أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - يا لها من حكاية














المزيد.....

يا لها من حكاية


علي الانباري
الحوار المتمدن-العدد: 3548 - 2011 / 11 / 16 - 00:42
المحور: الادب والفن
    


لم اكد اراك حتى استسلمت والبسني الصباح كل مايملك من شموس
لم اكد اراك حتى جمع الليل اقماره واضاءني
كان احتفالي بك مقدسا كاله بوذي
بخط سطوره على معبد قلبي
ويطرد الذئاب من حدائق روحي
ايتها البريئة كصنوبرة
والقاسية
كحصاة
ماذا تبقى لي من الايام لاطوف حولك كنهر
وارش رذاذي على اعشاب روحك
واهمس لك جمبلة انت كرنة
موسيقى
كرنين جرس يقرعه الاطفال
في صباح الكركرات المنسوجة من شموس لا مرئية
سامضي اليك كتوهج برق
في سماء معتمة
لاطرق ابوابك باحثا عن ماوى
تحت ظل جناحيك المسوجين من ريش التقوى
وسكينة الملائكة
ساحرص عليك كما لؤلؤة غسلتها البحار

سابوح لك بما لدي من غصات
واحلام
واعطيك ما املك من كنوز
ودموع ذات نكهة مستسلمة
لاحزان قلبي
المذبوح من الوريد الى الوريد
ساقف امام المرآة لاراك بجانبي امراة
لا نهاية لجمالها
لاحدق في عينيك واصرخ
ياللعينين اللتين تسلقتا قلبي
كلبلابة الهية تسلفت
لى جدار السماء
انا مركب مستسلم لبحرك
رغم ما احمله من اشرعة
كم انا حزين
لان اله الحب لا يجيد لعبته
رغم عصاه السحرية
وطيلسانه الموشى بالذهب
فيا لها من حكاية تحترق على مجامر الروح
بلا رماد
ا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,086,745
- ما كنت سوى مجنون لولاك
- لصوتك اية كبرى
- ارحمينا يا حليمة
- لا اصدق انك انت
- في العاشرة
- يا هذا كم تتوهم ؟؟
- ماذا يجري في العراق الان؟
- ايقظي سعادتي كي اغني
- هذي الجميلة طبعها الخجل
- لماذا اناديك من الف الف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- انا عديم اللون والطعم والرائحة
- ايا سرب القطا خذني
- رسائل الى سندرلا
- هل كان مهرجان الجواهري ناجحا؟
- اليس الاقباط مصريين؟
- مصر على كف عفريت
- لا تذهبي الى النوم بدوني سندرلا
- افتح قلبي لك وحدك
- النشيد السماوي
- فدوى آخر الفاتنات


المزيد.....




- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب
- ميركل: لا نقبل الرواية السعودية لمقتل خاشقجي
- ميركل لا تقبل الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي
- العدالة والتنمية يضع أطروحاته السياسية وتحالفات تحت المجهر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الانباري - يا لها من حكاية