو النفوس رغم قيود الحديد
وستخلو السجون
ومنافي الوطن البعيد
من رائحة الجرائم

سيكون البديل حرس المليك
أو طبيبه الأمين
أو السفراء الجواسيس
أو الندماء المخصيين
أو خطوم الخنازير ومخالب الحمائم

آه! يا مدن البطون كيف يثير
ماضيك ما يثير من ذكريات البغاء
وافتراش النهود على الموائد؟

آه! يا ساحات التحقير
كيف يعادي أصحابك أصحاب غيرك
والذريعةُ قُبلةٌ على الكتف الموشوم بكل ما هو شائن؟

آه! يا صيحات التهجير
كيف تجد دعوات القتل لها الآذان الصاغية
ويجد التبرير في السلوك طريقه إلى تشويه الحقائق؟

هل أكون غير ما أكون
كما أكون
شيئًا آخر غير عبقري زماني؟

هل أغدو غير ما أغدو
كما أغدو
شيئًا آخر غير المحب لقومي؟

هل أحلم غير ما أحلم
كما أحلم
بأرضٍ بعيدةٍ عني؟

هل أقتل غير ما أقتل
كما أقتل
الحساسين تحت خوذات الأماني؟

هل أدمر غير ما أدمر
كما أدمر
قرى بأكملها
وأنا أفكر
في العشاء مع صحبي
من حول طاولة شكلها بيضاوي؟

هل أنسى غير ما أنسى
كما أنسى
نظرة عينين سوداوين تتهمني؟





يهودي حائر أضاع الطريق إلى الصحراء

أنا المخلب الأخرق لصقر الحيرة، يا سيدي!
عواء الوحول في الأزقة
وروث الأضواء المظلمة...

أنا البصاق الذهبيّ لَمّا يرتدي
وجهي قناع الأقحوانات المبتذلة،
يا سيدي!
ورأسي خوذة التنينات المترددة...

أنا بيت البغاء الجهنميّ لملائكة مانهاتن، يا سيدي!
بتر السيقان على الأرصفة
وقُبَلُ أنصاف الأجساد المسئمة...

أنا الدماء التي تزني
بالدماء،
يا سيدي!
في مضاجع الذاكرة
أصابعي أوحال الشرف
وكفي شوارع بيع ما بين الفخذين بالمفرق وبالجملة...

أنا الوجار النتن لسموكنغ البورصة، يا سيدي!
غائط الدولار المقدس
وصلاة بنات آوى في صناديق القمامة...

أنا الأوتوستراد الذاهب إلى الجحيم، يا سيدي!
عنوان الهستيريا للورود المعاقة
وملاذُ كلِّ مغتصبٍ لتلك الحمامة...

أنا القيح اللازورديّ لمّا ينتمي
قدري إلى عفنك الحيويّ،
يا سيدي!
وعنف خصر زوجك الأملس من كل رمال العشق في الشواطئ المُلامة...

*

كل الكلاب أنت سيدها
وأنا كلبك الوفيّ
اركلني بقدمك
اتركني في قرِّ الشتاء وحيدا
وفي حرِّ الصيفِ دمرِ الشمسَ فيّ!

كل الذئاب أنت مريدها
وأنا ذئبك البربريّ
اقتلعْ نابي بكيدك
افصلْ خطمي لو كان خطمي لك هدفًا قريبا
مزق ثوبي
واجعل من جشعك كسائي الأبديّ!

كل التماسيح أنت عيونها
وأنا دمعك الورديّ
خذني بين ذراعي حراشفك
أَذِبْنِي في الشعاع الشبق القادم من كاليفورنيا
واتركني لحلمات الشموس مجونَهَا الكيانيّ!

كل الضباع أنت أنيابها
وأنا دم خصمك السائل من شدقيك حتى النيل
فِضْ بي كما تفيض الكباريهات بكرمك
الْعَقْنِي لعقَ ألسنةِ المالنخوليا
وَلَوِّثْ كل ما يثير القرف لديك في عالمك الداخليّ!

كل القطط أنت مواؤها
وأنا لحظة من لحظاتك الحانية عليّ
اكشطْ شفتي بظفرك
اقطعْ حلمتي بموسى
عشقك
وافتحِ المدنَ التي لم تخضع للورد الشرس مذ كان هناك سؤالٌ عن وردٍ غبيّ!

*

ولدتُ خنزيرًا دون إرادتي
كي أكون للورد الملوث قُبلة
وغدوت الدين الحرام حتى مماتي
كي أكون للحمام الدنس قِبلة

سأكون في حظائر الحب ما لا أكون
نعل البتول ودبوس المومس
سأُرضي عقاب قاضي الجنون
بسلاسل الزنابق وسجون العرائس

أنا التافه الذي يمكنه أن يكون تافهًا أكثر
من أجلك!
أنا الذليل الذي يمكنه أن يكون سيرًا أكبر
لحذائك!

ماذا أفعل كي أنحط بكل كبرياء الجِمال؟
ماذا أقول لقمر الوحل عن جَمال بنات آوى؟
ماذا أزرع في حقول بطن حبيبتي غير بصل الذهب وفجل المال؟
ماذا أحصد من قمح أحمق لا يباع في فلوريدا؟

سأبوس قدم الذل
ليس لأعلو بل لأشعر بالصَّغار
لماذا لا يعطف أحد عليّ؟
لماذا لا يعوي أحد معي تحت سماء الصِّغار؟

في نيويورك لا ظلال للناس
وأنا ظِلٌ أضاع البدن
في نيويورك لا خلان للناس
وأنا خِلٌ أضاع الزمن

*

زنابق الوهم في حديقتك كثيرة
وأنا أجملها
زنابق ميكانيكية
كبيرة تارة وتارة صغيرة
بقدر الكذبة

في دواليب الزمن أنت واقفٌ على أبوابه الأخيرة
وأنا زاحفٌ كالهوى
في قلب الأميرة
حبي لك كرهٌ
في أعين الناس
وكرهي لك حبٌ لا تدركهُ شعوبٌ أسميناها ((سميرة))

سحاب السماء عالٍ لأنك تريده أعلى
من سحاب السريرة
وخشب الجوز قويٌ لأنك تريده أقوى
من خشب السرير
أنا سحاب السماء وخشب الجوز
أنا كل مفاتيح الحيرة
لتمرير كل شيء
كل شيء
من فض بكارة الرمان
إلى فتحِ عدنَ وسمرقندَ ونوافذِ مكةَ والمدينة

*

قناديل. دموع. لهيبُ ذكرى. أحابيل. دروع. أفواهٌ حيرى. تقول يا حبيبي. ما العمل؟ ما الطريق؟ ما الجوهر؟ ما الحريق؟ ما اللهب؟ لماذا كل هذه الحيرة بين البحر والصحراء؟ لماذا كل هذا التردد بين الأنصال والأقمار؟ لماذا انعكاس الأقمار في مستنقعات الشهوة؟ لماذا احتفال الدمار دون مقدمة؟ لماذا ترغب في هذه اللحظة وبعد لحظة لا ترغب؟ لماذا تكره في هذه اللحظة وبعد لحظة لا تكره؟ لماذا تغضب في هذه اللحظة وبعد لحظة لا تغضب؟ لماذا تخضع في هذه اللحظة وبعد لحظة لا تخضع؟ كيف تقتل وقتك بين قمر سيدك وقمر الكون؟ كيف تخنق أملك بقمر لاس فيغاس وقمر أصيص الموت؟ كيف تمحو ليلك بقمر البطن وقمر البَنْطال اللصوق؟ كيف تحرق رملك بقمر اللهب وقمر الظهر المنكود. كل الأقمار واحدة برأيك. وأنتِ برأيي كل الأقمار. تتعاظل الأقمار على نهدك. والورود على ساقك. يتوحش نهدك. وتعوي ساقك. أنا العُواء. ومخالب نهدك. أنا البحر الهائج على بطنك. بطنك بركان يقذف بما يحبل من أطفال. الحمم أطفالك المشوهون الجميلون كقرود متحف اللوفر. الاحتيار ينفي الاختيار. احتيار. اختيار. أنات. القرنفل يعانق النحل. للنحل نهود كنهود السمك. للسمك نهود كنهود النقانق. للنقانق نهود تعضها الأسنان عند عضها للساندويشات. احتيار. اختيار. أنات. أنات في الليل المستلقي معنا في فِراشنا. الفَراش يعانق الليل. وشيئًا آخر. للفَراش أسنان حديدية. لهذا يئن الورد. والليل يستلقي دومًا في فِراشنا. ليس لليل جسد. وإلا ضاجعنا الليل. الليل فكرة سوداء. كالقرنفل الأسود. والشعاع الأسود. والندى الأبيض. على حلمتك يسقط الندى الأبيض. ومن حلمتك يقطر الحليب الأسود في شفاه جِراء النحل. فالنحل ينبح. وهو يلد عندما يحبل بجِراءٍ تحلّق على شفاه الورد لأجل الرحيق. لأجل العسل الأسود. عسل مالح طعمه كماء البحر الميت. هناك. احتيار. اختيار. أنات. حيث تعيش حيوانات منقرضة أجسادها من البوتاس والفوسفات. كل حيوان منجم. وكل منجم شعب. وكل شعب دبابة من الآمال والمهن الوضيعة. كمهنة القصف. ومهنة القتل. ومهنة تدمير الكهوف بين سيقان الصنوبر. ومهنة تجميع الذوات في العلب المحفوظة. ومهنة تخليل الأديان في المرتبانات المقدسة. ومهنة تلوين الخيال بفساتين كوميديات هوليوود. ومهنة تقييء التاريخ من أدبار الدكتاتوريين. ومهنة إطلاق البلح من بطون دير ياسين. ومهنة تلويث شفاه الخنازير بأقلام حمرة لونها أزرق. لماذا لا تختار لك مهنة؟ مهنة إسقاط الرموز والعلامات مع غائط ملوك الكتابة مثلاً؟ لماذا تحتار؟ أحلى المهنِ مهنةُ الذين لا مهنة لهم في أسواق الممرضات العاريات الصدر لأجل تحرير الحمام قبل أن يمطر الاستقلال علينا بشفاه ملكات الجمال المقطعة كقطع المورتديلا في صحون سلطة الخوخ ولحم الدجاج الأبيض بياض امرأة أحبها دب قطبي أضاع الطريق إلى صحراء النقب.

*

لم يكن البحر طريقي، يا سيد البحر!
فلماذا جعلتني في البحر شراعًا تائها؟
الحيتان لا تعرف للصحراء طريقا
فلم أشأ أن أكون للحيتان قاتلا!
لم يكن هذا شرط ريح الشمال عليّ
أنا الطائع حتى لجبروت الرغام ليلا!
قل لغيري ممن أضاعوا كل شيء
وغدوا لك جعةً ومندلينا
أن يفعلوا في الحيتان ما لن أفعل
أنت ربي
ولكن...
رب الحيتان يبكي علينا!
لا احتيار للنرجس في البحر
ولا في بطون السمك
لا اختيار في هارلم
ولا بين أنياب التنك؟
اتركني، يا سيد البحر، للغرق!
ادعسْ منجلي الأحمر
يظل أحمر
اقطعْ بقَدّومي الأصفر
كل الشجر
يظل أصفر
اتركني أجد طريقي وحدي إلى الجنادب
وأضاليا الزمن
اتركني أخضع للشمس، يا سيد الشمس والقمر!
الخضوعُ مهنتي
والعبثُ عشبُ القدر!






الكتابة الأولى لكل الديوان في الجزائر سنوات الستين
الكتابة الثانية في باريس السبت 2011.04.16





أعمال أفنان القاسم

المجموعات القصصية

1) الأعشاش المهدومة 1969
2) الذئاب والزيتون 1974
3) الاغتراب 1976
4) حلمحقيقي 1981
5) كتب وأسفار 1988
6) الخيول حزينة دومًا 1995

الأعمال الروائية

7) الكناري 1967
8) القمر الهاتك 1969
9) اسكندر الجفناوي 1970
10) العجوز 1971
11) النقيض 1972
12) الباشا 1973
13) الشوارع 1974
14) المسار 1975
15) العصافير لا تموت من الجليد 1978
16) مدام حرب 1979
17) تراجيديات 1987
18) موسى وجولييت 1990
19) أربعون يوما بانتظار الرئيس 1991
20) لؤلؤة الاسكندرية 1993
21) شارع الغاردنز 1994
22) باريس 1994
23) مدام ميرابيل 1995
24) الحياة والمغامرات الغريبة لجون روبنسون 1995
25) أبو بكر الآشي 1996
26) ماري تذهب إلى حي بيلفيل 1999
27) بيروت تل أبيب 2000
28) بستان الشلالات 2001
29) فندق شارون 2003
30) عساكر 2003
31) وصول غودو 2010
32) الشيخ والحاسوب 2011

الأعمال المسرحية النثرية

33) مأساة الثريا 1976
34) سقوط جوبتر 1977
35) ابنة روما 1978

الأعمال الشعرية

36) أنفاس (مجموعة قصائد أولى – ثلاثة أجزاء) 1966
37) العاصيات (مسرحية شعرية) 1967
38) المواطئ المحرمة (مسرحية شعرية) 1968
39) فلسطين الشر (مسرحية شعرية) 2001
40) الأخرق (مسرحية شعرية) 2002
41) غرافيتي (مجموعة قصائد فرنسية) 2009
42) غرب (ملحمة فرنسية) 2010
43) البرابرة (مجموعة قصائد أخيرة) 2008 – 2010

الدراسات

44) البنية الروائية لمصير الشعب الفلسطيني عند غسان كنفاني 1975
45) البطل السلبي في القصة العربية المعاصرة عبد الرحمن مجيد الربيعي
نموذجًا (جزءان) 1983
46) موسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح 1984
47) البنية الشعرية والبنية الملحمية عند محمود درويش 1984
48) نصوص خاضعة للبنيوية 1985 – 1995
49) دفاعًا عن الشعب الفلسطيني 2004
50) خطتي للسلام 2004

ramus105@yahoo.fr



فهرس

الأرق
الإرادة
القلق
الحيرة
الحقد
مديح الشك
الحب
الكذب
العقل
الخوف
الشهوة
كم هو بشع الحب!
العزلة
الطفولة والشيخوخة
الضحك
الرائحة
الصحراء
البحر
القطب
الشمس
القمر
النجوم
هذيان الاضطهاد
خيبات الأمل
اغتصاب
رثاء سكين للدم
لا نريد
تألمت فتعلمت
جلادون
حكاية خبز وحجر وثلاث بنادق
الأشجار تأتي لاستقبالنا
الرجل الثالث
لحظات قبل الانتحار
في لهيب محمود درويش
من أفنان إلى الشعراء
بلا جواب
يهودي حائر أضاع الطريق إلى الصحراء
أعمال أفنان القاسم



يهودي حائر أضاع الطريق إلى الصحراء هو الديوان الثالث من قصائد أفنان القاسم الأولى ((أنفاس))، كل قصيدة عبارة عن سؤال وجودي حير أفنان القاسم في شبابه، فحاول طرحه أو الإجابة عليه، أحيانًا يتحول السؤال إلى أسئلة والجواب إلى أجوبة، وأحيانًا يبقى السؤال معلقًا أمام عيني القارئ ليجيب عليه هو بنفسه أو لا يجيب عليه، وقد غدا طرفًا من أطراف الكتابة ونَفَسًا من أنفاس الفلسفة التي تدور الكتابة حولها.

قصيدة ((في لهيب محمود درويش)) كتبها الشاعر في بداية صعود النجم الفلسطيني تحت عنوان ((على صليب محمود درويش))، لكن كل شيء اليوم قد تبدل فيها لتبدل موقف أفنان القاسم من محمود درويش، ولفرض المحال، كما يقول كامو، تحت معنى ما يوجب العبث الوجودي والعبث القصيدي بعد إضاءات كثيرة من حيث الموقع ومن حيث الموقف وخاصة من حيث الشعر صاحبت رحلة تظل فريدة في الأدب الفلسطيني أيًا كان موقفنا منها.

أما القصيدة التي تحمل اسم الديوان، فهي هلوسات حول هلوسات ليهودي حائر، لحظة من لحظتين ككل القصة الفلسطينية، دلالة من دلالتين، ولكن في الاتجاه الإسرائيلي تظل أحادية الجانب، حتى وإن غلبت عليها الحيرة، وربما بسبب ذلك، طالما لم يصل الخصمان إلى حل يرضي الطرفين.



* أفنان القاسم من مواليد يافا 1944 عائلته من برقة قضاء نابلس له خمسون عملاً بين رواية ومجموعة قصصية ومسرحية ومجموعة شعرية ودراسة أدبية أو سياسية تم نشر معظمها في عواصم العالم العربي وتُرجم منها اثنان وثلاثون كتابًا إلى الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والروسية والعبرية، دكتور دولة ودكتور حلقة ثالثة من جامعة السوربون ودكتور فخري من جامعة برلين، أستاذ متقاعد عمل سابقًا في جامعة السوربون ومعهد العلوم السياسية في باريس والمدرسة المركزية الفرنسية وجامعة مراكش وجامعة الزيتونة في عمان والجامعة الأردنية، تُدرّس بعض أعماله في إفريقيا السوداء وفي الكيبيك وفي إسبانيا وفي فرنسا...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,823,583
- أنفاس الديوان الثاني
- أنفاس الديوان الأول
- أربعون يومًا بانتظار الرئيس
- أفنان القاسم يجيب على أسئلة -سيدتي-
- كتب وأسفار
- الذئاب والزيتون
- أم الجميع ابنة روما
- أم الجميع سقوط جوبتر
- أم الجميع مأساة الثريا
- الاغتراب
- الكناري
- الشوارع
- إسكندر الجفناوي
- مدام حرب
- النقيض
- شارع الغاردنز
- لؤلؤة الاسكندرية
- باريس
- بيكاسو
- قل لنا ماذا ترى في حالنا؟


المزيد.....




- العثماني يقدم مشروع قانون المالية مع النقابات والباطرونا
- أسبوع السينما الروسية في بريطانيا
- جاكي تشان يعبر عن رغبته في تصوير فيلم -أكشن- بالسعودية
- كيف يُنمي حديثك مع طفلك قدراته العقلية واللغوية؟
- شخصيات قليلة وسرد بطيء وبراعة لغوية.. هكذا فاز هاندكه بنوبل ...
- خمس وزراء أمام البرلمان في أول جلسة رقابية
- وزارتا الثقافة الروسية والسعودية توقعان اتفاقية تعاون في مجا ...
- مجلس النواب يعقد اليوم أول جلسة عمومية
- بوعياش تلتقي مدانين بالاعدام وتدعو الى إلغاء العقوبة القصوى ...
- شاهد: جاكي شان يريد تصوير فيلم أكشن في السعودية


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - أنفاس الديوان الثالث