أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حسن خليل - مندوب حزب التحالف يذهب للقاء مينا دانيال















المزيد.....

مندوب حزب التحالف يذهب للقاء مينا دانيال


حسن خليل

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 09:40
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


مندوب حزب التحالف يذهب للقاء مينا دانيال

مينا – أهلا بك يا رفيق هل قتلك الكلاب أنت أيضا
المندوب – لا يا رفيق مينا لقد أعطيت تصريحا لزيارتك هنا في الجنة كي أبلغك بأمر هام
مينا – بالحضن يا رفيق هذه أحسن مفاجأة
المندوب – بالحضن
مينا – أنتظر سأدعو كل الشهداء كي يحيوك
المندوب – لا داعي لقد قرر حزبنا الدعوة لتولي الإخوان المسلمين السلطة
مينا – نعم … لم أفهم
المندوب – لقد قررنا الدعوة لتولي البرلمان الذي يسيطر عليه الإخوان للسلطة للتخلص من المجلس العسكري الذي قتلك
مينا – هل هذه نكته؟
المندوب – لا مطلقا .. أن قوي الثورة حاليا ليست قادرة علي الإطاحة بالمجلس العسكري لذا فأفضل حل هو الدعوة لتولي الإخوان السلطة
مينا – أي أنكم من أجل أن تطيحون بمن قتلني تدعون لأن يأتي للسلطة من يريد مني و من أهلي أن يدفعوا جزية أليس كذلك؟
المندوب – أن المجلس العسكري أخطر من الإخوان
مينا ضاحكا – و هل أنت كنت تحت حكم الإخوان من قبل؟
المندوب – لا طبعا
مينا – فكيف تعرف من هو الأخطر؟ المجلس العسكري يتولى السلطة الآن و الإخوان حلفاؤه فكيف تعرف أنهم سيكونون أفضل منه حينما يتولون السلطة؟ ثم ألا تري أفعالهم في العراق و السودان و الصومال و غيرها هل يجب أن نمر بهذه التجارب بأنفسنا حتي نتعلم؟
المندوب – لن تصل الأمور لهذا الحد لأن هناك ثورة شعبية
مينا – آه تذكرت أنت الآن أن هناك ثورة شعبية
المندوب – أن لهم شعبية وسط الجماهير لذا فهم أحق بتولي السلطة
مينا – أعرف أن لهم شعبية لكن ألا تري أن دورك هو أن تقول للجماهير ما هو في مصلحتها ليس أن تردد كلامها فإذا رددت كلام عامة الناس فما فائدتك . لقد كان عامة الناس يقولون أنه لا فائدة من الهتاف يسقط مبارك لكننا كنا نقول ما يجب أن تسمعه الجماهير ليس ما تحب أن تسمعه
المندوب – لكن الثورة في حالة ضعف
مينا – زملائي الشهداء هنا من قتلوا في معركة محمد محمود قالوا لي أن الثورة لقنت العسكر درسا أليس هذا صحيحا الشهداء لا يكذبون
المندوب – طبعا طبعا هو صحيح لقد لقناهم درسا في محمد محمود و حتي بعد ذلك
مينا – لكنك تقول الثورة ضعيفة
المندوب – أعني أنه لم ينضم لها قطاعات واسعة من الشعب
مينا – و كيف تتوقع أن ينضم لها قطاعات واسعة أذا كنتم أنتم ترددون نفس كلام الشعب عن شعبية الإخوان؟
المندوب – أنها خطوة تكتيكية مؤقتة
مينا – هل يعني هذا أنكم بعدما تدعون لتولي الإخوان السلطة ستعودون و تقولون للشعب "عليك واحد" الإخوان هم أنفسهم نظام مبارك !!
المندوب – أن هناك ضرورات سياسية تحتم المناورة الدفاعية ثم أن الإخوان لن يمكنهم أن يلبوا حاجة الشعب و سيفشلون و ينفضح أمرهم
مينا – هل أنتم فعلا تبنون تصوراتكم علي أن الإخوان سيفشلون؟
المندوب – نعم لأن مصالحهم الطبقية معادية للمصالح الطبقية لمجمل الشعب
مينا – مصالحهم الطبقية .. و هل تعتقد أن مبارك فشل؟
المندوب – طبعا أيضا بسبب مصالح نظامه الطبقية
مينا – أي أننا علينا أن ننتظر 30 عاما من حكم الإخوان قبل أن ينفضح أمرهم
المندوب – لا مطلقا سنفضح أمرهم سريعا
مينا – لماذا؟
المندوب – لأن الوضع المعيشي بالغ السوء
مينا – يبدو أنكم لم تفهمون حقيقة العملية الاقتصادية حتي أنا أفهمها أفضل منكم. هل سمعت عن كيف النظام أطلق البلطجية لإرهاب الناس عقب الثورة
المندوب – نعم طبعا حتي يصل الناس للكفر بالثورة و يقولون أن أي نظام يجلب الأمن مقبول
مينا – الله ينور عليك .. يا صديقي أن ما يحدث في الاقتصاد هو نفس الشيء. ما يحدث في الاقتصاد هو ترك الأوضاع تتدهور جدا حتي يقول الناس أن أي نظام مقبول لو استطاع أن ترجع الأسعار لمستوي يناير 2011 هل وقعت أنت أيضا في هذه الحيلة؟
المندوب - ….
مينا – أسمع يا صديقي لا أستطيع أن أدعي أنني مثقف مثلك لم تسمح لي حياتي الأرضية بأن أتثقف لكنني أعرف شيئا أريد أن أقوله لك
المندوب – تفضل
مينا يضع يده علي كتف المندوب و يقول ببطء – يجب أن تؤمن بالثورة
المندوب – نحن نؤمن بالثورة و أنت تعلم و قد حاربنا سويا
مينا – حينما خرجنا يوم 25 لم نفكر في الضرورات السياسية و لم نفكر في المناورات التكتيكية هل تعرف ما الذي كنا نفكر فيه؟
المندوب – ما هو
مينا – الحق . كنا نفكر في أن من حقنا كشعب أن نعيش حياة أفضل و أننا لسنا عبيدا و لن نكون عبيدا
المندوب – و هذا ما أعتقده أنا أيضا
مينا – لكنك تشك أن الشعب قادرا علي التحرر
المندوب – هناك حاجة لثورة ثقافية
مينا – هذا الحاجة لما لم تظهر لنا حين خرجنا يوم 25 . وقتها كنا نعتقد أن هذا الشعب الجاهل الأمي المضلل يمكنه صنع المعجزات. لقد كنا نؤمن بالشعب. ثم ألا تعرف أن هناك مصالح طبقية تدفع هذا الشعب للتمرد و الثورة من المؤكد أنك تعرف ذلك و أنت المثقف . هل تقف مع مصالح الشعب الطبقية أم مع وعي الشعب المشوه نتيجة لحكم مبارك؟
المندوب – طبعا أقف مع مصالح الشعب و كما قلت لك أن هذه خطوة مؤقتة
مينا – و كيف تتوقع من الشعب أن يؤيدك و هو يراك تتذبذب؟ ثم من يدري ربما ينشأ في المستقبل حاجة لخطوة تكتيكية مؤقتة جديدة فلا تقول أن الإخوان هم نفسهم مبارك
المندوب – لا لن يحدث
مينا – أي أنك ستخفي الحقيقة عن الشعب مرة واحدة فقط . أذا أخفيتها مرة فستظل تخفيها هذه هي القاعدة. ثم ألا تعرف أن الأمريكان هم مهندسي هذه العملية لسحق الثورة. و أن هناك حلفا بينهم و بين المجلس العسكري و الإخوان و قطر و السعودية لتنصيب الإخوان في السلطة
المندوب – نعم هذا ما يتردد و هذا ما حدث في تونس
مينا – فكيف بالله تدعو لتنصيب من يريد الأمريكان تنصيبه ألم تعد هناك أي قواعد أو حدود للمناورات السياسية؟
المندوب – المجلس العسكري لم يكن يريد للإخوان أن يكتسحوا البرلمان
مينا يضحك بصوت عال – حتي أنا البعيد أعرف أفضل من ذلك. الم يضع المجلس القوانين و القواعد التي تحبذ الإخوان ألم يتغاضوا عن الأموال المتدفقة من السعودية و قطر ألم يتغاضوا عن الشعارات الدينية بل ألم يضع المجلس في لجنة تعديل الدستور الإخوان و فقط. هل نسيت أم أن النسيان ضرورات سياسية أيضا؟
المندوب – لكن هناك تناقضات بين المجلس العسكري و الإخوان
مينا – منك لله أضحتني ثانية تعرف متي يمكنك الاستفادة من هذه التناقضات حينما تكون قويا جدا . أما حينما تكون ضعيفا فكل ما يمكنك عمله هو أن تكون تابعا لهذا أو ذاك أو كليهما
المندوب – اسمع يا رفيق مينا ليس لدي الثورة قوة لتطيح بالمجلس مباشرة لذا فنحن نختار أهون الضررين
مينا – تعرف ما الذي كنت أختاره أنا لو كنت مكانكم؟
المندوب – ماذا؟
مينا - الثورة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,307,464
- عرقنة مصر
- عزف علي أوتار الثورة
- الدول المصرية
- ستنتصر ثورتنا رغما عن المجلس العسكري
- دعوة لعقد مؤتمر وطني للقوي الثورية
- معضلات الثورة المصرية في حلقتها الجديدة
- 18 نوفمبر و تكرار خطاء 11 فبراير
- بالصلاة علي النبي
- ماذا ما بعد؟ مقدمة لخريطة طريق لانتصار الثورة
- بين الانتخابات المصرية و الحرب الإمبريالية الأولي
- مرة ثانية الإسلاميين
- تكتيك النظام و تكتيك الثورة
- التمييز الديني والعولمة


المزيد.....




- النظام الإيراني غارق في دوامة الأزمات
- مقال نظام الملالي في طريقه للمجهول
- الأزمة الايرانية الخانقة
- الأزمة الملالية الخانقة
- القائم بأعمال وزير دفاع أمريكا: نبحث إرسال قوات إضافية للشرق ...
- السبت.. فاطمة عيد تناقش عوامل الشخصية الخمس بعين شمس
- السراج يغادر الجزائر بعد لقائه رئيس الدولة والوزير الأول لبح ...
- -السترات السوداء-: مهاجرون غير شرعيون يحتجون في مطار باريس ض ...
- بريطانيا: الحكومة تؤجل تصويت البرلمان على مشروع الخروج من ال ...
- رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: -مؤتمر البحرين جزء من صفق ...


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - حسن خليل - مندوب حزب التحالف يذهب للقاء مينا دانيال