أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - العلاقة بين الثقافة والمجتمع














المزيد.....

العلاقة بين الثقافة والمجتمع


صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 3556 - 2011 / 11 / 24 - 20:05
المحور: المجتمع المدني
    


تعدّ منظومة قيم المجتمع الأخلاقية جزءاً من الموروث الثقافي وتراكمه بدالة الزمن، فأي تغيير يطرأ على مصادر ثقافة المجتمع يؤثر سلباً في منظومة قيمه العامة أو ايجاباً خاصة إنها قيماً غير ثابتة بما فيها قيم الجذر الديني وأحكام محرماتها التي قد تسبغ بعرف اجتماعي أو العكس. ومع ذلك تفقد صرامتها الاجتماعية بدالة الزمن على رغم ثبات جذرها الديني حيث يجري تأويلها على نحو يخدم الحاضر أو يجري استبدال جذرها الديني إلى جذر ثقافي ليقلل حرج سدنة الدين وأحكامهم الصرامة.
يعود اختلال منظومة المجتمع الأخلاقية بدالة الزمن إلى تشابك الروافد الثقافية الناظمة لشبكة العلاقات الاجتماعية وأحكامها وتباين منظومة القيم الدينية وروافدها، فما تعدّه أحكام دين ما حرام قد يتعارض مع أحكام دين آخر في نفس المجتمع، وبذلك فإن منظومة قيم المجتمع العامة ليست واحدة على نحو عام.
ومن ثم فإن أساليب دفاعها متباينة، ما يتطلب البحث عن أساليب محادية، علمانية، لا تثير حفيظة سدنة الأديان المختلفة وأحكامهم حيث يجري تغيب الجذر الديني لبعض قيم المجتمع العامة لصالح الجذر الثقافي، فآلية استبدال جذور القيم العامة للحفاظ على السلم الاجتماعي ومجاراة تطور الحاضر ربما يخلل بمنظومة الدفاع الدينية لفقدانها القدسية الرادعة للبشر على نحو لاواعي لكنه مؤكداً يقوي منظومة الدفاع المدنية على نحو قانوني يطال كل أفراد المجتمع.
يعتقد (( بيخو باريخ )) " أنه يندر وجود ثقافة لم يؤدِ الدين دوراً هاماً في خلقها واستمرارها فأزمة الحاضر الأخلاقية سببها ليس تراجع أهمية القيم والمُثل العليا، وإنما فشل أساليب الدفاع عنها واستبدال جذرها الديني ".
إن المعتقدات الدينية على نحو عام تنتمي إلى علم الغيب الذي يجهل الإنسان أسراره، لذلك تحتل مساحة كبيرة من عالمه اللاواعي الكامن ويصعب على العقل الواعي التحقق منها لذلك ينصاع إلى ذاته اللاواعية ويُغيبها عن عقله الواعي على نحو دائم لعجزه تفسير ظواهرها على نحو منطقي.
يجري قبول المعتقدات الدينية أما عن طريق الايمان بها على نحو كلي من دون تفكير أو تأويلها لتوافق قيم الحاضر، وأما يُستبدل جذرها الديني بجذر ثفافي لتغيب قدسيتها ما يسهل تغييرها على نحو لا يثير مشاعر المؤمنين بها. وفي المقابل فإن قبول الممارسات الحياتية يجري بأساليب عقلانية لفهم الواقع وتطوره على نحو أشمل بعدّ جذرها الأساس ثقافي ليس ثابتاً ولا يقر بالمقدس، يتوائم مع تطور الواقع الاجتماعي وحاجاته.
يحدد (( بيخو باريخ )) أربعة اختلافات بين المعتقدات والممارسات في الثقافة :
1 – " إن المعتقدات هدفها عام وملتبس وقابلة لتأويلات مختلفة، وهدف الممارسات ضبط السلوك الانساني وتأطير العلاقات الاجتماعية بأحكام عقلانية.
2 - يتطلب تحقيق المعتقدات الايمان بها، وتساوق الممارسات يتيح امكانية تحقيقها.
3 - انتماء المعتقدات إلى عالم الفكر يجعلها تتأثر بالأفكار الجديدة، وانتماء الممارسات إلى عالم السلوك يجعلها تتأثر بالخبرة الحياتية والظروف الاجتماعية.
4 – يعدّ ترابط المعتقدات المنطقي اتساقاً فكرياً يختلف بطبيعته عن تماسك الممارسات على نحو سياق عملي ".
إن آليات استبدال جذور القيم الدينية إلى جذور ثقافية والتمييز بين المعتقدات والممارسات على نحو عام لا تخل بمنظومة قيم المجتمع العامة، وإنما تسقط بعضاً من قدسيتها الدينية لتوافق متغيرات الحاضر. ومؤكداً أن آلياتها الرادعة أكثر فعالية للمؤمنين بها من وسائل الردع الأخرى لكن إسقاط قدسية بعضها لا يعني إطلاقاً إسقاط أحكامها على غير المؤمنين بها، وإنما تأطيرها بأحكام قانونية مدنية تفرض عقوبات على الخارجين عليها خاصة منها القيم الناظمة لشبكة العلاقات العامة بين أفراد المجتمع.
يصف (( بيخو باريخ )) العلاقة بين المجتمع والثقافة قائلاً : " إن أفراد المجتمع تحكمهم علاقات خاصة، تعبر الثقافة عن جوهرها ومبادئها وتنظيمها وشرعيتها. واهتمامهم ينصب على ببنية الممارسات وشرعية معتقداتها الثقافية التي تخضعهم إلى نظام صارم يفرض عقوبات الإقصاء وسحب المكانة الاجتماعية والنقد الشديد على الخارجين عليها ".
إن حجم التراكم الثقافي يعكس على نحو ما حجم موروث القيم العامة وشبكة العلاقات الناظمة لسلوك أفراد المجتمع بغض النظر عن جذرها الديني بعدّ الثقافة وعاءاً يستوعب تاريخ المجتمع وحاضره، ما يتطلب حقن ذهن جيل الحاضر بأرثه الثقافي والحضاري لمنحه مزيداً من الثبات والتماسك والاعتزاز بذاته ومواطنته.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,986,317
- دور الثقافة في الدولة والمجتمع
- محمولات ثقافة المجتمع القيمية
- التنوع الاجتماعي والعيش المشترك
- التوجهات الفكرية والنزعات العنصرية
- التوجهات العنصرية في المجتمع
- التوظيف الفعال لعناصر القوة في المجتمع
- التمسك بالهوية الثقافية وخصوصيتها
- حقوق الأقليات ومبدأ المساواة
- مفهوم المواطنة وحقوق الأقليات
- الدولة وأهدافها الستراتيجية
- مهام الدولة وشرعية عضويتها في الأسرة الدولية
- الدولة الرشيدة ومكانتها الدولية
- الدولة الرشيدة والوحدة الوطنية
- تعزيز الوحدة الوطنية في النظام الفيدرالي أو تفككها
- النظام الفيدرالي وتسوية المشكلات بين المكونات الاجتماعية
- النظام الفيدرالي والنهج القمعي في المركز والولايات
- النظام الفيدرالي وخلاف الصلاحيات بين المركز والولايات
- حقوق المواطن في النظام الفيدرالي
- النظام الفيدرالي والضمانات الدستورية
- النظام الفيدرالي وتوزيع الصلاحيات


المزيد.....




- -العفو الدولية- تشير إلى عمليات قتل خارج نطاق القانون في نيك ...
- المكسيك تطلب مساعدة الأمم المتحدة لحل قضية المهاجرين
- مصر.. الإعدام لسائق تاكسي خطف فتاة سورية واغتصبها
- «اليونيسف» تحذر من خطر حرمان ملايين الأطفال في اليمن من الما ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- منظمات حقوقية وصحفية تدعو لإشراك الأمم المتحدة في التحقيق في ...
- الأمم المتحدة: موسكو وأنقرة تمنحان اتفاق إدلب مزيدا من الوقت ...
- بسبب منشور على فيسبوك.. سجن مدون مغربي سنتين
- مصدر أمني عراقي: اعتقال رئيس محكمة داعش وشقيقه في الموصل
- اليونيسف تحذر: ملايين الأطفال والأسر في اليمن قد يحرمون من ا ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - العلاقة بين الثقافة والمجتمع