أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا الهمادي - في التزكيات الانتخابية...مهازل الترشيح السياسي بالمغرب














المزيد.....

في التزكيات الانتخابية...مهازل الترشيح السياسي بالمغرب


رضا الهمادي

الحوار المتمدن-العدد: 3606 - 2012 / 1 / 13 - 14:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


السياسة تحتضر .هذا أول ما سيستشرفه القارئ للمشهد السياسي المغربي. الحزب الاشتراكي الفرنسي عاش عرسا ديمقراطي حقيقيا بانتخاب" فرانسوا هولاند" مرشحا للرئاسيات بفرنسا. حدث هذا بإتباع منهجية انتخابية دقيقة شارك فيها آلاف المناضلين السياسيين و النقابيين بل و حتى المتعاطفين مع الحزب في مجموع التراب الفرنسي ( حتى في فرنسا ما وراء البحار).
يحدث هذا في فرنسا بينما تزكي أحزابنا مرشحيها البرلمانيين بمنطق غريب عن الديمقراطية، في غياب تام لإشراك القواعد، و في غياب تام لمنهجية واضحة المعالم لاختيار المرشحين. كيف نريد لمرشح حزبي مفتقد للمشروعية الحزبية المفترض اكتسابها في القواعد أن يواجه الجماهير و يطالب بالديمقراطية؟
هذا الارتجال الذي مارسته أحزابنا لمنح التزكيات الانتخابية هو خير دليل على ضرورية إصلاح البيت الداخلي لهاته الأحزاب قبل الشروع في أي إصلاح سياسي. لأن مجرد التفكير في هذا الأمر سيضع الأحزاب كأكبر عائق في طريق مسلسل التطبيع السياسي المغربي . المخجل في الأمر أن الأحزاب نفسها ترفض الاعتراف بفشلها الذريع في إقناع مناضليها بضرورية الإصلاح، بل أكثر من ذلك أنها لا تضعه على رأس أجندتها المقبلة مما يهدد باستمرار نفس الممارسات في المحطات المقبلة. جميع الأحزاب تطالب بالتغيير ولا تقر بمسؤوليتها في الكوارث السياسية التي أغرقت بها الحقل السياسي رغم النداءات المتكررة للدوائر العليا للدفع قدما بالإصلاح السياسي .
وتبقى هيمنة الأعيان على مراكز القرار داخل الأحزاب أبرز الأمراض التي تنخر الجسم السياسي المغربي، فقد أدى إغراقه بالأعيان إلى إفراغه من النقاش السياسي و تحويل الخطاب السياسي إلى مجرد ترهات و تخاريف إنتخابوية نفّرت العامة من السياسة و ساهمت في ترسيخ و تكريس أفكار الموروث الشعبي المغربي الذي يعتبر السياسيين أشباه لصوص و انتهازيين.
لقد أعطى حزب العدالة و التنمية مثالا جيدا لباقي الأحزاب في الديمقراطية الداخلية و دبر عملية منح التزكيات بنجاح، نفس الشيء يمكن قوله بالنسبة لتدبيره للإستوزار. فالأسماء التي عينت، أُفرزت بنسبة كبيرة من هياكل الحزب وفق مساطر واضحة. إذا ما قورن هذا العمل مع تدبير عباس الفاسي لملف الإستوزار الذي يُنتظر أن يجر على الحزب رجات تنظيمية كبرى في المستقبل القريب سيظهر أن حزب الاستقلال يُدبر من الداخل كما تُدبر الأمور في جمهوريات الموز، و أن سنوات ضوئية كبيرة تفصل الحزبين في الشأن التنظيمي الداخلي و تكافؤ الفرص بين المناضلين بغض النظر عن عائلاتهم وأصولهم العرقية.
عندما نرى أحزابا عصرية و مدنية تمارس السياسة بآليات جديدة حقا، و بثقافة وعقلية تساير التحولات الماكروسياسية التي يعرفها المغرب، و عندما تفرغ الأحزاب من أعيانها لصالح النخب الشابة و المتجددة يمكننا أن نناقش آليات منح التزكيات. المعضلة تكمن في أن الفاعلين السياسيين متفقون على منهجية "اللامنهجية" في تدبير الشأن الداخلي رغم ما تعانيه جل الأحزاب من وبالات تنظيمية و انسحابات بالجملة للغاضبين في كل موسم انتخابي. و هو ما يؤكد أن السياسي المغربي لا يهتم لصحة الحزب بقدر ما يهمه البقاء هو و حاشيته في مركز القرار..



- رضا الهمادي
- باحث في الاعلام و التواصل
- الكاتب العام لمنتدى الاطر الشابة الديموقراطية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,486,984
- في أشباه النخب…
- في القضية الشبابية...تأملات في الحراك السياسي الشبابي بالمغر ...


المزيد.....




- 9 افتراضات خاطئة وغير صحية بعادات النوم
- بحث جديد يزعم أن المكملات الغذائية ربما لا تساعد قلبك
- أساطير تعانق -أرز الرب- في لبنان وشجرة العشاق ستثير فضولك
- العثور على بقايا جنود حاربوا في “واترلو” قبل أكثر من 200 عام ...
- -النهضة- يعلن ترشيح راشد الغنوشي على رأس قوائمه في الانتخابا ...
- التحالف العربي يعلن عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين في غارات ...
- عمان تدعو إيران للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية وجميع الأط ...
- مسؤول إيراني: جميع أفراد طاقم الناقلة البريطانية بخير وبصحة ...
- صحيفة: بولتون يوقع بريطانيا في -فخ خطير-
- الحكومة اليمنية: إيران تجاوزت الخطوط الحمراء


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رضا الهمادي - في التزكيات الانتخابية...مهازل الترشيح السياسي بالمغرب