أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد عنبتاوي - صَدَى الصَّمت.. في مواجهة صَدَأْ الكَلام















المزيد.....

صَدَى الصَّمت.. في مواجهة صَدَأْ الكَلام


عبد عنبتاوي
الحوار المتمدن-العدد: 3640 - 2012 / 2 / 16 - 14:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شَذرات "غير أدبية":
صَدَى الصَّمت.. في مواجهة صَدَأْ الكَلام
(تأَمُّلات إِغترابية.. خارج مَنفى المعنى)

عبد عنبتاوي

تمهيد:
عندما تسقط المنظومات الفكرية والأدبية، وتتحوَّل كثافة النُّصوص الى تحايُل الكلمات على المعنى، وتضْمَحِلّ المناهج وتُفْسِد النَّمَطية غائيات الحياة والعقل، وعندما تتشَظىَّ الأشياء والكائنات والمفاهيم.. تغدو المعاني أفكارًا ورسائلَ قصيرة وعميقة، صاروخية ومُباشِرة.. إنها الكِتابة المقطَعِيَّة غير المبتورة، في اختزال المعنى..
فهذه "الشَّذَرات" لا تَدَّعي المطلقات، ولا احتكار الحقيقة، لا تَدَّعي الكمال أو اليقين، ولا تسير في منهجية صَنَمية، رغم ما تحمِله من نَسَقية، لكنها لا تتأَتَّى من العَدَم، ولا تتجه نحو الفَراغ.. فلا وطن لهذه الشظايا ولا زَمان، ولا تقف عند تُخومِ "المفهوم ضِمْنًا"..
إنَّ هذه "المادة غير الأدبية" تتحرَّك بين المَأساة والمَلْهاة، لكنها مُنسَجِمَة ومُتناغِمة مع ذاتها في الجوهر والإتجاه والمعنى، مهما بَدا غير ذلك في المبنى، وهي مُتمرِّدَة ولا تلتزم بمنهجية، وتحاول التسلّل الى "كل شيء"، وتبحث عن عقولٍ وإرادات وأحرار نحو "تحطيم الأصنام"..
والصَّدَأ، كحالة تأكسُد، لا يُصيب المادة فحسب، بل الكلام والكِتابة أيضًا.. سيَّما عندما نكتُب أكثر مما نقرأ، ونقول أكثر مما نفهم ونُفَكِّر، ونَدَّعي أكثر مما نستطيع، فيحضر صدى الصَّمتِ مُحَمَّلاً بعواصِف السُّكون وهموم المَكْنون..
فمسأَلة العلاقة بين الإنسان والحياة في الوجود، كمسألة العلاقة بين الصحيح والجيّد في الأخلاق، ما زالت حادَّة وحالِكَة وإشكالية، مِنْ حَيْث مَنْ يقف بالمركِز، الإنسان أمْ الحياة؟! الصحيح أمْ الجيِّد؟! تعاليم الارض والحياة أمْ تعاليم السَّماء والموت؟! وفي غِمار هذه التساؤلات المِطْرَقِيّة يتسرَّب التِّيه والقلق الى مُختلَف معالِم حياتنا، ويغزونا الشَّك في مَسيرة البحث عن يقين، فنرتاح حينًا في ظِلِّ المنفى، وأحيانًا في لهيب الإغتراب الإراديّ.. فذات المنفيّ مُتحرِّرَة، وشخصية المُغْترِب مُتَجاوِزَة لتضاريس الواقع وطقوس المجتمع وحدود المُستحيل..
وعلى الإنسان أن يكون قانِعًا وصادِقًا بأفكاره حَدّ القَسْوَة.. وقد تكون هذه الافكار، أو بعضها، طَموحَة حَدّ العُزْلَة، لانها تُكْتَب وتَحيا لأجل قِلَّة من الناس، هم في كُلِّ مكانٍ وغير موجودين في مكانٍ بعَيْنِهِ، وهم في كلّ زمانٍ وليس في زَمانٍ مُحَدَّد.. وقد تتماهى الافكارُ هذه وتتواصَل مع عددٍ مِمَّن مَضَوْا، لكنها تُحاكي بالتأْكيد مَنْ لم يولدوا بعد.. وقد تُولَد هذه الأفكار وأخواتها من جديد في الغدّ، أو بعد الغد أو بَعْد بعده..
إنها عُصارة عقلٍ تخلَّى عن ديباجته وآثَرَ العَراء.. عُصَارةٌ تحاوِل التَّسلُّل الى معظم مفاصِل حياتنا وفُصول وجودِنا، دون استئذانٍ، وبالرغم من كَثْرَة الهراء..
وهي محاوَلة ذاتية، غير مُتواضِعة، لإِسْتِكْتاب الذات حين يَتَسَرَّب الصمت الصاخب الى كلِّ مكان.. وها أنا أقول لكم صَمْتًا وإنْ بَدا ضجيجًا، فأكثر اللحظات قيمة هي لحظات الصَّمْت..
نعم، للصمت صَدى، وما هذه الرسائل سِوى صدى الصمت في مُواجَهَة صَدَأ الكلام...
• النَّص الذي لا يحمل فكرة، تستفزّكَ وتُساهِم في تحريرِكَ، لا يستحق الحياة...
• تعاليم الأرض والحياة تقتَضي وَعْيًا إراديًا قادِرًا على القيام بِما يبدو مُستحيلاً..
• حاجتُنا لنظَّارات بَصيرة، أكثر من حاجتنا لنظارات بَصَر..
• على الإنسان أن يسمع ويرى بعقله، لا بأُذنيه وعينيه فحسب..
• الواقع ليس نهائيًا مهما بَدا راسِخًا..
• التغيير الإِرتقائي الحقيقي، هو النمو الطبيعي الذي يستمِدّ بدائل الواقع من وحي المستقبل لا من سراديب الماضي المُظْلِمَة..
• حركة الانتقال من الحاضر إلى المستقبل لا تكون واثِقَة ودافِقة، إلاَّ إذا كانت عارِفَة وقادِرَة..
• لا بُدّ من لَجْم الماضي حين يُشَكِّل عائقًا في مسيرة الحياة والتطور، وفي مَسار الصعود نحو المستقبل..
• ليس مُجرّد البقاء في ذاتِه غاية الوجود، إنما قيمة البقاء وماهيّتِهِ..
• شَتَّان ما بين البَساطة والبِدائية في الحياة..
• لا تَثِق بالضعيف والجَبان، ولا بالجاهِل والجوعان..
• الحلم كالجَنين، إذا تَوَقَّف عن النمو توقف عن الحياة..
• أن تكون مجنونًا أفضل من أن تكونَ غَبِيًّا..
• يبذُل الإنسان قُصارى جهده، بقوة دافع البقاء الغريزيّ البدائيّ، للحفاظ على صحّتِهِ الجسمانية، ولا يبذل الحدّ الأدنى من الجهد الضروريّ للحفاظ على صحته العقلية..
• القِراءَة ضَرورَة مَعرفية وعقلية وجَمالية، لكن ليس بالضرورة أن تقرأ كل شيء وأن تعرف كل شيء حتى تفهم حركة الأشياء واتجاهاتها..
• أَكثَر ما يقتل في الفكر والسياسة، كما في الحياة، هي المواقف الوسطيّة والنَّزعة الاعتدالية..
• الزّمنُ ليس رَديئاَ، وليس هنالك عصرًا رديئًا، إِنما يوجد بَشرٌ رديئون..
• في حالة الانتظار يختلف الشعور بالزمن، ويختلف مروره وَوِحْدَة قِياسه، بل يختلف الزمن نفسه..
• بِما أن الهدم هو المقدمة الأولى للبناء، فإن الانتقال من العقل النقدي الى العقل النقضي هو دَالَّة بِنائية..
• ما دام النّوع الإنسانيّ يَإنّ تحت وَطْأة الكمّ البشريّ، فإن حياة الإنسان، على هذه الأرض، مُهَدَّدَة وجوديًا، ليس في القرون القادِمة، إنما في العُقود القريبة..
• لِنُحرِّر إِنسانيتنا ونحميها من بَشَريّتنِا..
• تحتاج العلوم أيضًا لأِنْ تتحرَّر من إعتبارات البشر ومصالحهم الصغيرة..
• حين يُرَوَّض الغضب بالعقل ينطلِق، ويغدو إنبثاقًا دافِقًا للفكر..
• الفكر الخَلاَّق هو الفكر الذي لا يعرف النِّفاق الأخلاقي..
• ما كانت الأخلاق السائِدَة غالِبًا، وفي كل الأزمان، إلاّ مُعيقًا في مسيرة الارتقاء، ما يعني ضرورة إعادة تقييم القِيَم دَوْمًا..
• هنالك مَنْ تزدادُ أعمارُهُم، دونَ أن يكبروا..
• الانتماء الى فكرة أسمى من الانتماء الى مجموعة بشرية، كما أنَّ الانتماء الى المستقبل أرقى من الانتماء الى الماضي..
• الانتماء الإراديّ يُشكّل هُويّة إِرادية، والانتماء اللاإِراديّ، الموروث، يُشكِّل هوية ماضَوَّية لاإِراديّة..
• اللاانتماء هو خيار عقليّ إراديّ، وبكونه كذلك فهو إذن أرقى أشكال الانتماء..
• إذا لَمْ تَصْنَع هُويَتَك بنفسِكَ، صنعتكَ الهُويّة بغيرِكَ..
• حين يكون "غير المعقول" في مواجهة "غير المقبول" يُفْتَقَد المعنى..
• لا قيمة حقيقية للوجود الحيّ، بِمَنْأَى عن الخطر، بِوَصْفِهِ مُحَرِّكًا للوجود ودافعًا محفِّزًا للحياة..
• الحياة أجمل وأعمق وأخطر مما نرى ونعتقد ونُسَطِّر..
• يَخافُ الإنسان، في كل مراحل وجودِهِ ونموّه وأزمانِهِ، مما يجهله ومما لا يفهمه ومما هو أقوى منه..
• الخوف والجهل والضعف هم الرّحم الذي يُنْجِب "الآلِهَة"..
• الديانات: هي أيديولوجيا ما قبل العقل، وخارج تُخومِهِ..
• الديانات "السماوية" وتعاليمُها تُهدّد الحياة الأرضية ومعالِمها..
• الديانات "السماوية" لم تَعُد تهدّد مُجرّد نوعية الحياة على الأرض وتعاليمها، إِنما وجود الإنسانية وماهيّتهِا..
• "الله": هو أسْهَل وأبسط الأجوبة على الأسئلة التي لم تجد جوابًا لها بَعْد..
• في مِحْرَاب "الله" تسيرُ الإنسانية نحو جحيمها البشريّ..
• لا تحتاج الحياة والطبيعة الى "خالِق" حتى تكون مفهومَة ومعقولة..
• لا يُؤمِن الإنسان "بالله" لوجوده، إنما لحاجة الإِنسان له.. فإذا كان "الله" حاجة بشرية، فإنه بالتأْكيد ليس ضَرورَة إنسانية..
• لنُحَرِّر "الله" مِنّا ولنتحرَّر منه، دِفاعًا عن العقل والحياة والمستقبل..
• ما أجمل أن يحيا الانسانُ في جحيم الارض، وبعيدًا عن "فِرْدَوْس السَّماء"..
• ما زال للفلسفة ضرورة وحياة، ولكن وظيفة الفلسفة أن تكون في خِدمة الحياة، لا أن تكون الحياة في خِدمة الفلسفة..
• من أخطر الإشكاليات الوجودية المُعاصِرَة تكمُن في إخراج العِلم من السّياق الفلسفي، وفي إِقصاء الفلسفة عن العِلم..
• لا شكّ أن للفلسفةِ تاريخًا، وأن للتاريخ فلسفة، لكن الفلسفة تتجاوَز التاريخ..
• عصرُ الحداثةِ، وما بعدها، لم يُحْدِث "اضمحلال الفلسفة"، كما يبدو، إنما ما يَحْدُث حقيقة هو اضمحلال الوعي واُفول العقل..
• إن اللاتديُّن هو موقف مُدْرِك وإراديّ غير موروث، وبكون اللاتديُّن كذلك، فهو إذن قيمة عقلية وأخلاقية عُليا..
• "الضدّ" ليس هو النقيض بالضرورة، والنقيض هو عدو بطبيعة الحال، لكن ليس كلّ عَدوّ يرقى الى مُستوى النقيض..
• إذا لم يحمل النقد بذور النقض يغدو رِياءً..
• الوعي يسبق الإرادة بالضرورة، والإرادة هي تجلّي الوعي وترجمةً لماهيّته وإدراكه..
• الذَّات الفردية هي "الموضوع"، كما أن ماهيَّة الموضوع هي الذات الفردية، لأنها أساس الارتقاء.. وما الذات الجَماعية سِوى افتراضًا وَهْميًا، ومِخْيالاً شعبيًا، لا يُضفي معنى حقيقي للحياة، ولا يُفضي في نهاية الموضوع إلاّ لمزيدٍ من الفَناء والعَدَم..
• حقيقة الاعتدال لا تخلو من معنى ترويض العقل والإرادَة..
• حين يكون التميُّز تمايُزًا يغدو التمييز ضرورةً..
• لا تتحرَّر الأُمم، ولا الأفراد، إلاَّ إذا تَحللَّت من أديانها وطوائفها ومذاهبها وقبليَّتها، ومن جموعها ورُكودِها..
• لَوْلا جُهُوزيّة المُستَعْمَر لَما كان المُستَعْمِر..
• دِيانَة المُسْتَعْمَر الحيّ هي مُقاوَمَة المُسْتَعْمِر..
• استخدام القوّة والعمل العسكريّ، من أسمى أشكال الحِوار السياسي، وَمِن أهم أدوات صِناعة التاريخ، فالحروب كانت وما زالت مَحَطات حيوية في تجدُّد الإنسانية..
• إن الثورات التي لا ترفَع الحِجاب عن عقل المجتمع وأفراده، ولا تُحَفِّر الإرادات ولا تحرِّر الأفراد والحاضر من سَطْوَة الماضي، إنما هي وهم سرعان ما يتبدّد في أول لحظة مواجَهة مع المستقبل وتحدياته..
• حين تحْتَكِم الديمقراطية، كما هي في بُنيتها، الى ثقافة الكمّ والأعداد لا الكيف والأنواع، تغدو الديمقراطية مَنفى الأحرار ومَقبرة الحياة والأحياء..
• الحرية بكونها هَدَفًا ووسيلة معًا، فهي التي تُنتِج ثقافة ووعيًا، وليست الديمقراطية، كوسيلة لا هدف..
• بِما أن معاركنا الحياتية، في حقيقتها، هي معركة على الوعي والإرادات وحول طبيعة المستقبل وما هو آت، فإن الوعي الفردي يغدو مُؤثِّرًا أو مُساهِمًا في صِناعة تضاريس الآتي ورسم ملامحه، حتى لو كُنا بمَنأى عن الأحداث مُباشَرَةً..
• لا يعني الغِياب نقيض الحضور بالضرورة، كما لا يعني الحضور عدم الغِياب بالسيرورة..
• عندما لا تُنْتِج المعرفة وَعْيًا، تغدو المعرفة ضَوْضاءً..
• حين تُسيطِر المعرفة المعلوماتية الاُحادية على الأشياء والأحداث والوقائع فإنها تُنتِج وَعْيًا أُحاديّ الاتجاه..
• حين تتقدم السُّخرية يرتفِع منسوب الحرية والحياة..
• على الكلمة أن تكون في خِدْمة الموسيقى، لا أن تكون الموسيقى في خِدمة الكلمة، لأِن الحياة إيقاع وموسيقى قبل الكلام..
• أجمل وأرقى العلاقات، هي تلك العلاقات غير المُلْزِمَة..
• المرأة أسيرة الحاضر الرّاهن، أما الغائب والماضي والمستقبل والمُحْتَمَل فلا يعني لديها سِوى العَدَم..
• العَباقرة لا يتزوجون، والحكماء لا يُنجِبون.. أما "العقلاء" فهم أسرى الواقع الهَجين..
• الرّذيلة هي كل ما يُناقِض الطبيعة، واحتقار الحياة الجنسية هو خطيئة في حق قُدسية الحياة..
• تحديد الدور الوظيفيّ للجنس، بالإنجاب في سبيل البقاء، يعني ارتفاع مَنْسوب الموت في الحياة..
• لا يمكن للصديقة الصديقة أن تكون حبيبة، كما لا يمكن للحبيبة الحبيبة أن تكون صديقة..
• تسامَرْتُ أكثر مما يجب، وثَمِلْتُ أكثر مما ينبغي.. فقرأتُ أقل مما يجب، وكتبتُ أقل مما ينبغي، دونما نَدَم..
• نفرح أحيانًا لكي نقتل الحزن الذي فينا..
• الفكرة كالجنين، إذا تَوَقفتْ عن النمو توقفتْ عن الحياة..
• النَّص، كالفكرة والنُّطفَة، دائم النمو والتطور، يبدأ ولا ينتهي..
• ما دامت هنالك بِدايات، فلا وُجود للنهايات..
• الموتُ، كما الصَّمْت، لا يَعْني النهايات..



شباط - فبراير / 2012 الجليل





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,923,599,558
- فيما هو أبعد من مُجَرَّد الدفاع عن سوريا، الدولة والموقف
- * دِفاعًا عن: سوريا الدولة والموقف، المقاومَة والحرية، ابن ا ...
- شَذرات - غير أدبية - : تأمُّلات إغترابية ...خارج مَنْفى المع ...
- شذرات -غير ادبية- - تأملات اغترابية - وصايا غير لاهوتية
- في المسأَلة العلمانية، كمَنْزِلَةٍ بين مَنْزِلَتَيْن..


المزيد.....




- أشقاء عضو بالكونغرس يظهرون بإعلان خصمه: صوتوا لمنافس أخينا
- ما هو الأمر الذي أصدره روحاني بعد الهجوم الذي استهدف عرضاً ع ...
- أمريكي يجلد حتى الموت ابن زوجته ذا الستة أعوام !
- قريبا.. وجهك هو جواز سفرك على خطوط دلتا الأمريكية !
- بالصور: الهجوم على العرض العسكري في الأهواز جنوب غرب إيران
- بالفيديو: هجوم على عرض عسكري بالأهواز في إيران
- بكين ترد على ترامب: ليس من حق أمريكا التدخل في تعاوننا العس ...
- أمريكي يجلد حتى الموت ابن زوجته ذا الستة أعوام !
- مظاهرات بعدن تندد بـ -الاحتلال- السعودي الإماراتي
- تدريبات قاسية لأصحاب -القبعات الزرقاء- في المناطق الوعرة


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد عنبتاوي - صَدَى الصَّمت.. في مواجهة صَدَأْ الكَلام